فواكه تسبب الإجهاض والولادة المبكرة

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 30 أبريل 2021 , 22:59

فواكه تسبب الإجهاض

إن كون المرأة أما هو شعور جميل وتبدأ هذه الرحلة بالحمل، كما أنه شعور بالسعادة يكتنفه القلق وعدد لا يحصى من المشكلات الصحية حيث تمر المرأة بكل هذا لإحياء الحياة، والحصول على طفل صغير يعتبر بمثابة الحياة بالنسبة إلى الأم.

حيث يجلب الحمل معه موجة من النعيم والتوتر في نفس الوقت ، وذلك بسبب اضطراب الهرمونات في هذه المرحلة، هذا بجانب أن المراحل الحامل تمر بالعديد من المراحل المختلفة التي يكون لها تأثير عليها وعلى الجنين، ويكون لابد من التعايش مع هذه المرلحة.

كما هو الحال في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل حيث تحتاج كل من الأم والطفل إلى رعاية كافية للاستمرار خلال فترة تغيير الحياة، كما يصبح الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية أثناء الحمل أهم شيء، بصرف النظر عن أن تناول نظام غذائي صحي ومغذي ومتوازن هو أساس الطفل السليم، حيث يُعتقد أن الثلث الأول من الحمل هو الأكثر أهمية على الإطلاق حيث يمكن أن يؤدي الخطأ الصغير إلى الإجهاض، ويكون لابد للمرأة التركيز على الأطعمة وعلى المشروبات التي تتناولها لضمان أن تصبح ذا صحة افضل.

قد يبدو الأمر غريبًا لكن هناك ثمارًا يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض، إنها فكرة مسبقة أن الفواكه مفيدة لصحة الطفل والأم وتحتوي على جميع العناصر التي تحتاج إليها الصحة ليصبح كلًا من الطفل والجنين في صحة افضل، ومع ذلك هذا لا ينطبق على جميع الفواكه فبعضها يمكن أن يكون ضارًا بالطفل وكذلك للأم. إليك بعض الفواكه التي يجب تجنبها مثل البابايا والأناناس وغيرها من الأنواع المختلفة التي ينتج عنها إجهاض الجنين.

الاناناس

يتمثل في النكهة الحلوة واللاذعة لهذه الفاكهة هي بالتأكيد علاج لبراعم التذوق، ومع ذلك فإن تناوله أثناء الحمل يمكن أن يكون الانغماس في هذه الفاكهة ضارًا ويمكن أن يؤدي إلى الإجهاض، كما يمكن أن يتسبب تناول الأناناس النيء أو عصيره في حدوث إجهاض، ويرجع ذلك إلى وجود البروميلين؛ مما يؤدي إلى تقلصات في الرحم ويلين عنق الرحم مما يسبب ضررًا للجنين؛ لهذا السبب فإنه لا يجب على السيدة الحامل تناول الاناناس خلال الحمل تمامًا، على الرغم من العناصر الغذائية التي توجد به، إلا أن المخاطر التي تنتج عنه تعتبر ذات خطورة أكبر من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلاله.

البابايا

منذ العصور تم استخدام البابايا كغذاء لإجهاض الحمل غير المرغوب فيه، حيث أن استهلاك البابايا أثناء الحمل من الأشياء التي يجب على السيدة الحامل أن تبتعد عنها تمامًا، ويرجع ذلك إلى وجود إنزيمات نشطة تؤدي إلى تقلص الرحم مما يسبب الإجهاض، كما إنه ضار جدًا أثناء الحمل لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إلى آلام الولادة المبكرة، وبالتالي فإن تجنبه تمامًا هو مفتاح البقاء آمنًا وصحيًا، حيث أنه من أكثر أنواع الفواكه خطورة خلال مرحلة الحمل.

الخوخ

قد يكون رفض هذه الفاكهة الحامضة والحلوة أمرًا صعبًا، ولكن يُنصح غالبًا بتجنب الأطعمة الساخنة بطبيعتها، وإحدى هذه الفاكهة هي الخوخ، حيث يمكن أن يؤدي تناول الخوخ أثناء الحمل إلى توليد المزيد من الحرارة في الجسم مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي وإجهاض، وعلى الرغم من أن الخوخ له طعم مميز ويعتبر من الفواكه المفضلة بالنسبة إلى الكثير من الأشخاص، هذا بجانب أنه يحتوي على العناصر الغذائية المختلفة التي يحتاج إليها الجسم ليصبح في صحة افضل، إلا أن تناول هذه الخوخ للحامل وسيلة لخسارة الجنين ويجب الأبتعاد عنها.

التفاح البري

لقد أثبتت الدراسات المختلفة أنه يمكن لتفاحة في اليوم أن تمنع الأمراض وذلك لأنها تحتوي على جميع العناص الغذائية التي يحتاج إليها الجسم ليصبح في صحة افضل، ولكن في هذه الحالة يمكن أن تسبب المشاكل، كما يمكن أن تؤدي الطبيعة الحمضية للتفاح البري إلى تقلص الرحم، ويمكن أن يؤدي استهلاك هذه التفاح خلال هذا الوقت إلى الإجهاض، أو يمكن أن يسبب مشاكل أخرى على الجنين؛ لهذا السبب فإنه لا يجب أن يتم تناول التفاح البري في مرحلة الحمل.

العنب

يحتوي على ريسفيراتول ؛ لهذا السبب فإنه يعتبر من الفواكهة الغير مفضل تناولها بالنسبة إلى الحامل، فإنه يمكن أن يكون سبب في حدوث تسمم أثناء الحمل، هذا بجانب أن الحامل يكون من الصعب أن تهضم قشر العنب ، وذلك لأن جهاز الهضم يصبح ضعيف خلال الحمل، هذا بجانب أن العنب ذا حموضة عالية والتي تزيد من الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ بالنسبة إلى السيدة الحامل، لا يقتصر الأمر على هذا فقط بل أنه يمكن أن يكون سبب في حدوث إسهال.

فواكه يجب تجنبها اثناء الحمل

الموز

إن الموز لا يمثل خطورة خلال الحمل إلا للسيدات التي تعاني من حساسية أو المصابات بمرض السكري أو الذين لديهم سكري الحمل، خاصة لأن الوز يحتوي على كيتيناز والذي يعتبر سبب للإصابة بالحساسية كما أنه يكون سبب في زيادة درجة حرارة الجسم والذي ينتج عنه مشاكل صحية لا حصر لها؛ لهذا السبب فإنه من الأفضل تجنب تناول الموز.

البطيخ

يعني من الأطعمة الصحية والتي تحتوي على مختلف العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، فإنه الوسيلة الأمثل التي يمكن الأعتماد عليها في التخلص من السموم بالجسم، هذا بجانب أنها من الوسائل الفعالة التي تساعد على ترطيب الجسم، ولهذا السبب فإنها تمثل ضرر على الجنين حيث أنها تعمل على طرد السموم والتي يمكن أن تؤثر على الجنين، كذلك فإن البطيخ سبب في الإصابة بالبرد؛ لهذا السبب فإنه من الأفضل عدم تناوله خلال فترة الحمل للوقاية من المخاطر التي تنتج عنه.

البلح

على الرغم من جميع العناصر الغذائية التي توجد به إلا أنه يجب أن يتم الابتعاد تمامًا عن تناول البلح خلال فترة الحمل، وذلك لأنه وسيلة لارتفاع درجة حرارة الجسم والتي تزيد من تقلصات الرحم وبناء على ذلك فإنها وسيلة للإجهاض، مع العمل أن تناول واحدة كل عدم أيام لا يسبب أي مشاكل ولكن الإسراف في تناوله يمكن أن يؤدي إلى حدوث هذه المشكلة والتي ينتج عنها العديد من المخاطر.

كيف تسبب بعض الفواكه الإجهاض

منذ الطفولة تم تعليمنا الكثير والكثير حول الفوائد الصحية التي لا حصر لها للفاكهة على صحة الإنسان، وكيف أنها ضرورية لحياة صحية، وذلك لأنها تحتوي على مختلف العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الإنسان ليصبح في صحة أفضل، لكن كل شيء يتغير أثناء الحمل، وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

عندما تكون الأم معرضة بشكل كبير للإجهاض، ومع ذلك فإن الكثير يعتمد على التمثيل الغذائي للأم، بصرف النظر عن تناول الفاكهة وعوامل أخرى مثل عمر المرأة وصحتها حيث يمكن أن يؤثر نمط الحياة أيضًا على الحمل، كما يمكن أن يؤدي استهلاك هذه الفاكهة إلى اتساع عنق الرحم والتسبب في تقلصات داخلية في الرحم مسببة الإجهاض؛ لذلك ينصح في كثير من الأحيان بتجنب مثل هذه الأطعمة، وقبل تناول أي شيء التأكد من أنه لا يمثل خطورة على صحة الجنين.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى