ما هو ” التوكوترينول ” وفوائدة

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 04 مارس 2021 , 11:46

مقدمة حول التوكوترينول

التوكوترينول ” TOCOTRIENOLS ”  هو مجموعة من المواد الكيميائية التي تنتمي لعائلة فيتامين E، الأبحاث كشفت العديد من الفوائد المترافقة مع التوكوترينول. يأتي كل من توكوترينول وتوكوفيرول في أربعة أشكال: ألفا وبيتا ودلتا وجاما.

تحوي الحمية الغذائية الأمريكية على كمية من التوكوفيرول أكبر من التوكوترينول، لذلك الباحثون يهتمون بطريقة لتزويد الجسم بالتوكوترينول من أجل تحسين الصحة.

حقائق سريعة حول التوكوترينول

  • التوكوترينول هو جزء من مجموعة عائلة فيتامين E.
  • معظم مكملات فيتامين E تحوي على كمية من التوكوفيرول أكبر من التوكوترينول.
  • التوكوترينول يمكن أن يحارب أذى الجذور الحرة في الجهاز الهضمي.

الجذور الحرة هي مواد كيميائية ترتبط بالعديد من الاضطرابات الصحية، مثل شيخوخة البشرة، السرطان، والعديد من الأمراض. الجذور الحرة يمكن أن تسبب أيضًا الالتهاب المزمن. السبب الرئيسي وراء فوائد التوكوترينول ينجم عن خصائصها المضادة للأكسدة. مصادر التوكوترينول تتضمن:

  • نخالة الأرز
  • الشوفان
  • الشعير
  • الذرة
  • زيت النخيل الخام [1]

كيف يعمل التوكوترينول

توجد التوكوترينول في أربعة أشكال مختلفة: ألفا وبيتا وغاما ودلتا. إن للتوكوترينول العديد من التأثيرات المختلفة في الجسم. قد يخفض التوكوترينول مستويات الكوليسترول ويوفر فوائد صحية للقلب. ويمكن أن يفيد أيضًا الأشخاص الذين يعانون من اضطراب وراثي يسمى خلل الوظائف المستقلة العائلي عن طريق زيادة مستويات بروتين معين في خلايا الدم.

يمكن أن يستخدمه الأشخاص من أجل ارتفاع الكوليسترول، الندبات، السرطان، أمراض الكبد المزمنة والعديد من الاضطرابات الأخرى. [2]

فوائد التوكوترينول

التوكوترينول يستهدف الجذور الحرة ومصادر الالتهاب. الأبحاث أظهرت أن هذا الهجوم قد يكون له العديد من الفوائد الصحية

حماية الدماغ

بعض اضطرابات الدماغ، مثل الخرف، الزهايمر، وتلف الدماغ ترتبط جميعها بأذى الجذور الحرة. يمكن أن يحارب التوكوترينول بعض عوامل الالتهاب التي تكون مسؤولة عن الاضطرابات الصحية في الدماغ.

هناك دراسة أجريت عام 2014 وجدت أن النشاط المضاد للأكسدة للتوكوترينول والتوكوفيرول يمكن أن يوفر الحماية ضد أذية الجذور الحرة للخلايا الدماغية. الأبحاث الأخرى أظهرت أن التوكوترينول يمكن أن يحارب مرض باركنسون أو يبطء من سير المرض.

تحسين صحة القلب

يمكن أن يقلل التوكوترينول من الالتهاب وأذية الجذور الحرة. ويمكن أن يقلل أيضًا من عوامل الخطر للأمراض القلبية الوعائية الأخرى، مثل ارتفاع الكوليسترول على أمراض القلب.

تقليل خطر السرطان

التوكوترينول يمكن أن يقلل من خطر السرطان من خلال محاربة الجذور الحرة. بعض الدراسات وجدت أن هذا النوع من فيتامين E يمكن أن يبطئ أيضًا من نمو الخلايا السرطانية. هناك دراسة أجريت عام 2013 وجدت أن التوكوترينول يمكن أن يعزز موت الخلايا السرطانية في المختبر.

أظهرت الأبحاث أيضًا أن التوكوترينول يلعب دورًا في محاربة سرطانات الكبد، القولون، البروستات، الرئتين، والجلد وسرطان البنكرياس. بعض الدراسات تشير إلى التوكوترينول من النوع غاما ودلتا يمكن أن يكون أكثر فعالية في محاربة الخلايا السرطانية من النوع ألفا وبيتا.

الوقاية من هشاشة العظام

التوكوترينول يمكن أن يقي ويقلل من فقدان العظم وهشاشة العظم في العديد من الوسائل. يمكن أن يسبب استعمال النيكوتين هشاشة العظام، لكن الأبحاث أظهرت أن التوكوترينول يقلل من الخطر. الدراسة على الجرذان وجدت أن التوكوترينول يمكن أن يبطئ مسار فقدان العظم المرتبط بأذى الجذور الحرة.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام الاستفادة أيضًا من التوكوترينول. قد يدعم توكوترينول نمو العظام، مما يساعد الجسم على استبدال العظام التي فقدها بسبب هشاشة العظام.

تحسين صحة جهاز الهضم

يمكن أن يقلل من الحموضة ويقي من تطور الآفات المؤلمة. التوكوترينول يكون فعالًا بشكل خاص في محاربة الجهد في السبيل الهضمي. في دراسة على الجرذان قارنت بين التوكوترينول وبين التوكوفيرول. وجد الباحثون أن التوكوترينول يمكن أن يوقف وحده التغيرات الهرمونية والحموضة التي ترتبط بالإجهاد.

صحة الشعر والبشرة

بعض منتجات العناية بالبشرة تتضمن كلًا من التوكوترينول والتوكوفيرول في منتجات العناية بالبشرة الخاصة بها. بما أن التوكوترينول يعتبر مضاد للأكسدة، يمكن أن يقلل من تلف الجلد الناجم عن الجذور الحرة.

وهذا قد يقي من تشكل التجاعيد ويساعد على ظهور البشرة بمظهر صحي. بعض الدراسات وجدت أن تطبيق التوكوترينول يمكن أن يحسن من مظهر البشرة، لكن هذه التأثيرات الإيجابية تكون محدودة ولا يزال الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث. [1]

الجرعة والتحضير من التوكوترينول

متوسط ​​الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين E (هـ) للبالغين هو 15 (مجم) يوميًا. قد يؤدي تناول كميات أكبر على شكل مكمل إلى آثار ضارة. وفقًا للمعهد الوطني للصحة (NIH)، يمكن أن يؤدي تناول الكثير من فيتامين (هـ) إلى زيادة مخاطر النزيف الداخلي. تحذر المعاهد الوطنية للصحة من تناول أكثر من 1،000 مجم يوميًا.

من أجل بعض الأشخاص، تناول فيتامين E عن طريق الأغذية لا يسبب أي اضطرابات. في حال استعمال المكملات وتناول أغذية تحوي كمية كبيرة من فيتامين E، فهذا قد يعني أن الشخص يقوم بتناول كميات كبيرة، حتى لو كان ملتزمًا بالجرعة القياسية من المكمل. [3]

الآثار الجانبية للتوكوترينول

  • الدراسات لم تظهر أي آثار جانبية خطيرة مترافقة مع استعمال التوكوترينول.
  • بالإضافة إلى المكملات الأخرى، الخطر الرئيسي هو الحصول على كمية كبيرة. يجب استشارة الطبيب حول الجرعة الصحيحة من التوكوترينول، ولا يجب الحصول على كمية أكبر من الجرعة القياسية.
  • الأشخاص الذين يعانوا من حساسية للأغذية، يجب عليهم الحذر بشكل أكبر، ويمكن ان يبدؤوا باستعمال جرعة منخفضة ثم يقوموا بزيادة الجرعة تدريجيًا حتى في حال لم يعانوا من اية أعراض. [1]

التفاعلات مع التوكوترينول

الأبحاث أظهرت أن التوكوترينول يعتبر آمنًا من أجل الأشخاص الأصحاء ولا يوجد خطر على الإفراط في الجرعة. على أية حال، يحوي التوكوترينول على خصائص مضادة للتخثر. لذلك يجب على الأشخاص المصابين ببعض الاضطرابات الدموية تجنب تناولها. [4]

الفرق بين التوكوترينول وبين فيتامين E

التوكوترينول هو شكل أقل شيوعًا من فيتامين E مقارنةً مع التوكوفيرول. وذلك لأن هناك كمية أكبر من التوكوفيرول في حمية الأشخاص ومكملات فيتامين E تحوي فقط على التوكوفيرول

الخواص الكيميائية لفيتامين E

الفرق بين التوكوترينول وبين فيتامين E هو كيميائي. الأبحاث أظهرت أن عوز فيتامين E  لا يمكن تصحيحه إلا من خلال الحصول على التوكوفيرول، والذي يشير إلا أن التوكوفيرول هو الشكل الذي يحتاجه الجسم من فيتامين E.

على اية حال، فإن العلماء يقترحون استعمال مكمل يحوي على كلًا من التوكوترينول وبين التوكوفيرول. [1]

أسئلة أخرى حول التوكوترينول

  • لم من الصعب إيجاد فيتامين E يحوي على التوكوترينول

من الصعب إيجاد التوكوترينول في المكملات. ومن الممكن أن يكون ذلك ناجم عن الرغبة بتخفيض التكلفة المالية للمكمل. هناك أيضًا أبحاث محدودة حول التوكوترينول مقارنةً مع الأشكال الأخرى من فيتامين E

  • ما هي المصادر الغذائية للتوكوترينول؟

مثل معظم الفيتامينات الأخرى، فإن أفضل طريقة للحصول على التوكوترينول هي من خلال مصادر الأغذية. لكن من الصعب بعض الشيء الحصول على التوكوترينول في الحمية مقارنةً بالتوكوفيرول لأنه يتوافر بشكل اساسي في الزيوت النباتية. تشمل مصادر الزيوت النباتية التي تحوي التوكوترينول، ما يلي:

  • توت نبق البحر
  • بذور الكتان
  • البندق
  • بذور الجريب فروت
  • الشوفان
  • الزيتون
  • بذور الخشخاش
  • دوار الشمس [3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق