أمراض الأظافر وانواعها بالصور

كتابة: ejada bsc آخر تحديث: 03 مايو 2021 , 05:17

أمراض الأظافر

يمكن أن تؤثر العديد من الاضطرابات الصحية على صحة الأظافر، والتي من أبرزها الالتهابات والتشوه والحثل وأظافر القدم الغارزة، وقد تصيب العدوى أي جزء من الظفر، وتتسبب في تغير مظهر الظفر وقد لا يغيره، ولكن في الغالب تكون معظم التهابات الأظافر فطرية (فطريات الأظافر)، ولكن قد تصاب الأظافر أيضاً بالعدوى البكتيرية والفيروسية، كما أن هناك  العديد من الامراض التي تدل عليها الاظافر، لذلك فإن حالة الأظافر تشير إلى الحالة الصحية للفرد.

تتكون وحدة الظفر من صفيحة الظفر (الجزء الصلب من الظفر المصنوع من بروتين الكيراتين) والهياكل المحيطة، ويقع فراش الظفر أسفل الظفر ويلصق الظفر بالإصبع، وتوجد مصفوفة الظفر في قاعدة الظفر وهي المكان الذي ينشأ فيه نمو الظفر، كما تربط البشرة الجزء العلوي من صفيحة الظفر بالجلد خلفها، أما طيات الظفر فهي طيات الجلد الصلب على جانبي صفيحة الظفر حيث يلتقي الظفر والجلد.

أسباب أمراض الأظافر المختلفة

تتضمن بعض أسباب اضطرابات الأظافر ما يلي:

  • الالتهابات (مثل الداحس والثآليل ومتلازمة الظفر الأخضر)
  •  الإصابات بالأمراض الداخلية (مثل بعض أمراض الرئة التي يمكن أن تسبب متلازمة الظفر الأصفر)
  • فطر الأظافر
  • مشاكل هيكلية (مثل ظفر إصبع نام)
  • تشوهات الولادة (مثل انتفاخ البطن الخلقي)
  • المخدرات
  • الأورام
  • تشقق الأظافر تشقق الأظافر نتيجة نقص المعادن. [1]

فطريات الأظافر

فطريات الأظافر هي حالة شائعة تبدأ على شكل بقعة بيضاء أو صفراء تحت طرف ظفر إصبعك أو أظافر قدمك، مع تعمق العدوى الفطرية، قد تتسبب فطريات الأظافر في تلطيخ الظفر وتكثيفه وتفكه عند الحافة، وقد يصاب عدة أظافر بذلك.

إذا كانت إصابة الظافر خفيفة وغير مزعجة، فقد لا تحتاج إلى علاج، أما إذا كانت فطريات الأظافر مؤلمة وتسببت في أظافر سميكة، فقد تساعد خطوات الرعاية الذاتية والأدوية على تخفيفها، ولكن حتى إذا نجح العلاج، فغالبًا ما تعود فطريات الأظافر.

يُطلق على فطر الأظافر أيضًا اسم فطار الأظافر (on-ih-koh-my-KOH-sis). عندما تصيب الفطريات المناطق بين أصابع القدمين وجلد القدمين، فإنها تسمى قدم الرياضي (سعفة القدم).[2]

داحس أو التهاب الظفر

الداحس هو إلتهاب جلدي يتطور حول الظفر، ويحدث عندما تدخل البكتيريا أو الفطريات تحت الجلد، وقد ينتج الداحس عن قضم الأظافر أو مضغها، ولكنه أكثر شيوعًا عندما تتطلب ظروف العمل أن تكون اليدين مبللتين بشكل متكرر أو تتعرضان للمواد الكيميائية، ولكن معظم حالات الداحس ليست خطيرة، وهناك عدة علاجات فعالة، وبصفة عامة الداحس عبارة عن عدوى تصيب الجلد حول ظفر إصبع واحد على الأقل أو إصبع قدم، يتطور عادة حول حواف الظفر في الأسفل أو الجوانب.

تسبب عدوى الجلد هذه التهابًا وتورمًا حول الظفر، يمكن أن تتكون أيضًا خراجات تحتوي على صديد، وهناك نوعان من الداحس:

  • الداحس الحاد: يتطور هذا على مدار ساعات أو أيام، لا تنتشر العدوى عادة في عمق الإصبع، ويمكن أن يقلل العلاج من الأعراض بسرعة نسبيًا.
  • الداحس المزمن: يحدث هذا عندما تستمر الأعراض لمدة 6 أسابيع على الأقل، ويتطور بشكل أبطأ ويمكن أن يصبح أكثر خطورة، وغالبًا ما يصيب الداحس المزمن عدة أصابع في وقت واحد.
  • وبصفة عامة يمكن أن يحدث الداحس في أي عمر ويمكن علاجه بسهولة، ولكن في حالات نادرة، يمكن أن تنتشر العدوى إلى بقية الإصبع أو إصبع القدم، إذا حدث هذا، يجب على الشخص مراجعة الطبيب. [3]

أورام الدم الموضعية للأظافر

الورم الدموي تحت اللسان هو المصطلح الطبي للنزيف والكدمات تحت الظفر، عادة ما يكون هذا نتيجة لنوع من إصابة الأوعية الدموية تحت فراش الظفر، مثلاً يمكن للأوعية الدموية أن تنكسر وتسرب الدم إلى المنطقة الواقعة أسفل الظفر عندما ينغلق الباب بإصبع أو عندما يسحق جسم ثقيل إصبع القدم.

يمكن أن ينتج ورم دموي تحت الأظافر أيضًا عندما تتكدس أصابع القدم بشكل متكرر في الاصبع داخل الحذاء الضيق للغاية، وخصوصاً عندما يرتدي الحذاء غير المناسب في ممارسة الرياضة مع الكثير من الحركة، مثل التنس أو كرة القدم أو كرة السلة، ويمكن أن يحدث أيضًا للعدائينخاصةالذين غالبًا ما يجرون أو يتنزهون على المنحدرات، ما يسبب حدوث ضغط كبير على الأوعية الدموية في أصابع القدم، ويمكن أن يتسبب هذا في كسر الأوعية الدموية ونزيف تحت الظفر، لهذه الأسباب، تسمى الحالة أيضًا أحيانًا إصبع قدم العداء أو إصبع التنس. [4]

متلازمة الرضفة

متلازمة الظفر الرضفي (NPS)، التي تسمى أحيانًا متلازمة فونغ أو خلل التنسج العظمي والنفسي الوراثي (HOOD)، هي اضطراب وراثي نادر، عادة ما تصيب أظافر الأصابع، قد يؤثر أيضًا على المفاصل في جميع أنحاء الجسم ، مثل الركبتين وأنظمة الجسم الأخرى، مثل الجهاز العصبي والكلى.[5]

صدفية الأظافر

تسبب صدفية الأظافر تغيرات في أظافر اليدين والقدمين يمكن أن تتراوح من تغير اللون إلى تغيرات في فراش الظفر، ويمكن أيضاً أن يكون لهذه الأعراض تأثير جسدي وعاطفي على الشخص وتؤثر على نوعية حياته، وقد يستغرق التخلص من صدفية الأظافر بعض الوقت، لكن العلاج متاح، ويكون نفس  علاج أظافر القدم المتشققة.

أشارت بعض الدراسات إلى أن 80-90 في المائة من الأشخاص المصابين بالصدفية اللويحية يعانون أيضًا من صدفية الأظافر، وبعض الدراسات الأخرى إلى أن 70-80 في المائة من المصابين بالتهاب المفاصل الصدفي يعانون من صدفية الأظافر، في حين أن 5-10 في المائة من المصابين بصدفية الأظافر ليس لديهم نوع آخر من المرض، وبصفة عامة الصدفية مرض مزمن يصيب جهاز المناعة ، يمكن أن تختلف الأعراض من خفيفة إلى شديدة.

تتكاثر خلايا الجلد عادةً كل 28-30 يومً، عندما يكون الشخص مصابًا بداء الصدفية اللويحي، فإن فرط نشاط جهاز المناعة لديه يؤدي إلى تكاثر هذه الخلايا كل 3-4 أيام، ولذلك، تكون بعض أقسام الجلد المرئية سميكة وحمراء ومثيرة للحكة، وغالبًا ما تصاحب صدفية الأظافر أشكالًا أخرى من المرض لأن الأظافر جزء من الجلد، وتنمو من جذر الظفر، الذي يقع تحت الجلد، ويمكن أن تتشكل الصدفية في جذر الظفر.

تشمل علامات أظافر الصدفية ما يلي:

  • التنقر ، والذي ينطوي على تشكل خدوش أو ثقوب في الظفر
  • بقع بيضاء على الظفر
  • أخاديد عبر الظفر
  • تغيير في شكل الظفر أو حجمه
  • سماكة الظفر
  • فصل الظفر عن فراش الظفر
  • أظافر متداعية
  • تلون ، حيث قد يصبح الظفر أصفر أو بني ، على سبيل المثال
  • الدم تحت الظفر
  • قد تتشقق الأظافر أيضًا أو تتكاثف أو تنهار أو تبتعد عن الإصبع. قد يؤدي ذلك إلى صعوبة أداء مهام معينة ، مثل الخياطة.

وقد تشمل التغييرات المحتملة الأخرى ما يلي:

  • انحلال الظفر: إذا انفصل الظفر عن فراش الظفر، يمكن أن تحدث عدوى في الفجوة، ويؤدي ذلك إلى تشكل بقعة صفراء على طرف الظفر وتمتد إلى البشرة.
  • فرط التقرن تحت اللسان: قد تتطور مادة طباشيرية تحت الظفر ، مما يخلق فجوة. قد يشعر الظفر بعدم الراحة أو الألم عندما يضغط عليه الشخص ، وقد يتألم ظفر القدم المصاب عند ارتداء الأحذية. [6]

الخطوط الأفقية في الاظافر

يطلق عليها أيضاً الخطوط الطولية في الأظافر، أو خطوط بو، وغالبًا ما يشير تشوه الأظافر الشائع إلى وجود مشكلة صحية في خطوط بو، وأحيانًا يسمي الناس خطأً هذه النتوءات التي تتشكل عبر الظفر “خطوط الانحناء” أو “خطوط القوس”، وتحدث خطوط بو عندما ينقطع نمو الظفر في مصفوفة الظفر – المكان الذي يظهر فيه ظفرك من إصبعك، وعادةً ما يكون سبب خطوط Beau هو الإصابة أو المرض الشديد، ولكن في بعض الحالات قد تكون العوامل البيئية هي السبب، وحتى يمكن علاج خطوط Beau يجب أن تعالج الحالة الطبية الأساسية التي تسببت في ظهورها.[7]

الثاليل حول الأظافر

تتشكل الثآليل حول الأظافر حول أظافر اليدين أو أظافر القدمين، حيث تبدأ صغيرة بحجم رأس الدبوس، وتنمو ببطء إلى نتوءات خشنة متسخة يمكن أن تشبه القرنبيط، ولكن في النهاية تنتشر في مجموعات، ولكن عادة ما تصيب الثآليل المحيطة بالظفر الأطفال والشباب، خاصةً إذا كانوا يعانون من قضم الأظافر، يصعب علاج هذه الثآليل، لكن يمكن بدء العلاج بمجرد تحديد الثآليل.[8]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق