هل القرين يعلم ما في النفس  

كتابة: رشا أبوالقاسم آخر تحديث: 28 فبراير 2021 , 09:42

هل القرين يعلم ما في النفس

القرين لا يستطيع أن يعرف ما يدور في نفس الإنسان ، لأن هذا من علم الغيب ، والشيطان لا يعرف الغيب والدليل الصحيح يدل على أن الشيطان قريب من الإنسان ، بل يجري منه مجرى الدم ، ويقوم الشيطان بالوسوسة له في حالة  غفلة من الإنسان  ،  ، ومن خلال هذا  يعرف الشيطان ما يريده الإنسان ، ويوسوس له الشهوات ويزينها له ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ذكر صفية رضي الله عنها ( إن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم ).

لكل إنسان قرين من الملائكة وقرين من الشياطين ، فينتصر المؤمن على إبليس بطاعة الله والصلاح على دينه ، ويذل شيطانه حتى يضعف ، لا يقدر أن يمنع المؤمن من الخير ، ولا يوقعه في الشر إلا ما شاء الله ، والعاصي بذنوبه ، و يعينه الشيطان ليتمكن من مساعدته على فعل المعاصي ، وتشجيعه على الظلم ، على المؤمن أن يتقي الله وأن يجتهد في جهاد إبليس بطاعة الله ورسوله ، والاستعاذة بالله من الشيطان ، والسعي لتنفيذ طاعة الله ورسوله وتنفيذ أوامر الله   ، كما جاء في قول النبي صلى الله عليه وسلم : (ما منكم من أحد إلا ومعه قرينه من الجن وقرينه من الملائكة . قالوا : وأنت يا رسول الله؟ قال : وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير) . [1]

ماهو القرين في الإسلام

لكل إنسان  قرين من الملائكة وقرين من الشيطان   يجتهد في تضليله عن الصراط المستقيم ، ولا يستطيع المسلم أن يسيطر على قرينه ويدخله في الإسلام ، لأن الله سبحانه جعل هذا الأمر ابتلاء للمسلم ، حتى يتميز المؤمن عن غيره ، ولم يؤمن قرين الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأسلم على الراجح ، بل استسلم له وانقاد ، لذلك يجب على الإنسان أن يستعين بالله وأن يبتعد عن الشيطان وينتصر عليه :

  •  قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: “مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ وَقَدْ وُكّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الْجِنّ”. قَالُوا: وَإِيّاكَ؟ يَا رَسُولَ اللّهِ قَالَ “وَإِيّايَ. إِلاّ أَنّ اللّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ. فَلاَ يَأْمُرُنِي إِلاّ بِخَيْرٍ” .
  •  قال سبحانه: (قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ) [قّ:27]
  • وأحيانًا يقوم الشيطان بنسيان الإنسان لفعل الخير وذكر الله : (فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ) [يوسف:42] .
  • وأحيانًا يقوم الشيطان بوعد الإنسان  ويمنيه بأشياء ومايمنيهم إلا بالغرور كما في قوله تعالى ”  قال تعالى: (يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً) [النساء:120] .
  • وأحيانًا يقوم بقذف الرعب في قلب الإنسان ، وذلك لقوله تعالى ” (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ) [آل عمران:175] .

وعلى كل حال فالواجب على المسلم أن يمتنع  عن  اتباع أوامر هذا الشيطان ، وهذا هو المطلوب منه شرعاً ، حيث يوسوس الشيطان للإنسان ويأمره بالشر ، لذلك أمر الله بالاستعاذة من الشيطان الرجيم  في قوله تعالى ” (مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) [الناس:3-6] . [2]

حقائق عن الجن

على مر التاريخ ، كان لدى الإنسان دائمًا جاذبية عميقة لما هو خارق للطبيعة وغير مرئي. لطالما فتن وجود عالم موازٍ لعالمنا الناس ، يُشار إلى هذا العالم عمومًا باسم عالم الأرواح ، وكل مجموعة من الناس تقريبًا لديهم مفهوم ما عن واحد. مع بعض الناس ، هذه الأرواح ليست أكثر من أرواح الموتى – أو الأشباح. مع الآخرين ، تكون الأرواح إما قوى الخير أو قوى الشر – ومن هذا العالم يشرح لنا الإسلام عن عالم الجن ،  إذن من أو من هم الجن ، إليكم معلومات عن الجن وعن  الاماكن التي يتواجد فيها الجن

وجود الجن

إن الجن مخلوقات بإرادة حرة تعيش على الأرض في عالم موازٍ للبشرية ،  كلمة “جن” هي من فعل “جنة” أي الإخفاء ،  وبالتالي ، فهم غير مرئيين جسديًا عن الإنسان كما يوحي وصفهم ، هذا الاختفاء هو أحد أسباب إنكار بعض الناس لوجودهم ،  يمكن تتبع أصول الجن من القرآن والسنة ، لقوله الله تعالى:” خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ (15) “.

وهكذا خلق الجن قبل الإنسان ، وأما أصلهم المادي ، فقد أكد الرسول صلى الله عليه وسلم الآية السابقة بقوله: وقد خرج مسلم من حديث عروة عن عائشة قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم.

هذا هو الوصف للجن الذي يخبرنا الكثير عنهم. ولأنهم خلقوا من النار ، فإن طبيعتهم كانت نارية بشكل عام ، وبالتالي فإن علاقتهم بالإنسان قد بنيت على هذا الأساس ، مثل البشر ، عليهم أيضًا أن يعبدوا الله ويتبعوا الإسلام ،  هدفهم في الحياة هو بالضبط نفس هدفنا ، كما يقول الله عز وجل :وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) الذاريات

وبالتالي يمكن أن يكون الجن مسلمين أو غير مسلمين. لكن بسبب طبيعتهم النارية ، فإن غالبيتهم من غير المسلمين ، كل هؤلاء الجن غير المسلمين يشكلون جزءًا من جيش أشهر الجن ، الشيطان ،  وبالتالي ، فإن هؤلاء الكفر من الجن يطلق عليهم أيضًا الشياطين ، كما أصبح الجن مسلمين كما فعلوا في زمن النبي عندما اندهشت جماعة منهم بتلاوة القرآن ، كما جاء في قوله تعالى “قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ ۖ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا  “(2) الجن

الجن في كثير من جوانب عالمهم يشبهنا كثيرًا. يأكلون ويشربون ويتزوجون وينجبون أطفال ويموتون ، ومع ذلك ، فإن العمر الافتراضي أكبر بكثير من عمرنا ، مثلنا ، سيكونون أيضًا خاضعين للحساب  من الله العلي ، سيكونون حاضرين مع الناس يوم القيامة وسيذهبون إما إلى الجنة أو النار ، ويتواجد الجن في الأماكن الخالية مثل الجبال والحمامات والمزابل والقبور .

قدرات الجن

ما يميز الجن بوضوح عن البشر هي قواهم وقدراتهم. أعطاهم الله هذه القدرات كاختبار لهم. إذا قاموا بقمع الآخرين معهم ، فسيتم محاسبتهم ، من خلال معرفة قوتهم ، يمكننا غالبًا فهم الكثير من الألغاز التي تدور حولنا. من قوى الجن أنها قادرة على اتخاذ أي شكل مادي يحلو لهم ، وبالتالي ، يمكن أن يظهروا كبشر وحيوانات وأشجار وأي شيء آخر ، اطلع على هل الجن يعلمون الغيب .

إن القدرة على امتلاك عقول وأجساد المخلوقات الأخرى والاستيلاء عليها هي أيضًا قوة استخدمها الجن بشكل كبير على مر القرون ، إلا أن هذا أمر حرم عليهم لأنه من الظلم الشديد امتلاك كائن آخر ، فقط من خلال الإسلام يمكننا فهم مثل هذه الظواهر ، نحن نعلم كمسلمين أن الجن يمتلكون أناسًا لأسباب عديدة ، أحيانًا يكون ذلك بسبب إصابة الجن وعائلته بأذى عرضي ، قد يكون ذلك بسبب وقوع الجن في حب الشخص.

ومع ذلك ، فإن معظم الوقت يحدث الاستحواذ لأن الجن بكل بساطة خبيث وشرير ، لهذا السبب أُمرنا بكثرة تلاوة القرآن في بيوتنا فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا تجعلوا بيوتكم مقابر؛ إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة. رواه مسلم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق