حُفرة دارفازا الغازيّة ” حفرة جهنم ” في تُركمانستان

كتابة: Yara A. Hemeda آخر تحديث: 08 يونيو 2021 , 10:52

حفرة بوابة جهنم في تركمانستان

قبل أكثر من أربعة عقود نتجت حفرة نارية في صحراء شمال تركمانستان على الأرجح نتيجة لحادث حفر وسميت ب”حفرة دارفازا” المعروفة أكثر باسم “باب الجحيم” وهى لا تزال تحترق حتى اليوم وهي ميزة سريالية في المناظر الطبيعية القاحلة خلاف ذلك، توجد تفاصيل عن أصل هذه البالوعة المحترقة ولكن القصة تقول أن العلماء السوفييتين أضرموا فيها النار لحرق الغازات الضارة بعد أن تم افساح المجال تحت منصة الحفر، ربما قلل العلماء من كمية الوقود مما سبب وجود هذه الحفرة وقدحدث ذلك فى “تركمانستان” التى لديها سادس أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم .

في نوفمبر 2013، انطلق المستكشف ومطارد العواصف “جورج كورونيس” في رحلة ممولة جزئيًا من ناشيونال جيوغرافيك وبدعم من شركة السفر “كنسينغتون تورز” ليكون أول شخص يقوم بحفر أعماق الحفرة التي يبلغ عرضها 225 قدما (69 مترا) وعمقها 99 قدما (30 مترا)، وتم جمع عينات من التربة من اسفل الحفرة، على أمل معرفة ما إذا كانت الحياة قادرة على البقاء في مثل هذه الظروف القاسية  وربما لتسليط الضوء على ما إذا كان يمكن للكائنات الحية يمكن أن تبقى على قيد الحياة في ظروف مماثلة في أماكن أخرى من الكون.

تم إنشاء حفرة بوابات الجحيم في عام 1971 عندما ضربت منصة حفر سوفياتية بطريق الخطأ كهفا ضخما للغاز الطبيعي تحت الأرض مما تسبب في انهيار الأرض وسقوط منصة الحفر بأكملها وبعد ثقب جيب من الغاز بدأت الأبخرة السامة تتسرب بمعدل ينذر بالخطر، وتجنبًا لكارثة بيئية محتملة أشعل السوفييت النار في الحفرة معتقدين أنها ستتوقف عن الاحتراق في غضون أسابيع قليلة و مرت عقود والحفرة النارية لا تزال مستمرة  فى الاحتراق بشكل قوي، ويعتقد أن منصة الحفر السوفيتية لا تزال هناك في مكان ما على الجانب الآخر من “بوابات الجحيم”.

ومن المثير للدهشة انه على الرغم من اسم فوهة البركان المخيف واللهب الذي لا يزال مشتعلًا اكثر من أي وقت مضى فالناس لا يزالون يذهبون فى رحلة في الصحراء لمشاهدة الموقع في كل مجده الحارق وتأمل حكومة البلاد أن تصبح هذه الحفرة موقعًا سياحيًا وقد أصبحت الصحراء المجاورة بالفعل مكانًا شهيرًا للتخييم البري.[1]

أسباب حفرة جهنم

هذه الحفرة هي فرضية كلاسيكية لفيلم رعب فبينما يبحث بعض العلماء عن احتياطيات النفط في صحراء كبيرة، يحفر الرجال في الأرض ويحفرون في شيء لا يفهمونه بسبب خطأ فى الحسابات مما سبب تشققات فى الأرض وانهارت منصة الحفر في كهف واسع وأصبحت بوابة الجحيم مفتوحة، حفرة غاز “دارفازا” في صحراء “كاراكوم” في “تركمانستان” هي حفرة مشتعلة كبيرة في الأرض بعمق 30 مترا (98 قدما) و70 مترا (230 قدما) فى الطول، كشفها السوفييت وقد احترقت لعقود والسكان المحليين يعرفونها باسم “باب الجحيم” وإذا كنت مقدامًا وشجاعًا بما فيه الكفاية يمكنك زيارتها.

باب الجحيم

تغطي صحراء “كاراكوم” ما يقرب من ثلاثة أرباع “تركمانستان” في آسيا الوسطى وهى تعبر مرة واحدة عبر طريق الحرير الشهير الذي يحتوي على رواسب النفط والغاز الطبيعي بشكل كبير، في عام 1971 جاء المهندسون السوفييت للبحث عن النفط لكنهم بدلًا من ذلك وجدوا بئرًا من الغاز الطبيعي، وعندما انهار البئر ومنصة الحفر تم خلق فوهة غاز “دارفازا” وبدأ الميثان على الفور في الانتشار ولوقف انتشار أي غازات سامة إلى البلدات المجاورة أشعل المهندسون الغاز وما زال يحترق حتى الآن.

أسطورة باب الجحيم

تدور الأساطير حول أصول الحفرة ويزعم بعض الجيولوجيين أن الحفرة لم تكن مضاءة حتى الثمانينيات، ولكن مهما كانت الحقيقة فإنها تحترق الآن وتبدو وكأنها أكبر موقد غاز في العالم في وضح النهار ومثل هوة من النار والدمار في الليل، تشتعل النيران حول أرضية الحفرة وحافتها وتوجد العشرات من النيران الصغيرة المحيطة بحرائق أكبر مثل الأرواح الشيطانية التي تتجمع في الظلام،  وبينما تتمتع “حقرة دارفاز” بشهرة معينة لا يأتي العديد من الزوار إلى هناك بالفعل، ويمكنك بحرص أن تزحف نحو الحافة المتداعية من الحفرة للنظر إلى الحرائق الغريبةالموجودة فيها.

معالم سياحية أخرى فى تركمانستان

قد تكون حفرة دارفازا أشهر معلم في تركمانستان ولكن لسنوات عديدة لم يتم الإعلان عنها حيث كان ينظر إليها على أنها علامة على الفشل وليس على أنها ظاهرة كبرى، لذلك لن ترى الكثير من التركيز على فوهة البركان كما تفعل مع طريق الحرير من ميرف القديمة وهي بلدة لديها العديد من المتاحف والمآذن ومجموعة مترامية الأطراف من الأنقاض.

العاصمة عشق آباد مليئة بأموال النفط فقد تم تحويل الدخل من الموارد الطبيعية في تركمانستان إلى المعالم الأثرية والحدائق والقصور، وفي مكان آخر يعد وادي يانغكالا البعيد مشهدًا ملحميًا من الصخور ذات اللون الوردي بينما يمكنك استكشاف مدن الواحات وطرق الحياة التقليدية في أجزاء أخرى من صحراء “كاراكوم”.

زيارة باب الجحيم

في حين أن واحدة فقط من الفوهات مضاءة فهناك في الواقع ثلاثة حفر والحفرتين الأخيرتين مليئتان بالطين والماء وهناك مكان محمي للمخيم خلف تلة صغيرة بالإضافة إلى عدد قليل من الأكواخ والعديد من اليورت السياحية، وتتفاقم المرافق الأساسية بسبب كون هذه الوجهة نائية،

قرية دارفازا هي مستوطنة صغيرة على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من فوهة البركان ولديهاابعض أماكن الإقامة المحدودة، تقع عشق آباد (عاصمة تركمانستان) على بعد حوالي ثلاث ساعات بالسيارة إلى الجنوب ويقع “داشوغوز” بالقرب من الحدود مع أوزبكستان مما قد يستغرق حوالي خمس ساعات إلى الشمال الشرقي.

ونظرًا لهذا فان معظم الناس يذهبون لزيارة وجولة على الرغم من أنه من الممكن عمل زيارة مستقلة، الحافلات بين عشق آباد وداشوغوز تتوقف في قرية دارفازا بحيث يمكنك ركوب النقل المحلي والوصول الي هناك بسهولة، من الممكن المشي من القرية إلى الحفر ولكن التضاريس الصحراوية وخطر الضياع في الصحراء في طريق العودة (عندما لا يكون لديك أضواء الحفرة لإرشادك) هو شيء غير مستحسن.

متى ستتوقف حفرة دارفازا عن الاحتراق

تم إنشاء بوابات الجحيم عن طريق الخطأ في عام 1971 عندما قام الحفر السوفيتي بضرب كهف غاز طبيعي ضخم تحت الأرض عن طريق الخطأ وتسبب ذلك في انهيار الأرض وسقوط منصة الحفر بأكملها، لا يزال بإمكانك رؤية الأنابيب المعدنية القديمة تخرج من الأرض في الحفرة وبعد إنشاء الحفرة أضرم الجيولوجيون النار فيها عمدًا لمنع انتشار غاز الميثان لانه كان  يتسرب من الحفرة وكانت هذه هى الطريقة الوحيدة لوقف كارثة بيئية محتملة.

اعتقد الجيولوجيون أن الحفرة ستحترق لبضعة أسابيع فقط ولكنها تحترق حتى الآن دون توقف منذ عام 1971 وهذا ما يقرب من 50 عامًا والجيولوجيين ليس لديهم أي فكرة إلى متى سوف تستمر غى الاحتراق فقد تنطفئ غدًا أو قد تحترق لمدة 100 سنة أخرى.

مستقبل باب الجحيم

فوهة غاز دارفازا هشة أكثر من معظم المعالم السياحية، فبعض حوافها تنهار ولا أحد يعرف متى ستتوقف حرائقها فقد تستمر خمسين عامًا أخرى أو تهدأ غدًا، ومما يعقد الأمور أكثر رغبة حكومة تركمانستان في استغلال النفط والغاز في المنطقة وهناك بالفعل محطة ضخ صغيرة بالقرب من فوهة البركان، والمزيد من التوسع يمكن أن يعني تجفيف الحفرة أو ملئها.[2]

حُفرة دارفازا الغازيّة بالصور

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق