ما هو الشلل الإربي ؟ ” وأعراضه وعلاجه بالتمارين

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 23 أبريل 2021 , 09:30

ما هو الشلل الإربي

الشلل الإربي، أو ما يعرف بـ “ملخ الولادة”، هو إصابة في الضفيرة العضدية وتحدث معظم حالات الإصابة أثناء الولادة، وتحدث لدى أطفال مختلفين، ويعتبر الأطفال المبتسرين والرضع ذوي الوزن الثقيل هم الأكثر عرضة للإصابة، وهناك 4 أنواع للإصابة وهي: [1]

  • إصابات التمدد: حيث تختلف درجة الإصابة حسب مقدار التمدد، مما يؤدي إلى ضغط العصب والإصابة بالتورم والكدمات بسبب انسداد الكتف، ويعتبر هذا النوع من الإصابات الأقل خطورة من الإصابات الأخرى وعادة ما تتعافى الإصابات مع استعادة الوظيفة بشكل كامل خلال فترة من عام إلى عامين .
  • إصابات الورم: فإن هذا النوع من الإصابات يقوم بالضغط على الأعصاب، ومن ثم يتطلب جراحة لاستعادة الوظيفة.
  • إصابات التمزق: وينتج عنها تمزق الأعصاب في مناطق متفرقة بالجسم، ويتطلب هذا النوع من الإصابات أيضًا إجراء الجراحة لاستعادة الوظيفة.
  • إصابات الخلع: ويحدث عندما يتم س حب الأعصاب من الحبل الشوكي، ويعتبر هذا النوع من الإصابات من أخطر إصابات الضفيرة العضدية، ويتطلب جراحة دقيقة وكبيرة جدًا وقد يتطلب زرع عضلات لاستعادة الوظيفة.

ويعتبر تشخيص هذه الإصابات أكثر تعقيدًا لأن الأنواع المختلفة من الإصابات يمكن أن تسبب نفس الأعراض ويمكن إصابة العديد من الأعصاب الصغيرة في الضفيرة العضدية في نفس الوقت، وعلى الرغم من أن معظم إصابات الضفيرة العضدية طفيفة ومعظمها يتعافى خلال فترة ما بين 3-4 شهور، إلا أنه يمكن أن تتعافى الحالات الشديدة في غضون 18-24 شهرًا.

ويلزم إجراء تمارين العلاج الطبيعي والجلسات الكهربائية خلال الفترة الأولية للإصابة لمنع هزال العضلات وتحفيز التوصيل العصبي، وكذلك للحفاظ على حركة المفاصل والعضلات والنطاق الطبيعي لحركة مفاصل الذراع.

أعراض الشلل الإربي

في البلدان التي تعاني من ضعف الرعاية الطبية، يصاب 4 من كل 1000 شخص بالشلل الإربي، ويصاب من 0.1 – 0.3 لكل 1000 في البلدان ذات الرعاية الطبية الجيدة بهذا المرض، وهناك مجموعة من الأعراض التي تشير إلى الإصابة باللشلل الإربي، ومنها: [1]

  • أن تكون حركة الطرف العلوي ضعيفة أو بطيئة مقارنة بالطرف العلوي الآخر، مع قدرة الطبيب على تحريك الطرف في جميع الاتجاهات.
  • عند فحص طفل بوزن كبير بعد ولادة صعبة نجد الأطراف العلوية مترهلة ومتدلية، ونحتاج في هذه الحالة إلى تذكر الشلل وتحديد عدم وجود كسر (في الترقوة أو العضد، أو انفصال مركز النمو في رأس العضد) أو الإصابات الموضعية في الأطراف العلوية.
  • تعتمد الأعراض على نوع الشلل في جذر الضفيرة العصبية.

علاج الشلل الإربي بالتمارين

تتوقف طريقة علاج الشلل الإربي على مدى خطورة الحالة ونوع الشلل الذي يصيب الطفل ومدى استجابته للعلاج، وفي بعض الحالات قد يفشل العلاج الطبيعي بالتمارين ويلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي.

وإذا اكتشف الطبيب وجود إصابة في الجذر الخامس والسادس، فيأمر الطبيب بالراحة التامة للأطراف العلوية للطفل، ثم يقوم بتقييم حالة الطفل بعد يومين وأسبوع وثلاثة أسابيع، يبدأ بعد ذلك العلاج الطبيعي مع فحوصات متابعة على الجذع الطبيعي، على النحو التالي: [2]

في الشهر الأول

في حالة حدوث الشفاء التلقائي، يجب على الطفل متابعة العلاج الطبيعي واستكماله في عمر 6 إلى 8 أشهر، ومع ذلك، إذا لم يكتمل الشفاء التلقائي، فيجب التقاط صورة للكتف.

في الشهر الثاني

عندما يحدث الشفاء التلقائي في الشهر الثاني للطفل، يجب إكمال العلاج الطبيعي، وإذا لم يتم علاجه، فيجب إجراء تخطيط العضلات والأعصاب من استمرار العلاج الطبيعي.

في الشهر الثالث

في حالة حدوث الشفاء، يجب إكمال العلاج الطبيعي لمدة تصل إلى 6-8 أشهر، ويجب الانتباه إلى حقيقة الشفاء من خلال قيام الكوع بوظيفته، مما يعني أن الطفل يمكنه ثني الكوع، وإذا لم يحدث الشفاء التلقائي، يجب إجراء تخطيط للأعصاب والعضلات، وإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي (MRT) والتخطيط اللاحق للعملية الجراحية بين سن 4 و 5 أشهر.

وإذا اكتشف الطبيب أن هناك شلل كامل عند الولادة في الطرف العلوي، أي أن جميع الجذور قد تأثرت بالإصابة، في هذه الحالة، إذا كان الطفل يعاني من متلازمة هورنر، فيجب إجراء العملية في الشهر الثاني، وإذا لم تكن هناك متلازمة هورنر، فيجب إجراء العملية في الشهر الثالث.

أنواع الشلل الإربي

ينقسم الشلل الإربي إلى نوعين رئيسيين، لكل منهما درجة خطورة معينة وطريقة مختلفة في العلاج، وهما: [1]

  • شلل الجذور العلوية: يكون في هذه الحالةةالذراع في حالة دوران داخلي، والساعد مقلوب وتتجه راحة اليد للخلف، وغالبًا ما تحدث هذه الإصابة عندما ينزل الطفل بالمقعدة
  • شلل الجذور الكامل: ويحدث عندما يتدلى الذراع بالكامل وتتقلص الأصابع دون استجابة لأي إشارات عصبية، ويكون هناك ضعف حركي وتدلي كبير، ويجب إجراء الأشعة السينية للكتف وعظمة الترقوة في هذه المرحلة.

كما يجب فحص حالة المريض وتقييمها بعد أسبوع، وإجراء فحص وتقييم آخر في الأسبوع الثالث، وإذا تبين أن الحالة:

  • شلل في جذور العصب العلوي فقط: يجب في هذه الحالة إجراء العلاج الطبيعي المناسب ولا يلزم وجود جراحة، ويمكن أن يحدث الشفاء التلقائي في غضون 3 أشهر وحتى 93٪ من الحالات ببلوغ 4 أشهر من العمر.
  • شلل كامل في جميع الجذور العصبية: في هذه الحالات يوجد شق كامل وإصابة بالأعصاب، وهذه الحالات تتطلب جراحة في الشهر الثالث أو الرابع لأنها لن تلتئم من تلقاء نفسها، وفي نهاية الشهر الثالث، يتم اتخاذ القرار النهائي فيما إذا كان سيتم إجراء العملية أم لا.

أنواع إصابات جذر العصب

هناك عده أنواع لإصابات جذور الأعصاب، وهي: [1]

  • القطع الكامل للضفيرة في الحبل الشوكي.
  • قطع كامل لجذر العصب بعد خروج النخاع الشوكي.
  • قطع جزئي لجذر العصب بعد خروجه من النخاع الشوكي.
  • شد الجذر بعد خروج النخاع الشوكي.

علامات الشفاء التلقائي من الشلل الإربي

هناك بعض العلامات التي تشير إلى إمكانية الشفاء التلقائي من الشلل الإربي دون الحاجة إلى الجراحة، وهي: إذا كان هناك بعض التشنجات في عضلات الكتف والذراع في الشهر الثاني، فمن المتوقع الشفاء التام، وفي الشهر الثالث إذا لم تنقبض عضلات الكتف والذراع، فمن غير المرجح الشفاء التام.

مخاطر الشلل الإربي

قد يصاب الطفل بمجموعة من التشوهات التي قد تحدث في وقت متأخر بسبب إصابة الأطراف العلوية، وهو ما يكشف خطر الإصابة باللشلل الإربي، ومن هذه التشوهات ما يلي: [2]

  • الدوران الداخلي في الطرف العلوي: يتطلب هذا تمدد العضلة تحت اللوحة، ونقل الوتر من الأمام إلى الخلف إلى عظم العضد الخلفي.
  • وإذا كان مفصل الكتف غير منتظم: في هذه الحالة يتم إجراء شق في الجزء العلوي من عظم العضد، ومن ثم يتم قلبه للخارج ويتم تثبيته بلوحة معدنية ومسامير.
  • في حالة خلع الكتف: يلزم في هذه الحالة إجراء جراحة لاستعادة الخلع.

وهناك العديد من الطرق الجراحية، بما في ذلك نقل الأوتار د، أو استبدال الأوتار، أو جراحة العظام، لمساعدة هؤلاء المرضى على التغلب على النتائج التي حدثت بسبب إصابة الشلل الإربي، وتساعد هذه الأساليب الجراحية في تحسين وظيفة الكتف، وتحسين عمل الطرف العلوي بنسبة 95٪.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق