ما هو تحليل الحصبة الالمانية “rubella igg”

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 28 أكتوبر 2020 , 11:44

ماهي الحصبة الألمانية

الحصبة الألمانية، لا تشكل مشكلة بالنسبة لأغلب الأشخاص، تسبب حمى طفيفة وطفح جلدي يمكن أن يزول في بضعة أيام. معظم الأطفال يتلقون لقاح MMR (الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية) أو MMRV (الذي يشمل أيضًا جدري الماء)

لكن عندما تكون المرأة حاملًا يمكن أن تكون الحصبة الألمانية داء خطير جدًا، إن أصيب به الطفل في الأشهر الأربعة الأولى، يمكن أن يعاني من مشاكل في السمع أو البصر أو مشاكل قلبيو ، أو يمكن أن يولد قبل الآوان.

تحليل Rubella igg

الأشخاص الذين يتلقون هذا الاختبار

  • المرأة الحامل أو تلك التي تخطط للإنجاب
  • الطفل المولود حديثًا والتي تكون والدته قد أصيبت بالحصبة الألمانية في فترة الحمل
  • الطفل الذي يعاني من عيوب خلقية يمكن أن تكون قد حدثت بسبب الحصبة الألمانية
  • أي شخص لديه أعراض الحصبة الألمانية
  • العامل في المجال الطبي وفي المشافي الذي لم يصاب بعد بالحصبة أو لم يتلق اللقاح
  • الطلاب الذين بدأوا بارتياد الجامعات

كيفية إجراء التحليل

يقوم الخبير التقني بأخذ عينة من الدم من الوريد في اليد أو الذراع. يمكن أن يشعر الشخص بوخز صغير في الجلد أو يعاني من النزيف أو يصاب بالكدمات في موضع الغبرة، ثم يقوم بإرسال الدم إلى المختبر.

يتحقق اختبار الدم الخاص بالحصبة الألمانية لمعرفة إن كان هناك أية أضداد لفيروس الحصبة. الأضداد هي بروتينات يقوم الجهاز المناعي بإنتاجها من أجل محاربة العدوى وحماية الشخص من الإصابة بالأمراض. الأضداد تكون نوعية، وحساسة تجاه جراثيم أو فيروسات أو أي كائنات غازية أخرى نوعية. يمكن أن يكتسب الطبيب العديد من المعلومات من خلال نوع الأضداد الموجود في الدم.

تحليل الحصبة الألمانية IgG و IgM

  • IgM

الأضداد من نوع IgM تظهر في الساحة عند الإصابة بالحصبة الألمانية، ويستمر من 7 إلى 10 أيام عند البالغين وحتى لدى الأطفال حديثي الولادة، ويتم إجراء هذا الاختبار إن اعتقد الطبيب أن المريض قد يكون مصابًا بالحصبة الألمانية، وقد يحتاج الشخص إلى فحص الدم في المختبرات الطبية

  • IgG

الأضداد من نوع IgG تبقى موجودة في المجرى الدموي مدى الحياة. هذا يعني أن الشخص أصيب بالمرض أو تلقى اللقاح في الماضي ولديه مناعة تجاه المرض. من المحتمل أن يقوم الشخص بإجراء هذا الاختبار عندما يريد الشخص أن يتأكد من أنه لا يمكن أن يصاب بالحصبة.

يحتاج الشخص لكلا الفحصين إن كانت المرأة حاملًا ويشك الطبيب بوجود الحصبة الألمانية. وسوف يتعرض الطفل لكلا الفحصين بعد الولادة أيضًا.

النسبة الطبيعية لتحليل Rubella IgM

تحليل IgM الإيجابي، يعني أن الشخص يملك أضداد IgM في الدم، وهذا يمكن أن يكون بسبب الإصابة بالعدوى في وقت قريب، ولكن بما أن الحصبة الألمانية ليست مرضًا شائعًا، فإن الاختبار يمكن أن يكون إيجابي كاذب، ويمكن أن يكون الشخص مصابًا بعدوى أخرى والاختبار يتفاعل مع البروتينات الأخرى الموجودة في الدم. يمكن إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد من النتيجة.

تحليل IgM السلبي يعني أن الشخص غير مصاب بالعدوى، لكن الأشخاص الذين يملكون جهاز مناعي ضعيف ( مثل الشخص الذي يعاني من فيروس نقص المناعة البشرية أو يتناول أدوية مثبطة للجهاز المناعي) يمكن أن يصاب بالعدوى دون أن يستطيع إنتاج ما يكفي من الأضداد كي تظهر في الاختبار.

نتائج تحليل IgG

  • الاختبار الإيجابي هو 1.0 أو أعلى، هذا يعني أن الشخص يملك أضداد الحصبة الألمانية في الدم ولديه مناعة تجاه العدوى في المستقبل
  • الاختبار السلبي هو 0.7 أو أقل، هذا يعني أن الشخص لا يملك أضداد حيوية كافية من أجل اكتساب المناعة، وإن كان لديه بعض الأضداد، فإنه ليست كثيرة بما يكفي لإحداث المناعة

إذا كانت النتيجة 0.8 أو 0.9 هذا يعني أن الشخص قام بإجراء اللقاحات ولم تظهر الأضداد في الدم إلى الآن، يمكن أن يطلب الطبيب من المريض إجراء الاختبار في وقت لاحق.

الأطفال لا يمكنهم تلقي أضداد IgM من أمهاتهم، لذلك إن كان لدى الطفل اختبار إيجابي، هذا يعني أنه قد أصيب بالعدوى قبل الولادة أو بعدها بفترة قصيرة. ويصاب الاطفال بمرض الحصبة الألمانية الذي يعتبر من أمراض الطفولة الستة إلى جانب الحصبة ومرض النكاف والتهاب السحايا. أضداد IgG لدى الأم يمكن أن تحمي الجنين في فترة الحمل وبعد أشهر قليلة من الولادة. [1]

متى يطلب تحليل الحصبة الألمانية

يطلب اختبار IgG عندما تكون المرأة حاملًا أو تفكر بالحمل، ويطلب الاختبار عندما يريد الشخص التأكد من امتلاكه مناعة ضد الحصبة الألمانية. قد يتم طلب اختبارات IgM و IgG الخاصة بالحصبة الألمانية عندما تظهر على المرأة الحامل علامات وأعراض قد تشير إلى الإصابة بالحصبة الألمانية.

تتضمن بعض أعراض الحصبة الألمانية ما يلي:

  • حمى طفيفة
  • طفح جلدي يظهر على الوجه، ثم يتنشر في الجسم في الأسفل ثم يتنقل إلى الساقين والذراعين، وعندما يبدأ بالانتشار إلى أنحاء الجسم، يمكن أن يختفي من الوجه.
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • ألم في المفاصل
  • تورم العقد اللمفية
  • عيون حمراء أو ملتهبة

بما أن العديد من الأمراض يمكن أن تسبب أعراضًا مشابهة، يمكن أن يقوم الطبيب أو الاخصائي بطلب هذه التحاليل من أجل تأكيد التشخيص

ما الذي تعنيه النتائج

العمرIgMIgGالتفسير
طفل/ بالغإيجابيإيجابي أو سلبيعدوى حديثة
طفل/ بالغإيجابيعدوى سابقة، أو تطعيم سابق، وجود مناعة
طفل حديث الولادةإيجابيعدوى خلقية حديثة أو بعد الولادة
طفل حديث الولادةإيجابيانتقلت الأضداد من الأم إلى جنينها خلال الحمل، يمكن ان تدوم هذه المناعة المنفعلة من 6 إلى 12 شهرًا
أي عمرسلبيسلبيلا يوجد عدوى حالية أو سابقة، ولا يوجد مناعة، ولا يوجد رد فعل مناعي أو يوجد رد فعل مناعي ضعيف بسبب ضعف في الجهاز المناعي

نظرًا لانخفاض معدل الإصابة بالحصبة الألمانية، فقد يكون لدى الشخص اختبار إيجابي خاطئ للأجسام المضادة IgM بسبب الإصابة بفيروسات أخرى أو أن مكونات الاختبار تتفاعل مع البروتينات الأخرى في الجسم.  لتأكيد نتيجة IgM ، قد يطلب الطبيب اختبار IgG لتحديد مستوى الأجسام المضادة وقد يكرر اختبار IgG مرة أخرى خلال 7-21 يومًا للبحث عن زيادة كبيرة في الكمية، مما يشير إلى إصابة حديثة بالحصبة الألمانية

الاختبارات الأخرى

بالإضافة لفحص الأضداد في الجسم، يمكن التأكد من وجود عدوى الحصبة الألمانية في الجسم من خلال زرع الفيروس الإيجابي للحصبة الألمانية أو الكشف عن فيروس الحصبة الألمانية عن طريق اختبار المادة الوراثية (RNA) لفيروس الحصبة الألمانية في عينة سوائل الجسم، مثل مسحة الحلق. ونظرًا لأن هذه الاختبارات معقدة، ومستهلكة للوقت وباهظة الثمن، فإن معظم المختبرات تحيل تلك الاختبارات إلى المركز الرئيسي في البلدة للوقاية ومكافحة الجراثيم.

لقاح MMR

لقاح الحصبة الألمانية يدعى MMR، والذي يعني لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية. نظرًا لأن هذه الأمراض الثلاثة هي أمراض فيروسية شائعة، فهي موجودة في لقاح واحد. تُعرف الحصبة أيضًا باسم الروبيلا وتختلف عن الحصبة الألمانية. يجب أن يتلقى جميع الأطفال جرعتين من MMR ، مواعيد تناول الجرعات:

  • الجرعة الأولى في عمر 12-15 شهرًا أي تطعيم السنة.
  • الجرعة الثانية في عمر 4-6 سنوات. [2]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق