أجمل عادات الزفاف حول العالم

كتابة: Yara A. Hemeda آخر تحديث: 30 أبريل 2021 , 23:01

الزواج

كل بلد لديها عادات الزفاف المحبوبة الخاصة بها بعضها حلو مثل كيف يقبل ضيوف الزفاف في السويد العروس أو العريس في أي وقت يغادر فيه زوجهما الجديد الغرفة وبعضها محير فالأزواج في الكونغو

على سبيل المثال ممنوعون من الابتسام في يوم زفافهم وبعضها يبدو غريبًا مثل الطريقة التي يجب أن تقتل بها الأزواج المخطوبة في منغوليا دجاجة وتذبحها للعثور على كبد صحي قبل السماح لهما بالزواج ولكن ما يربط هذه العادات المتباينة هو شيء واحد بسيط وهو “الحب”.

طرق الزواج المختلفة في العالم

هل تساءلت يومًا لماذا تحمل العروس يحمل باقة ورد وهى تمشي فى الممر أو لماذا تصنع كعكة الزفاف بعدة طبقات؟ حفلات الزفاف مليئة بالتقاليد على الرغم من أن معظم الأزواج قد لا يعرفون أصولها أو القصص وراءها ولكن جزء من جعل يوم الزفاف الخاص بك فريدًا هو تحديد تقاليد الزفاف التي تحبها وتود أن تدرجها اثناء الاحتفال.

الزواج في إندونيسيا

قضاء الأيام الثلاثة الأولى فى منزل العروسين معًا يبدو شيئًا جميلًا للأزواج الإندونيسية في بورنيو – باستثناء حقيقة أن الهدف من هذه الممارسة هو منع العروسين من استخدام الحمام من أجل تعزيز المثانة واختبار الصبر

ومن العادات المتوارثة أيضًا أن يتم إعطاء الزوجين دجاجة متبلة مشوية وعند سماع اشارة البدء من السيدة التي تدير الحفل يجب على الزوجين سحب الدجاجة بعيدًا والشخص الذي يحصل على القطعة الأكبر من المفترض أن يجلب الحصة الأكبر من ثروة العائلة

وهذا التقليد يعمل أيضا على تذكير الزوجين بتشجيع بعضهم البعض على العمل الجاد معًا لكسب الحظ السعيد ومن العادات المتوارثة هناك أيضًا أن يقوم الأب بحمل ابنته  من بيت أهلها حتى بيت العريس مهما كانت المسافة وذلك بسبب أنه يحظر على اعروس أن تطأ قدميها الأرض يوم الزفاف.

الزواج في الصين

في الصين سيقوم الزوجين المحتملين بإطلاق النار على عروسه بقوس وسهم (دون رأس) عدة مرات ثم يجمع السهام ويكسرها خلال الحفل لضمان أن يستمر حبهما إلى الأبد، وكذلك ستقوم عائلة العروس بتوظيف امرأة “محظوظة” للاعتناء بالعروس أثناء سفرها من منزلها إلى منزل عريسها على كرسي مزين بشكل متقن

بل وأكثر من ذلك فالمرافقين مشغولون بحماية العروس بالمظلات والارز (رمز للصحة والازدهار) على الكرسي، ومن العادات المتوارثة ايضًا أن وصيفات الشرف الصينيات يجعلون وقت العريس عصيبًا في صباح يوم الزفاف من خلال وضعه خلال سلسلة من الاختبارات والتحديات وتدعى بـ “ألعاب باب الزفاف” لإثبات أنه يستحق العروس، ثم يجب أن يعطى للفتيات مغلفات مليئة بالمال

كذلك في الصين تسير العرائس عادة في الممر بفستان مطرز نحيف يسمى “التشيباو التقليدي” أو “تشيونغسام” ثم بعدها للاستقبال فإنها عادة ما تغير إلى ثوب أكثر زينة مع ذوق غربي، لكن عرض أزياء الزفاف لا ينتهي هناك ففي نهاية الليل تقوم العرائس الصينية في كثير من الأحيان بإجراء تغيير نهائي وارتداء ثوب كوكتيل

والعرائس من شعب “توجيا” في الصين تأخذ دموع الفرح إلى مستوى مختلف تمامًا حيث تبدأ العروس بالبكاء قبل شهر واحد من الزواج لمدة ساعة واحدة كل يوم وبعد عشرة أيام تنضم والدتها إلى الصورةوتبدأ فى البكاء معها وبعد 10 أيام من ذلك تفعل جدتها الشيء نفسه وبحلول نهاية الشهر تبكي كل أنثى في الأسرة إلى جانب العروس، ويعتقد أن هذا التقليد هو تعبير عن الفرح.

الزواج في الهند

قبل حفل الزفاف مباشرة من الشائع أن تجمع النساء الهنديات أقرب صديقاتهن ويجلسن لساعات في كل مرة لرسم بشرتهن بشكل معقد بطريقة الوشم ب”المهندي” وهو نوع من الطلاء المصنوع من الحناء ويبقى هذا الفن المتقن والجميل على البشرة حوالي أسبوعين

وأيضًا من العادات المعروفة فى الزواج بالهند في يوم الزفاف في طقوس تسمى “جوتا تشوباي” تقوم شقيقات العروس الهندية وأبناء عمومتها الإناث بخلع أحذية العريس والمطالبة بأموال الفدية ليعيدوها له بشكل سالم، وإذا كنت امرأة هندوسية ولدت خلال الفترة الفلكية بين المريخ وزحل على حد سواء تحت البيت السابع فأنتى ملعونة وفقًا للعرف وإذا تزوجتى فعليك ان تكونى مستعدة لان تكونى أرملة بشكل سريع ولحسن الحظ هناك علاج لذلك وهو الزواج من شجرة أولًا.

الزواج في ألمانيا

يقوم الزوجين الالمانيين تقليديًا بتنظيف أكوام من أطباق الخزف التي قد ألقاها ضيوفهم على الأرض الواقع لصرف أي أرواح شريرة و كجزء من استعدادهما للقيام بتدبير منزلهما سويًا. وأثناء العمل معًا يجب أن يتغلب الشريكان على أي تحدٍ يقف في طريقهما، وبعد الزواج يتم تقديم جذع شجري كبير ومنشار للأزواج في ألمانيا وعليهما أن يقطعا سويًا هذا الجع الى نصفين كفريق واحد ويُعتقد أنهما بهذا يثبتان قدرتهما على العمل معًا في التغلب على العقبات الصعبة.

الزواج في كوبا

توجد عادة كوبية أن كل رجل يرقص مع العروس يجب أن يعطي للعروسين المال عن طريق شبكه بدبوس فى فستان العروس وذلك لمساعدة الزوجين دفع ثمن زفافهما وشهر العسل.

الزواج في النرويج

تنص أحد التقاليد النرويجية على أن العروس سترتدي تاجًا مزخرفًا من الفضة والذهب له دلايات صغيرة تتدلى من حوله وعندما تتحرك فمن المفترض أن يبعد هذا الصوت الأرواح الشريرة ومن المعروف أيضًا فى النرويج أنهم يتخلصون من كعكة الزفاف البيضاء ويبدلونها بكعكة شاهقة تسمى “kransekake” وهى نموذجية في حفلات الزفاف النرويجية وهى مصنوعة من حلقات كعكة اللوز المثلج لتشكيل شكل مخروط، وغالبًا ما يتم وضع زجاجة نبيذ في مركزها الاجوف.

الزواج فى المكسيك

خلال الحفل بينما يتبادل الزوجان المكسيكيان نذورهما تتدلى ال “لازو” أو ال”لاسو” المصنوعة من حبات المسبحة والزهور حول أكتافهما على شكل رقم ثمانية ولا يمثل “اللازو” اتحاد الزوجين فحسب بل يشبه شكله أيضًا رمز اللانهاية مما يدل على المدة التي يأملون أن يستمر فيها الزواج.

الزواج فى فرنسا

العرائس والعرسان الفرنسيون يأكلون الشوكولاتة والشمبانيا عادة بعد حفل الاستقبالولكن الخبر السئ هو أنه يجب أن يتناولا ذلك من وعاء المرحاض والهدف من هذا التقليد هو إعطائهما القوة قبل ليلة زفافهما ولكن لسوء الحظ قد تأتي القوة مع ألم في المعدة.[1]

الزواج في أمريكا

” شيء قديم، شيء جديد، شيء مستعار، شيء أزرق ” هذا القول مشتق من القافية الإنجليزية القديمة الذي يسرد الأشياء الأربعة التى تجلب حظًا سعيدًا للعروس وينبغي أن تكون معها في يوم زفافها و”شيء قديم” يمثل حياة الأزواج الماضية في حين أن “شيء جديد” يرمز إلى مستقبلهم السعيد و”شيء مستعار” يعني عادةً دمج عنصر ينتمي إلى شخص متزوج بسعادة على أمل أن يحصل العروسين على حسن الحظ مثلهم واللون الأزرق يمثل الإخلاص والحب وبالتالي فهى تحضر “شيء أزرق”.

فساتين وصيفه الشرف المتطابقة قد تكون شيئًا مكررًا قليلًا في هذه الأيام ولكن في العصر الروماني مطابقة الملابس تعني حظًا سعيدًا وفي ذلك الوقت كان الناس يعتقدون أن الأرواح الشريرة ستحضر حفل الزفاف في محاولة للعنة العروس والعريس ولإرباك الأرواح تقوم وصيفات الشرف بخداعهم ويرتدون ملابس متطابقة مع العروس وكانت الفكرة هي أن الأرواح لن تكون متأكدة أى منهم هى العروس وهو ما سيؤدى الى تركها وحدها والسماح للزوجين ب الزواج دون شر.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق