ما أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 08 أبريل 2021 , 12:12

البكتريا التي تنتج الإندوسبورات

تعتبر البكتيريا من الكائنات الحية التي توصف بالدقيقة وهي من النوع وحيدة الخلية يوجد بها أي شيء تحتاج له حتى تؤدي كافة الوظائف الأساسية المطلوبة للحياة، وهي تحتوي على مواد صاحبة المسؤولية عن تشكيل الصفات والسلوكيات للبكتيريا، وذلك بالتوازي مع الأجهزة التي تقوم بإنتاج البروتينات، وهي التي تعد أمر هام لحياتها، وذلك لأن الخلية لها دورة حياة تحتاج للغذاء و التكاثر والانقسام.

وتتعدد أنواع البكتريا وتختلف لذا يأتي سؤال ما أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات، و أيضا يتطرق الحديث عن انواع البكتيريا النافعة  ، أو بشكل عام أنواع البكتيريا ، ويمكن توضيحها فيما يلي:

  • البكتيريا الملتوية هي بكتيريا طويلة مرنة ،دائرية رفيعة، حركتها في شكل دائري، لابد أن تحاط بأنسجة في داخلها مخاط، وهذه البكتيريا من النوع الذي يسبب أحياناً الأمراض الجنسية.
  • البكتيريا الحلزونية على نفس اسمها هو ذاته شكلها البكتيريا الحلزونية عبارة عن بكتريا على شكل صلب حلزوني، وهي التي تنتشر ويشاع الإصابة بها بسبب الأطعمة، وتتسبب في حدوث مشاكل معوية مثل الإسهال، وذلك تسبب في المعدة القرحات.
  • البكتريا الضمة تظهر كذلك على شكل حلزون، و هو شكل ملتوي، بيئتها المناسبة لها هي الماء، وشكلها الخارجي مثل السوط، وهذا النوع من البكتريا هو المسؤول عن مرض الكوليرا.
  • البكتيريا العصوية، توجد على هيئة أصابع (السوسيس) الصغيرة في شكلها، تترابط على شكل متسلسل، في حالة تناول المشروبات أو الأطعمة الملوثة، و هي السبب في عدة مشاكل في الجسم، منها الدفتيريا، والجمرة الخبيثة، والإسهال.
  • البكتيريا المكورة، هذه البكتريا مثل العنقود، وهي على هيئة دائرة، وهي المسؤولة عن الإصابة بالتهابات السحايا، والحمى، والدمل، والالتهابات الرئوية.

أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات

فيما يلى سوف نتعرف  على ما أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات بالإضافة ل اشكال البكتيريا:

بكتيريا ديسولفوتوماكولوم

وهي على نفس طريقة باقي أنواع البكتيريا الأخرى التي تسبب في الداخل جرثومة، وهي التي تسبب المرض، ويعود لها السبب في فساد الطعام، وهي ذات رائحة مزعجة، وتسبب التآكل للمأكولات التي توضع في علب.

بكتيريا الكلوستريديوم

وهي لا تختلف عن غيرها من أنواع البكتريا التي تنتج الجراثيم الداخلية، وهي تعد من البكتريا موجبة الجرام ، ولها خاصية هامة في التماثل في البنية الخاصة بجدار الخلية، وتلك البكتريا لا تعتبر من البكتيريا سالبة الجرام لأنها إيجابية الجرام ولها نفس الحساسية تجاه المضاد الحيوي، وهذا النوع من البكتريا مسؤول عن عدة أمراض مختلفة وكبيرة تتدرج في شدتها حيث تسبب تسمم غذائي بدرجاته البسيطة والشديدة، كما قد تسبب التيتانوس، وبعض الأمراض الأخرى.

البكتيريا العصوية

وهي ما سبق الإشارة إليها وهي تنشأ في بيئات متنوعة، والإندوسبورات فيها سامة، إلى أقصى حد، للكائنات الحية، ويدخل في ذلك بالطبع الإنسان، و البكتريا العصوية، توجد على هيئة أصابع (السوسيس) الصغيرة في شكلها، تترابط على شكل متسلسل، في حالة تناول المشروبات أو الأطعمة الملوثة، و هي السبب في عدة مشاكل في الجسم، منها الدفتيريا، والجمرة الخبيثة، والإسهال.

ومما سبق يتضح أن إجابة سؤال ما أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات، يتلخص فيما سبق، وهو ما يعني أن عدد قليل من البكتيريا هي التي تنتج الاندوسبورات، بعض منها ينتجها على هيئة من التكاثر، وفيها حمض نووي.

والإندوسبورات ليست في حقيقتها جرثومة وذلك بسبب عدم وجود ذرة البكتريا، ولكن حيث تصادف البكتريا قسوة من الجو التي وضعت فيه من حيث بيئتها، لا تتكاثر لكن مع ذلك ورغم قسوة الظروف التي تحيط بها إن وجدت مثل عدم وجود غذاء لها أو التعرض لشدة الحرارة، أو وجود كيماويات قاتلة لها فإنها تقاوم بشدة لتستمر حية. [1]

أعراض البكتيريا المرضية

كما سبق وتم التعرف على إجابة ما أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات، فإنه من المهم معرفة أنواع البكتريا المرضية، وذلك تبعا لأسمائها وما قد تتسبب فيه من أمراض ومشاكل، وهي كالتالي:

الإشريكية القولونية

وهي في معظمها ليست بكتريا ضارة بل قد تفيد الجسم، ولكن بعض السلالات منها تصيب بالمشاكل، ومن تلك المشكلات الصحية التي تتسبب فيها ما يلي

  • مشاكل في الكلى نتيجة تأثرها بـ انحلال الدم اليوريمي.
  • بعض المضاعفات الخطيرة.
  • التقيؤ.
  • تشنج البطن.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.
  • مغص.
  • الإرهاق والتعب.
  • الإسهال، وقد يصحبه دم.
  • تشنجات البطن.

بكتيريا السالمونيلا

وتأتي هذه البكتريا من خلال المياه إذا كانت غير نظيفة، ومن خلال اللحوم الغير مطهية، أو التي لم يتم طهيها جيد، أو المجمدة، وتسبب الأعراض التالية:

  • آلام وتشنجات في البطن.
  • الحمى.
  • مغص.
  • القيء
  • الإصابة بالإسهال.
  • شعور الغثيان.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الصداع.

أنواع البكتيريا في جسم الإنسان

من الجدير بالذكر عندما  نتحدث عن أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات، نذكر البكتيريا في أجسام البشر، وما يتحدث عنه الخبراء والعلماء والمختصين في هذا الأمر كون تلك البكتيريا في الأمعاء ليست على الدوام مضرة، على العكس من ذلك فإن هناك في الأمعاء بعض أنواع البكتريا الأكثر فائدة.

وطبقاً للدراسات التي أجريت، فقد شبه العلماء أمعاء الإنسان بالساحة التي تقام فيها الحروب، بين أنواع البكتريا المختلفة، وكل من هذه الانواع يسعى للحصول على فرصة وحق في الحياة، والبقاء، لذلك ، فإن فرص حدوث فناء البكتيريا النافعة في الأمعاء ليست بالقليلة.

وتحارب الميكروبات التي تعيش في جسد الإنسان حرب شديدة لتحتفظ بمكانتها ووجودها، فهي حروب على البقاء وعلى الحياة، والاحتفاظ بوجودها والمناطق التي تسيطر عليها داخل الجسم.

كلما ضعفت قدرة وإمكانية البكتريا النافعة، على النمو والبقاء حية، كلما كانت الفرصة للحياة للبكتريا الغير نافعة او الضارة المسببة للمرض لها فرصة أوسع للحياة، و الأمراض التي تسببها البكتيريا العنقودية ، تكون أنشط في عملها.

والغشاء المخاطي الموجود في جسم الإنسان دور كبير في دعم حياة البكتيريا النافعة والحفيظة، فهو الذي يقوم بدور هام من مدها بالغذاء ، حتى تستطيع البقاء والحياة، وكلما قام الغشاء المخاطي، بمد البكتيريا الضارة بما تحتاج له كلما كانت الفرصة للبكتيريا النافعة اكبر. [2]

تصنيف البكتيريا

يختلف تصنيف البكتيريا بحسب نوع التصنيف، وهو بعدة تصنيفات، أما عن استفسار ما أنواع البكتيريا التي تنتج الإندوسبورات ، فهي أنواع محددة أما عن التصنيف فهو كالتالي:

  • التصنيف بحسب التكاثر وهو ينقسم لطريقة غير اعتيادية حيث يتضاعف أكثر من مرة وانقسام اعتيادي وهو الانقسام والتكاثر الثنائي.
  • التصنيف بحسب الاحتياج للأكسجين، البكتيريا أَليفة الهواء القليل، البكتيريا اللاهوائية الاختيارية، البكتريا الهوائية، والبكتريا اللاهوائية.
  • تصنيف بحسب احتوايها على الأسواط، فمنها ما لا يحتوي على سوط، ومنها ما يحتوي على أسواط متعدظة ومتفرقة فيها، ومنها ما تحتوي على أسواط متفرقة بها، وهناك بكتريا أحادية، وبكتريا تحتوي في كل جانب على واحد فقط.
  • وتصنيف البكتريا بحسب الشكل، وهي إما حلزونية، أو بكتريا عصية، أو بكترية مكورة.
  • التصنيف بحسب الصبغة بحيث تكون سالبة الجرام، أو موجبة الجرام.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق