فوائد فاكهة الرامبوتان و اضرارها

كتابة: Yasmin najib آخر تحديث: 22 نوفمبر 2020 , 23:02

ما هي فاكهة الرامبوتان

هي فاكهة موطنها جنوب شرق آسيا، اذ تتميز الرامبوتان بتصميم خارجي غريب من الفرو يخفي فاكهة بيضاء حلوة و ناعمة من الداخل، إنها فاكهة حمراء مشعرة تبدو حادة و لكنها في الواقع ناعمة للغاية وتنحني بسهولة، و لكن في حين أن الرامبوتان قد يبدو غريب بالنسبة لمعظم الناس، إلا أنه وجبة خفيفة شهيرة في جميع أنحاء آسيا و بشكل متزايد في أستراليا و الدول الاستوائية في أمريكا الوسطى و هي متوفرة أيضا في المتاجر المتخصصة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

تنمو الفاكهة على شجرة يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 80 قدم اي حوالي 27 متر، و تزدهر بشكل أفضل في المناخات الاستوائية ، مثل ماليزيا و إندونيسيا، و قد حصل رامبوتان على اسمه من كلمة الملايو التي ترمز للشعر لأن فاكهة بحجم كرة الجولف لها جلد أحمر و أخضر فروي، و غالبا ما يتم مقارنة مظهره الذي لا يقترب فيه من مظهر قنفذ البحر ، حيث ترتبط الثمرة بفاكهة الليتشي و اللونجان الاستوائيتان و تبدو متشابهة عند تقشيرها، اذ لبها الأبيض نصف الشفاف طعمه حلو لكن كريمي و به بذرة في المنتصف.[1]

اين توجد فاكهة الرامبوتان

تعتبر الرامبوتان نوع فواكه غريبة موطنها الأصلي ماليزيا ، حيث تزرع غالبا للحصول على ثمارها اللذيذة  حيث تتميز الفاكهة البيضاوية ذات اللون الأحمر الفاتح ، بحجم بيضة دجاج صغيرة ، مغطاة بأشواك طويلة و ناعمة و لها لب حامض و حلو لذيذ، و كما تزرع فاكهة الرامبوتان في البلدان الاستوائية مثل تايلاند و ماليزيا و إندونيسيا و الفلبين و أستراليا، حيث ينمو جيدا فقط في المناخات الدافئة ، مثل كاليفورنيا أو فلوريدا.

رامبوتان هي فاكهة إندونيسية أصلية تنمو على الأشجار الاستوائية في جنوب شرق آسيا و يتمتع بها الناس طازجة أو معلبة، في لغة الملايو ، كلمة رامبوت تعني مشعر و هو الاسم الصحيح لفاكهة مغطاة ببراعم تشبه الشعر، اذ تنمو الشجرة أيضا في أستراليا و أمريكا الجنوبية و أفريقيا و هاواي، اما في الفلبين ، يشوي الناس الرامبوتان و يأكلونها[2]

فوائد فاكهة الرامبوتان

تحتوي فاكهة الرامبوتان الاستوائية على العديد من الفوائد لجسم الانسان، نذكر بعضها:

  1. تظهر الدراسات أنه يحتوي على مركبات يمكنها حماية جسمك من الفيروسات و الالتهابات البكتيرية
  2. قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان، اذ وجدت بعض الدراسات التي أجريت على الخلايا و الحيوانات أن مركبات رامبوتان يمكن أن تساعد في منع نمو الخلايا السرطانية و انتشارها
  3. قد تحمي من أمراض القلب ، اذ أظهرت دراسة أجريت على الحيوانات أن المستخلصات المصنوعة من قشر الرامبوتان خفضت مستويات الكوليسترول الكلي و الدهون الثلاثية في الفئران المصابة بداء السكري
  4. قد يحمي من مرض السكري، حيث تشير الدراسات الخلوية و الحيوانية إلى أن مستخلص قشر الرامبوتان قد يزيد من حساسية الأنسولين ويقلل من مستويات السكر في الدم أثناء الصيام ومقاومة الأنسولين
  5. أن هذه الفوائد ترتبط عموما بالمركبات الموجودة في قشر أو بذور الرامبوتان ، و التي لا يستهلكها البشر عادة.
  6. غني بالعناصر الغذائية و مضادات الأكسدة
  7. رامبوتان غني بالعديد من الفيتامينات المفيدة و المعادن و المركبات النباتية.
  8. يعزز الهضم الصحي، اذ يمكن أن يساهم الرامبوتان في الهضم الصحي بسبب محتواه من الألياف، اذ تمر عبر الأمعاء غير مهضومة
  9. الألياف غير القابلة للذوبان تضيف الجزء الأكبر من البراز و تساعد على تسريع العبور المعوي ، وبالتالي تقليل احتمالية الإصابة بالإمساك
  10. النصف الآخر من الألياف قابل للذوبان. الألياف القابلة للذوبان تغذي بكتيريا الأمعاء المفيدة.
  11. تنتج هذه البكتيريا المفيدة أحماض دهنية قصيرة السلسلة ، مثل الأسيتات و البروبيونات و الزبدة ، و التي تغذي الخلايا المعوية.
  12. يمكن لهذه الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة أيضا تقليل الالتهاب و تحسين أعراض الاضطرابات المعوية ، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي و مرض كرون و التهاب القولون التقرحي.
  13. يمكن أن تساعد الرامبوتان على إنقاص الوزن مثل معظم الفواكه ، يمكن أن يمنع الرامبوتان زيادة الوزن و يعزز فقدان الوزن بمرور الوقت
  14. يوجد 75 سعرة حرارية و 1.3-2 جرام من الألياف لكل 3.5 أوقية (100 جرام) ، فهي منخفضة نسبيا في السعرات الحرارية مقارنة بكمية الألياف التي تقدمها
  15. يمكن أن يساعد ذلك على الشعور بالشبع لفترة أطول ، مما قد يقلل من فرصة الإفراط في تناول الطعام ويعزز فقدان الوزن بمرور الوقت
  16. يمكن أن تذوب ألياف الرامبوتان في الماء و تشكل مادة تشبه الهلام في الأمعاء تساعد على إبطاء الهضم وامتصاص العناصر الغذائية.
  17. يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الشهية و زيادة الشعور بالامتلاء
  18. يحتوي الرامبوتان على كمية جيدة من الماء ويمكن أن يساعد الجلد على البقاء رطبا ، مما يمنع أيضا الإفراط في تناول الطعام و يساعد في إنقاص الوزن.
  19. يمكن أن يساعد في مكافحة العدوى من خلال تقوية جهاز المناعة بعدة طرق.
  20. بالنسبة للمبتدئين ، فهو غني بفيتامين ج ، والذي يمكن أن يحفز إنتاج خلايا الدم البيضاء التي يحتاجها جسمك لمكافحة العدوى
  21. قشر الرامبوتان قد استخدم لعدة قرون لمكافحة العدوى.
  22. يوفر محتواها حوالي 1.3-2 جرام ألياف لكل (100 جرام)
  23. كما أنه غني بفيتامين ج ، وهو عنصر غذائي يساعد الجسم على امتصاص الحديد من النظام الغذائي بسهولة أكبر.
  24. يعمل هذا الفيتامين أيضا كمضاد للأكسدة ويحمي خلايا الجسم من التلف.
  25. سيغطي تناول 5-6 رامبوتان 50٪ من احتياجاتك اليومية من فيتامين سي
  26. يحتوي رامبوتان أيضا على كمية جيدة من النحاس ، و الذي يلعب دور في النمو السليم و الحفاظ على الخلايا المختلفة ، بما في ذلك خلايا العظام و الدماغ و القلب.
  27. يوفر كميات أقل من المنجنيز و الفوسفور و البوتاسيوم و المغنيسيوم و الحديد و الزنك.
  28. إن تناول 3.5 أوقية (100 جرام) ، أو حوالي أربع حبات فواكه ، سوف يلبي 20٪ من احتياجاتك اليومية من النحاس و 2-6٪ من الكمية اليومية الموصى بها من العناصر الغذائية الأخرى [3]

اضرار فاكهة الرامبوتان

تعتبر فاكهة الرامبوتان آمنة للاستهلاك البشري، و لكن، يعتبر قشرها وبذورها بشكل عام غير صالحين للأكل، كما تفتقر الدراسات البشرية حاليا على الفاكهة ، لذلك تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن القشر قد يكون ساما عند تناوله بانتظام وبكميات كبيرة جدا، بالاضافة الى البذور خاصة عند تناولها نيئة ، يبدو أن البذور لها تأثيرات مخدرة ومسكنة ، والتي قد تسبب أعراض مثل النعاس و الغيبوبة و حتى الموت

في الوقت الحالي ، يعتبر التحميص الطريقة الوحيدة المعروفة لمواجهة الخصائص المخدرة الطبيعية للبذور الخام، و مع ذلك ، لا تتوفر إرشادات واضحة حول أفضل طريقة لتحميصه لجعله آمنا للاستهلاك البشري، و لذلك قد يكون من الأفضل تجنب تناول البذور تماما حتى تقول الأبحاث غير ذلك.[5]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى