علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم

كتابة: Hanan Ghonemy آخر تحديث: 28 أبريل 2021 , 05:57

أسباب الخمول والتعب

قد يعاني الشعور بالخمول مع وجود رغبة قوية للنوم طوال الوقت ، وهذا الأمر من شأنه أن يسبب العديد من المشكلات للفرد مما قد يعيقه عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، علاوةً على عدم القدرة على القيام بالعمل المنوط به، أو حتى مجرد القيام بأنشطته المعتادة خلال اليوم، لذلك يبحث الكثيرون لإيجاد حل فعال للتغلب على هذا الأمر والقضاء عليها بشكل نهائي.

الكثير من الأشخاص على اختلاف أعمارهم ما بين أطفال ومراهقين ومروراً بالأشخاص البالغين الأصحاء وكبار السن، يعانون شعور بالخمول ويرجع ذلك العديد من الأمور التي تختلف حسب الحالة الصحية لهم، إلى جانب وجود عوامل أخرى تتعلق بنمط الحياة الخاص بهم، التي من أبرزها ما يلي:

  • عدم أخذ قدر كافي من النوم ليلاً.
  • اتباع نمط حياة يتسم بعدم الاستقرار مما ينتج عنه انعدام في النشاط.
  • تناول المواد الكربوهيدراتية بكمية كبيرة.
  • كون الشخص يعاني حساسية الطعام.
  • عدم تناول أطعمة تحتوي على السعرات الحرارية المطلوبة خلال اليوم.
  • عدم الانتظام في النوم أو النوم في أوقات خاطئة.
  • عدم تناول قدر كافي من المواد البروتينية.
  • عدم شرب كمية كافية من المياه.
  • الإكثار من مشروبات الطاقة التي تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين .
  • التعب والإجهاد الشديد والتوتر الزائد.

كيفية التخلص من مشكلة الخمول والنوم

بعد التعرف على أسبابه، يجب أخذ  ببعض النصائح للتغلب على تلك المشكلة، ولكن في البداية يُنصح بأن يقوم الفرد بالاستلقاء والحرص على أخذ قسط كافي من النوم، وإذا لم تزول تلك المشكلة وما زالت مستمرة فإليكم ببعض الخطوات التي يجب اتباعها التي سنسردها فيما يلي.

النشاط والحركة

من المعروف أن التمارين الرياضية تساهم بشكل فعال في التخفيف من الشعور بالإرهاق والتعب، وخاصة إذا ما واظب الفرد على ممارستها لفترة طويلة أو أصبح أسلوب حياة له، وذلك لكونها تزيد من حيوية الفرد ونشاطه، ويمكن البدء بممارستها لمدة قصيرة كل يوم من خلال بعض التمارين البسيطة، مثل الاعتياد على المشي لمدة ربع ساعة يومياً ثم يمكن زيادة المدة أو إضافة نوعيات أخرى من التمارين الرياضية.

 خسارة الوزن الزائد

في الوقت الحالي تصنف السمنة كواحدة من الأمراض المزمنة، وذلك لما تسببه من أضرار عدة للصحة التي تصل في كثير من الأحيان إلى الوفاة، حيث يشكل الوزن الزائد ضغطاً إضافياً على كثير من أعضاء الجسم ، ومن أبرزها الكبد والكلى والقلب بشكل أكبر، مما يُولد لدى الفرد شعور بالتعب والإجهاد وعدم القدرة على بذل أي مجهود ولو بسيط، لذا يعد الوزن المثالي والمحافظة عليه من أهم المقومات التي تجنب الفرد الشعور بالخمول أو الرغبة في النوم، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الآتي:

  • تناول الأطعمة الصحية بالإضافة إلى اتباع طرق طهي صحية مثل السلق أو الطهي بالبخار.
  • التخلص من الوزن الزائد من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظم غذائية صحية.

النوم جيداً

حصول الفرد على قدر كافي من النوم كل يوم يجدد حيويته ويجعله في حالة دائمة من النشاط، لذلك ينصح بالحرص على التمدد على السرير في وقت مبكر من الليل، وتحديد موعد محدد للقيام بذلك الأمر كل يوم حتى تصبح عادة يتكيف عليها الجسم، وعدم الشهر لساعات طويلة من الليل لأن هذا يسبب العديد من الأضرار ومن أبرزها شعور دائم بالكسل والخمول.

تخصيص الوقت للاسترخاء يومياً

لا بُدَّ لاي شخص من تخصيص وقت معين خلال اليوم يقوم فيه بالاسترخاء، واتباع عدة طرق من شأنها أن تعمل على إزالة التوتر والقلق، حيث توجد مجموعة من الأنشطة يمكن من خلالها أن يقوم الفرد بالاسترخاء، وهي كالتالي:

  • ممارسة اليوجا.
  • رياضة الناس تشي.

ممارسة القراءة والاستماع للموسيقى

يجب على الفرد أن يمارس بعض الهوايات خلال يومه يمكنه من التغلب على التعب والخمول، ومن أبرزها:

  • قراءة الكتب والروايات المختلفة.
  • الاستماع إلى أنواع معينة من الموسيقى.

العلاج بالكلام

توجد بعض الدلالات التي تشير إلى فعالية تلك الطريقة في معالجة الخمول والتعب، ومن أمثلة هه الطريقة ما يسمى بـ “العلاج المعرفي السلوكي”.

عدم تناول الكافيين

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون الرغبة الدائمة في النوم نتيجة الشعور بالتعب والخمول، لا بد من أن يتوقفوا عن تناول أي مشروبات تحتوي على مادة الكافيين، ويمكن القيام بذلك تدريجياً على عدة مراحل، ومن أمثلة تلك المشروبات ما يلي:

  • الشاي.
  • القهوة.
  • المشروبات الغازية.

تجنب شرب الكحوليات

الكحوليات من المواد التي تسبب شعور بالأرق والتعب الشديد لذا رغبة قوية في النوم، وبذلك الإكثار منها يضاعف ذلك الشعور لذا يجب الامتناع عن تناولها نهائياً، وسيأتي ذلك بنتيجة جيدة حيث يزيد ذلك من طاقة الشخص وبذلك يمنحه حيوية ونشاط.

علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم بالأكل

العديد من الأفراد لا يدرك مدى أهمية تناول الأغذية الصحية وتأثيرها على الحياة بوجه عام، ومن أهم الأمور التي تتأثر بنوعية الطعام المتناول شعور الشخص بالحيوية والنشاط، لذا يجب القول بأن اتباع نظم غذائية صحية يساهم بشكل كبير في القضاء على أي شعور بالتعب أو الخمول، كما يساعد في التخلص من الرغبة الدائمة والقوية في النوم معظم الوقت، ويمكن تحقيق ذلك من خلال اتباع ما يلي:

  • الحرص على تناول الكثير من الخضراوات والفواكه الطازجة.
  • تقليل كمية السكريات والدهون المشبعة في الطعام الذي يتم تناوله.
  • يجب تناول الوجبات بشكل منتظم بحيث تصبح خفيفة وصحية في الوقت ذاته.
  • ينصح بتعدد الوجبات على مدار اليوم ليتراوح عددها من 4 إلى 6 وجبات يومياً.
  • تناول الطعام بمقدار بسيط موزعاً على مدار اليوم ليصبح كل ثلاث أو أربع ساعات، يساعد المخ ويجعله غير منهك وعلى هذه القدرة على العمل بطريقة أفضل.
  • تناول الوجبات الكبيرة والدسمة يسبب شعور بالخمول وتجعل الفرد يرغب في النوم بشدة.

علاج الخمول بالأعشاب

يوجد بعض الأعشاب التي تساعد في معالجة تلك المشكلة وتمنح الجسد حيوية ونشاط، وذلك من خلال الآتي:

  • العلاج بعرق السوس: يحافظ على المستوى الطبيعي لهرمون الكورتيزول، الذي يتم إفرازه بواسطة الغدة الكظرية التي توجد فوق الكلى، عندما يشعر الفرد بالتوتر ينخفض مستوى هذا الهرمون، مما يسبب الشعور بالخمول والتعب لذا ينصح بشرب العرق سوس للمحافظة عليه في مستوياته الطبيعية.
  • العلاج بالجنسنج الآسيوي: يساهم في رفع طاقة الجسم ويعد مقوي للأشخاص الذين يعانون الاكتئاب والإرهاق، لكن ينصح باستشارة الطبيب قبل تناوله لكونه قد يسبب عدة أضرار، خاصةً للأشخاص الذين يعانون أمراض مزمنة.
  • العلاج بالماكا: تمنح الأشخاص بالنشاط والحيوية وذلك وفقاً للعديد من الدراسات التي أجريت عليه، كما ثبت فعاليته في كونه مضاد للإرهاق والتعب، ويمكن تناوله على هيئة حساء أو مخبوزاً.

علاج الخمول بغذاء ملكات النحل

غذاء ملكات النحل من أهم الأغذية التي تساهم بشكل فعال في معالجة الخمول والإرهاق، وذلك لكونه يحتوي على كمية مرتفعة من فيتامين “ب”، بالإضافة إلى كونه يخفف من أعراض التعب التي يعانيها مرضى السرطان.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق