تعريف الفن البيزنطي وخصائصه

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 12 يناير 2021 , 01:42

أصول الفن البيزنطي

في البداية مصطلح البيزنطي ، جاء من الإمبراطورية البيزنطية  في العهد البيزنطي و التي قد تحمل نفس الاسم . قبل أن نتعمق في الفن البيزنطي لا بد أن تعرف أن  الإمبراطورية البيزنطية هي الإمبراطورية الرومانية الشرقية التي تقع تحت الحكم المسيحي الذي ازدهر في العصور الوسطى من 330 عاما بعد الميلاد حتى سقوط روما عندما سقطت العاصمة القسطنطينية (اسطنبول الحالية) في أيدي الأتراك العثمانيين في عام 1453.

فنون العصر البيزنطي يتوافق مع تواريخ الإمبراطورية التي امتدت لأكثر من ألف عام. و هي تسمى الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، على عكس النصف الغربي الذي كان يحكم من روما ، كانت منطقة مسالمة فحافظت على القيم الدينية و العلمانية و الفنية.

ذهب الآلاف من الرسامين والحرفيين إلى بيزنطة للهروب من العصور المظلمة البربرية في روما في ذلك الوقت. فأنشأ هؤلاء الفنانون الفن البيزنطي باعتباره النمط الجديد للصور و الأيقونات المسيحية في الشرق ، و التي ازدهرت في النهاية في المسيحية الأرثوذكسية.

و ظهر الفن البيزنطي بعد أن أعلن الإمبراطور قسطنطين الأول (حوالي 272 – 337 م) التسامح مع المسيحية في الإمبراطورية الرومانية القديمة في عام 313 م.

ثم تم نقل الحرفيين الرومان إلى المدينة لتزيين الكنائس المسيحية في شكل مختلف نابع من  تقليد الفسيفساء الروماني القديم.

ماهو الفن البيزنطي

يعد الفن البيزنطي من أعظم الفنون في العالم على مر العصور . فهو يعتبر مزيج مثالي بين الفن الروماني و الهلنستي و الشرقي ااذي استُخدم بقوة في المعابد لتمثيل الشخصيات البشرية الدينية التي تخلق بين الناس شعوراً بالروحانية و الهدوء .

فالفن البيزنطي هو أسلوب فني زخرفي أنشأه الرومان بعد إزالة مقر الإمبراطورية إلى الشرق ؛ و قد وصفه السيد فيرهولت بأنه “تجسيد في التفصيل الشرقي للتفاصيل على الأشكال الكلاسيكية  .

و هناك العديد من التعريفات الفنية البيزنطية الأخرى . فعرفه أحدهم على أنه فن متعلق بالأسلوب الذي طوره  البيزنطيون ومقاطعاتهم .  و على أساس هذا التعريف ، كان الفن البيزنطي ينتمي إلى الكنائس بشكل أساسي ، و كان رسميًا للغاية مع إستخدام أدوات فاخرة غنية.

بالطبع فأنك قد شاهدت الزخارف الجذابة والكلاسيكية الملونة في الكنائس المسيحية حول العالم ، فربما تكون هذه هي ميراثنا  الوحيد من الفن البيزنطي.

و تتمثل أيضا في عدد من المدن مثل رافينا (إيطاليا) ، و مدينة كييف (أوكرانيا) ، أو نوفغورود و موسكو (روسيا)  و هي تعتبر مراكز الأعمال الفنية التي تم إنتاجها خلال العصر البيزنطي ، و هذه الأعمال الفنية  كان لها تأثير كبير على المسيحية حتى الآن .

خصائص الفن البيزنطي

الرموز الدينية

و ذلك تبعا لأصولها ، فإن الفن البيزنطي يصور بشكل شبه كامل الموضوعات الدينية في الكنائس كما نشاهدها في عصرنا هذا ، مثل رسومات مريم العذراء و يسوع و مشاهد من الكتاب المقدس .

و هذا الموضوع شجعته الكنيسة أيضًا ، التي كانت تمتلك قدرًا هائلاً من الثروة والنفوذ في المجتمع البيزنطي.و لا يزال من الممكن رؤية واحدة من أشهر الفسيفساء في هذه الفترة في آيا صوفيا ويصور المسيح على أنه البانتوكراتور ، أو فيما يعرف بحاكم الكون.

آيا صوفيا

آيا صوفيا هي تعتبر جمال معماري رائع و أيضا نصب تذكاري مهم لكل من الإمبراطوريات البيزنطية و العثمانية معا .  و كانت آيا صوفيا ذات يوم كنيسة ، ثم مسجدًا ، و أصبحت الآن متحفًا في الجمهورية التركية ، و بالتالي تعتبر آيا صوفيا مزيجًا مثاليًا حيث يمكن للمرء أن يلاحظ التأثيرات العثمانية و البيزنطية تحت قبة واحدة كبيرة و رائعة 

الفسيفساء

تقليدا للرومان ، فأتقن الفنانون البيزنطيون أستخدام  الفسيفساء و يعتبر  فن الفسيفساء من الفنون الجدارية و هي  نوع من أنواع الفنون التشكيلية و يتم عن طريق  إستخدام  آلاف القطع الصغيرة من الزجاج و الحجر و السيراميك و مواد أخرى.

ومع ذلك ، توسع البيزنطيون في الشكل الفني من خلال دمج المزيد من المواد الفخمة في تصميماتهم ، مثل أوراق الذهب و الأحجار الكريمة النفيسة . 

الصور المنمقة

أهتم  الفنانون البيزنطيون بإستخدام الصور المنمقة على الصور الطبيعية. و معنى الصورة المنمقة هي الصور المزينة و الملونة و كان الهدف من فنهم هو إثارة الشعور بالدهشة و الإعجاب بالكنيسة. و بهذه الطريقة ، فإن استخدامهم للأشكال الرشيقة والعائمة و القطع المصنوعة من الماس الذهبي و الأحجار الكريمة أكدت على الأخلاق العالمية للموضوعات الدينية.

تطور الفن البيزنطي على مر العصور

لقد إمتد  تطور الفن البيزنطي إلى فترة زمنية طويلة لذلك تم تقسيم هذه الفترة إلى ثلاث فترات و هي :-

البيزنطية المبكرة (330-750)

تبنى الإمبراطور قسطنطين المسيحية و في عام 330 نقل عاصمته من روما إلى القسطنطينية  ، فأزدهرت المسيحية في ذلك الوقت . أثر هذا التحول الديني بشكل كبير على الفن الذي تم إنشاؤه عبر الإمبراطورية.

تم بناء أقدم الكنائس المسيحية خلال هذه الفترة ، بما في ذلك آيا صوفيا الشهيرة  . كما تم صنع الزخارف الداخلية للكنائس ، بما في ذلك الأيقونات و الفسيفساء . خلال هذه الفترة،  كانت الأيقونات ،  بمثابة أدوات للمؤمنين للوصول إلى العالم الروحي فقد كان الفن في ذلك الوقت بمثابة بوابات روحية.

أعطت الفسيفساء للمصلين من خلال تجسيمها للخيال بعض الطرق للوصول إلى هذا العالم أيضًا. في الوقت نفسه ، هناك رسائل سياسية واقعية تؤكد قوة الحكام في هذه الفسيفساء المدهشة . بهذا المعنى ، استمر فن الإمبراطورية البيزنطية في بعض تقاليد الفن الروماني .

حيث يختلف الفن البيزنطي عن فن الرومان في أنه يهتم بتصوير ما لا يمكننا رؤيته و هو العالم غير الملموس في السماء و العالم الروحاني ايضا . أما بالنسبة للفن اليوناني الروماني فقد يظهر في العمق و الطبيعية و وضوح الأهتمام في التسطيح و الغموض.

البيزنطية الوسطى (850-1204)

تعتبر الفترة البيزنطية الوسطى فترة أزمة للفنون بصفة عامة  . حيث ظهر ذلك جليا عندما كانت الصور البيزنطية في الكنائس محل جدال بين مؤيد و معارض   .

حيث دمر صانعو الأيقونات و التماثيل  الصور  تاركين القليل من الصور المتبقية من الفترة البيزنطية المبكرة  . و فاز المؤيدون للصور بالقتال و تبع ذلك مئات السنين من الإنتاج الفني البيزنطي.

كان هناك بعض التغيير في الفنون ، حيث امتد تأثير الإمبراطورية إلى العالم السلافي مع تبني روسيا للمسيحية الأرثوذكسية في القرن العاشر. لذلك تم منح الفن البيزنطي حياة جديدة في جميع الأراضي .

و يمكننا القول أيضا أنها كانت فترة استقرار و ثروة متزايدة. و من خلال ذلك  ، قام المستفيدون الأثرياء بتكليف عناصر فاخرة مثل  العاج المنحوت ، فقد ساعد المشاهد في الوصول إلى العالم السماوي. من المثير للاهتمام ، أن تراث العالم اليوناني اليوناني الروماني يمكن رؤيته فيها .

البيزنطية المتأخرة  (1261–1453)

كانت في الفترة بين عامي 1204 و 1261 ،  حيث عانت الإمبراطورية البيزنطية من أزمة أخرى و هي  الاحتلال اللاتيني، مما أدى إلى نهاية الإمبراطورية البيزنطية

أستمر الفن و الثقافة البيزنطية في العيش في بؤرها  البعيدة المدى بعد الأحتلال ، و كذلك في اليونان و إيطاليا و الإمبراطورية العثمانية ، حيث ازدهرت لفترة طويلة و  تم إنشاء الكنائس و الأيقونات بأسلوب “روسي بيزنطي”

و  يمكننا الحديث عن نهاية الإمبراطورية البيزنطية عام 1453 ، فإنه من الصعب  رسم حدود جغرافية أو زمنية حول الإمبراطورية ، لأنها امتدت إلى المناطق المجاورة و استمرت في التقاليد الفنية لفترة طويلة بعد زوالها .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق