أضرار البكاء بدون صوت

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 15 يناير 2021 , 01:30

فوائد البكاء وأضراره

الدموع لها العديد من الفوائد، والعديد من الأضرار، إذا كان بكاء سلبي أي بدون صوت او دموع، او بكاء متكرر كل يوم وقبل النوم وهكذا، وتتمثل فوائد البكاء في[5][3]

  • حماية العين من الجفاف

يعمل البكاء على حماية العين من الحفاف، وتطهيرها من الميكروبات والجراثيم، كما يعمل البكاء على حفظ رطوبة العين وغسلها من الأتربة.

  • الحد من التوتر والقلق

يساهم البكاء في التقليل من الضغط العصبي، حيث يساهم في تحسين الحالة المزاجية، والتخلص من الضغط العصبي والنوبات العصبية، التي تصيب الإنسان إما لإضراب الهرمونات، او للتعرض للمشكلات والضغوط الزائدة.

  • التخلص من الشعور السلبي

ينتج البكاء عن شعور بالضغط او الألم النفسي او التعرض لموقف غير لائق، فالبكاء وسيلة لتفريغ الطاقة السلبية والتخلص من الألم النفسي.

  • البكاء وسيلة للحصول على الدعم

يعتبر البكاء أحد الوسائل التي يمكن للشخص أن يعبر بها عن مدى حاجته للدعم من الاخرين، كما يعتبر وسيلة للتعبير أبلغ من الكلام، تدل على مدى سوء الحالة المزاجية للأشخاص.

  • تحسين الحالة المزاجية

يساهم البكاء في التخلص من الشعور السلبي، والحصول على مزاج جيد، بعد التخلص من الضيق، فالدموع لها تأثير سحري لتفريج ما في الصدر من هموم، حيث ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانوا من الكبت والمشاعر السلبية بالبكاء والصراخ لطرد الطاقة السلبية.

أضرار البكاء بدون صوت

البكاء الصامت أو البكاء دون صوت، هو بكاء يدل على شخصية قوية معتزة بذاتها، إلا إنه قد يسبب العديد من الاضرار، ويعتبر من أخطر أنواع البكاء، كما أن الصمت وحده مشكلة كبيرة، فيجب على الإنسان الصراخ حين يتوجب الأمر ذلك، ومن اضرار البكاء دون إصدار صوت:

  • حدوث صدمة نفسية كبيرة، وتوتر داخلي ينتج عنه ألم نفسي زائد وضغط غير محتمل للأشخاص.
  • الاختناق والضيق المضاعف، حيث إن الصوت مع البكاء يهدأ الأشخاص.
  •  إن البكاء عبارة عن إفرازات دموع مضادة للبكتريا غنية بالبروتين تعمل على إبقاء العين رطبة، خاصة حين يرمش الأشخاص، لأن الحركة دون دموع أو إفرازات قد يؤدي لتقرحات وجروح في العين[4]
  • البكاء الصامت أو الداخلي أو دون إصدار أي حركة أو صوت قد ينتج عنه سكتة دماغية او قلبية، حيث إن البكاء وصوت البكاء عبارة عن تفريغ لمشاعر أو كبت، حيث إن انواع البكاء مختلفة، فقد يبكي المرء من أجل شيء آلمه، او من أجل إثارة عاطفية.
  • سوء الحالة المزاجية، نتيجة كبت المشاعر، وعدم التعبير عن الغضب.
  • اضطرابات في القولون العصبي.
  • الاضطراب والتوتر، نتيجة عدم تفريغ الطاقة السلبية.
  • اضطراب الجهاز العصبي، نتيجة الضغوط الزائدة.
  • اضطرابات صحية، فكتمان البكاء قد يؤثر على القلب ويعمل على ارتفاع ضغط الدم.

أضرار البكاء الشديد

البكاء الشديد، وبشكل متكرر له العديد من التأثيرات السلبية التي تتمثل في:

  • البكاء الشديد له العديد من الاضرار، حيث يتسبب في الصداع الشديد، وألم الرأس الغير محتمل[2].
  • يعمل البكاء الشديد على زيادة معدل ضربات القلب.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة كالسكر والضغط والاكتئاب.
  • التأثير على المظهر العام، وإظهار الشخص عبوس وباهت.
  • ينتج عن البكاء الشديد مشكلات هضمية، وجسدية وخيمة.
  • نقص المناعة ودخول الجسم في وعكات صحية احد أعراض البكاء الشديد.
  • التهاب الجفون وتورم العينين، والهالات السوداء من نتائج البكاء الشديد.

أضرار البكاء قبل النوم

يعاني الكثير من الأشخاص، من البكاء على وسائدهم قبل النوم، للعديد من الأسباب النفسية، أو مواجهة مشكلات الحياة، في حين أن هذا قد يسبب لهم مشاكل عدة، منها مشاكل ظاهرة، ومشاكل قد تظهر على المدى البعيد، وتتمثل مخاطر البكاء قبل النوم في:

  • كثرة البكاء قبل النوم تتسبب في مشكلات صحية، أولهم التهاب وتقرحات العين، فبرغم أن البكاء قد يكون مفيد للعين، إلا أن الاجهاش بالكباء وطول مدته، يؤثر سلباً على الجفون والقنوات الدمعية، ويسبب تورم شديد والتهاب في العين.
  • التهاب القولون العصبي، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، التي يعاني منها العديد من الأشخاص.
  • البكاء قبل النوم مباشرة، يعمل على زيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  • اضطراب النوم من النتائج المترتبة على كثرة البكاء،
  • الجاثوم، والأحلام المزعجة، نتيجة المشاعر السلبية والألم النفسي.
  • الصداع الدائم، والوجع في محيط الرأس.
  • الكسل وعدم القدرة على القيام بالمهام في اليوم التالي.
  • ضعف الجهاز المناعي، والمشاكل الصحية التي تظهر تدريجياً، نتيجة البكاء الشديد.
  • ظهور الهالات السوداء أسفل العين واصفرار لون البشرة.
  • متلازمة الصداع، نتيجة النوم غير صحي.
  • قد يؤدي إلى سكتات دماغية وقلبية أثناء النوم.
  • التأثير السلبي على الذاكرة، وعلى الخلايا الدماغية.
  • سوء الحالة المزاجية لعدة أيام بسبب اضطراب النوم .
  • عدم القدرة على التركيز وعدم القدرة على العمل بشكل جيد في اليوم التالي.
  • عدم القدرة على التوازن وفقدان جزء من الحياة الاجتماعية، فقد تبدوا المشكلة بسيطة، إلا إن البكاء قبل النوم، قد يسبب العديد من المشكلات على الصحة والحالة المزاجية والحياة الاجتماعية.
  • الدخول في نوبات القلق والتوتر والاكتئاب، نتيجة عدم انتظام النوم، مع سوء الحالة المزاجية.

كثرة البكاء بدون سبب

كما يحدث أن يبكي الإنسان دون صوت وأحياناً بلا دمع، قد يبكي أيضاً بلا سبب، ويدخل في نوبات من البكاء والحزن الشديد، ويكون للبكاء دون سبب له عدة دوافع تتمثل في[1]:

  • الهرمونات

الكثير من السيدات يعاني من تقلبات المزاج، والشعور بالرغبة في البكاء دون سبب، حيث إن هرمون البرولاكتين عند النساء يؤدي ارتفاعه إلى حالة من البكاء والحزن، في حين أن الهرمون المسيطر لدى الرجال هو هرمون التستوستيرون، الذي قد يؤثر عليهم بعدم الرغبة في البكاء وفق العديد من الأبحاث التي أجريت في هذا المجال.

الهرمونات تسيطر في كل الأحوال على الجسم ونسبتها تحدد الحالة التي يكون عليها الإنسان، والكثير من الأمور يسيطر على هرمونات الجسم، فقد تكون قلة النوم سبب في البكاء، أو الدورة الشهرية التي تعمل على اضطراب الهرمونات وتقلب المزاج، وتؤدي لنوبات من البكاء والاكتئاب.

  • نوبات البكاء بسبب القلق والتوتر

من الطبيعي أن يبكي الأشخاص حين يتعرضوا للقلق والتوتر، كما أن الاجهاد في العمل وبذل طاقة كبيرة يومياً يؤدي للشعور بالضيق خاصة حين يتعرض الشخص لضغط فترة طويلة، إذاً فالبكاء دون وجود سبب واضح قد يكون نتيجة للضغط العصبي والنفسي الذي يتعرض له الشخص.

ويعتبر البكاء أحد علامات القلق، فتعرق اليد، وزيادة معدل ضربات القلب، والذعر والخوف والتوتر العضلي، وتشتت الأفكار والمشاكل الهضمية كلها اعراض نتيجة الخوف والقلق.

  • الاكتئاب

يعتبر الاكتئاب تشخيص طبي، يشبه كثيراً الحزن والغضب، ولا سيما أن أعراض الاكتئاب تختلف من شخص لأخر وفاً لطبيعة الشخصية، إلا أن البكاء يعتبر القاسم المشترك بين أغلب حالات الاكتئاب، بجانب العديد من الأعراض الأخرى، مثل التشاؤم أو اللامبالاة، أو حالات الهياج العصبي، قد يكون التشتت وعدم القدرة على التركيز من أعراض الاكتئاب.

هل البكاء يسبب العمى

البكاء أمر هام ومفيد جداً للعين، أما في حالة المداومة على البكاء فقد تصاب العين بالعديد من الأضرار، منها التهاب الجفون او جفاف العين أو التورم، ولكن لا تصاب العين بالعمى من كثرة الدموع إلا في حالات نادرة، حين يصل إلى مراحل البكاء الشديد[4]، حيث إن ليست كل الدموع متشابهة فهناك أنواع ومراحل من البكاء، ويكون لديه مشكلات في العين من البداية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق