عمل الرسول في التجارة

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 28 ديسمبر 2020 , 13:21

ماذا كان يعمل الرسول صلى الله عليه وسلم

كان النبي صلى الله عليه وسلم يكسب قوت يومه من عمل يديه، فقد عمل في رعي الأغنام والتجارة، وتلك كانت من أعمال الرسول اليومية :

  • كان عمله في أول عمره صلى الله عليه وسلم هو رعي الأغنام.

جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنّه قال:” ما بعث الله نبيًا إلا رعى الغنم.”

فقال أصحابه: وأنت؟، فقال صلى الله عليه وسلم:” نعم، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكّة”. رواه البخاري.

ويُقصد بالقراريط هنا جزء من الدرهم، أو الدينار.

  • كما عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالتجارة مع عمّه أبي طالب.
  • وعمل النبي لدى زوجته خديجة رضي الله عنها ، كما هو معروف في كتب السيرة النبوية.
  • أحلّ له أن يكون قوت يومه من الفيء وهو ما كان يؤخذ من الكفار بدون قتال، بالإضافة إلى الغنيمة، وهي ما كان يؤخذ من الكفار بقتال.

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” بعثت بين يدي الساعة بالسيف؛ حتى يُعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي” رواه أحمد.

وجاء تفسير للحديث عن حافظ ابن حجر، في أنّ الحديث فيه دلالة على فضل الرمح، بالإضافة لحل الغنائم وتوزيعها على هذه الأمّة، وأيضًا أن رزق رسول الله صلّى الله عليه وسلم، كان في الغنائم دون غيرها من المكاسب، لهذا قيل عن العلماء، أنّها أفضل المكاسب. [1]

قصة تجارة الرسول مع خديجة

كانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال، إذ كانت تستأجر الرجال في العمل معها، والتجارة في مالها، وكان ذلك كنوع من المضاربة، إذ تُشاطرهم ذلك المال، كما كانوا يتفقون.

وكان قوم أهل قريش يتقنون التجارة، ويعملون بها.

وعرضت على نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام العمل معها في التجارة، بعد ما سمعته عن صفات الرسول الحسنة، فقد كان معروفًا صلى الله عليه وسلم بالصدق في حديثه، وأمانته العظيمة، وأخلاقه الكريمة.

كان عرضها له أنْ يخرج النبي محمد في مالها للتجارة في الشام، وستعطيه مقابلًا أفضل مما كان يأخذ غيره من التجار منها في عملهم معها.

حيث بعثت اليه هذا العرض مع غلامها ميسرة، فقبل النبي محمد صلوات الله عليه بعرض السيدة خديجة، وذهب ليخرج في مال السيدة خديجة برفقة غلامها ميسرة، وقدم إلى الشام.

وكانت له قصّة وهو برفقة الغلام ميسرة، حيث نزل النبي صلى الله عليه وسلم تحت ظل شجرة، وكانت هذه الشجرة بالقرب من صومعة راهب من الرهبان.

اطلع الراهب على ميسرة، سائلًا اياه، من ذلك الرجل الذي نزل تحت تلك الشجرة؟

فقال له ميسرة بأنّه رجلٌ من رجالات قريش، وهو من أهل الحرم؛ فردّ الراهب قائلًا: ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلّا نبي. [2]

حديث الرسول عن التجارة

لم يرد نص صريح، في أيهما أفضل سواء التجارة أو العمل كأجير، وهناك أحاديث وردت في السيرة النبوية أخذ منها العلماء ومن تفسيراتها استنباطًا أمر تفضيل العمل في التجارة، على غيرها من المكاسب.

عن ابن ماجه عن ابن عمر قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:” التاجر الأمين الصدوق المسلم مع الشهداء يوم القيامة”

وفي حديثٍ آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “التاجر الصدوق الأمين مع النبيين، والصديقين، والشهداء.”

و قيل: “يا رسول الله، أي الكسب أطيب؟ قال: عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور”

ومن تلك الأحاديث استنبط العلماء أنّ حرفة التجارة أحسن المكاسب، ولكن كان هناك رأيًا آخر لدى علماء آخرون.

لقول الاية الكريمة: “علم أن سيكون منكم مرضى، وآخرون يضربون في الأرض، يبتغون من فضل الله”

أي المسافرون للعمل في التجارة، والذين يبتغون من الله الرزق، وفي نفس الآية جاء ذكر الجهاد وكان قد قدمت التجارة على الجهاد الذي هو سنام الدين.  [3]

عمل الرسول قبل البعثة

نشأ النبي محمد صلّى الله عليه وسلم في حياة شريفة، وكانت حياة الرسول قبل بعثته حياة فاضلة، ولم يٌسمع عنه أي زلّة، وكان تحت رعاية الله سبحانه وتعالى، يحفظه من أفكار الجاهلية وقذارتهم.

فيريد الله سبحانه وتعالى له أنْ يكون الرسول، ويدعو الناس إلى الإسلام، وأصبح أحسن قومه خلقًا، واكرمه وأفضلهم وأعظمهم، وأحسنهم جوارًا، وعرف بأنّه الصادق الأمين.

فقد جمع الله سبحانه وتعالى الصفات الحميدة كان يوحد الله سبحانه، ومن كرماء الناس، وأوفاهم وأطهرهم، وأكثرهم عفّة.

كانت عقيدته قبل البعثة سليمة، وصدق الايمان ولا يخضع لأقذار الجاهلية، فلم يسجد لصنمٍ قط، ولم يذهب لا لعرّاف ولا لكاهن كما كان يفعل الناس قبل الجاهلية. [5]

  • يُذكر أنّ الرسول صلّى الله عليه وسلم كان راعيًا للغنم، في مطلع الشباب.
  • عمل الرسول صلّى الله عليه وسلم في التجارة مع السيدة خديجة، عندما كان في عمر الخامسة والعشرين.

عمل الرسول تاجرًا

عمل النبي محمد في التجارة، فالعمل من أجل كسب قوت يومه كان من سنن الأنبياء والرسل من قبله.

كان سفر النبي كان من أجل عمله في التجارة، مع زوجته السيدة خديجة، وكان ذلك قبل أنْ يتزوج بها نبي الله،وكانت قد عرضت عليه ضعف ما تعطيه لمن كان يعمل معها لصدق أمانته، وأخلاقه الكريمة.

لم يكن النبي صلّى الله عليه وسلم، يعمل عند السيدة خديجة، فقد كان شريكًا لها في العمل، وله نسبة من أرباح التجارة.
وجاء في بعض الروايات أنّ السيدة خديجة استأجرت النبي ولم يكن هذا صحيحًا ولم يرد شاهدًا عليه، وهو قول غير صحيح.  [6]

اشتغال الرسول بالرعي والتجارة

في بحث عن سيرة النبوية نجد انه قد نشأ الرسول صلى الله عليه وسلّم كريمًا حرًا، ويأكل من عمل يديه، وفي بداية شبابه خرج ليعمل في رعي الأغنام.

كان راعيًا للغنم لأهل مكة، ومن بعدها كان عمله بالتجارة، وشارك الناس في تجارتهم، منهم زوجته السيدة خديجة رضي الله عنها.

ورجلُ شاركه أيضًا في عمل التجارة واسمه السائب بن أبي السائب المخزومى، وكان أفضل الشركاء للرسول في العمل، وجاء إلى النبي محمد بعد هجرة الرسول من المدينة إلى مكة يوم فتح مكة ورحبّ به النبي، وقال له: مرحبًا بأخي وشريكي. [4]

كانت البيئة التي نشأ فيها النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام هي بيئة صحراوية، ولا علم أو معرفة أو خبرة في مهن الزراعة أو الصناعة إلا القليل القليل.

كانت في ذلك الوقت التجارة هي المهنة التي يعمل بها معظم أهل قومه، وتعتبر مصدر عيشهم وكسبهم حيث تتناسب مع البيئة التي يعيشون فيها.
كان أغلب من يمارس مهنة التجارة هم من أهل المدن، من سكان الجزيرة العربية، وخاصًة أهل مكة.

فقد كان لأهل مكة مكانة ممتازة، وأخذوا مركزهم في التجارة، وذلك لأنّهم أهل الحرم فلا يتعرضون لهم أو لتجارتهم بأي سوء.

فقد قال الله سبحانه وتعالى، في كتابه” أو لم يروا أنّا جعلنا حرمًا آمنًا، ويتخطف الناس من حولهم، أفبالباطل يؤمنون، وبنعمة الله يكفرون” (سورة العنكبوت 67) [7]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق