ما أهمية العلم في حياة الإنسان ؟ ” ودوره في تقدم المجتمع

كتابة: Esraa Gado آخر تحديث: 09 مايو 2021 , 20:37

أهمية العلم للإنسان

ساهم العلم في اكتشاف مواد وتقنيات جديدة عبر التاريخ، فضلًا عن التقنيات المختلفة التي ابتكرتها وأنتجتها العلوم المختلفة، والتي بدورها أدت إلى تطوير الاختراعات المختلفة التي استخدمت في إنتاج السلع التي تجعل الحياة أسهل وتزيد من رفاهيتهم، حيث إن العلم هو أساس التقنيات التي دخلت في تفاصيل حياة الإنسان، مثل المحفزات الإلكترونية وتقارير الطقس والمركبات والشوارع وطرق الطهي المختلفة والاتصالات والمضادات الحيوية ومياه الشرب الآمنة وغير ذلك الكثير.

العلم هو العنصر الأهم في تطور الأمة، لأنه يعطي الإنسان المعرفة والمهارات والمعلومات والأجوبة على العديد من الأسئلة، مما يتيح للفرد معرفة حقوقه ومسؤولياته ودوره في المجتمع، كما يوسع التعليم من قدراته، حيث إنه يعزز النظر ة الإنسانية الشاملة للعالم، بالإضافة إلى حقيقة أن التقدم في العلم، وبالتالي التعليم يساهم بشكل مباشر في مكافحة الظلم والعنف والفساد والظواهر السلبية الأخرى التي يواجهها الناس في جميع أنحاء العالم ، وأهمية العلم في حياة الإنسان هي:[1]

تحسين مستوى المعيشة

تعد أهمية العلم في حقيقة أنه حجر الزاوية للعديد من التطبيقات العملية التي تساهم في تلبية الاحتياجات الأساسية للناس ورفع مستوى معيشتهم، كما أن العلوم والتقنيات المختلفة التي ابتكروها ساهمت دائمًا في صنع حياة الإنسان أسهل، على سبيل المثال التقنيات المستخدمة لتبريد وتسخين الهواء والطعام، مثل مكيفات الهواء والثلاجات وأجهزة الميكروويف والأطعمة الأخرى.

توفير حياة صحية

ساهم العلم في العديد من الاكتشافات في مجال الرعاية الصحية والعلاج، لقد ساعدت الناس على العيش بعيدًا عن آلام العديد من الأمراض إلى جانب حقيقة أن الاكتشافات العلمية قدمت علاجات مختلفة للأمراض، فإنها تلعب دورًا مهمًا في توفير الماء والغذاء المناسب للاحتياجات الأساسية للناس، ومن أبرز التطورات العلمية في مجال الرعاية الصحية البحث عن علاجات للأمراض المزمنة.

 ابتكار طرق تساعد في علاج المشكلات الصحية المختلفة، مثل أجهزة الأشعة السينية والتصوير المقطعي والأدوات الجراحية وأجهزة تنظيم ضربات القلب والعلاج عن بعد باستخدام الإنترنت، بالإضافة إلى الأدوات التي تساعد الشخص في الحفاظ على صحته، مثل الأجهزة المتخصصة للتدريب الرياضي وتطبيقات الهواتف الذكية في مختلف المجالات الصحية.

تفسير الظواهر العلمية

تغيرت أفكار الإنسان عن الأرض والطبيعة بسبب الاكتشافات العلمية، وساهم تطور العلم في توضيح وتفسير العديد من الظواهر الطبيعية. مثل ظاهرة جاذبية الأر ، والشكل الكروي للأرض، والاحتباس الحراري، وأسس الفيزياء التي تتخلل تفاصيل حياة الإنسان اليومية، حيث لا يزال العلم يحاول اكتشاف جوانب جديدة لجميع الظواهر الطبيعية من أجل حل المشكلات الحديثة المختلفة.

اكتشاف مصادر الطاقة

أدت الاكتشافات العلمية إلى تحديد وتطوير مصادر الطاقة المختلفة، حيث بدأ الإنسان في إنتاج الطاقة الحرارية عن طريق حرق الأخشاب، ومع تطور العلم بدأ الناس في استخدام الوقود وإنتاج الطاقة الكيميائية من خلال المركبات، وتم اكتشاف مصادر جديدة للطاقة، مثل التيار الكهربائي، الذي أصبح أساسًا لا غنى عنه في كثير من العمليات العملية والشؤون الإنسانية اليومية.

بالإضافة إلى البحث عن تقنيات جديدة لتحويل مصادر الطاقة المختلفة إلى طاقة كهربائية، مثل الطاقة الحركية الميكانيكية والطاقة الشمسية والكتلة الحيوية، وكلاهما للطاقة النووية، يعتبر هذا من أحدث الاكتشافات العلمية في مجال إنتاج الطاقة، والذي يعتمد على الاندماج والانشطار النووي على المستوى الذري لعناصر كيميائية معينة.

أثر العلم في حياة الإنسان

تعزيز الثقة بالنفس، التعليم يعزز الثقة بالنفس والنظرة الإيجابية. يؤدي التعليم إلى الثقة بالنفس والاستعداد لمواجهة صعوبات الحياة، وكذلك القدرة على التعبير عن الرأي أمام الآخرين.

إمكانية الحصول على الوظيفة، من الأسهل على المتعلمين العثور على عمل أكثر من غيرهم لأن العلم يخلق فرص عمل جيدة ويفتح ويطور آفاقًا أفضل في الحياة المهنية، وأصبح معيار الكفاءة في التوظيف، لذلك يفضل أصحاب العمل توظيف أشخاص بدرجة عالية من التعليم.

الارتقاء في القيم والأخلاق، على الرغم من أن الغرض من التعليم هو نشر المعرفة، إلا أن غرس القيم الروحية والأخلاقية في نفوس الطلاب إلى جانب التعليم مهم جدًا، حيث لا يمكن اعتبار الطالب، بغض النظر عن درجاته، مثقفًا إذا لم يكن قادرًا على امتلاك الأخلاق ونشرها.[1][2]

العلم وزيادة المعرفة

يمنح العلم الإنسان فرصة للتفكير في أشياء كثيرة دون أدنى شك، لأنه يمنحه معرفة جديدة في كل مرة، وهذه المعرفة لا تتراكم في العقل البشري فحسب، بل تنمو وتتطور لتساهم في توسيع المعرفة الواقعية وحل المشكلات عن طريق طرق أكثر سلاسة، حيث يكون النشاط الإدراكي أسهل وأكثر فاعلية، ويصبح الشخص أكثر ذكاءً، وعليه يمكن القول إن العلم يجلب المزيد من المعرفة، وهذه المعرفة تتحول بسرعة إلى مهارات تفكير، وتزداد رغبة المالك في استخدامها بما يخدم المجتمع ويفيد مختلف الأطراف، وبالتالي تصبح المعرفة أساسًا وجوهرًا.

فوائد العلم للإنسان

  • توسيع أفكار الشخص وقدرته على فهم واستيعاب وإدراك وتحليل وإلقاء نظرة على موضوع أو مشكلة من زوايا مختلفة.
  • المعرفة تجلب للإنسان احترام الذات والاحترام والتقدير والمكانة من الآخرين، كما تزيد من درجته، كما جاء في القرآن الكريم.
  •  المعرفة تنير العقل وتقود إلى الحق والعدل إذا استعملت للخير وقصدت لخير النفس والناس.
  • بالمعرفة يمكنك كسب لقمة العيش والحصول على وظائف مناسبة ومستقرة في القطاعين العام والخاص.
  •  العلم يجعل الحياة أسهل للإنسان، وكل شيء يخدمه طواعية بمساعدة الطبيعة والتكنولوجيا، بحيث يصبح كل شيء في متناول يده.

أهمية العلم في المجتمع

  • العلم يبني مجتمعات قوية ومتماسكة ومكتفية ذاتيًا ومعتمدة على الذات من خلال تعليم أطفالها لإنتاج جيل متعلم وواعٍ ومتعلم يمكنه النهوض بالمجتمع اقتصاديًا وصناعيًا وثقافيًا.
  •  العلم جزء من حضارة المجتمع والوسيلة الوحيدة للتغلب على المشاكل التي تواجه المجتمع على المستويات الاجتماعية والبيئية والطبيعية.
  • مع زيادة عدد المتعلمين في المجتمع تنخفض الجرائم والمشاكل الناشئة عن نقص التعليم، مثل التسول وعمالة الأطفال والمراهقين، والمشاكل الاجتماعية الأخرى والظواهر السلبية في المجتمع.
  • العلم يحمي المجتمع من هيمنة الأفكار الزائفة ويكذب على أفراد المجتمع من قبل الجماعات التي ترغب في الإضرار بأي مجتمع بشكل عام.
  •  العلم يجبر المجتمع على تحقيق الريادة في العلوم والريادة في مراكز القوة والمال والأعمال، ويصبح من أكثر الدول المهيمنة في العالم.[2][3]

أثر العلم على المجتمع

  • التنمية المستدامة، العلم هو أحد أقوى الأدوات في الحد من الفقر، لأن التعليم يرفع الإنتاجية ويحسن نوعية الحياة ويحسن الحياة للأفضل بالإضافة إلى تسريع النمو الاقتصادي للمجتمع.
  • تحسين الصحة، يساهم العلم بشكل كبير في تحسين الصحة، لأن المتعلمين أفضل من غيرهم، والأمهات المتعلمات يساهمن في رعاية أفضل لأطفالهن أثناء الحمل وفترة ما بعد الولادة، مما يؤدي إلى انخفاض معدل الوفيات بينهم.
  • زيادة المسؤولية، يعزز التعليم مسؤولية المواطنين من خلال التعرف على تاريخهم وثقافتهم واستيعاب قيمهم الخاصة، حيث يفتح العقول والعقول ويوسع آفاق التفكير، والتعليم يتيح لهم فهم مسؤوليات المواطنة ويشجعهم، وهو أمر يستحق مشيرة إلى أن المتعلمين يعتبرون أفضل من غيرهم.[3]

أهمية التعليم في اكتساب العلم

يحتاج الشخص إلى اكتساب المعرفة والتعليم والبحث عن المعرفة هما أساس اكتساب المعرفة، حيث أن التعليم هو ما يمنح الإنسان القدرة على فهم وجهات النظر وبناء الآراء حول مختلف الموضوعات وجمع المعلومات في مختلف المجالات وتفسيرها وتحويل هذه المعلومات إلى معرفة علمية دقيقة، يتطلّب التعليم الصبر الطويل والعمل الدؤوب، فما توصّل له العمل من تقنيات حديثة واختراعات واكتشافات من حولنا لم يصل إليها العلماء إلّا بشق الأنفس والصبر لزمن طويل من العمل والتجريب والاستمرار بعد الفشل والإصرار على النجاح لتحقيق الإنجاز المرجوّْ.

هذا هو السبب في أن الحكومات والمجتمعات في جميع أنحاء العالم تتحمل مسؤولية منع احتكار التعليم وتعزيزه، حيث أن ازدهار التعليم في المجتمع يؤثر بشكل جماعي على قوة وازدهار الدولة، لأن أكبر دول العالم دائمًا ما تكون في وضع الاتجاهات الرائدة في البحث العلمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق