مراحل التصلب اللويحي

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 26 أكتوبر 2020 , 12:51

ما هو التصلب اللويحي

التصلب اللويحي هو مرض معقد يؤثر على الجهاز العصبي المركزي. هناك أربعة أنواع رئيسية: تختلف في المراحل أو التطور. كل شخص مصاب بالتصلب اللوحي يعيش مع مرض مختلف. على الرغم من أن الأذية العصبية هي جزء من المرض، لكن الشكل يختلف من مريض لآخر.

ما هو التصلب اللويحي – Multiple Sclerosis

مراحل التصلب اللويحي

  • التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي

معظم الأشخاص المصابين بالتصلب اللويحي، حوالي 85% منهم يكونوا مصابين بهذا المرض. عادةً ما تظهر الأعراض الأولية للمرض في أوائل العشرينات. بعد ذلك، يتعرضون لنوبات من الأعراض والتي تدعى الانتكاسات من وقت لآخر، تليها أسابيع أو أشهر أو سنوات من فترة التعافي وتسمى الهجوع.

تختلف الأعصاب المتأثرة، وشدة الإصابة، ودرجة التعافي، والوقت بين الانتكاسات بشكل كبير من شخص لآخر. في النهاية، معظم الأشخاص المصابين بداء التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي سوف ينتقلون  إلى مرحلة تطورية من التصلب المتعدد

  • التصلب المتعدد الثانوي المترقي

بعد التعايش مع التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي لعدة سنوات، معظم الأشخاص سوف يصابون في النهاية بالتصلب المتعدد الثانوي المترقي. في هذا النوع، تبدأ الاعراض في مسيرة ثابتة دون وجود ارتكاسات أو فترات هجوع، وتشبه في هذا الأمر التصلب المتعدد المترقي الأولي، ويحدث هذا التغيير بعد حوالي 10 إلى 20 عام من تشخيص الإصابة بمرض التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي.

من غير الواضح لما يحدث هذا التطور في المرض، لكن العلماء وجدوا أنه يمكن أن يحدث بسبب

  • كلما كان الشخص أكبر سنًا عندما يتم تشخيصه لأول مرة، كلما كان الوقت أقصر قبل أن يصبح المرض تقدميًا ثانويًا.
  • الأشخاص الذين لا يتعافون تمامًا من الانتكاسات ينتقلون عمومًا إلى مرض التصلب العصبي المتعدد المترقي الثانوي في وقت أقرب من أولئك الذين يتعافون منه.
  • تتغير عملية تلف الأعصاب المستمر. بعد الانتقال إلى التصلب الثانوي، هناك التهاب أقل وانخفاض بطيء في مدى كفاءة عمل الأعصاب بشكل أكبر

التصلب المتعدد الثانوي المترقي من الصعب علاجه، وهذا المرض يمكن أن يكون من الصعب التعامل معه. الأعراض تتدهور بدرجة مختلفة لدى كل شخص. العلاج يعمل بشكل جيد، لكن معظم الأشخاص يجدون صعوبة في استعمال أجسامهم كما اعتادوا.

  • التصلب المتعدد التقدمي الأولي

في التصلب المتعدد التقدمي الأولي، يتدهور المرض مع مرور الوقت، لا توجد هجمات محددة جيدًا للأعراض، ولا يوجد فترات هجوع طويلة، ولا تعمل أدوية التصلب اللويحي بشكل جيد مع هذا النوع. حوالي 10% من الأشخاص المصابين بالتصلب اللويحي يكونون مصابين بهذا النوع

بعض الأمور المختلفة عن باقي أنواع التصلب المتعدد

  • الأشخاص المصابين بالتصلب اللويحي التقدمي الأولي غالبًا ما يتم تشخيصهم في سن متقدمة، حوالي عمر الأربعين
  • أعداد متساوية تقريبًا من الرجال والنساء يحصلون عليها. في أنواع أخرى من المرض، يفوق عدد النساء عدد الرجال بنسبة 3 إلى 1.
  • عادة ما يؤدي إلى الإعاقة في وقت أبكر من النوع الأكثر شيوعًا، وهو التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي

يمكن أن يصاب الشخص ايضًا بأمراض مشابهة للتصلب اللويحي وهي تشمل مرض التصلب الجانبي الضموري ومرض شاركو-ماري-دوث وهي أمراض تؤثر أيضًا على الخلايا العصبية وتؤدي لأذيتها.

أسباب التصلب اللويحي

لا يوجد سبب واضح للإصابة بالتصلب اللويحي، لكن وجد العلماء بعض النظريات المسببة للتصلب اللويحي

  • الجغرافيا: الأشخاص الذين يعيشون في بيئات باردة يعانون بشكل أكبر من التصلب اللويحي من الأشخاص الذين يعبشون في بيئات دافئة، يقوم الباحثون بدراسة كيفية تأثير فيتامين د وأشعة الشمس في الوقاية من هذا المرض
  • التدخين: يمكن أن يزيد من خطر الإصابة
  • الجينات: الجينات تلعب دورًا كبيرًا، إذا كان التوأم المتماثل مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد ، فإن التوأم الآخر لديه فرصة 20٪ إلى 40٪ للإصابة به. لدى الأشقاء فرصة للإصابة بالمرض بنسبة 3٪ إلى 5٪ إذا كان الأخ أو الأخت يمتلكها.
  • التعرض لفيروس ابشتاين بار. أظهرت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يصابون بمرض التصلب العصبي المتعدد لديهم أجسام مضادة لفيروس ابشتاين بار في أجسامهم. هذا يعني أنهم تعرضوا للفيروس. وقد أظهر أيضًا أن خطر الإصابة بالتصلب المتعدد أعلى بكثير لدى الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس فيروس ابشتاين بار

من المحتمل ان يكون مرض التصلب اللويحي مرض مناعي ذاتي، مثل مرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، ينتج الجسم أجسامًا مضادة ضد نفسه ، مما يتسبب في تلفه. في مرض التصلب العصبي المتعدد ، يحدث الضرر في أغلفة الأعصاب أو الميالين. [1]

تصنيف التصلب اللويحي

يمكن أن يقوم الأطباء بتصنيف التصلب اللويحي بطرق مختلفة وإيجاد الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي من أجل مساعدة الأشخاص في فهم كيفية تأثير هذا المرض على الجسم، هذه التصنيفات تشمل:

  • النشط: هذا يتضمن وقت الهجمات ووجود الأدلة والأعراض على أن المرض يتقدم
  • غير نشط: فترة يكون فيها الشخص مستقر وفي فترة الهجوع ولا يوجد أية أعراض تشير إلى أن المرض يتقدم
  • التدهور: زيادة مؤكدة وملحوظة في إعاقة الشخص بعد الانتكاس
  • عدم تفاقم المرض: يعاني الشخص من انتكاس، لكن لا تظهر عليه أي أعراض جديدة أو أكثر حدة للإعاقة

أعراض مرض التصلب اللويحي

التصلب اللويحي يؤثر على كل شخص بطريقة مختلفة، لذلك تطور المرض وظهور الأعراض عادة ما يكون مفاجئ ولا يمكن التنبؤ به.

اعراض هجمة التصلب اللويحي تشمل:

  • التعب
  • الألم
  • الشعور بالوخز أو الحرق في الجسم
  • مشاكل في الرؤية، مثل الرؤية المشوشة وفقدان الرؤية
  • فقدان الذاكرة والانتباه
  • الدوار
  • صعوبة في المشي
  • مشاكل في التفكير أو الذاكرة

الأعراض الأقل شيوعًا ايضًا يمكن أن تظهر، مثل:

  • الصداع النصفي
  • مشاكل الكلام
  • رعاش الجسم
  • النوبات
  • فقدان السمع
  • حكة مع عدم وجود سبب

بمرور الوقت، يمكن أن تظهر الأعراض الثانوية وهي تشمل:

  • مشاكل في المثانة والأمعاء
  • صعوبة في التنفس
  • هشاشة العظام
  • ضعف العضلات
  • صعوبة في البلع
  • قضايا الصحة الجنسية

علاج التصلب اللويحي

على الرغم من أنه لا يوجد علاج لمرض التصلب اللويحي، إلا أن العلاج في تقدم، عادةً ما يتضمن علاج مرض التصلب العصبي المتعدد العلاج المعدل للمرض (DMT) ، والذي يمكن أن يقلل من عدد الانتكاسات ويبطئ تقدم مرض التصلب المتعدد

الأمثلة تتضمن:

  • إنترفيرون بيتا (أفونيكس وإكستافيا وغيرها)
  • جلاتيرامر (كوباكسون)
  • سيبونيمود (مايزينت)
  • ثنائي ميثيل فومارات (تيكفيديرا)
  • ألمتوزوماب (ليمترادا)

بما أن تطور المرض يتغير بين الأشخاص، بالتالي سيقوم الطبيب باختيار العلاج المناسب لحالة المريض، ويسمى ذلك بالعلاج الشخصي لمرض التصلب اللويحي. يمكن أن تساعد الأدوية التي تؤخذ بدون وصفة طبية، من ضمنها مسكنات الألم وملينات البراز في تحسين وتهدئة المريض.

قد يطلب الأطباء أيضًا وصفات طبية أخرى لمرض التصلب العصبي المتعدد ، بما في ذلك حقن الكورتيكوستيرويد لتخفيف الالتهاب والأعراض أثناء النوبات، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يصف الطبيب بعض العلاجات من أجل تخفيف أعراض معينة، مثل

  • التشنجات العضلية
  • مشاكل المثانة والأمعاء
  • الكآبة
  • الحكة
  • التعب

يمكن أن يساهم العلاج الطبيعي في تحسين قدرة الشخص وتحمله والقدرة على أداء الوظائف الطبيعية. ويمكن ان يساعد العلاج المهني الأشخاص في إيجاد وسائل جديدة للقيام بالمهام اليومية بما يناسب قدراتهم بالشكل الأمثل، بعض الأشخاص يتعلمون ايضًا استعمال الأجهزة المساعدة. [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق