هل الانقراض التدريجي أكثر خطورة من الانقراض الجماعي

كتابة: سمر عادل آخر تحديث: 16 نوفمبر 2020 , 07:46

تعريف الانقراض التدريجي

قبل أن نعرف هل الانقراض التدريجي أكثر خطورة من الانقراض الجماعي أم لا يجب أن نعرف معنى الانقراض التدريجي، فيشير الانقراض التدريجي إلى العملية البطيئة التي تنقرض فيها نسبة صغيرة من أنواع الكائنات الحية المختلفة في أي وقت على مدار تاريخ الحياة على الأرض.

لم تتم دراسة الانقراض التدريجي بشكل جيد، لكن بعض الباحثين يعتبرونه نتيجة لتدهور القدرة الإنجابية للكائنات الحية وقلة القدرة على التكيف مع التغيرات البيئية.

في علم الأحياء التطوري، تشير عبارة “البقاء للأصلح” إلى القدرة الإنجابية.

وتشير القدرة الإنجابية إلى قدرة الكائن الحي على إنتاج ذرية خصبة قادرة على العيش لفترة طويلة بما يكفي لإنتاج ذرية خصبة أخرى.

الأنواع التي لا تتكاثر من الكائنات الحية، أو تفشل في التكاثر بشكل كافٍ، معرضة لخطر الانقراض، وقد تكون المخلوقات التي تعيش في الجزر أقل عرضة للانقراض من المخلوقات الحية الأخرى.

وإذا انخفضت قدرة نوع ما على إنتاج نسل خصب في بيئته بمرور الوقت، فقد ينقرض في النهاية، وهذه هي الطريقة التي يحدث بها الانقراض التدريجي.[1]

تعريف الانقراض الجماعي

عندما يتسبب حدث ما في البيئة في انقراض 75٪ أو أكثر من أنواع الكائنات الحية الحالية خلال فترة زمنية جيولوجية قصيرة، عادة ما تكون من مئات الآلاف إلى ملايين السنين، يُسمى ذلك بـ الانقراض الجماعي.

الانقراض الجماعي مفاجئ من الناحية الجيولوجية وعادة ما يتضمن ظواهر متعددة تتلاقى جميعها لخلق يوم إبادة للكائنات الحية في ذلك الوقت.

يعتقد علماء الجيولوجيا وعلماء الحفريات أنه كان هناك ما لا يقل عن خمسة انقراضات جماعية كبرى على مدى 500 مليون سنة الماضية.

وهذه الانقراضات الجماعية مهمة لأنها تستخدم لتمييز الفترات الزمنية الجيولوجية الكبرى.

على سبيل المثال، تبدأ حقبة الدهر الوسطى بالانقراض الجماعي البرمي-الترياسي قبل 251 مليون سنة وتنتهي بالانقراض الجماعي الطباشيري-الثالث قبل 66 مليون سنة والذي قتل الديناصورات والأمونيت، من بين كائنات أخرى.

عوامل الانقراض الجماعي

كان الانقراض الجماعي في العصر البرمي أسوأ انقراض جماعي في تاريخ الحياة حيث انقرض ما يقدر بنحو 96 ٪ من الكائنات الحية.

ويرجع الانقراض الجماعي إلى عوامل متعددة بما في ذلك الانفجار المحتمل للبركان الهائل الذي أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة بسبب غازات الاحتباس الحراري، وفي الوقت نفسه، ربما أدى انفجار بعض الكائنات الحية الدقيقة إلى إنتاج كميات وفيرة من كبريتيد الهيدروجين وهو سام لمعظم الكائنات الحية على الأرض.

الانقراض الجماعي الذي قتل الديناصورات هو الوحيد حتى الآن الذي تم ربطه بشكل قاطع بجسم خارج كوكب الأرض، فقبل حدوث الانقراض الجماعي مباشرة، اصطدم كويكب بالأرض، مما أثر على ما يعرف الآن بشبه جزيرة يوكاتان على الحافة الجنوبية لخليج المكسيك.

من المحتمل أن يكون سبب الانقراض الجماعي الطباشيري والثالث هو مزيج من التأثير والفيضانات البازلتية التي شكلت ما يعرف الآن باسم مصائد ديكان في الهند الحديثة.[1]

أسباب الانقراض التدريجي

قبل أن نعرف هل الانقراض التدريجي أكثر خطورة من الانقراض الجماعي أم لا يجب أن نعرف أن الأسباب الأولية التي يبدو أنها تسبب الانقراض التدريجي هي تغير المناخ وتسلل الأنواع الغازية إلى الموائل.

  • ستستمر بعض الأنواع في البقاء على قيد الحياة طالما بقيت بيئتها ضمن المعايير التي يمكنها التكيف معها بنجاح، ولكن إذا تغيرت البيئة بحيث تتجاوز هذه المعايير قبل أن يتاح للأنواع وقت للتكيف، ستجد الكائنات من هذا النوع صعوبة أكبر في البقاء والتكاثر.
  • سبب شائع آخر للانقراض التدريجي هو ظهور حيوانات مفترسة جديدة.
  • ففي كثير من الأحيان، ستغير الحيوانات المفترسة الغازية البيئة بطريقة تكون سريعة جدًا لأنواع الفرائس للتكيف، وهذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث أكثر من انقراض تدريجي.
  • قد يكون أحد الأمثلة على ذلك هو انقراض العديد من الحيوانات الضخمة الأسترالية مع وصول أول أشخاص إلى القارة.
  • بشكل عام، لا يكون الانقراض التدريجي مفاجئًا من الناحية الجيولوجية أو البيولوجية، ولكنه يحدث عادةً بشكل تدريجي حيث يفقد أحد الأنواع قدرته الإنجابية بمرور الوقت بسبب التغيرات البيئية التي تحدث بسرعة كبيرة بحيث يتعذر على الأنواع التكيف معها.[1]

مثال على الانقراض التدريجي

أحد الأمثلة على الانقراض التدريجي هو المصير الحديث للسحالي في المناطق الاستوائية ذات درجات الحرارة المرتفعة.

حيث تتطلب السحالي حمامات الشمس لتدفئة أجسامها من أجل الصيد بشكل فعال، ولكنها تحتاج أيضًا إلى قضاء وقت في الظل لتبرد، وهذا حتى لا تعرض درجة حرارة أجسامهم وظائفهم الفسيولوجية للخطر.

في بعض المناطق الاستوائية، ترتفع درجات الحرارة بدرجة كافية، بسبب تغير المناخ، بحيث يتعين على إناث السحالي البحث عن الظل قبل أن تصطاد لفترة كافية للحصول على المتطلبات الغذائية للتكاثر، وهذا يسبب انخفاض في أعداد السحالي الاستوائية.[1]

الاختلاف بين الانقراض التدريجي والانقراض الجماعي

على الرغم من وجود أوجه تشابه بين الانقراض التدريجي والانقراض الجماعي، إلا أن هناك أيضًا اختلافات مهمة، وتشمل هذه ما يلي:

  • عادة ما تكون حالات الانقراض التدريجي بطيئة وتدريجية، في حين أن الانقراضات الجماعية تحدث بسرعة وكارثية من الناحية الجيولوجية.
  • الانقراضات التدريجية شائعة لأن عددًا صغيرًا من الأنواع سينقرض في أي وقت عبر الزمن الجيولوجي، في حين أن الانقراضات الجماعية هي أحداث نادرة، فهي تحدث مرة واحدة فقط كل 100 مليون سنة.
  • يتضمن الانقراض التدريجي عمليات تؤثر بشكل مباشر على القدرة الإنجابية للكائن الحي، في حين أن الانقراض الجماعي يعتمد على عمليات كارثية لا تسبب عادةً انقراض كائن حي بشكل مباشر.
  • انقرضت معظم أنواع الكائنات الحية المنقرضة بسبب أحداث الانقراض التدريجي، بينما انقرض عدد قليل نسبيًا بسبب أحداث الانقراض الجماعي.[1]

هل الانقراض التدريجي أكثر خطورة من الانقراض الجماعي

  • خمسة انقراضات رئيسية هزت الحياة على الأرض، فخلال فترات الانقراض الجماعي هذه، ماتت أعداد كبيرة من الكائنات الحية بسبب التغيرات البيئية واسعة النطاق.
  • وقد حدثت بعض حالات الانقراض الجماعي ببطء على مدى فترات طويلة من الزمن، من خلال تغير المناخ التدريجي.
  • حدث آخرون فجأة، من خلال حدث كارثي مثل اصطدام كويكب، ومهما حدث، كان لجميع حالات الانقراض الجماعي تأثيرات كبيرة على الطريقة التي تطورت بها الحياة على الأرض.
  • فقد حدث الانقراض الجماعي الكارثي منذ 250 مليون سنة، ربما نتيجة لتغير المناخ، مما تسبب في انقراض ما يقرب من 95 ٪ من الحياة على الأرض.
  • فعلى الرغم من كل هذه الكوارث الطبيعية التي يسببها الانقراض الجماعي، فلا يزال الانقراض التدريجي أكثر خطورة من الانقراض الجماعي.
  • وذلك لأن الانقراض التدريجي يستمر على فترات متواصلة ومستمرة من الزمن، وقد لا يكون ظاهر في البيئة ولكنه موجود ولا يتوقف.
  • أما الانقراض الجماعي يحدث على فترات متباعدة، وقد يحدث مرة كل 100 مليون سنة، وهو ظاهر ويمكن ملاحظته ومعرفة عواقبه سريعًا.[2]

الانقراضات الحديثة في عصرنا

  • طائر الدودو هو مثال شهير للانقراض في العصر الحديث.
  • تم اكتشاف الطائر الكبير الذي يطير في جزيرة موريشيوس بالمحيط الهندي عام 1598 من قبل البحارة، لكنه انقرض بحلول عام 1681، وقتله البشر والكلاب والخنازير التي أدخلوها إلى الجزيرة.
  • تضمنت انقراضات الحيوانات في جنوب إفريقيا في الـ200 عام الماضية Bluebuck ، وهو ظباء ذو ​​قرون طويلة منحنية، شوهد آخر مرة في بداية القرن التاسع عشر، وquagga ، وهو نوع من أنواع الحمار الوحشي، الذي مات في عام 1883.
  • تشير بعض التقديرات إلى أن أكثر من 100 نوع ينقرض كل يوم، وهناك الآلاف من الأنواع المهددة بالانقراض في العالم تواجه الانقراض، مثل الباندا في الصين والنمور في الهند.
  • يتفق العلماء على أن النشاط البشري مثل التعدين والزراعة والاستيطان والتلوث وارتفاع درجات الحرارة العالمية كلها عوامل تتسبب في التدهور السريع في التنوع البيولوجي.[2]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق