كيف اتاجر في الدولار

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 04 يناير 2021 , 01:34

المقصود بالتداول بالدولار

يدل معنى تداول الدولار إلى مجموعة متنوعة من المفاهيم على حسب نوع المعاملات أو السوق المتداول فيه الدولار، فهي تمثل في سوق المعاملات التجارية نقطة التعادل، بينما تمثل نقطة تعادل الأرباح مع المخاسر في سوق الصرف الأجنبي، وبشكل عام يمثل تداول الدولار أحد طرق كسب المال .
وإذا سأل أحدهم كيف استثمر اموالي في الدولار ، فيمكن أن يحدث ذلك في مجموعة مختلفة من أسواق ومراكز التداول.

بشكلٍ آخر من الممكن استخدام الدولار التجاري بهدف حماية رأس المال، فهو لا يؤثر على الربح أو الخسارة بالمبلغ الاجمالي، واستخدامه هنا يكون لتجنب تقلبات أسعار الصرف الأجنبي في السوق وهذا يختلف عن الدولار المجمد.  [1]

شراء وبيع الدولار

عندما يتحدث المحللون عن ارتفاع أو انخفاض الدولار، فإنهم يشيرون عادةً إلى مؤشر الدولار الأمريكي، ويعتبر هذا المؤشر أداة تحليلية مهمة للمتداولين في أي سوق تقريبًا ، إنه في الواقع عقد آجل مما يعني أنه إذا كان لديك حساب تداول مستقبلي، فيمكنك تداول هذه الأداة مثل عقود الذرة أو النفط أو الذهب أو العقود الآجلة للعملات.
ومع ذلك هناك طرق أسهل بكثير للربح من تقلب الدولار من إنشاء حساب مستقبلي، وهو معرفة أفضل أوقات تداول العملات، ويقارن المؤشر الدولار الأمريكي بسلة من العملات العالمية الأخرى، وتمثل هذه السلة معظم العملات العائمة الأكبر في العالم على أساس المتوسط ​​المرجح.
معظم العملات المدرجة هي اليورو والين والجنيه الإسترليني والدولار الكندي والكرونا السويدية والفرنك السويسري، ويتم إعطاء كل من هذه العملات وزنًا داخل المؤشر مع الوزن الأكبر الممنوح لليورو، ومن بعدها يتم استخدام طريقة حساب اللوت في تداول العملات لإتقان التداول.[2]

طريقة شراء الدولار

يمكن لأي شخص أن يصبح تاجرًا، ولكن لكي تكون أحد المتداولين المحترفين، فإن الأمر يتطلب أكثر من رأس مال استثماري وبدلة من ثلاث قطع، وتختلف أنواع عقود التداول في الفوركس ولكن جميعها تندرج تحت مفهوم التداول بالعملات.
ضع في اعتبارك هناك عدد هائل من الأفراد الذين يتطلعون إلى الانضمام إلى صفوف كبار المتداولين وجلب الأموال التي تتناسب مع هذا اللقب.
ولكن قلة قليلة منهم تصل إلى الدرجة أو تقترب منها، بشكل ثابت فإن المتداولين الفائزين نادرون مثل تذاكر اليانصيب الفائزة بملايين الدولارات.

إحدى الدورات التحضيرية لتصبح تاجرًا رئيسيًا هي التعليم المناسب في علم الاقتصاد الأساسي والأسواق المالية والتحليل الفني.
ولكن هناك الكثير من الأفراد المتعلمين والمطلعين والذكاء للغاية الذين لن يتم تأهيلهم كمتداولين بارعين، ويعتمد الاختلاف الجوهري بين المتداولين الفائزين والخاسرين على اكتساب المهارات الأساسية التي يتشاركها المتداولين، لذلك عليك أن تتقن هذه المهارات وبعد ذلك ستحصل على فرصة حقيقية لكونك خبيرًا في التداول، وتتمثل هذه المهارات في التالي:

  • البحث والتحليل

تعد القدرة على إجراء أبحاث عالية الجودة وتحليل سوق قوي أمرًا أساسيًا لنجاح التداول، ويطور المتداولون الرئيسيون مهاراتهم في القدرة على إجراء بحث شامل عن جميع المعلومات ذات الصلة بالأوراق المالية التي يتداولونها، ومن ثم والأهم من ذلك القدرة على تحديد التأثير المحتمل لتلك المعلومات بدقة على سوق معين.

يتعلم المتداولون الرئيسيون ويتقنون من خلال استخدام معلومات السوق المعلومات الاقتصادية الأساسية ومعرفة كل التحليلات حول العملات الرئيسية مثل الدولار، وهذا ما يفسر لماذا الدولار اقوى عملة ، بالإضافة إلى التعرف على معلومات السوق في شكل التداول وحركة الأسعار التي تحدث، للتكيف مع السوق والاقتراب منه بأكثر الطرق فعالية ممكنة.

تعد المهارات التحليلية أمرًا حيويًا لأنها تمكن المتداول من فهم الاتجاهات وتحديدها واستخدامها بشكل أفضل، كما يتم تطبيقها على حركة السعر على الرسوم البيانية الفردية لأطر زمنية مختلفة، وفي السوق ككل.

  • تكييف تحليل السوق مع ظروف السوق المتغيرة

بمرور الوقت، يقوم المتداولون الرئيسيون بتطوير استراتيجيات وأساليب تداول يستخدمونها مرارًا وتكرارًا، فيقوم كل متداول بتجميع مجموعة أدواته الشخصية من الأساليب والمناورات والاستراتيجيات وأساليب التداول.
هذا امر جيد ومن المهم أن يكون لديك أسلوب تداول فردي خاص بك وميزة تداول،  مثل مجموعات محددة من المؤشرات الفنية التي تشير إلى صفقات ذات احتمالية عالية، ومعرفة أوقات التداول في سوق العملات وأيضا افضل شركة فوركس للتداول.

إنّ امتلاك حيل تداول مجربة وحقيقية أمر جيد، والشيء الأفضل نوعًا ما المتداول الرئيسي هو أن تكون عادتك الراسخة هي عادة المراقبة المستمرة للسوق والاطلاع باستمرار على جدول رموز العملات واختصاراتها بحثًا عن علامات ومؤشرات تدل على أن السوق يتغير أو يشكل نمطًا جديدًا، مما يشير إلى أنّك بحاجة إلى التكيف مع تلك الظروف المتغيرة عن طريق تعديل استراتيجية التداول الخاصة بك وفقًا لذلك.

  • البقاء في لعبة التداول

بغض النظر عن الصناعة أو الشركة أو المهنة المعينة، واجه الجميع فترات الذروة في حياتهم المهنية، فإذا كنت متداولًا متفرغًا، فسوف تقابل حتما مكاسب كبيرة، وفي أوقات أخرى، خسائر كبيرة.
بالطبع من السهل أن تكون متحمسًا ومتلهفًا بشكل مفرط لإجراء صفقات متسرعة عندما تفيد تحركات الأسعار المواتية حسابك المصرفي.
وتطالبنا الطبيعة البشرية بمواصلة العمل بطرق معينة عندما تكون النتائج جيدة، ولكن ستكون هناك أيضًا أيام ينقلب فيها السوق ضدك تمامًا، وهذا واحدًا من أسرار الاستثمار الإلكتروني.
وبدلاً من أن تكون مليئًا بالإثارة بشأن التداول، في أوقات مثل تلك التي تريد فقط إيقاف تشغيل شاشة الكمبيوتر أو إغلاق منصة التداول الخاصة بك والتخلص من جروحك المالية.

جزء كبير من القدرة على البقاء في اللعبة هو ممارسة الإدارة الجيدة للمخاطر وإدارة الأموال، لذلك استخدم دائمًا أوامر وقف الخسارة ولا تخاطر كثيرًا في أي صفقة واحدة، ولا تأخذ الصفقات إلا إذا كانت لديك نسب مخاطر أو عوائد إيجابية.

  • الانضباط والصبر

الانضباط والصبر هما من المهارات وثيقة الصلة التي يحتاجها كل متداول رئيسي وفرة، ويجب أن يتحلى المتداول الرئيسي بالصبر والانضباط من أجل التمسك بالبقاء، خاصة في الأيام التي يكون فيها الربح غير موجود.

يعرف المتداول الصبور والمنضبط أنّ جلسات أو أيام التداول الأسوأ تتبعها جلسات أو أيام أفضل بكثير، لذلك ضع في اعتبارك أنّ جزءًا أساسيًا من سلوك السوق هو تقلباته المتصاعدة والعطاء والأخذ، ومعرفة الأوقات المناسبة للتداول وحسب التوقيت المعمول به في بلدك على سبيل المثال التعرف على اوقات تداول العملات بتوقيت السعودية في حال كنت من المناطق التي تتبع توقيت السعودية.
وقد تستمر الجلسات التي تسير بشكل ثابت ولا ترى حجمًا كبيرًا جدًا لعدة أيام، لكن المتداول المنضبط يدرك أن الصبر سيكافأ، لذلك استثمر اموالك مع وضع الصبر أمام عينيك وانتظر حتى يبدأ السوق في اتخاذ خطوة مهمة حقًا قبل الدخول والمخاطرة بأمواله التي حصل عليها بشق الأنفس. [3]

طريقة المتاجرة بالعملات

تختلف طريقة استثمار المال عبر الانترنت ، وأحدها هو المتاجرة بالعملات والتداول بها، وذلك بناءً على الهيكلية والطريقة بالإضافة للهدف من التداول سواء كان هدف طويل المدى أو هدف قصير المدى، ويمكن أن تكون عملية المتاجرة بالعملات من أجل ما يلي:

تداول الدولارات في تطوير الأعمال

في تطوير الأعمال التجارية، تداول الدولارات هو موقف يصف عادةً إهدارًا للجهود والموارد، في حين أنّ المشروع لم يخسر المال، كان من الممكن أن يكون تخصيص رأس المال لمشروع مربح.
هذه المشاريع التجارية هي مشاريع محصلتها صفر، حيث يتم موازنة مكاسب الأعمال بدقة من خلال خسائرها أو نفقاتها في تطوير المنتج أو استثمار تجاري معين.

على سبيل المثال، يمكن القول إنّ شركة تنقيب عن الذهب تنفق 10 ملايين دولار لاستخراج ما قيمته 10 ملايين دولار من الذهب تتداول بالدولار.
وبالمثل، فإن شركة النفط التي تستثمر 5 ملايين دولار لاستخراج 5 ملايين دولار فقط من قيمة النفط يتم تداولها بالدولار، لذلك فهو اقوى عملة في العالم .

تداول الدولارات مقابل خسارة

إنّ فكرة ضخ الأموال في المشاريع ذات العائد الثابت على الاستثمار (ROI) هي فكرة غير جذابة لمعظم الشركات، لكن تم استكشاف فكرة أخرى عن مفهوم تداول الدولار.
فلم يعد الدولار الأمريكي يساوي دولارًا أمريكيًا، الصرافون يتقاضون 102 دولارًا في شكل أوراق نقدية صغيرة مقابل 100 دولار أمريكي.

والسيناريو الغريب لتداول الدولارات مقابل دولارات أخرى بعلاوة كان سببه انخفاض قيمة العملة الأمريكية والتقدير المتزامن لها مقابل نفسها، والذي كان نتيجة لأزمة اقتصادية.

بعد سنوات من التضخم المفرط، كانت البلاد تستخدم الدولار الأمريكي (USD) منذ عام 2009 على أمل تحقيق الاستقرار في الاقتصاد.
لكن انهيار سوق التصدير والدولار المغتربين تسبب في نقص الدولار في البلاد، ومع توقع قيام الرئيس آنذاك روبرت موغابي بإحياء عملة الدولار الزيمبابوي، أصبحت قيمة الدولار الأمريكي في البنك فجأة أقل مما كانت عليه نقدًا، لذلك عندما بدأ الناس في اكتناز الدولارات أو إرسالها إلى الخارج، زادت قيمة العملة النقدية الأمريكية المتبقية فقط. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق