توابل مفيدة للقلب

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 07 أبريل 2021 , 17:11

ما هي التوابل المفيدة للقلب

مرض القلب هو سبب رئيسي للوفاة في معظم دول العالم، قد يبدو هذا مخيفًا، لكن يمكنك تمكين نفسك من خلال اتخاذ خطوات نحو صحة قلب أفضل، ويعني الحفاظ على صحة قلبك اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية الكافية وتناول مشروبات تنظف الأوعية الدموية حتى إذا كنت تعاني بالفعل من أمراض القلب، فإن التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة يمكن أن تساعد في وقف الضرر أو عكسه.

ويستخدم العديد من الناس العلاجات الطبيعية للحفاظ على صحة قلوبهم وتناول أطعمة تساعدك على التحكم في معدلات الكوليسترول منذ آلاف السنين، واستخدمت مجموعات سكانية مختلفة التوابل والأعشاب لتعزيز صحة القلب، فإذا كنت ترغب في تعزيز صحة قلبك، فحاول تتبيل طعامك بهذه الأعشاب والتوابل اللذيذة، وهي: [1]

القرفة

القرفة من التوابل اللذيذة التي تتناسب مع وصفات الإفطار والحلويات المفضلة لديك، كما أنها تحظى بشعبية في عطلة الشتاء بسبب رائحتها الرائعة، وهو من أفضل الأطعمة للحفاظ على صحة القلب.

واستخدم الناس القرفة منذ آلاف السنين، وهي محبوبة لخصائصها الطبية العديدة، وإحدى هذه الخصائص هي قدرته على تقليل نسبة الكوليسترول غير الصحي، وقد يساعد أيضاً في خفض ضغط الدم، وأثبتت الدراسات أن تناول القرفة بشكل يومي قد يساعد في تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب.

الثوم

يتميز الثوم برائحة قوية، ولكنه قد يؤدي إلى ارتفاع مستوى وصفاتك، ويرفع من صحة قلبك أيضًا، وقد يساعد هذا المطبخ الأساسي في مجموعة متنوعة من الحالات، بدءً من نزلات البرد إلى الالتهابات إلى ارتفاع ضغط الدم، ويعتبر تناول الثوم النيء على معدة فارغة من عادات صحية لتحسين صحة القلب.

ويمكن أن يخفض الثوم الطازج ضغط الدم ويقلل نسبة الكوليسترول السيئ كما يمكن أن يخفض الثوم من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية.

الفلفل الحار

إذا كنت ترغب في إضافة القليل من الحرارة إلى طعامك، فأنت محظوظ، حيث يساعد الفلفل الحار في الحفاظ على تدفق الدم جيدًا حول جسمك، والكابسيسين مركب موجود في الفلفل الحار قد يساعد في خفض ضغط الدم، وزيادة تدفق الدم، ويعني انخفاض ضغط الدم صحة القلب، وهو واحداً ضمن قائمة أطعمة تحافظ على صحة القلب.

الكركم

الكركم هو نوع من التوابل الصفراء الزاهية وهو عنصر أساسي في الأطعمة الهندية، وحتى لو لم تكن قد غامرت بممارسة هذا النوع من الطهي، فمن المحتمل أنك سمعت عن الفوائد الصحية للكركم باعتباره أحد الأطعمة التي توسّع الشرايين، والكركمين هو ما يجعل الكركم أصفر، إنه أيضًا ما يعطي التوابل بعض الفوائد الصحية.

وقد يساعد الكركمين في خفض الكوليسترول السيئ وتقليل الالتهاب والمساعدة في منع تجلط الدم، ويقسم الناس بالتأثيرات الصحية للكركم، وهناك أبحاث تدعمه أيضًا.

الزنجبيل

الزنجبيل إضافة رائعة للسلطات والشاي والمخبوزات والأطباق الآسيوية، وتظهر الأبحاث أن تناول الزنجبيل يوميًا مفيد أيضًا في خفض ضغط الدم وتقليل الكوليسترول والحفاظ على نضارة الأوعية الدموية وفتحها، وتشير الدراسات إلى أن تناول الزنجبيل يوقف تصلب الشرايين، مما يجعله عشبًا فعالًا للوقاية من اضطرابات القلب وعلاجها.

الكزبرة

الكزبرة عشب يستخدم في الأطباق في جميع أنحاء العالم، والسكان الذين يحصلون على الكثير من الكزبرة في وجباتهم الغذائية يفتخرون أيضًا ببعض من أقل معدلات الإصابة بأمراض القلب.

وقد تساعد هذه العشبة في تقليل بعض عوامل الخطر لأمراض القلب، مثل خفض الكوليسترول السيئ وضغط الدم، نظرًا لأن الكزبرة تعمل كمدر للبول، وهي مادة تطرد السوائل الزائدة والصوديوم من جسمك، فيمكن أن تساعد في الحفاظ على ضغط الدم منخفضًا.

الشوفان

لقد مر أكثر من 20 عامًا منذ أن قررت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الموافقة على ادعاءات صحية الشوفان للقلب، وتستمر الأبحاث في الكشف عن فوائد جديدة له، والسبب الرئيسي هو إمدادها الغني بالألياف القابلة للذوبان، والتي ثبت أنها تخفض مستويات الكوليسترول الضار LDL، حيث أنه في بعض الأحيان يتسرب الكوليسترول إلى الطبقة الداخلية للأوعية الدموية ويشكل الترسبات بمرور الوقت.

ما الفرق بين الأعشاب والتوابل

تتشابه الأعشاب والتوابل في أن كلاهما يأتي من النباتات، ومع ذلك، وعادة ما يتم اشتقاق الأعشاب من الجزء الطازج من النبات، أما بالنسبة للتوابل، فعادة ما تأتي من الجزء الجاف والجذر من النباتات، ويمكن استخدام كل من التوابل والأعشاب لإضفاء ميزة على الأطعمة وأيضًا لها فوائد صحية. [1]

أهمية القلب لجسم الإنسان

فكر في جسمك كجهاز كمبيوتر، عقلك هو كل من القرص الصلب والمعالج، حيث يتم تخزين كل شيء مثل البرامج والملفات والذاكرة، ويقوم أيضًا بتنفيذ هذه الإجراءات، ويرسلها عبر بقية النظام.

ومع ذلك، فإن القلب هو مصدر الطاقة، وبدون مصدر الطاقة، لا شيء آخر يعمل، ولن يتم تشغيل النظام حتى، ويخلق قلبك نبضات تردديو فعلية تمر عبر جسمك وتزود كل شيء بالطاقة، وإذا تم إيقاف هذه الطاقة، فلن يتم إغلاق كل شيء فقط، بل سيبدأ بالموت، حيث تحتاج أعضائك إلى إمداد مستمر بالدم والأكسجين، وعندما يتوقف القلب، تبدأ كلتا العمليتين، حيث يحتفظ الجسم بكمية معينة من الأكسجين المخزن.

ومع ذلك، يحتاج الدم إلى الاستمرار في الحركة، ولهذا السبب في حالات السكتة القلبية والنوبات القلبية، من المهم أن تحافظ على ضخ القلب من خلال ضغطات الصدر أكثر من توفير الأكسجين من الفم للفم. [2]

كيف يعمل القلب

يتكون القلب من أربع حجرات، الأذين الأيسر والأيمن والبطينين الأيمن والأيسر، وهو محمي ومثبت في الصدر بواسطة كيس مزدوج الجدار يسمى التامور، وترتبط غرف القلب المختلفة بالصمامات، وتربط الصمامات أيضًا قلبك ببقية الجسم، ويدور الدم عن طريق القلب من خلال مسارين: الدائرة الرئوية والدائرة الجهازية.

تقوم الدائرة الرئوية بتشغيل الدم غير المؤكسج عبر البطين الأيمن إلى الرئتين، وهنا يصبح مؤكسجًا قبل أن يعود إلى الأذين الأيسر، وفي الدائرة الجهازية، يغادر الدم الذي تم ضخه بالأكسجين عبر البطين الأيسر إلى الشريان الأورطي، ومن هناك، تتدخل الشرايين والشعيرات الدموية التي تزود أنسجتك بالأكسجين، ثم يعود الدم غير المؤكسج إلى القلب وتبدأ العملية من جديد.

وكعضلة، يستخدم القلب بعضًا من الأكسجين أيضًا، مما يعني أن لديه شرايينه الخاصة، وعندما تعاني هذه الشرايين من انسداد، يمكن أن تحدث نوبة قلبية، ويمكن أن يسبب أيضًا ضررًا وتخويفًا للقلب، ويمكن أن يؤدي الأداء غير السليم أيضًا إلى إصابة الشخص بالسكتة القلبية.

وعندما يتوقف القلب عن النبض، ويبدأ الجسم في الموت، ومن خلال إجراء ضغطات الصدر للإنعاش القلبي الرئوي، يمكن للشخص أن يحافظ على ضربات القلب حتى وصول المساعدة الطارئة، ويمكن أن يكون هذا هو الفرق بين الحياة والموت، ومع التدريب المناسب على الإنعاش القلبي الرئوي، يكون أي شخص تقريبًا قادرًا على أداء هذا الإجراء الحاسم. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق