أول مدرسة في العالم

كتابة شيماء احمد آخر تحديث: 27 سبتمبر 2020 , 14:33

بالرغم من إننا ندرك جيدًا مدى أهمية التعليم للإنسان منذ الصغر إلا إننا لم نتساءل من قبل على تفاصيل أصل وبداية نشأة المدرسة، من أين أتت الفكرة ولماذا تم تأسيسها ،  تُعد المدرسة المؤسسة المسؤولة عن تعليم الطلاب تحت إشراف المعلمين ويختلف نظام المدارس من حيث التعليم من دولة إلى أخرى ، ولكن بشكل إلزامي نجد بعض التشابه بين المدارس في العالم حيث إنه بالرغم من اختلاف الأسماء إلا إنه عادة ما تشمل مدرسة ابتدائية للأطفال والصغار ومن ثم مرحلة ثانوية للتعليم الأساسي، ويوجد أيضًا مدرسة تأسيسه تأتي قبل المرحلة الابتدائية ويتم السماح فيها للطفل بالذهاب إلى المدرسة قبل العُمر المناسب للمرحلة وعادة ما تتراوح أعمار الطلاب في تلك المرحلة بين 3-5 سنوات.

اين تقع اول مدرسة في العالم

من الصعب تحديد ذلك بدقة حيث اختلفت الآراء ولا يوجد رأي مُسيطر على أن مدرسة ما تُعد أول مدرسة في العالم ولكن يُمكننا الرجوع إلى الكثير من القصص القديمة التي سنتعرف من خلالها على بداية تأسيس المدارس، ونجد منها ما يلي:

مصر القديمة

طبقًا للمراجع التاريخية تم إنشاء أول مدرسة حديثة في مصر القديمة وتحديدًا في الفترة بين 3000 إلى 500 قبل الميلاد ولكن بطرق تأسيس وتعليم مختلفة تمامًا عن اليوم ، ولكن عملية التعلُم والفكرة موجودة في المدرسة مع وجود أنشطة تعليمية متعددة.

الصين القديمة

في اقدم مدرسة بالصين نجد إنه تم تأسيسها في الفترة حوالي 143 إلى 141 قبل الميلاد ، وتم تأسيسها في عهد أسرة هان على يد الحاكم ون وانغ وأطلق عليها مدرسة البيت الحجري؛ وذلك نسبة إلى مواد البناء التي تم بناء المدرسة منها، ولكن في فترة ما حُرقت المدرسة بالكامل ولم يتم تجديدها إلا على يد أسرة مينج في عان 194 قبل الميلاد، ويُعد كلًا من مينسيوس، ولاوتسو، ومنبين أوائل المعلمين في الصين.

اليونان القديمة

تُعد اليونان القديمة موطنًا للفلسفة الغربية ، لذا نجد إن عملية التدريس بدأت في أثينا 400 قبل الميلاد ، وغالبًا ما انتشر فكر ونهج سقراط الذي يرى إن المعرفة الحقيقية موجودة بداخل كل فرد منا وكل ما يحتاج إليه هو فقط إدراكها ، ونرى هنا سعي سقراط لـ شرح وتدريس معنى الحياة والعدالة والحقيقة للطلاب، وبعد سقراط يأتي أفلاطون الذي أسس أكاديمية تعليمية في 387 قبل الميلاد، وتميز سقراط بـ أساليبه التعليمية المميزة الذي أثرت مباشرة على المتخصصين التربويين الذين شاركوا في تأسيس الطلاب في المرحلة الابتدائية من حيث القراءة والكتابة أما عن القواعد فقد كان يتم تدريسها من قبل التربويين في المدرسة الثانوية.

الهند القديمة

بعد انتشار ونمو التعليم في نصر القديمة تم إنشاء مدرسة في الهند في الفترة 1200 قبل الميلاد، وكانت تحتوي على العديد من العلوم أهمها القواعد والفلسفة. [1]

نشأة المدرسة وتطورها في العالم الإسلامي

بالرجوع إلى التاريخ والأديان نجد إن اليهود قاموا بوضع تعليمات في أماكن مُعينة سُميت بـ الكنيس ليتم فيها تعليم الكتب الشرعية، ومع قدوم المسيحية تم استخدام الكنائس الرومانية أيضًا في وضع الأسس التربوية والتعليمية للكتاب المقدس واعدد رجال الدين والمعلمين وقليلًا ما تم مشاركة النساء في تلك الأحداث.

إلى إن أتى دين الإسلام وتحديدًا في القرن الحادي عشر بدأ التعليم الإسلامي من قبل العرب الذين أثروا مباشرة في المعلمين الغربيين خاصة في إسبانيا وشمال أفريقيا، وبدأ الغرب والعالم يتعلم من المسلمين علوم الرياضيات، وعلوم الطبيعة، والطب وأيضًا الفلسفة.

ظلت فكرة استخدام أماكن العبادة في التعليم بعد قدوم الدين الإسلامي، ويعتبر أكبر إنجاز للعلم في الإسلام والمدارس النظام الرقمي الذي أصبح أساس علم الرياضيات في العالم الغربي، وفي تلك الفترة ظهر العديد من الشخصيات المتميزة علميًا أشهرهم ابن سينا، والبيروني.[1]

أول من أنشأ المدارس

كما ذكرفي السابق لا نستطيع تحديد أول مدرسة في العالم، ولكن يمكن القول أن أقدم مدارس في العالم بالعصر الحديث مما يجعلهم باقة مميزة من أول مدارس في العالم، وبالرغم من تشتت نشأة الكثير من المدارس إلا إن تلك المدارس موثقة وموجودة حتى تاريخنا هذا ويتبعها ترتیب الدول من حيث التعليم ، وتتمثل فيما يلي:

مدرسة كارولين

تم تأسيس المدرسة في عام 804 حيث تقع في أوسنابروك في ألمانيا وتندرج تحت تصنيف المدارس الحكومية ويتم القبول فيها من عُمر العشر سنوات إلى التخرج بعد 19 عامًا وهي مدرسة مختلطة على الرغم من كونها مدرسة كاتدرائية حديثة.

مدرسة بولينوم

تم تأسيسها في 797 ميلاديًا وهي مدرسة عامة ومختلطة ويعتقد بأنها أقدم مدرسة موجودة في ألمانيا ويذاع بإن تاريخها يرجع إلى نشر المسيحية في ألمانيا حيث قام القديس لودجر ببناء دير تم افتتاحه مسبقًا كـ مدرسة رهبانية ومن ثم تطورت إلى إن باتت مدرسة للبنين وفي العصر الحديث أصبحت مدرسة مختلطة.

مدرسة شيربورن

تم تأسيسها في عام 705 ميلاديًا حيث تقع في دورست إنجلترا وهي مدرسة مستقلة وداخلية وليست مختلطة بل مُخصصة فقط للبنين، والجدير بالذكر إن مدرسة شيربورن أسست على هيئة مدرسة كاتدرائية من أمر ملكي باسم أسقف شيربورن، وتعمل تلك المدرسة منذ أكثر من ألف عام.

مدرسة بيفرلي النحوية

تم تأسيس المدرسة في عام 700 ميلاديًا تحديدًا في بيفرلي إنجلترا كمدرسة حكومية عامة ومناسبة للفئة العمرية من عُمر 11 عام، وهي مدرسة للبنين فقط وتُعد أقدم مدرسة حكومية في إنجلترا تقُدم أساليب منهجية خاصة ومميزة جدًا.[2]

أول مدرسة في السعودية

لا نستطيع تحديد نشأة أول مدرسة في المملكة العربية السعودية ولكننا يمكن القول أن نظام التعليم السعودي  تم تأسيسه في عام 1952 م، ينقسم التعليم السعودي في المملكة طبقًا للجنس إلى ثلاث أقسام كلًا منها له نظام إداري منفصل ألا وهما التعليم العام للبنين، والتعليم العام للفتيات، والتعليم الإسلامي التقليدي للبنين وبالرغم من تنوع الفصول والأنظمة إلا إن كلًا منهما يخضع إلى نفس النظام التعليمي من حيث المنهج وأيضًا الامتحانات النهائية، وتبلغ ميزانية التعليم السعودي ما يقارب 3.6% من إجمالي ميزانية الدولة، وينقسم إلى ما يلي:

المدرسة الإبتدائية

في التعليم الابتدائي نجد الأطفال من عُمر 6 سنوات إلى 12 سنة ويتم تدريس المناهج العربية التقليدية مع إضافة التدبير المنزلي للفتيات والتربية البدنية للبنين مع إلزام دراسة العلوم الإسلامية.

المدرسة المتوسطة

تتم الدراسة في تلك المرحلة على ثلاث سنوات من عُمر 12 عام إلى 15 ويتم دراسة اللغة العربية، والتربة الفنية، واللغة الإنجليزية، والتاريخ، والجغرافيا، والرياضيات وأيضًا التدبير المنزلي للفتيات والتربية الرياضية للبنين، مع زيادة مستوى الدراسات الدينية وعلوم الإسلام.

المدرسة الثانوية

تتم الدراسة بها أيضًا لمدة ثلاث سنوات ويقوم الطالب باختيار النظام العلمي الذي يُريد الالتحاق به طبقًا لـ نسبة السنة الأولى والثانية حيث يتمكن الطلاب الحاصلين على مجموع يزيد عن 60 الاختيار بين النظام الأدبي أو العلمي، أما الطلاب الحاصلين على نسبة أقل من 60% يُتاح لهم فقط التيار الأدبي، ومن ثم يُمكن للطالب الالتحاق بالجامعة المناسبة للنسبة التي يحصل عليها في هذا العام.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق