التأثير السلبي للبيئة التنافسية عند الأطفال

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 15 مايو 2021 , 23:57

الطفل والبيئة

البيئة المحيطة بالطفل تؤثر عليه بشكل كبير، حيث يكتسب ويتعلم من البيئة سواء بالإيجاب أو بالسلب، وتعتبر البيئة التنافسية بيئة سلبية ضاغطة على الطفل تؤثر على نموه النفسي بشكل مباشر.

وفي مناظرة بخصوص أثر المنافسة على الأطفال انقسمت الأراء لسنوات، ويعتقد البعض أنه سيتم تشجيع الطفل عندما يحتفظ بمفرده في مجتمع اليوم التنافسي، حيث رأى البعض أنه فيما بعد سوف يتنافس على أي شيء مثل الوظائف أو الشركاء أو المنازل.

يقول آخرون أن المنافسة تضر بتقدير الذات وتؤدي إلى الشعور بالاستياء، وتخلق داخله الحقد والحسد، وكذلك عدم الاستمتاع بالأنشطة والرياضة لأنه متوتر ويركز على المكسب فقط، وهذا يسلب من الطفل طفولة، وشعور البراءة الذي يجعله يحزن لنجاح غيره.

كيفية تأثير البيئة التنافسية الشديدة على نفسية وشخصية الطفل سلباً

يقول الكاتب الأمريكي ألفي كون، مؤلف كتاب “No Contest: The Case Against Competition”، نشأ معظم الأباء معتقدين أنه بدون المنافسة سيكون الجميع سمينًا وكسالى ومتوسط ​​المستوى، اعتقدت أن المنافسة كانت صحية ويمكن أن تكون ممتعة طالما بقيت ضمن الحدود.

لكن لا يوجد شيء اسمه المنافسة “الصحية”، ففي الثقافة التنافسية يتعلم الطفل أنه لا يكفي أن يكون جيدًا بل عليه أن يهزم الآخرين. وكلما واجه الطفل المنافسة، زادت حاجته إليه ليشعر بالرضا.

لكن الفوز لا يشكل الشخصية فلا يمكن للطفل أن يتفاخر به إلا لفترة قصيرة. بحكم العرف لا يمكن للجميع الفوز في المنافسة. إذا فاز أحد الأطفال، ولن يتمكن الآخر من الفوز. المنافسة تجعل الأطفال يحسدون الفائزين ويرفضون الخاسرين.

ومن ناحية أخرى التعاون أمر إيجابي للغاية يتعلم الأطفال منه التواصل بكفاءة، أن يثق بالآخرين وتقبل أيضًا من يختلف عنهم، ويشعر الأطفال بتحسن عندما يعملون مع الآخرين بدلاً من العمل ضدهم. وبالتالي لا يعتمد ثقته على الفوز بمسابقة تهجئة أو مباراة دوري صغير.

ويقول ديفيد ديستر من الاتحاد الألماني لألعاب القوى، أن المسابقات الرياضية ضارة للأطفال عندما يُتوقع من المشاركين القيام بأكثر مما يمكنهم فعله. ويوضح أنه لاحظ ذلك وبالتالي قاموا بتغير تركيز ألعاب القوى في جميع أنحاء البلاد.

عن طريق تصميم تخصصات جديدة في ألعاب القوى للأطفال لتكون مناسبة بشكل خاص للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و11 عامًا. تتمتع مسابقات الفرق بالأولوية حيث يمكن للأطفال المشاركة في عدد من التخصصات.

يُسمح لجميع الأطفال الذين يرغبون في المشاركة بالقيام بذلك ويمكنهم بكل فخر الحصول على شهادة لمشاركتهم معهم بعد حفل توزيع الجوائز، لطالما كانت مسابقات ألعاب القوى تحظى بشعبية لدى الأطفال، يريد الأطفال قياس أنفسهم ضد الآخرين في القوة والبراعة. منذ بداية العام عززنا هذا الدافع الفطري بهذا التنافس الجديد.

وتقول إليزابيث مورلي، مديرة معهد مختبر دراسة الطفل، تورنتو، كندا، أن هناك مناسبات كافية في الحياة يصاب فيها الأطفال بخيبة أمل ويتعلمون كيفية التعامل معها. وبالتالي الطفل في حاجة لدعم في المسابقات والتنافس فيشعر الجميع أنه فائز.

التنافس الإيجابي بين الأطفال

عن المنافسة الإيجابية تقول جينيفر فيل، المؤسس والمدير التنفيذي في TrueCompetition.org، تلهم المنافسة الصحية الأطفال لبذل قصارى جهدهم وليس فقط أن يكونوا جيدين بما يكفي.

عندما يتنافس الطلاب، يصبحون أكثر فضولًا، ويبحثون عن حلول بمفردهم ويتعلمون العمل مع الآخرين. إنهم يسعون جاهدين لعمل أكثر مما يُطلب تعد هذه المهارات الأطفال لجميع المواقف المستقبلية المحتملة.

سواء كنت تتقدم للحصول على مكان للدراسة، أو تسعى للحصول على ترقية، أو تبحث عن علاج للسرطان، فإن قدرتهم التنافسية ستمنحهم ميزة مميزة تبني شخصيتهم، وهذا بشطر أن يكون التنافس صحي، ويقول جون تاور، مدرب كرة السلة للرجال، أستاذ علم النفس، جامعة سانت توماس، يمكن أن تكون المنافسة سلاحًا ذا حدين للأطفال: في ظل الظروف المناسبة، حيث يمكن تعزيز القيم الإيجابية.

ولكن في ظل الظروف الخاطئة يمكن أن تتطور بيئة سلبية محبطة. يمكن أن تكون المنافسة صحية إذا أعطت الأطفال ملاحظات حول أدائهم وفرص التحسين، وهذا إذا لم يكن الفوز هو الهدف الوحيد أو الرئيسي وإذا كان يساعد الأطفال على التعرف على أنفسهم بشكل أفضل في المواقف الصعبة.

في ظل هذه الظروف يمكن أن تكون المنافسة درسًا قيمًا لأطفالنا لا يتعلمونه عادة في المدرسة. ولكن لسوء الحظ  فإن الموقف السائد في العديد من المواقف التنافسية، والذي يجب أن تفوز به بأي ثمن، يؤدي إلى ذلك أن دافع الأطفال يتأثر ويتجنبون أو يتخلون عن الأنشطة التي كانوا سيستمتعون بها.

من المهم أن يعمل المدربون والمعلمون وأولياء الأمور معًا لتعليم هذه الدروس المهمة حول المنافسة للأطفال، نتيجة لذلك يمكن لأطفالنا – سواء ربحوا أو خسروا – أن يتعلموا أن يكبروا وأن يكونوا مستعدين بشكل أفضل للحياة، والتي (مثل المنافسة) لها مستويات عالية ونكسات وفرص ثابتة للعب بشكل جيد مع الآخرين ومع المعارضين.

وتقول لين كيندال، مستشار موهوب، منسا البريطانية، إن المنافسة جيدة للأطفال. فمن الطبيعي جدًا أن يقيس الناس أنفسهم مقابل الآخرين، لذا فإن المنافسة صحية في هذا الصدد، وفي بيئة تقدم الدعم للأطفال يمكنهم تعلم قبول الهزيمة دون فقدان احترام الذات. ومع ذلك يصبح الأمر غير صحي عندما يضطر شخص ما للمنافسة أو يعتقد أنه يتعين عليه الفوز لكسب الحب أو المكانة داخل الأسرة.

ويقول السير ديجبي جونز، وزير الدولة البريطاني السابق للتجارة والاستثمار، إن قلقنا على الصعيد الوطني بشأن “السلامة أولاً” والمواقف التي تتماشى معها لرفض المخاطر تخلق جيلًا من الأطفال غير مستعدين جيدًا لعالم تتعرض فيه المخاطر بشكل يومي.

تُعلم المسابقة الأطفال كيفية التفكير النقدي واتخاذ القرارات وحل المشكلات. وبدون هذه المهارات، لا يمكن للبلدان أن تظل قادرة على المنافسة في الاقتصاد العالمي. يجادل مؤيدو أمريكا الشمالية الآخرون بأن المنافسة تحسن التعلم واللياقة البدنية، وتجعل المراهقين أقل إجرامًا.

ويقول ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني سابقاً، نحن بحاجة إلى تغيير العقلية القائلة بأنه “يجب على الجميع الحصول على جوائز” وجعل الأطفال يستمتعون بالرياضات التنافسية منذ سن مبكرة، وكذلك تعليم الأباء فكر الانضمام إلى النوادي الرياضية لمساعدة الأطفال على تحقيق أحلامهم، هذا هو السبب في أن مناهج المدارس الابتدائية في المملكة المتحدة تنص الآن على وجوب تقديم الرياضات التنافسية.

كيف ننمي التنافس الإيجابي بين الأطفال

يمكن أن يحدث الأباء تنمية التنافس الإيجابي بين الأطفال بإتباع خطوات هامة:

  • لا تقارن أطفالك بغيرهم

المقارنة تزيد من مشاعر التنافسية للطفل التي تعرضه لمشاعر مؤذية، التنافس بين الأخوة يقتل الود تدريجياً ويخلق الحسد والحقد، ولا يستطيع الطفل الفرح لأخيه إذا نجح في شئ لم ينجح به، والحل تعويدهم على التشيع، والعمل الجماعي.

  • ناقش طفلك مع الهدف من المنافسة

إذا كنت مدرك للتأثير السلبي للبيئة التنافسية، فعليك أن تناقش طفلك بخصوص أي شئ يحيطه أجواء تنافسية، أجعله يدرك أن كل خطوة يأخذها تعلمه، ويمكن أن يستمتع ويتعلم من أخطاءه ليصبح أفضل.

  • قدم الدعم والعطف لطفلك

لا تشرط تقديم الدعم والحب لطفلك عند نجاحه، فذا يخبره أنه يساوي بالنسبة لك مجموع درجاته، ويعتاد أن الحب لا يحصل عليه سوى بالنجاح، وبالتأكيد تلك مشاعر مؤذية للطفل.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق