طريقة الرقية الشرعية على الماء

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 13 أكتوبر 2020 , 07:09

القراءة على الماء للحسد

يتم قراءة آيات الرقية الشرعية في الماء، وذلك بالنفث فيه، ثلاثًا قبل البدء، ثمّ بعد الانتهاء من قراءة آيات الرقية على الماء، يُسمح للمريض أنْ يشرب من هذا الماء في الصباح، مع جواز الاغتسال من هذا الماء؛ ولكن مع الحرص على أنْ يتم التخلص من الماء المقروء عليه، في خارج المنزل أو في أي مكان طاهر.

تكون القراءة على الماء باستمرار على مدى الأيام بالنسبة للذكور؛ ولكن يشترط في النساء طهارتها، اذا نوت أن تقرأ على الماء.

كما أنّه من الواجب أن تكون القراءة للرقية كلها بصوت مسموع، أمّا بالنسبة للشخص المريض فيتوجب عليه أن يشرب كأسًا على الأقل من هذا الماء.

بالإضافة إلى وجوب الطهارة في الشخص المريض، واذا لم تكن المرأة على طهارة يتوجب عليها أنْ تنتظر حتى تتطهر تمامًا، ولكن يجوز لها الشرب.

كما أنّه من الجيد أن يلجأ المريض، أو أن يستعين بأحد من أهله ومساعدته في التبخير بالماء المقروء عليه.

خطوات الرقية الشرعية على الماء

لكن كيف ارقي نفسي بالرقية الشرعية ؟ ومن أهم الإرشادات العامة التي يتوجب الأخذ بها:

  • كون الشخص الراقي والمرقى عليه على طهارة.
  • أن يستقبلا القبلة.
  • استقبال الراقي القبلة.
  • تُقرأ آيات الرقية، وكافة نصوصها، بتدبر وخشوع، ويلزم أن يفهم الراقي معاني الآيات، والأدعية والنصوص التي يقرأها، لا يصح أن يقولها بدون التفكر في المعاني، وهذا الشيء مُلزم به الشخص المريض أيضًا، فعليه أنْ يخشع ويفكر ويتدبر في المعاني، وذلك ليتعلق قلبه بالله سبحانه وتعالى، ومن باب حسن الظن بالله، والتوكل عليه سبحانه.
  • تكون القراءة بالنفث، وهو النفخ الخفيف مع بل الشفتين ببعض من الريق، ولا ضرر في ترك هذا الأمر.
  • من الجيد أن يضع الراقي يده على مقدمة رأس المريض أو على مكان الألم.
  • تكرار الآيات التي تلاحظ فيها تأثر المريض بها.
  • استحضار النية بنفع المريض، والرغبة في شفاءه من العين أو علامات الحسد في البيت أو العين.
  • من الممكن أن تصل مدة الرقية أسبوع، أو أقل من ذلك، ويتحدد ذلك بناءً على حالة المريض واستجابته للعلاج.[3]

الرقية الشرعية كاملة

للرقية الشرعية الكثير من المميزات، يكون اللجوء اليها من الشخص المريض سواء بالعين أو بالحسد، أو كدعاء فك السحر، ومن أهم ما يميزها عن وسائل الشفاء الأخرى التي يمكن الاستعانة بها، هو أنّها سهلة، وغير مكلفة، حيث أنّها لا تكلف أهل المريض أي مبالغ مالية، وليس كما الأدوية والطب الحديث.

كما أنّ من أهم ما يميزها عن الطب الحديث هو أنّه بإمكان أي شخص اذا لزِم ضوابطها أنْ يتقنها، وذلك على خلاف الطب في عصرنا الحديث، حيث لا يتقنه إلّا من درسه لسنواتٍ عديدة.

إنّ ذكر هذه المميزات بالتأكيد لا يُغني عن الاستعانة بوسائل الطب الحديثة، ولا هي نصيحة لتركَهُ والاكتفاء بالرقية الشرعية، وإنّما ما يجب على المسلمين هو أنْ تكون الرقية جنبًا إلى جنب مع العقاقير والأدوية الطبية؛ وخاصًة في تلك الأمراض التي يصعب معالجتها بالطب الحسي، كالأمراض المعروف أنّنا نلجأ إلى الرقية الشرعية لعلاجها، مثل العين، أو قراءة ايات ابطال السحر، أو حتى في حالات المس بالجن، والحسد. [2]

هناك مجموعة من التنبيهات والتي حرِص الرُّقاة على تذكير الناس بها، عند الحاجة الى الرقية الشرعية، ومن أهمها:

  1.  على الشخص الراقي أن يأخذ حذره في أمر خلوة المرأة، أو مسها إلا في حال كانت زوجته، ومحرَمًا له.
  2. عليك الحذر من استخدام الأساليب التي قد تضر المريض، فقد يلجأ بعض الناس الى استخدام أساليب الضرب المبرح، أو الخنق مثلًا، أو استعمال الكهرباء، فمثل هذه الأفعال لن يفيد في الشفاء، وهي غير صحيحة ولم ترد عن النبي ولا وردت في نصوص القرآن الكريم.
  3. على الشخص المصاب بالمس ألّا يصدق ما يقوله الجنّي، فمن الممكن أنّه قد يزعم بأنّ شخصا معينًا قد أرسله ما يعمل على دب الفتنة والقتال بين الناس. [2]

الرقية الشرعية للتداوي

هناك الكثير ممن يتداولون طرق مختلفة للرقية الشرعية، بنية الشفاء من العين أو الحسد أو السحر المتجدد، ولحفظ النفس من كل أذى أو سوء.

وطريقة الرقية الشرعية الأصلية من أجل التداوي من كل الأمراض التي سبق ذكرها، سهلة وبسيطة، وذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية.

فالأمر لا يعتبر سرًا، وليس بالأمر الصعب وغير المعروف، ولكنّه بحاجة إلى صدق النية، وصدق الإنسان من داخله، وثقة بالله عزّ وجل تنبع من داخل المسلم نفسه.

كما أنّها تحتاج إلى أنْ يوقن الإنسان أنّ ربنا سبحانه وتعالى هو وحده الشافي المعافي، وأنّه سبحانه قادر على كل شيء في الأرض والسماء، وهو على كل شيءٍ قدير.

وأنّ هذه الرقية بكلماتها المقروءة والمكتوبة أو المسموعة هي من عند الله والى الله جل وعلى ترجع وتعود، والأمر الآخر أنْ يعلم الانسان من قرارة نفسه أنّ هذه الكلمات تحمل النفع والأثر، والبركة؛ بإذنٍ من الله سبحانه وتعالى؛ فإذا أراد ربّه أن يشفيه من السحر أو اعراض العين والحسد سيشفيه شفاءً تامًا، واذا أراد ألّا يشفيه تأخر عليه بالشفاء.

أمّا با يتعلق على وجه التحديد بآيات القرآن الكريم التي تخص الرقية الشرعية، بالإضافة إلى بعض من الأشياء والمستلزمات الأخرى والتي قد تلزم الانسان لعلاجه وشفاءه التام بإذن الله مقسمة كالتالي:

الرقية الشرعية للعين والحسد

أولاً: قراءة سورة الفاتحة عدد سبع مرات بنفسك، أو اقرأها على مكان الألم في جسدك، أو على كامل الجسد.

ثانيًا: ومن بعدها قراءة آية الكرسي عدد سبع مرات.

ثالثًا: قراءة قوله تعالي من سورة الملك:

“فارجع البصر هل ترى من فطور، ثم ارجع البصر كرتين، ينقلب إليك البصر خاسئًا وهو حسير” لسبع مرات.

رابعًا: تلاوة الآيات من سورة القلم، يقول الله سبحانه وتعالى:

“وإن يكاد الذين كفروا ليُزْلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر” أيضًا تُقرأ هذه الآية سبع مرات.

خامسًا: قراءة المعوذتين “قل أعوذ برب الفلق”، و”قل أعوذ برب الناس” كل سورة سبع مرات.

سادسًا: قراءة سورة الإخلاص “قل هو الله أحد” سبع مرات.

كذلك الرقية من السنة النبوية الشريفة، بقول الدعاء التالي:

“بسم اللهِ أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفسٍ أو عين حاسدٍ، الله يشفيك، بسم الله أرقيك”  يتم تكرارها سبع مرات.

دعاء آخر ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق”، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: “بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض، ولا في السماء وهو السميع العليم” ويكون بتكرار سبع مرات.

وقوله -صلى الله عليه وسلم- “اللهم رب الناس أذهب البأس، واشفِ أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يُغادر سقمًا”

وقوله: “أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عينٍ لامّة”.

كل ما تم ذكره ينفع في حالات العين، ويمكن للشخص أنْ يُرقي نفسه بنفسه، بالإضافة إلى اللجوء الى سماع الرقية الشرعية، وتكرارها على مدار اليوم.

وأهم الأمور في حالات الرقية اللجوء الى تكثيف الدعاء، والمحافظة على التزام الصلاة في وقتها، والاكثار من السنن والنوافل، والصدقات، والمواظبة على أذكار الصباح والمساء، والأذكار بعد الصلاة، وقبل النوم، مع كثرة الاستغفار ، وهي خير حصن لتحصين الاطفال [1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق