ما السبب العلمي لـ ” الخمول بعد وجبة الافطار في رمضان “

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 18 مارس 2022 , 05:03

كيف يتأثر نشاط الجسم بتغيير نمط الحياة خلال الشهر الكريم

بالتأكيد سوف يتغير نمط الحياة تماما في شهر رمضان المعظم ،حيث ينتظر الناس ذلك الشهر الكريم ، و بعضهم يفضل عدم النوم ليستغلوا الوقت ، و مع تغير النمط اليومي ، قد تواجه ، بعض المشكلات في النوم و في الوجبات ايضا .

فمما لا شك فيه أن الصوم الديني قد يمثل فترة الامتناع عن الطعام و الشراب من فترة  الفجر و حتى غروب الشمس في شهر رمضان. و قد  تظهر كمية الطعام و السوائل التي يتم تناولها تغيرًا ملحوظًا بسبب الصيام أثناء النهار و من ثم تناول الطعام و السوائل بدءًا من غروب الشمس و قد يستمر حتى الفجر.

و من ناحية أخرى قد  يربط الكثير من الناس بين رمضان و بين أن وجبة الافطار لا بد و أن تكون دسمة و بين تناول الوجبات في وقت متأخر من الليل  ، مما قد  يغير نمط الحياة تماما خلال شهر رمضان ، حيث  يبدأ العمل في وقت متأخر ، و ايضا نجد أن الأسواق  تبدأ في العمل في المساء .

و كنتيجة لذلك نجد أن اغلب المسلمين يشتكون من  خمول الجسم بعد الافطار  مباشرة  و قد يصل بهم الحال إلى النوم ، و هم غير مدركين بأضرار النوم بعد الافطار في رمضان أو  أضرار النوم بعد الأكل عموما

و من ثم  يتوجهوا للقاءات الاجتماعية مع الأقارب و الأصدقاء و البدء في العمل و هكذا . نتيجة لذلك ، و من الممكن و أن  يواجه المرء نقصا حادًا في النوم أثناء الليل و الشعور بالجوع لملأ وقت فراغهم . [1] [2]

هل يرتبط الصيام  بالإحساس بالخمول  في رمضان

في إحدى الدراسات التي أجريت من اجل معرفة حقيقة تغير نشاط الفرد في شهر رمضان، وجدنا أنه لا يوجد فرق في مدة النوم في شهر رمضان عن باقي الشهور  ، و لكن الغريب في الأمر ، و الذي تبين أن هناك أختلاف كبير بين مواعيد النوم في شهر رمضان عن باقي الشهور ،  و ذلك بسبب نقص السكر في الدم  و خاصة كلما أقتربنا من موعد الأفطار .

حيث يعتمد الصائم في نشاطه الصباحي على السكر الذي قد  تناوله في وجبة السحور ، فتعطيه  النشاط الكافي لكي يقوم بمهامه اليومية و لا يقارن مع ذلك النشاط الموجود في باقي الشهور . و يقل المجهود و النشاط مع الوقت طول اليوم و يصل إلى ذروته بعد وجبة الأفطار مباشرة .  [2]

سبب شعورك بالخمول بعد وجبة الافطار علميا

بالتأكيد بعد مرور يوم طويل من الصيام و الارهاق ، مع قلة المجهود ، قد تعتقد أنك بمجرد أن تتناول وجبة الافطار ، فإنك سوف تستعيد نشاطك الطبيعي مرة أخرى ، و لكن الذي يصدمك أنك بعد كل وجبة إفطار كل يوم في رمضان  ، قد تشعر بالخمول الشديد ، الذي يجعلك غير قادر على مواصلة اليوم .  [2] [3]

و من الممكن أن تعتقد أنها حالة طارئة و سوف تنتهي و لكن الجدير بالذكر أنها ليست كذلك و سوف تشعر بذلك كل يوم في رمضان ، فمن الممكن و أن يجعلك ذلك الشعور أن تطرق الأبواب باحثا عن اسباب ذلك الخمول الذي يحدث لكَ  :-

زيادة نسبة الأنسولين في الجسم  

بالتأكيد سوف يحدث زيادة في نسبة الأنسولين و لكن كيف يحدث ذلك ؟ ، إن تناولك لوجبة الأفطار في رمضان  الغنية بكل العناصر الغذائية التي من ضمنها السكريات ، أو النشويات التي تتحول إلى سكريات في النهاية ، تُحفز غدة البنكرياس لإنتاج هرمون الأنسولين بكميات كبيرة من أجل هضم ذلك السكر و تحويله إلى طاقة في النهاية ،

و لكن لا يقتصر الأمر على إنتاج الأنسولين فحسب ، و لكنه قد يؤدي أيضا إلى تكسير و حرق السكر الموجود في الجسم لإستقبال السكر الذي قد  دخل إلى الجسم ، فيسبب الخمول و الأرهاق و التعب و في بعض الاحيان يميل البعض إلى النوم أيضا .

إرتفاع هرمون الميلاتونين

إن الإفراز الشديد للأنسولين في الجسم ، قد يعمل بدوره على إرتفاع بعض من الهرمونات التي ايضا من الممكن و أن تؤثر على نشاط الجسم . و من ضمنها هرمون الميلاتونين و هو الهرمون المٌحفز و المسئول عن النوم ، فيؤثر ذلك على نشاط الفرد كليا بعد وجبة الإفطار .

نوعية طعام الافطار 

بالتأكيد أن نوعية الطعام التي يتناولها الفرد على الافطار ، قد تتحكم في نسبة الخمول و النشاط للفرد ، فمما لا شك فيه أن تتناسب شدة الخمول للفرد مع إحتواء وجبة الافطار على الدهون و النشويات ، تناسبا طرديا ، فكلما زادت الدهون و النشويات ، زاد خمول الشخص و قل نشاطه  .

التغيرات الفيسيولوجية في مواعيد الطعام 

قد يتأثر جسم الإنسان بتغيرات مواعيد الطعام ، حيث تلعب الساعة البيلوجية في الجسم دورا كبيرا في تحديد وقت النوم و الطعام و هكذا ، و من ثم فأنه قد يشعر الإنسان بالخمول الحاد بعد تناول أول وجبة . و ايضا حدوث التمثيل الغذائي في أثناء الليل .

الإمتلاء بعد تناول وجبة الافطار

من الممكن و أن تشعر بالإمتلاء ، و خصوصا إذا كنت تعاني من الجوع الشديد ، أو إذا تناولت طعام زائد عن حاجتك فسوف يشعرك ذلك بالخمول الشديد ايضا .

تجنب الخمول بعد الافطار 

عندما تدرك قدوم شهر رمضان ، فلا بد و أن تضع لنفسك بعض الخطط التي قد تساعدك على التخلص من ذلك الشعور الذي يلاحقك بعد الإنتهاء من وجبة الإفطار  في رمضان الكريم ،  و ممارسة حياتك الطبيعية بعد ذلك .  [4]

  • عليكَ أولا و أخيرا بالماء  ، حيث أن الماء يساعدك في البقاء رطبًا طوال نهار رمضان  ، لذلك عليك أن تقوم بذلك ف خلال ساعات عدم الصيام ، و تأكد من التركيز على تجديد جسمك بالسوائل ، و خاصة الماء.
  • يجب عليك أن  لا تفرط في تناول الطعام في أثناء الإفطار. حيث أننا جميعا ما نقع في هذا الخطأ ، فبدلاً من تناول الطعام بشكل متواضع خلال شهر رمضان ، نميل  دائما إلى الإفراط في تناول الطعام على مائدة إفطار تكون مليئة بأنواع مختلفة من الأطعمة المحملة بالكربوهيدرات و الدهون ،  و يليها جميع انواع الحلويات الشرقية المغموسة في الشراب و المكسرات و القشدة.
  • عليك أن تتناول سحور خفيف و صحي للغاية . و أن تبتعد تماما عن جميع الأطعمة المقلية و المشبعة بالزيوت و الدهون  .
  •  عليك بالتحرك بعد الأفطار ، و عدم الإستسلام للخمول أو للنوم  ، و إستبدال مشاهدتك للمسلسلات الرمضانية بالخروج للتمشية  لتنشيط الدورة الدموية بعد وجبة الافطار .
  • لا تعتقد بأن أفطارك  على كوبا من القهوة أو العصائر المحلاة سوف تزيد من نشاطك و تخلصك من ذلك الاحساس بالخمول ، فذلك على العكس تماما ، حيث أن القهوة سوف تستنفذ من طاقتك
    طول نهار رمضان في اليوم التالي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى