انواع الزخارف اليونانيه

كتابة سمر عادل آخر تحديث: 25 أكتوبر 2020 , 06:37

ماهي انواع الزخارف اليونانيه

مثل وجود العديد من الزخارف الإسلامية رائعة في الكثير من البلاد، فيوجد أيضًا الكثير من الزخارف اليونانية وأنواعها العديدة، ومن هذه الأنواع:

المفتاح اليوناني العريق

  • قال بعض الفنانون والمؤرخون أن هذا المفتاح هو تمثيل مادي للمتاهة التي سجنت مينوتور المخيف.
  • وهناك نظرية أخرى تقول أن التصميم يعتمد على المسار الملتوي لنهر Maeander عبر آسيا الصغرى، تركيا الحالية.
  • إن مصطلحات المفتاح اليوناني والفريت كلها أسماء لجهاز زخرفي يستخدم في المباني وبعض المصنوعات بدءًا من اليونان القديمة ويستمر حتى العصر الحديث.
  • يأتي الجهاز بأشكال متنوعة، ومن أبسط صوره، هو شريط يتكون من شرائح أفقية ورأسية قصيرة متصلة ببعضها البعض بزوايا قائمة.
  • وهذا النمط المتعرج اليوناني المعقد يتكون من شريطين متوازيين من الشرائح المتعرجة التي تتقاطع مع بعضها البعض على مساحات متواصلة.
  • وعلى أي حال، يتم استخدام النسخة اليونانية الرئيسية للتعرج على نطاق واسع في المزهريات والمنحوتات والعمارة وعلى الدروع البرونزية في اليونان القديمة.
  • أدرجت معظم المعابد اليونانية القديمة هذا التصميم كتوضيح لمفاهيم اللانهاية والوحدة.[2]

الزخرفة المعمارية المطلية الباهتة

  • أحد أقدم الأمثلة على التعرج اليوناني المعقد حيث أن الزخرفة المعمارية لا تزال قائمة، فقد تجد هذه الزخرفة المطلية الباهتة على شريط فوق زخارف النحت الشهير في معبد إفريز بارثينون الذي يصور مهرجان باناثينيك.
  • تم توسيع الزخرفة رأسياً وأفقياً بإدخال مربعات مزخرفة في مساحات منتظمة.
  • وقد أظهر الفحص العلمي للزخارف أنها كانت في الأصل غنية بالألوان مثل جميع الأشكال المنحوتة في الإفريز وتلك الموجودة في أماكن أخرى من المعبد. [2]

الزخارف أو التعرجات المتكسرة

  • هذ النوع من انواع الزخارف اليونانيه يعتبر أبسط الأشكال التي ليس لها خطوط مغلقة، ويطلق عليها اسم تعرجات مكسورة.
  • وقال علماء الآثار، أن هذه الزخارف تعتبر تعرجات وليس حلزونات وذلك لأن التعرجات دائمًا ما تأخذ خطوط لتكون زاوية الشكل.
  • فالتعرج الحقيقي هو تغيير الاتجاهات في الزخارف أو الرسومات، فيتجه الخط في البداية إلى الداخل ثم يتجه إلى الخارج، كما هو الحال في المتاهة.
  • فإن نمط الحركة يوضح العلاقة بين المتاهة والمتعرجات.
  • وقال علماء الآثار أنه يجب أن يكون للتعرج نمط معين إذا كنت ترغب في تطوير متاهة منه، والدليل على ذلك هو عدد الأشرطة الأفقية في التعرجات اليونانية، حيث يجب أن تحتوي على عدد زوجي من الأسطر، بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تتشابك الخطوط بالطريقة الصحيحة. [3]

زخارف الصلبان المتعرجة

ظهرت هذه الزخارف على الكثير من المصنوعات مثل الفخاريات، وظهرت بعد تطور الزخارف اليونانية بشكل كبير.[3]

انواع زخارف الفن الروماني

بعد أن عرفنا انواع الزخارف اليونانيه إليك بعض الزخارف الرومانية التي استخدمت في كثير من المصنوعات:

زخارف الجلوش

  • يتكون نمط الجلوش من شريطين أو أكثر يلتفون حول بعضهم البعض في دورات دائرية لتشكيل أنماط تحتوي في بعض الأحيان على زخارف نباتية.
  • تشكل الأشرطة الملتوية بإحكام التفافًا يشبه الحبل، وتشكل الأشرطة الملتوية بشكل فضفاض مقصورات دائرية أو بيضاوية، وتشكل الخيوط المتعددة ضفيرة مشدودة بإتقان.[4]

زخارف بأوراق الغار

تعتبر أوراق الغار رقيقة ومدببة عند الأطراف، وتُستخدم عادةً في صفوف متداخلة تشكل أكاليل مناسبة للقوالب نصف الدائرية، ولكنها تُستخدم أيضًا في خيوط مفردة.[4]

أوراق الأقنثة

  • الشكل التقليدي لأوراق الأقنثة عريض ومهدب بفصوص صغيرة على طول الحواف.
  • أوراق الأقنثة هي عنصر أساسي في عواصم الكورنثيين.
  • كثيرا ما تستخدم أوراق الأقنثة لتشكيل زخارف أخرى مثل الأرابيسك.[4]

أزهار اللوتس

يتكون زهر العسل وزهر اللوتس من مجموعات بتلات أو أوراق على شكل مروحة تنبت من ساق واحد، ويسمى زهر العسل أيضًا سعف النخيل، وعند تكرار ودمج هذه الأشكال معًا، فهي تشكل نمطًا جذابًا.[4]

زخارف الأرابيسك

  • تتكون زخارف الأرابيسك من أشكال نباتية مثل أوراق الأقنثة والورد التي تتكامل مع أشكال متعرجة.
  • وقد تم اكتشاف هذه الزخارف في قصر دوموس أوريا الروماني القديم في عصر النهضة.
  • قام العديد من الفنانين والمهندسين المعماريين في عصر النهضة بدمج أشكال مماثلة في تزيين الجدران والسقوف.[4]

البيض والأوراق والسهام والألسنة

  • غالبًا ما كانت توجد الزخارف العريضة مثل البيض والأوراق مفصولة بزخارف رأسية مثل السهام أو الألسنة، في التراث الروماني.
  • وكان نمط البيض والسهام، الذي ترمز صوره إلى الحياة والموت، مزيجًا شائعًا بشكل خاص للقوالب القديمة على الأفاريز والعواصم ذات الترتيب الأيوني.
  • غالبًا ما يتم فصل الأشكال الفردية التي تشكل أنماط الأوراق والألسنة بواسطة أجهزة التقويس.[4]

نمط الخرزة والاسطوانات

يتكون نمط الخرزة والاسطوانات، الذي تم استخدامه للقوالب الدائرية في أكثر من مقطع، من تناوب شكلين، خرز دائري أو بيضاوي وأسطوانات.[4]

زخارف رومانية بأشكال الجوائز

  • يوجد شكل الكأس، الذي يحتفل بالنصر، مع مجموعة منحوتة من الأسلحة والدروع وأحيانًا الإكليل في الكثير من الزخارف الرومانية.
  • وقد تطورت الجوائز التي أخذها الرومانيون من التراث اليوناني، حيث أصبح الرومان يقومون بتعليق مجموعة من الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها من العدو من موقع أو صليب أو تكديس الأسلحة على أكوام من الحجارة.[4]

مراحل تطور الزخارف اليونانية على المزهريات

  • كان صنع المزهرية اليونانية في العصور القديمة (حوالي 620-480 قبل الميلاد) مختلفًا تمامًا عن المزهريات ذات العجلات الفخارية في العصور الكلاسيكية (حوالي 480-300 قبل الميلاد).
  • تم إنشاء المزهريات القديمة عن طريق تكديس عدة شرائح رفيعة أو “لفائف” من الطين، وتجميع هذه اللفائف وانزلاقها معًا حتى تلتصق ببعضها البعض.
  • بعد ذلك تطورت المزهريات وزخارفها وأصبحت تقوم بتصوير الإله الذكر والإله الأنثى في التراث اليوناني، فكانت الزخارف اليونانية القديمة مستمدة من التقليد الميسيني، الذي كان يتألف من أشكال هندسية وأنماط مجردة.
  • استمرت الفترة الهندسية القديمة لتشكيل الزخارف من حوالي 1000 إلى 700 قبل الميلاد، وتطورت ببطء لتشمل الأشكال البشرية والحيوانية المجردة بالإضافة إلى الخطوط الزخرفية، وقطع الداما، والمثلثات، والأنماط الخطية الأخرى.
  • بعد ذلك تبني الفنان أثينا تقنية الرسم على شكل أسود حتى أصبح أسلوب الزخرفة هذا سائدًا بشكل كبير حيث أنه أكد على ضرورة إضافة المزيد من الشخصيات الطبيعية.
  • بدأ الفنانون بعد ذلك في إضافة أسلوب ديناميكي إلى مزهرياتهم من خلال تصوير السرديات البطولية من خلال الإيماءات ووضعيات الشخصيات، وفي بعض الأحيان كانوا يشيرون إلى هوية الشخصيات.
  • وفي بعض الأحيان كانت الصور والزخارف تؤخذ من الحياة اليونانية القديمة اليومية، وأيضًا من المشاهد الملحمية للأبطال والمخلوقات الأسطورية.[5]

أصل الزخارف اليونانية والرومانية

  • قبل أن نعرف انواع الزخارف اليونانيه يجب أن نعرف أن التعرجات والانحناءات في الرسومات كانت زخرفة شائعة عند اليونانيون القدماء، بجانب تطبيق العديد من الاختلافات والأنماط المختلفة.
  • ومثل ما وجدت الكثير من الأمثلة عن زخارف اسلامية، فقد وجدت العديد من الأمثلة على الزخارف اليونانية في مجموعة من الآثار في متحف مارتن فون فاغنر بجامعة فورتسبورغ.
  • قد تجد إحدى الزخارف اليونانية المعمارية الكلاسيكية على الكثير من البلاط أو السجاد أو المنسوجات.
  • ويسيطر على الزخارف اليونانية القديمة فكرة المفتاح اليوناني العريق، حيث تتميز العديد من الفخاريات المعمارية والمزهريات الفخارية بشرائط من هذا التصميم الهندسي المعتاد.
  • هناك العديد من التوقعات التاريخية حول مصدر هذه الأنماط المتعرجة، وأحد أكثرها شيوعًا هو أن التصميم مستوحى من الأساطير اليونانية المختلفة.
  • كانت التعرجات والزخارف اليونانية خاصة المفتاح اليوناني العريق جميعها سائدة في البلاط والفسيفساء والهندسة المعمارية في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية القديمة.[1]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق