انتبهو من اضرار الشيح

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 27 سبتمبر 2020 , 22:56

الشيح هو عشبة معمرة يصل ارتفاعه إلى متر واحد، لونها رمادي أخضر، والسيقان والأوراق مغطاة بشعر ناعم.تحمل العشبة العديد من رؤوس الأزهار الصغيرة الكروية ذات اللون الأصفر الشاحب على طول أطراف الفروع، وموطنها الأصلي المناطق القاحلة في أوروبا وشمال إفريقيا، وغرب آسيا، وشرق أمريكا الشمالية وكندا. [3]

نبتة الشيح

تعتبر عشبة الشيح من الأعشاب والشجيرات العطرية، والتي  تشمل الأنواع المعروفة مثل الطحالب، والطرخون، والميرمية. ويتم تقييم العديد من الأنواع كنباتات الزينة؛ لأوراقها الفضية الجذابة، ولزيوتها الأساسية. والتي كثيرًا ما تستخدم في مزارع البستنة لخلق تباين، أو لتسهيل الانتقال بين الألوان الشديدة.

تتعدد استخدامات عشبة الشيح فإنّ أوراق الشيح الشائع قد استخدمت في الأدوية، والمشروبات مثل الأفسنتين والفيرموث، ويستخدم مستخلص منها لعلاج الملاريا المقاومة للكينين. [1]

الشيح هو جنس كبير ومتنوع من الأعشاب والشجيرات المعمرة والعطرية في عائلة الأقحوان، ويتميز بأوراق بديلة ورؤوس أزهار صغيرة.

كما أنّ العديد من مكونات النبات التي تعتبر حيوية للغاية لبقاء النباتات وتكاثرها، والأوراق والزهور والزيوت توفر أيضًا قيمة أكبر للإنسان.

يتم استخدام الأوراق والزيوت الأساسية طبيًا، بما في ذلك إنتاج مركب مضاد للملاريا؛ كما تستخدم أنواع مختلفة لأغراض الطهي، خاصًة في المطبخ الفرنسي.

على الرغم من أنّ العديد من الأنواع يتم تلقيحها بواسطة الرياح، إلا أنّ هناك أدلة على تلقيح الحشرات لبعض الأنواع؛ حيث تقدم الأزهار الرحيق للحشرات مقابل التلقيح، وأوراق الشجر الجذابة، ورؤوس الزهور الملونة لبعض الأنواع تجعلها نباتات زينة مرغوبة. [2]

استعمالات الشيح

يتم تقييم نباتات الشيح للأغراض الطبية، والزينة، والطهي، وطارد الحشرات.

  • الأوراق العطرية لأنواع مختلفة من الشيح هي أوراق طبية، مثل الأفسنتين، وهو أحد اسماء عشبة الشيح ،والذي يستخدم طبيًا كمنشط ومعدي ومضاد للحمى وطارد للديدان.
  • مادة الأرتيميسينين، المستخرجة من الشيح الصيني هي العنصر النشط في العلاج المركب المضاد للملاريا، الذي تنتجه شركة Novartis ومنظمة الصحة العالمية، وهو مفيد لسلالات الملاريا المقاومة للكينين.
  • يتم تقييم بعض أنواع الشيح لأغراض الطهي، على الرغم من أنّ معظمها لها طعم مر للغاية.
  • بيستخدم في مشروبات مثل الخمر، والأفسنتين.
  • فاتح للشهية، ويكون بنكهة الأعشاب العطرية.
  • الأرطماسيا أو الشيح باللغة العربية، هو عشب مر جدًا موطنه الأصلي في الشرق الأوسط ويستخدم في الشاي، عادة مع النعناع.
  • تستخدم نبتة الشيح على نطاق واسع كعشب، وهو مهم بشكل خاص في المطبخ الفرنسي؛ حيث أنّها واحدة من أربع أعشاب دقيقة للطبخ الفرنسي، ومناسبة بشكل خاص لأطباق الدجاج والسمك والبيض.
  • كما تستخدم لطرد البراغيث والعث.
  • بسبب مرارة النبات أيضًا يتم استخدامه من قبل الممرضات لفطام الأطفال من الثدي.
  • تُزرع أنواع مختلفة من الشيح كنباتات للزينة، مع أوراقها الخضراء أو الرمادية أو الفضية الجذابة التي تربط أو تتناقض مع تلك النباتات بألوان أقوى، وتنمو جميعها بشكل أفضل في التربة الرملية الخالية من التصريف، وغير المخصبة، وتحت أشعة الشمس الكاملة. [2]

أضرار الشيح

عشبة الشيح ليست معدة للاستخدام على المدى الطويل، عليك أن تتأكد من عدم تجاوز الجرعات الموصى بها لأنّ الاستهلاك المفرط قد يكون شديد السمية.

وبالنسبة للرجال فإنّ فوائد الشيح للرجال والنساء يمكن أخذها عن طريق استخدام الشيح في صورة مجففة، والتي تحتوي على القليل، إن وجدت، من زيت الثوجون المتطاير.

تسرد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أنّ خشب الشيح غير آمن للاستخدام الداخلي بسبب سمية زيت الثوجون.
ومع ذلك، فإنه يعتبر آمنًا عند تناوله عن طريق الفم بكميات شائعة في الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك المر والفيرموث، طالما أن هذه المنتجات خالية من مادة الثوجون.

قد يؤدي استخدام الشيح لمدة تزيد عن أربعة أسابيع، أو بجرعات أعلى من الموصى بها، أو عند تناولها عن طريق الفم. إلى:

  • الغثيان والقيء.
  • الأرق.
  • الدوار.
  • الرعشة.
  • النوبات المرضية.
  • صعوبة النوم والكوابيس.
  • انهيار العضلات.
  • الفشل الكلوي.
  • تشنجات المعدة.
  • احتباس البول والعطش.
  • تنميل الذراعين والساقين. [5]

أضرار الشيح للحامل

العلاج المركب القائم على مادة الأرتيميسينين والتي يتم استخراجها من نبات الشيح، هو الأكثر فعالية والموصى به في العلاج المضاد للملاريا في الوقت الحاضر.

والشيح أيضًا تم استخدامه كعلاج طبي عشبي في الصين منذ 2000 عام؛ وباستثناء القليل من الآثار الجانبية، لم ترد أي تقارير عن مشاكل طبية بسبب تناول مادة الأرتيميسينين أثناء الحمل، كما فوائد الشيح للمهبل تم تأكيدها في العديد من الدراسات.

من ناحية أخرى، تم اختبار مادة الأرتيميسينين على الحيوانات، وكشفت الدراسات أنّ مضاعفات مثل موت الأجنة ممكنة أثناء الحمل.
ومع ذلك، فإنّ تقييم مخاطر مادة الأرتيميسينين أثناء الحمل يُشار إليه على أنه معقد، ومتى
يمكن أن تسهم العديد من العوامل على سبيل المثال فقدان الجنين، أو التشوهات، أو الأدوية الخاطئة.

وللتأكد من فعالية هذه المادة، وتناولها يجب متابعة حالة الأم، والجنين. الوصول ، والقدرة على تحمل الجوانب التي يجب إدارتها للتخلص من مخاطر مادة الأرتيميسينين في بداية الحمل.

وفقًا لبحث حول سلامة مادة الأرتيميسينين المستخرجة من الشيح أثناء الحمل، نُشر في عام 2007، شملت الدراسات 945 امرأة حامل، فلم يتم العثور على أي دليل على أضراره على المرأة الحامل، والدراسات لم تثبت أي نوع من ذلك، أ, وجود علاقة بين استخدام مادة الأرتيميسينين، وزيادة خطر حدوث حمل سلبي.

لكن الدراسات التي أجريت على الحيوانات تمكنت من تأكيد ذلك، وكانت هي في الواقع بعض المخاطر المتعلقة بتناول مادة الأرتيميسينين أثناء الحمل، فأظهرت أنّ لها تأثيرًا سلبيًا على الفئران والقرود، مما أدى على سبيل المثال إلى وفاة الأجنة أو التشوهات في الحمل المبكر.
والنتائج في الحيوانات قد لا تنطبق على البشر؛ ومع ذلك، فإنّه لا ينبغي إهمال النتائج في الحيوانات بالنسبة للإنسان. [4]

فوائد الشيح للسرطان

بالرغم من أضرار الشيح الكثيرة فإنّه له العديد من الفوائد، وأهم فوائد الشيح هو المساعدة في علاج العديد من المشكلات الصحية الشائعة والخطيرة.

حيث يستخدم الشيح في الواقع للقضاء على الديدان المعوية، وخاصة الديدان الأسطوانية والديدان الدبوسية، وهذا هو بالضبط سبب التوصية به بشكل شائع كجزء من تطهير الطفيليات.

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، فتظهر الأبحاث العلمية أيضًا أن الشيح يمكن أن يقتل الخلايا السرطانية.

كما ويمكن أيضًا استخدام شاي الشيح لعلاج فقدان الشهية والأرق وفقر الدم وقلة الشهية وانتفاخ البطن وآلام المعدة واليرقان وعسر الهضم.

ووفقًا للدراسات الحديثة، يمكن للأرتيميسينين محاربة خلايا سرطان الثدي الغنية بالحديد على غرار الطريقة التي تقضي بها على الطفيليات المسببة للملاريا، مما يجعلها خيارًا محتملًا لعلاج السرطان الطبيعي للنساء المصابات بسرطان الثدي.

يمكن أن تكون الخلايا السرطانية غنية بالحديد لأنها عادة ما تمتصه لتسهيل انقسام الخلايا، وقد اختبر الباحثون في دراسة أجريت عام 2012 عينات من خلايا سرطان الثدي، وخلايا الثدي الطبيعية التي عولجت أولاً لزيادة محتوى الحديد فيها.
ثم عولجت الخلايا بشكل قابل للذوبان في الماء من مادة الأرتيميسينين، وهو مستخلص من الشيح.

كانت النتائج رائعة للغاية، فقد أظهرت الخلايا الطبيعية تغيرًا طفيفًا؛ ولكن في غضون 16 ساعة، ماتت جميع الخلايا السرطانية تقريبًا، وتم قتل عدد قليل فقط من الخلايا الطبيعية.
وذلك نظرًا لأنّ خلية سرطان الثدي تحتوي على خمسة إلى 15 مستقبلًا أكثر من المعتاد، فإنّها تمتص الحديد بسهولة أكبر، وبالتالي فهي أكثر عرضة لهجوم مادة الأرتيميسينين. [5]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق