منافع واضرار الشفق القطبي

كتابة: آلاء البرجي آخر تحديث: 01 مايو 2021 , 07:24

ظاهرة الشفق القطبي

هي ظاهرة تنتج أضواء مبهرة للشفق القطبي عن طريق اصطدام الجسيمات المشحونة كهربائيًا من الشمس بجو الأرض ويمكن رؤية الأضواء فوق الأقطاب المغناطيسية لنصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، في الشمال تُعرف باسم “Aurora borealis” بينما تُعرف في الجنوب باسم “Aurora australis”.
تأتي عروض الشفق القطبي بألوان مختلفة ولكن الأكثر شيوعًا هي الأخضر الباهت والوردي وكانت هناك تقارير عن درجات اللون الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق والبنفسجي وتأتي الأضواء في مجموعة متنوعة من الأشكال والأحجام تتراوح من البقع أو السحب المتناثرة من الضوء إلى اللافتات والدوائر والستائر المتموجة أو أشعة إطلاق النار التي تلقي توهجًا غريبًا عبر السماء.

أفضل مكان لمشاهدة الشفق القطبي

يمكن رؤية الأضواء الشمالية في نصف الكرة الشمالي أو الجنوبي في شكل بيضاوي غير منتظم مجمعة فوق كل قطب مغناطيسي، تسمى هذه الأضواء “Aurora Borealis” في الشمال و “Aurora Borealis” في الجنوب، لقد تعلم العلماء أنه في معظم الحالات فإن الأضواء الشمالية هي صور تشبه المرآة بأشكال وألوان متشابهة، نظرًا لحدوث هذه الظاهرة بالقرب من الأقطاب المغناطيسية في نصف الكرة الغربي فقد كان الناس يرون الأضواء الشمالية جنوباً مثل نيو أورلينز ولم تشهد أماكن مماثلة في الشرق أضواء غامضة من قبل.

ومع ذلك فان أمريكا الشمالية أفضل الأماكن لمشاهدة الأضواء خاصة في شمال غرب كندا  ويوكون ونونافوت والأقاليم الشمالية الغربية وألاسكا، ويمكن أيضًا رؤية عرض الشفق في أقصى نقطة في جنوب جرينلاند وأيسلندا والساحل الشمالي للنرويج والمياه الساحلية لشمال سيبيريا، نظرًا لأن الشفق القطبي يتركز في الحلقة حول القارة القطبية الجنوبية وجنوب المحيط الهندي فانه نادرًا ما يُرى.[1]

وقت حدوث الشفق القطبي

لا يوجد دليل قاطع يشير إلى أن أي وقت محدد من العام يجلب معه غلبة أكبر من الشفق القطبي على حد علمنا  يمكن رؤية الشفق القطبي طوال العام ولكن ضوء الصيف يجعلها غير مرئية للعين المجردة لذلك يجب أن نركز على بقية العام.

هناك حاجة إلى سماء مظلمة لرؤية الشفق القطبي وهذا يلغي ساعات النهار وخلافًا للاعتقاد السائد فإن منطقة Aurora ليست مظلمة تمامًا في الشتاء وفي أقصر يوم في السنة 21 ديسمبر لا تشرق الشمس فوق الأفق حيث يتم توليد ثلاث إلى أربع ساعات من الضوء الرمادي / الأزرق مما يجعل الشفق القطبي غير مرئي بالعين المجردة.

يمكن رؤية الشفق القطبي في كل وقت من اليوم حتى يحل الغسق وقد تم رؤيتها في وقت مبكر من الساعة 4 مساءً وحتى الساعة 6 صباحًا (كانت تلك ليلة طويلة!) ومع ذلك يبدو أن أفضل وقت هو بين الساعة 9:30 مساءً والساعة الواحدة صباحًا، وهو الوقت الذي يجري فيه الجزء الأكبر من عمليات البحث.

يصعب التنبؤ بهذه الأشياء كما هو الحال غالبًا مع الطبيعة الأم وقد كان خريف 2014 ملحوظًا في أن الأضواء ظهرت في وقت أبكر من المعتاد وغالبًا ما كانت تتصاعد في سماء الليل في الساعات الأولى. [2]

أشكال الشفق القطبي

تؤدي الرياح الشمسية والانبعاثات الكتلية الإكليلية إلى إطلاق الشفق القطبي الشمالي وهو مشهد مذهل حيث يأتون في مجموعة متنوعة من الأشكال والأحجام وهي :

  • الأقواس: حيث تظهر علي شكل من أشكال القوس وتمتد المنحنيات الرشيقة الطويلة من الأفق إلى الأفق في أقواس، إنها الشكل الأكثر شيوعًا وأكثر وضوحًا عندما لا تكون الشمس مشرقة تصبح أكثر تشوهًا خلال فترات النشاط الشمسي المتزايد.
  • مجموعات: وهنا تكون العصابات تشبه الأقواس لكن لديها المزيد من المنحنيات حيث يختلف مقدار تشويهها باختلاف نشاط الشمس تمامًا مثل الأقواس وفي غضون دقائق يمكن أن تتحول الأقواس إلى شرائط.
  • كورونا: حيث تتشكل Coronas مثل تاج متقارب من الأعلى وتأتي في مجموعة واسعة من الألوان بما في ذلك البنفسجي والأسود والأزرق وخلال فترات النشاط الشمسي العالي تكون أكثر شيوعًا.
  • المنتشر: في حالات نادرة يمكن ملاحظة الشفق القطبي المنتشر والتي لا تأخذ شكلًا مميزًا وليس لها أي خصائص مميزة ومن الصعب رؤيتها وعادة ما تتطلب استخدام متخصص.
  • أشعة: تظهر خيوط أو خطوط أصغر كأشعة وتلتف الأقواس الرقيقة على نفسها لتكوينها خلال فترات النشاط الشمسي العالي تكون أكثر شيوعًا.[3]

أسباب حدوث الشفق القطبي

يُظهر الضوء المرئي من الأرض أن هذا ناتج عن دخول الجسيمات المشحونة إلى الغلاف الجوي العلوي للأرض بسرعات عالية للغاية حيث تأتي هذه الجسيمات من نجمنا الشمس وتشتت الشمس باستمرار تيارًا من الجسيمات المشحونة ويسمى الريح الشمسية وينتقل من الشمس إلى جميع الاتجاهات بسرعة 300 إلى 500 كيلومتر في الثانية وعندما تدور الأرض حول الشمس ويعترض الكوكب جزءًا صغيرًا من جزيئات الرياح الشمسية.

ينحرف المجال المغناطيسي للأرض عن حوالي 98٪ من هذه الجسيمات وتستمر في دخول الفضاء السحيق ويتسرب جزء صغير من الجزيئات عبر المجال المغناطيسي للأرض ويتدفق نحو القطبين المغناطيسيين الشمالي والجنوبي للأرض وعندما تصطدم هذه الجسيمات المشحونة بالجسيمات الموجودة في الغلاف الجوي العلوي فإنها تصبح متحمسة سيشكل هذا حلقتين مضيئتين للانبعاث الشفقي حول الأقطاب المغناطيسية للقطبين الشمالي والجنوبي وتسمى القطع الناقصة الشفقية وعندما تعود إلى حالتها الأصلية فإنها ستصدر ضوءًا بألوان مختلفة.

عندما ننظر إلى الأضواء الشمالية نرى هذا النوع من الضوء ونشاهد الشفق القطبي على متن سفينة سياحية إلى النرويج بالوقوف تحت الضوء الأثيري للأضواء الشمالية ومن السهل أن تنسى نفسك إدراكًا أن اتساع الكون يربكك.

ايجابيات وسلبيات الشفق القطبي

الشفق القطبي ربما تكون ظاهرة من أجمل المناظر لكن الخبراء يحذرون من أن العاصفة الشمسية التي تسبب هذه الظاهرة قد تتلف المعدات الكهربائية وشبكات الاتصالات على الأرض، وذكرت صحيفة ديلي ميل أن “العواصف الشمسية (الأضواء الشمالية والجنوبية) التي تنتج الأضواء الشمالية عادة ما تكون غير ضارة ومع ذلك لا بد أن يكون لعاصفة ضخمة عواقب وخيمة على الأرض على سبيل المثال في عام 1859دمرت شبكة التلغراف حول العالم، ولا يوجد لها أي ايجابيات سوى أنها تظهر السماء كلوحة فنية خلابة للغاية ربما يستفيد منها بعض الرسامين. [4]

الشفق القطبي والتاريخ

منذ عصور ما قبل التاريخ كان البشر مفتونين بتلميع وتلاشي الشفق القطبي وهو أقرب ظاهرة مكانية وأكثر مظهر دراماتيكي حيث أدى الانفجار المذهل للشفق القطبي إلى إنتاج مخلوقات أسطورية وتوجيهات الفولكلور وأثر في مجرى التاريخ والدين والفن وكُتبت أقدم اقتباسات للشفق القطبي في عام 2600 قبل الميلاد.

في الصين: “رأت فو باو والدة إمبراطورية هوانغ شوانيوان برقًا قويًا يتحرك حول النجم سو من كوكبة باي-دو حيث يضيء المنطقة بأكملها وبعد آلاف السنين في عام 1570 بعد الميلاد رسم الشفق شمعة فوق الغيوم وتحترق.

في عام 1619 م ابتكر جاليليو جاليلي مصطلح “أورورا بورياليس” نسبة إلى الإلهة الرومانية أورورا في الصباح لقد اعتقد خطأً أن الشفق الذي رآه ناجم عن ضوء الشمس المنعكس في الغلاف الجوي وقام هنري كافنديش بملاحظات كمية للشفق القطبي في عام 1790 حيث استخدم تقنية تسمى التثليث لتقدير أن الشفق القطبي نتج على ارتفاع يتراوح بين 100 و 130 كم (فوق سطح الأرض تقريبًا) 60 ميلاً).

في 1902-1903 استنتج الفيزيائي النرويجي كريستيان بيركلاند (كريستيان بيركلاند) ذلك في عام 2001 حيث أخرجت Maeda Withers عمل رقص حديث جديد تمامًا مستوحى من الشفق القطبي،  ورقصة الشفق القطبي هي عمل مسائي للرقص والموسيقى والعروض المرئية إنها رحلة رائدة للاستكشاف الشعري في الفضاء من الشمس إلى الأرض.

الشفق القطبي عبارة عن نجوم غامضة في سماء القطب الشمالي والجنوبي وهناك العديد من المعتقدات المختلفة حول الشفق القطبي وعلاقته بالعالم الروحي والقصة مأخوذة من شمال ألاسكا وغرينلاند بكندا وهي تحكي قصة صفير الناس حيث ينفخون الشفق لقطع رأسهم ويساعد الشفق القطبي باعتباره سلفًا روحيًا الصيادين في العثور على فرائسهم. [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق