خريطة العلا السياحية

كتابة: Yasmin آخر تحديث: 15 يناير 2021 , 20:31

تاريخ مدينة العلا وموقعها 

تعد مدينة العلا واحدة من أهم الوجهات السياحية في المملكة العربية السعودية وهو ما يرجع السبب به إلى ما تتضمن عليه من آثار تاريخية ترجع لآلاف الأعوام، بالإضافة إلى المعالم السياحية الطبيعية التي جعلت منها منطقة لجذب المتنزهين والسائحين.

وقد أصبحت العلا أحد أفضل المناطق التراثية بالعالم, لما تحتضنه من آثار سياحية تاريخية على امتداد مساحات واسعة ترجع إلى عصور منذ آلاف السنين، ذلك الجمال الطبيعي وتلك الآثار التاريخية تعد أعظم شاهد على عظمة الإنسان ومقدرته الإبداعية في العمران وبناء الحضارة، والطريقة التي تمكنت عبرها الحضارات القديمة أن تتأقلم بها مع الطبيعة الصحراوية لتلك المنطقة والوصول إلى تقنيات مختلفة في الزراعة لمواجهة ظروف الصحراء الصعبة. [1]

تقع مدينة العلا في موقع المدينة التوراتية ددان، ولكنها قد تأسست مع مملكة لحيان العربية القديمة الشمالية، التي حكمت منذ القرن الخامس حتى القرن الثاني قبل الميلاد، وعلى الرغم من أن أغلب المنازل الأصلية بالبلدة القديمة تم إعادة بناؤها على مدار القرون، أصبح هناك الكثير من بقايا العمارة التقليدية العربية فيما بين الأنقاض، وقد أتت مجموعة من الأحجار القديمة المستخدمة بأساسات البناء من الآثار القديمة.

ولمدينة العلا أهمية دينية كبيرة؛ حيث هناك اعتقاد أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد مر عبر العلا في عام ستمائة وثلاثون ميلادية في طريقه إلى معركة تبوك التي وقعت ما بين المسلمين والبيزنطيين التي تقع على بعد حوالي ثلاثمائة وثمانون كيلومترًا ما يعادل مائتان وأربعون ميل شمال المدينة المنورة وتلك هي المسافة بين المدينة والعلا.

السياحة في العلا

تمكنت العلا من سطر اسمها من نور على الصفحات التاريخية حتى صار الجميع يتحدث عما تحتضنه من قيمة أثرية وتاريخية خاصة ما بني من مواقع أثرية بين كثبانها الرملية التي صنفت بالروائع الفريدة من حيث التنوع والشكل الذي نادراً ما تتم رؤيته بغيرها من  المواقع العالمية السياحية. [2]

وقد تم إنشاء وتأسيس الهيئة الملكية في محافظة العلا من أجل السعي نحو المحافظة على المواقع الأثرية التي تمتلكها المحافظة، وقد عملت الهيئة على تحقيق خطة ذات أمد ممتد نحو تطوير المدينة وإرساء التحول المستدام وتحسين مكانتها كواحدة من الوجهات الثقافية والأثرية الهامة لاستقبال السياح من مختلف المناطق بالعالم. [2]

خريطة السياحة في العلا

تقع العلا في شمال غرب المملكة العربية السعودية، والتي تتضمن الكثير من المواقع الأثرية، وقد أصبحت تشهد حالياً أعمالاً تطويرية تسعى نحو تعزيز مكانتها من الجانب السياحي والتراثي والتاريخي. [2]

كما أن مدينة العلا تحتضن أماكن ومناطق إن تمت زيارتها مرّة، فإنها تستوطن قلب من رآها فهي أقرب في الشبه من العروس البهية القادرة على التحدث بلغة الجمال متنزهةً على شرفات التاريخ العريق وهي مدينة العلا الواقعة في أقصى غرب شمال المملكة العربية السعودية، وعلى الرغم من وقوعها بين جبلين كبيرين أعلى واد خصب يحمل خيرات وبركات الأرض، لذا فإنها لقبت بـ (عروس الجبال)، وقد تم وضع خريطة توضح جميع أماكن مدينة العلا ومناطقها السياحية مثل قصر المرايا والتي يمكن الاطلاع عليها فيما يلي.

تتناثر أشعة الشمس أعلى بيوت العلا القديمة الحجرية، وهي بحق تحتضن إرث حضاري تفخر به المملكة، وتعد بمثابة وجهة سياحية تستقطب السياح التي تحلم بقضاء لحظات بين الآثار والطبيعة الساحرة والسعادة المنبعثة من المهرجانات التي يتم إعدادها بها مثل (مهرجان شتاء طنطورة) وأمسيات هادئة واحتفالات.

مدائن صالح

كم تبعد مدائن صالح عن المدينة يتم البحث حول تلك الإجابة لمن يرغب في زيارة العلا من أهل المدينة المنورة، والتي تعرف أيضاً بالحِجْر، وهي من أهم حضارات الأنباط وقوم عاد الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم، وقد أدت مدائن صالح دوراً محورياً ببناء إمبراطورية تجارية، حيث كانت مدينة مزدهرة في القدم نتيجة موقعها على الطريق الذي يربط بين آسيا وأوروبا، وكان يطلق عليه طريق التوابل، وهي تعتبر أول موقع سعودي يدرج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، كما وقد اشتهرت مدائن صالح بما تزخر به من الآثار الإسلامية، والنقوش الكثيرة على المقابر (القصور) الموجودة بها بكثرة. [2]

محطة سكة الحجاز

تقع  تلك المحطة تحديداً شمال مدائن صالح، وهي واحدة من محطات سكة حديد الحجاز التي كانت تربط فيما بين الشام والمدينة المنورة.

الغراميل

هي موقع أشبه باللوحة مذهلة التي تتألف من تكوينات صخرية معروفة باسم (الغراميل)، يحيط بها لآلئ مجرة درب التبانة، وقد صنفت بكونها أجمل صخور الصحراء بالمحافظة.

جبل الفيل

يوجد ذلك الحبل على صورة صخرة ضخمة يبلغ ارتفاعها خمسون متراً ويعتبر من أهم معالم مدينة العلا، وقد اكتسب تسميته من ضخامته وشكله الذي يبدو لمن يراه من بعيد وكأنه مثل فيل ضخم خرطومه يلامس الأرض، ويمر عبره الزوار لكي يستمتعوا بالتشكيلات الطبيعية.

حرة عويرض

هي عبارة عن حرة بركانية ترتفع بستمائة قدم عن محافظة العلا، وتمتد ما بين محافظة العلا ومدينة تبوك، ويبلغ طولها إلى مائة وثمانون كيلومتراً وعرضها تسعون كيلومتراً تقريباً. [2]

البلدة القديمة

تحضن البلدة القديمة بمدينة العلا الكثير من البيوت التاريخية التي بنيت من الطوب اللبن أعلى قواعد صخرية وهي مترابطة ومتلاصقة على هيئة قفير نحل، وقد وصفت الرحلة إلى العلا وكأنها لن تكتمل بدون زيارة تلك البلدة والاستمتاع بمعالمها، وهناك في الأعلى جبل يعرف باسم “أم ناصر”، كما يمكن رؤية (قلعة موسى بن نصير) التي تم بنائها للمراقبة والدفاع والتي يرجع تاريخها إلى الفترة التي وقعت ما بين القرنين السادس والثالث قبل الميلاد والتي تم تجديدها عبر العصور مرات عدة.

مملكة دادان

تم اكتشاف مدافن الأسود التي تعتبر من أهم آثار مملكة دادان والتي يعود تاريخ تأسيسها إلى مئات الأعوام قبل الميلاد، حيث قامت مملكة دادان بالقرن السادس قبل الميلاد تقريباً، وهي تمثل واحدة من المواقع التاريخية الأثرية المهمة في مدينة العلا، إذ تتضمن المملكة على (مقابر الأسود)، والتي يقصد بها تلك المقابر الأثرية التي تم نحتها في الجبال على هيئة أسود، و(محلب الناقة) وهو حوض ذو شكل دائري منحوت في الصخر.

جبل عكمة

تم تصنيفه باعتباره أكبر مكتبة مفتوحة بالجزيرة العربية لما يحتوي عليه من المئات من النقوش التي تحكي تفاصيل الحضارة اللحيانية التي مرت في القرن السادس قبل الميلاد على مدينة العلا.

منتجع برزان العلا

منتجع برزان وهو أحد المنتجعات السياحية التي تقوم بعكس التراث الثقافي والشعبي في مدينة العلاوبها يتمكن السياح والزوار بالاستمتاع بأشهى المأكولات السعودية وكما ينمكن بها التعرّف على طريقة استفادة سكان العلا من المواد المحلية الطبيعية لصناعة الأدوات، والتمتع بشراء المشغولات اليدوية المصنوعة من جريد النخل.

طنطورة العلا

تعد الطنطورة الواقعة في وسط مدينة العلا، ساعة شمسية يقوم أهالي المحافظة بالاعتماد عليها من أجل التعرف على بدء موسم الحصاد ومربعانية الشتاء والاتعرف على أقصر يوم وأطول ليلة بالعام.

وقد كانت مدينة العلا تعد جسراً حضارياً منذ القدم يصل ما بين المشرق والمغرب بوصفها واحدة من بين المحطات الواقعة على طريق البخور، وملتقى للحضارة والثقافة والحضاري، ونتيجة لذلك اهتمت الهيئة الملكية في العلا بالعمل على تجسيد قيم التنوع من خلال الإعداد لمهرجان (شتاء طنطورة) العالمي والذي يتم عبره والذي يتم عبره إبراز الجوانب التراثية والتاريخية والثقافية في العلا. [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق