ادوات زراعية يدوية

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 04 أكتوبر 2020 , 03:35

ادوات الزراعة تعتبر من الأشياء المفيدة في الممارسات الزراعية ، وعادةً ما تكون الأدوات الزراعية اليدوية ، عبارة عن أدوات نستطيع حملها ، وخفيفة الوزن ، وتُستخدم للمساعدة في عملية الزراعة ، ولكن من الأشياء الهامة أن نستطيع معرفة كيفية استخدام كل أداة من هذه الأدوات ، لكي نقوم بتحضير التربة بشكل جيد والإكثار من الحصاد . [1]

أهم الأدوات الزراعية اليدوية

تختلف أدوات الزراعة اليدوية عن أدوات الزراعة الحديثة ، ويتساءل الكثير من المزارعين أهم ادوات زراعية يدوية موجودة لكي يتمكن من استخدامها ومن أهم هذه الأدوات ما يلي :-

المنجل اليدوي

المنجل اليدوي ، هو أداة زراعية لديه شفرة منحنية مختلفة ، ويستخدم المنجل عادة لكي يقوم المزارع بحصاد محاصيل الحبوب ، أو قطع أي شيء ، وقد كان هناك الكثير من أنواع المنجل اليدوي على مر العصور والثقافات .

المجرفة

هي أداة يدوية يستطيع المزارع من خلالها أن يقوم بحفر ، ورفع ونقل المواد السائبة ، مثل التربة ، أو الفحم ، أو الحصى ، أو الثلج ، أو الرمال ، وتستخدم المجرفة على نطاق واسع في الزراعة ، وتتكون المجرفة من شفرة عريضة مثبتة بمقبض متوسط ​​الطول .

الفأس

تم تصنيع الفأس لكي يساعد بشكل كبير في عملية الزارعة ، وتم تصنيع وتصميم الفأس ، وباقي الأدوات الزراعية الأخرى عن طريق استخدام أجود المواد ، مما يجعله من الأدوات اليدوية المثالية للزراعة .

المعول

الكماشة ، هي أداة يدوية تتميز برأس صلب متصل بشكل عمودي بالمقبض ، ويتم استخدام المعول كأداة هامة نقوم من خلالها بتنسيق الحدائق ، وتكسير أي أسطح صلبة ، والمعول يتميز برأس ، ومقبض ، وعادة ما يكون الرأس له طرف مدبب ، ولكن غير حاد . [2]

أدوات الزراعة الحديثة

قد كانت الحيوانات في الماضي ، هي المصدر الرئيسي للطاقة بالنسبة لما يخص الزراعة ، وبعد ذلك بدأت الجرارات في الانتشار ، وفي البلدان المتقدمة، أدى انتشار الجرارات ، والديزل إلى انخفاض عدد العمال المزارعين ، واستمرارية زيادة الإنتاج الزراعي ، وقد انتشرت الكثير من الآلات الزراعية الحديثة التي سهلت عملية الزراعة ، وجعلتها أفضل ، ومنها آلات البذور ، والغرس ، وتوزيع الأسمدة ، والري ، وتصريف المياه ، حتى أنه قد انتشرت أيضا العديد من الات حصاد المحاصيل الزراعية التي عملت على تنوع العمليات الزراعية . [3]

الفرق بين أدوات الزراعة قديماً و حديثاً

عند النظر إلى الفرق بين أدوات الزراعة قديماً وحديثاً ، نجد أنه قد اختلفت الزراعة ما بين الطريقة القديمة والحديثة بشكل كبير ، فنجد أن الزراعة قديمًا تم استخدام معدات قديمة بها ، أما عن الزراعة الحديثة ، فقد تم استخدام أساليب تكنولوجية فيها ، كما أن الزراعة التقليدية استطاعت أن تتحمل البيئة الغير متوقعة بشكل أفضل من الزراعة الحديثة.

حيث أن الأخيرة تعتمد كليًا على المعدات الحديثة التي تتأثر بالبيئة ، وعلى الرغم من أن الزراعة قديمًا ، قد تنتج بشكل اقل لكنها تنتج بجودة أعلى ، على عكس الزراعة حديثًا ، حيث الإفراط في استخدام المعدات التكنولوجية جعلت جودة المحاصيل ليست عالية ، كما أن اختلف الاثنين في بعض الأشياء المتعلقة بالهندسة الزراعية ، والهرمونات التي أصبحت منتشرة بصورة كبيرة في الزراعة الحديثة . [4]

وفيما يلي مقارنة بين كل من الزراعة التقليدية والزارعة الحديثة

الزراعة التقليدية

  • يتم استخدام السماد العضوي .
  • توفر المزيد من فرص العمل لوجود أدوات يدوية بها .
  • تعتمد بشكل كبير على هطول الامطار الموسمية .
  • تستخدم الحيوانات في الزراعة التقليدية بصورة كبيرة .
  • تنتج محاصيل ذات جودة عالية ولكنها ذات إنتاج أقل .

الزراعة الحديثة

  • يتم استخدام اسمدة مكونة من المواد الكيميائية .
  • لا توفر الكثير من فرص العمل ، حيث أصبح هناك الكثير من المعدات .
  • أصبح هناك نظام ري ، لذلك لا تعتمد الزراعة الحديثة على مياه الأمطار الموسمية .
  • أصبحت الجرارات من الأدوات الأكثر استخدامًا في حرث الحقل .
  • قد يكون الإنتاج أكثر لكن جودة المحاصيل أصبحت أقل . [5]

أهمية الإنتاج التقليدي والعصري

بالنسبة لـ أهمية الإنتاج التقليدي والعصري أي شيء تقليدي يشير إلى تلك الممارسات الثقافية الأصلية والقديمة ، أما العصري فهي كلمة تشير إلى تلك الممارسات التي تتعلق بأسلوب الإنتاج الصناعي ، أو بتطور المجتمعات ، وقد يكون الإنتاج العصري هو إنتاج من أجل الربح ، والنمو بصورة كبيرة على عكس الإنتاج التقليدي . [6]

العوامل التي تؤثر على الإنتاجية الزراعية

هناك العديد من العوامل المختلفة إلى تؤثر في زيادة ، أو نقصان الإنتاجية الزراعية ، ومن الأشياء الهامة أن نلاحظ أن الإنتاجية ليست هي المقياس المطلق ، ولكنها مجرد انعكاس للنسبة بين المدخلات والمخرجات ، ومن العوامل التي تؤثر على الإنتاجية الزراعية :

  • الطقس : حيث يؤدي نمط الطقس الغير عادي ، مثل الجفاف ، وموسم الأمطار الطويل ، والصقيع المبكر ، أو المتأخر إلى تدمير المحاصيل ، وقلة الإنتاجية الزراعية .
  • قدرة التربة : يجب أن يعرف المزارع أنه لا يمكن إجبار التربة على الإنتاج بما يتجاوز طاقتها ، وحتى إعطاء التربة تسميد مناسب قد يكون من العوامل المؤثرة في الإنتاجية الزراعية .
  • وجود الآفات : والتي تقوم بإتلاف المحاصيل ، مما يؤثر بشكل كبير على إنتاج المحاصيل ، ويجب السيطرة عليها بأي طريقة ، مثل المواد الكيميائية ، أو البيولوجية .
  • المعدات المتاحة : وهذه من أهم العوامل التي تؤثر في الإنتاج الزراعي ، فعلى سبيل المثال في المناطق التي تكون فيها المعدات الزراعية الآلية منخفضة ، يمكن أن تكون الإنتاجية الزراعية منخفضة أيضًا ، وذلك لان المزارعين يزرعون المحاصيل يدويًا ، وبالطبع كلما كانت المعدات أحدث ، كلما عمل هذا على توفير الكثير من الوقت ، والطاقة ، والمال .
  • العرض والطلب في السوق : وهذا أيضًا من العوامل المهمة في الإنتاج الزراعي ، ويجب على المزارعين مراعاته ، حيث يقوم بعض المزارعون بتعديل أنشطتهم لتلبية احتياجات المستهلكين ، وهذا يكون له تأثير على الإنتاجية الزراعية .

و الثروة الزراعية في الوطن العربي ، أساسها الابتكار في الإنتاجية الزراعية ، حيث أن الابتكار هو عامل رئيسي فإذا أراد المزارعون زيادة إنتاجيتهم ، فإنهم بحاجة إلى الزراعة بشكل أكثر ذكاءً ، وهذا يتم عن طريق استخدام نظام إدارة المزرعة ، وهناك العديد من الأنظمة التي تساعد في إدارة إنتاج المزرعة بالكامل ، وتتبع الأنشطة في جميع المجالات ، وحتى في استهلاك الأسمدة والمبيدات . [7]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق