قصة قصيرة بالانجليزي عن الصداقة

كتابة ضحى حماده آخر تحديث: 28 أكتوبر 2020 , 03:45

قصص قصيرة عن الصداقة بالانجليزية

Hermit and the mouse

وتعبر هذه القصة عن موضوع عن الصداقة بالانجليزي حيث تتحدث هذه القصة عن قديس عاش في مدينة ماهيلاروبيا، حيث كان يطلب الصدقات من أهل المدينة، وكان يعطي بقايا طعامه لتلاميذه الذين كانوا يساعدوه في الاعتناء بالهيكل، والذين انزعجوا من فأر بالقرب من المعبد يأكل كل بقايا الطعام قبل أن يتمكن القديس من توزيعها على الناس، وكلما وجد القديس حلا لأمر الفأر، قام الفأر بالوصول إلى الطعام وسرقته، حتى نصحه صديقه بشيء نجح مع الفأر، وغادر الفأر المعبد باحثًا عن مصدر جديد للطعام.[1]

This story tells us about a saint who lived in Maylaropya, where he used to ask alms from people, he used to give remains of his food to his students who used to help him take care about the temple and who annoyed by a mouse near the temple which used to eat the remains of food before the saint could give it to people, and when the saint find a solution for the mouse, it arrived the food and stole it, to his friend advice him an idea that succeeded with the mouse and left the temple for searching about new source for food.

Rescuing a friend

وهذه القصة تعتبر تعبير عن الصديق بالانجليزي حيث يساعد الأصدقاء الحقيقيون بعضهم البعض دائمًا بغض النظر عن الموقف، فتحكي تلك القصة أنه كانت هناك غابة جميلة، بها أربعة اصدقاء وهم الغزال والفرار والفأر والسلحفاة، عاشوا بسعادة في الغابة حيث كانوا يلعبون ويمرحون، إلى أن قام صياد بأسر الغزال الذي صرخ حتى سمعه أصدقاؤه وفكروا في خطة لمساعدته على الخروج، حيث شغلت السلحفاة الصياد وبينما كان منشغلا بالبحث عنها تظاهر الغراب بمقر الغزال وكأنه ميت، وفي هذه الأثناء يقوم الفأر بقطع الشبكة، وفي غضون دقائق كان الغزال حرا طليقاً وهرب جميع الاصدقاء.[1]

This story is as an expression about the friend in English, where the friends always help themselves, it tells us about four friends used to live in a beautiful forest; the mouse, turtle, crow and deer. They were living happily to a hunter catch the deer who shouted and his friends listened it and thought in an idea for rescuing their friend; the turtle attracted the hunter, when he was searching about the turtle, the crow nock the deer as it died, and the mouse cut the net, through some minutes, the deer was free and the friends escaped.

Henri and Mudge

وهي قصة قصيرة بالانجليزي بين صديقين أحدهما انسان والآخر كلب وهو مودج، واللذان يقومان بمغامرة خاصة مختلفة يوما بعد يوم، فالصداقة التي تربط هنري وكلبه الضخم تجعلهم مستعدين دائماً لخوض الأشياء معا، فلقد أصبحوا اصدقاء منذ أن شعر هنري بالوحدة لعدم وجود اخوات له وقد ملأ مودج الفراغ الذي كان في حياة هنري، وتوضح القصة مدى سهولة الحياة ومتعتها مع اقرب الاصدقاء.[2]

It’s a story about two friends, one of them is a human and the other is a dog Mudge, they used to do a special and different adventure day by day, the friendship that lie Henri and his huge dog Mudge make them be always ready to do anything together, they were friends when Henri felt himself alone cause of he hadn’t brothers, but Mudge filled the empty in the life of Henri, and the story explains the funny live with the good friend.

Mathilda and miss Honey

كبرزنتيشن عن الصداقة بالانجليزي ، تبدا القصة مع ماتيلدا والآنسة هوني تعد واحدة من أجمل الصداقات في أدب الأطفال بين الكبار والطفل، فتلك التي بين ماتيلدا ومعلمتها الآنسة هوني، ويمكن للعديد من الأطفال الاستقلال مع وجود علاقة خاصة مع أحد معلميهم، والطريقة التي تنمو بها ماتيلدا من خلال رعاية الآنسة هوني تحول حالة الإهمال والعزلة إلى نهاية سعيدة، وتحكي القصة عن ماتيلدا التي لا تقدرها عائلتها كما لا يوجد في حياتها أحد يمكنها التواصل معه ومشاركته الاشياء التي تحبها، وتحصل الآنسة هوني على نصيبها من المصاعب أيضًا، حيث تعيش فقط فوق خط الفقر، ومعًا ، تكتسب ماتيلدا والآنسة هوني الثقة لأخذ ما يريدونه في الحياة وقضاء الوقت مع الأشخاص الذين يحترمونهم، حيث عوضوا بعضهم البعض النقص في حياتهم.[2]

Mathilda and miss Honey is as one of best friendship in children art between elder and younger, this friendship between Mathilda and her teacher miss Honey, and many children can identify with having a special relation with a teacher of them, the way that with Matilda grows up through caring of miss Honey makes the isolation of Matilda to a happy end, the story tells about Mathilda who doesn’t value from her family and she hasn’t any body who can share with her lovely things for her, and miss Honey has a lot of hard situations in her life, where she lives above the line of poor, but together they have the trust for taking which they want, and passing the time with persons who respect them.

Horton and Ned McDodd

وتحكي هذه القصة عن الرعاية وهي بين هورتون الفيل ونيد ماكدود ، رئيس البلدية، ويكتشف هورتون برسيمًا ببلدة بأكملها يعيش عليها، لكنه الحيوان الوحيد في الغابة الذي يمكنه سماع المخلوقات نظرًا لحجم أذنيه، وتميزت هذه الصداقة بالعديد من المآزق والنجاحات حيث يعمل هورتون على إنقاذ صديقه الجديد رئيس البلدية، وكذلك جميع سكان المدينة الآخرين، في إطار جهوده لنقل البرسيم إلى أرض أكثر أمانًا، يتعرض هورتون للسخرية من قبل الحيوانات الأخرى في الغابة، بل وينتهي به الأمر في طريق الأذى لإصراره على أن هناك من يحتاج إلى المساعدة.[2]

This story tells about caring between the elephant Horton and Ned McDodd the mayor, Horton discovered clover in a town where he lives, but he is the lonely animal who can hear the others because of his big ears, this friendship characterized slot of successes situations, Horton works on saving his new friend the mayor, and all people in the town, when he make on transport the clover to a safe place, animals laughed of him and it’s ending with hurt for him because of sure that there are who need the help.

القصص القصيرة

لقد شقت القصة القصيرة طريقها إلى الوعي الثقافي العام بطريقة ما، حيث أن كتابة قصة قصيرة بالانجليزي ليس شيئا صعباً، فقد تكون القصة القصيرة المشهورة منتشرة بشكل متكرر ومترجمة لأكثر من لغة، فيما يعني قراءتها في الكثير من الأماكن وهو ما قد يؤدي إلى انتشار ثقافي وأخلاقي في كل مكان [1]وهناك الكثير من القصص القصيرة مثل قصة جريمة بالانجليزي وقصص عن الصداقة مثل my best friend تعد من اكثر القصص القصيرة شيوعا هي القصص عنالعلاقة بين الاصدقاء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق