تعريف القراءة المركزة

كتابة warde آخر تحديث: 30 أكتوبر 2020 , 04:54

اربع خطوات للقراءة المركزة

الخطوة الأولى – استكشف

يُقصد بها الفرز أو البحث في المواد المراد قراءتها و النظر في كل العناوين في الحلقة و قراءة الملخص في النهاية بالاضافة الى قراءة الفقرة الأولى و البحث عن كلمات محددة.

هذه العملية طويلة الأمد تعد القارئ للمادة نفسيا و عقليا، اذ يحول القراءة إلى قراءة هادفة ويجعل القارئ نفسه على دراية بالأفكار و الموضوعات مسبقًا، كما تخلق فكرة عامة عن طبيعة المادة المراد قراءتها و تمكن من قراءتها.

ان هذه الخطوة تسهل من عمليات القراءة المركزة ، اذ انها تجيب على سؤالين من خلال الأفكار الرئيسية لعنوانه وفقراته :

ما هو النص الذي يتحدث عنه؟ ما هو موضوع الفقرة الأولى؟
إذا كانت الرسومات أو الصور أو الجداول مصاحبة للنص ، فيجب التأمل للمساعدة في الحصول على فكرة عامة عن النص

الخطوة الثانية – اسأل

بعد تكوين فكرة عامة عن المادة المقروءة و جعلها ذات مغزى يسأل القارئ أسئلة عن المادة ، ثم يسأل عن العنوان
و أسئلة حول العناوين الفرعية (إن وجدت) أو الأفكار أدناه و تشجع هذه الأسئلة القارئ على قراءة المادة و تساعد في تذكرها لاحقًا، و تسلط الضوء على النقاط و الأفكار الرئيسية في النص و تعد هذه الخطوة من اهم خطوات القراءة المركزة

الخطوة الثالثة – اقرأ

يبدأ القارئ بالقراءة المادية بعد التصفح و إنشاء الأسئلة بهدف الإجابة على جميع الأسئلة التي طرحها و يجب على القارئ أن يتناوب في تذكر الأسئلة و قراءة المادة تدريجياً، و يتأكد من الحصول على إجابات لكل سؤال أثناء القراءة

الخطوة الرابعة – الاستدعاء

يضع القارئ الكتاب جانبًا بعد قراءة المادة المراد قراءتها و يحاول أن يتذكر ما قرأه و يجيب على كل سؤال يطرحه على نفسه في الخطوة الثانية، اذ يمكن استخدام كلمات القارئ للإجابة بدلاً من الرجوع إلى كلمات الكتاب.

و هنا تعتبر عملية الحفظ مهمة جدًا و أكثر أهمية من إعادة قراءة المادة، اذ يكاد يكون شرطًا مسبقًا لقراءة المادة مرة ثانية، لأن هذا هو النشاط العقلي الذي يساعدك على التذكر لفترة أطول و احد اهم اهداف القراءة المركزة.
حيث يوفر أساسًا جيدًا لفهم الفقرات اللاحقة ويقدم التعليقات

الخطوة الخامسة – المراجعة

من الطبيعي أن ينسى القارئ ، وأحيانًا يمكن أن يحدث ذلك بعد ثوانٍ قليلة من القراءة لذلك ، من الضروري قبل كل شيء: العودة إلى الإجابة في الكتاب عن كل سؤال يفشل القارئ في تذكره في الخطوة الرابعة و هذه من المهارات الأساسية للقراءة و ثانيًا ، يقوم بمراجعة المادة بدقة و على الفور و إجراء ما يسمى بالفحص الدوري اللاحق للمواد[1]

ماهي القراءة المركزة

القراءة المركزة هي فترة من القراءة الصامتة المتواصلة بناءً على مبدأ أساسي واحد بسيط: القراءة مهارة، ومثل جميع المهارات ، كلما زاد استخدامها ، تحسنت فيها.

على العكس من ذلك ، كلما قل استخدامك له ، زادت صعوبة استخدامه. مثل السباحة ، بمجرد أن تتعلمها ، لن تنساها أبدًا. ولكن لكي تصبح أفضل في القراءة أو السباحة ، يجب أن تقفز إلى الكتاب أو الماء و تقوم بذلك مرارًا وتكرارًا. كما قال المدرب دائمًا ، “الممارسة تصنع الإتقان”.

هذه إستراتيجية وضعها أحد أعضاء هيئة التدريس في جامعة أوهايو عام 1946 و تم تبني هذه الإستراتيجية أثناء العملية التعليمية في العديد من فروع التدريس بالجامعة. تتكون عملية القراءة المركزة من خمس خطوات ، أربع منها ضرورية ولا يمكن التخلي عنها لضمان قراءة مركزة ومتعمقة.[2]

اساليب القراءة المركزة

اذ تتنوع اساليب القراءة الى عدة أنواع القراءة نختصرها على الشكل التالي

معاينة النص

  • يسمح لك بفهم النص بشكل عام دون قراءة المحتوى بالكامل ، كما يسمح لك بتحديد ما إذا كان هذا النص مفيدًا لغرضك ، بغض النظر عن نوعه و له عدة خطوات لمعاينة النص:
  • العنوان و تفاصيل المؤلف الملخص (إن أمكن) الأجزاء الرئيسية مثل العناوين و العناوين الفرعية و ملخصات الفصول وأي نص مميز و أي رسوم توضيحية أو رسوم بيانية أو جداول وتفسيرها ، حيث إنها تلخص عادةً محتوى النص في الجملة الأولى من كل فقرة

سرعة القراءة

  • تتضمن القراءة السريعة تحريك عينيك بسرعة فوق أجزاء كبيرة من النص، اذ تختلف القراءة السريعة عن المعاينة من حيث أنها تتضمن القراءة على مستوى الفقرة.
  • تتيح لك القراءة السريعة التقاط بعض الأفكار الرئيسية دون الاهتمام بالتفاصيل وهي سريعة بطبيعتها ولا يستغرق الفصل سوى بضع دقائق.
  • تهدف القراءة السريعة إلى التعرف بسرعة على الأقسام ذات الصلة من كمية كبيرة من المواد المكتوبة.
  • تكون مفيدة عندما يكون هناك العديد من العناوين أو العناصر الرسومية للحصول على نظرة عامة على النصوص لها عدة خطوات للقراءة السريعة:
  • لاحظ الطباعة الكبيرة أو الرسومات ابدأ في بداية النص و اسحب عينيك فوق النص اقرأ بضع كلمات من كل فقرة أو الجملة الأولى والأخيرة ، وليس النص بأكمله

قراءة فاحصة سريعة

  • تُستخدم القراءة السريعة عن قرب لتحريك عينيك مثل الرادار فوق جزء من النص للعثور على معلومات محددة. تهدف القراءة الدقيقة إلى العثور بسرعة على معلومات معينة من عدد كبير من المواد المكتوبة.
  • بعد النظرة العامة والقراءة السريعة ، حدد النصوص التي قد تحتاج إلى قراءتها ابدأ في قراءة النص بسرعة وابدأ الدراسة بمجرد ملاحظة كلمة أو عبارة مهمة ،
  • وتوقف عن القراءة عند تحديد المعلومات التي تتطلب التركيز ، وتمهل لقراءة ذلك الفصل الفاحص هو بديل كامل القراءة ويجب استخدامه فقط لتحديد المواد بسرعة

القراءة المكثفة

  • كما يوحي الاسم ، فإن القراءة المكثفة مفصلة و مركزة ، كما لو كنت تشاهد صفحات أو فصولاً مهمة. بمجرد معاينة النص ، حان الوقت للقراءة المكثفة ، و سرعة القراءة ، و السرعة بعناية و ملاحظة النص الغامض.
  • كيف تقرأ قراءة شاملة؟ ابدأ من بداية النص بحيث يمكنك و ضع خط تحت الكلمات أو العبارات غير المألوفة ، لكن لا تتوقف مؤقتًا عن القراءة إذا كان النص سهلًا نسبيًا و تدوين ملاحظات قصيرة.
  • إذا كان النص صعبًا ، فاقرأه مرة واحدة على الأقل ، حسب مستوى الصعوبة. قبل تدوين الملاحظات ، انتبه للأفكار الرئيسية و يجب أن تحتوي كل فقرة على فكرة رئيسية توجد عادة في الجملة الأولى.

قراءة نقدية

في السياق الأكاديمي ، لا يعني النقد ببساطة النقد أو “البحث عن الأخطاء” ، بل يعني استيعاب مجموعة من الأفكار، و من بعض السمات الرئيسية للقراءة النقدية هي:

  • تحديد غرض المؤلف والقيم الأساسية و تحديد الأنماط الجدلية ثم ربط الأفكار في النص بالأفكار و النصوص الأخرى و اكتشاف بدائل للفكرة المعنية الافتراضات الأساسية .
  • و القيم التي تجلبها إلى قراءتك أن تكون قارئًا نشطًا يعني أن تكون قارئًا ناقدًا، فالغرض من القراءة النقدية هو فهم المادة بشكل أعمق.[3]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق