شكل طائر ابو ملعقة الوردي .. وأنواعة وأين يعيش

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 09 يونيو 2021 , 11:03

أبو ملعقة الوردي

طائر أبو ملعقة الوردي مثل اسمه تمامًا ستجد شكله الطريف ومنقاره الطويل المسطح الشبيه بالملعقة، يتميز البالغون بلونهم الوردي المذهل مع بقع قرمزية اللون على الأجنحة ولون الذيل البرتقالي والرأس العارية خضراء اللون، ونظرًا للونه الجميل دائمًا ما يُخطئ البعض بينه وبين طائر الفلامنغو لكن عند التحديق بتركيز سنجده مختلف تمامًا فأكثر ما يميزه منقار الملعقة الفريد من نوعه وساقيه ورقبته الأقصر من الفلامنغو، يتواجد أبو ملعقة الوردي في المياه العذبة والأراضي الرطبة بالمياه المالحة من ساحل الخليج بالولايات المتحدة حتى معظم أمريكا الجنوبية حيث يتغذى على القشريات والأسماك عن طريق غربلة الطعام في فمه من المياه الضحلة ويتواجد أحيانًا مع الطيور الأخرى مثل اللقالق ومالك الحزين.[1]

حقائق عن طائر أبو ملعقة الوردي

  • تم العثور على طائر أبو ملعقة الوردي في كل القارات تقريبًا باستثناء القارة القطبية الجنوبية.
  • يحصل طائر أبو ملعقة الوردي على ألوانه المميزة من نظامه الغذائي، حيث يتم إنتاج هذا الصبغ الذي يسمى كاروتين عن طريق النباتات والطحالب بالإضافة إلى العديد من البكتيريا والفطريات التي يتغذى عليها فيمكن أن يكون الكاروتين أصفر أو برتقالي أو أحمر لذلك تظهر هذه الألوان على ألوان بعض الطيور منها هذا الطائر الرائع.
  • يتمختر طائر أبو ملعقة الوردي في مشية مثيرة، فعندما يمشون يؤرجحون رؤوسهم ذهابًا وإيابًا في حركة جانبية طريفة.
  • تقع فتحات أنف أبو ملعقة الوردي بالقرب من نهاية المنقار فيكون من السهل عليه التنفس أثناء غمر منقاره في الماء.
  • من المثير للسخرية أنه تم اصطياد هذه الطيور للحصول عن ريشها الملون بالرغم من هذه الألوان التي تُزينها تتلاشى بسرعة فليس لها سوى عمر محدود.
  • يتمتع هذا الطائر الجميل برؤية ثاقبة حادة مجهرية، كما أن حواس اللمس لديه مهمة أيضًا عند البحث عن الطعام.
  • تُولد الفراخ الصغيرة لطائر أبو ملعقة بمناقير قصيرة مستقيمة وتكتسب شكل الملعقة المميز عند البلوغ.[2]

تاريخ طائر أبو ملعقة الوردي

كان تاريخ هذه الطيور مظلم، ففي منتصف حتى أواخر القرن التاسع عشر كانوا على وشك الانقراض في أمريكا الشمالية وكوبا حيث كان يتم اصطيادها بحثًا عن ريشها الملون الجميل لاستخدامه في صناعة قبعات السيدات والمراوح، بجانب ندرة أعدادهم نتيجة لتلوث موائلهم وأراضيهم الرطبة، وبحلول أوائل القرن العشرين لم يتواجد منها سوى العشرات لذلك تم حمايتها في محميات الطيور وبحلول الأربعينيات من القرن الماضي بدأت أعدادها في الانتعاش مرة أخرى لكن ببطء، أما اليوم فقد ازدادت أعدادهم بشكل ملحوظ جدًا حتى أنه لم يعد من الضروري تواجدهم بالمحميات، لكن مازال العلماء قلقون بشأن حدوث انخفاض متكرر نتيجة للصيد الجائر والتلوث البيئي.

معلومات عن طائر أبو ملعقة الوردي

– سلوك التغذية

تتغذى طيور أبو ملعقة الوردي عن طريق الخوض في المياه الضحلة بمناقيرهم مع فتح الفك السفلي قليلاً والبحث عن الفريسة عن طريق حواس اللمس، كما يلتقطون أحيانًا الطعام الذي يجدونهم بنظرتهم الثاقبة الحادة.

– الحجم

طيور أبو ملعقة “Roseate Spoonbills” طيور مائية جميلة متوسطة الحجم، جسمها يشبه الكرة البيض اوية ويمتلك أرجل طويلة إلى حدٍ ما، حجمه النسبي تقريبًا يكون أكبر من طائر أبو منجل الأبيض وأصغر من طائر مالك الحزين الأزرق، يطير أبو ملعقة بعنقه الطويل الممدود ليتخذ حرف الـ s.

– الألوان

يشتهر أبو ملعقة البالغ بلونه الوردي المذهل ومنقاره ذو الشكل الفريد، إنه النوع الوحيد من ستة أنواع أخرى ليست بهذه الألوان المميزة، أجنحته ومنطقة البطن والريش على جانبي الذيل يكون باللون الوردي الفاتح حيث تتألق ألوان الريش في موسم التكاثر، أما الذيل نفسه يتميز باللون البرتقالي وتظهر الساقين باللون الياقوتي، وتكون الذكور أكبر حجمًا إلى حدٍ ما والمناقير أطول.

– الحمية الغذائية

يتغذى أبو ملعقة على الأسماك الصغيرة واللافقاريات المائية، فيتكون نظامه الغذائي من أسماك البلم والكيليفيش وكذلك الجمبري وجراد البحر وسرطان البحر والحشرات المائية والرخويات، بالإضافة إلى بعض المواد النباتية بما في ذلك جذور وسيقان الرواسب.

– التعشيش والتكاثر

يتكاثر أبو ملعقة بشكل رئيسي خلال فصل الشتاء في فلوريدا والربيع في تكساس، في الواقع يمكن أن يطير القطيع بأكمله بشكل مفاجئ في بداية موسم التكاثر ليدور حول المكان لكن دون سبب واضح، أما عن التزاوج فيغازل الذكور الإناث بشكل طريف جدًا حيث يتقاربون منهم ويحركون مناقيرهم، وبمجرد التزاوج ووضع البيض يتم التعشيش ليكون موقع العش في الغابات على الأشجار أي مسافة من 5-15 قدمًا وأحيانًا يتم التعشيش على الأرض من قبل الأنثى وبمساعدة الذكر لها أيضًا حيث يجلب العصى والأغصان والأوراق لتأسيس العش.

– الفراخ

تضع الأنثى من 2-3 من البيض وأحيانًا من 1 لـ 5 بيضات منهم الأبيض والآخر مرقط باللون البني، بعد خروج الفراخ من البيض تبدأ فترة الحضانة وتتراوح من 22 حتى 24 يومًا، حيث يقوم الوالدين بدورهما في إطعام وتغذية الصغار، وقد يغادرن العش بعد مرور 5 لـ 6 أسابيع، لكنها تكون قادرة على الطيران بقوة بعد حوالي 7-8 أسابيع. [3]

أنواع طائر أبو ملعقة الوردي

يتواجد من طيور أبو ملعقة ستة أنواع مختلفة، ويجمع بين الستة أنواع شكل مناقيرهم المسطحة، ومن أبرز أنواع هذه الطيور الآتي:

أبو ملعقة الأوراسي

يشتهر بتواجده على نطاق واسع يمتد من أوروبا حتى اليابان، خلال فصل الشتاء تهاجر طيور هذا النوع جنوبًا إلى المناطق الاستوائية، ويتميز بريشه الأبيض ومنقاره الأسود وأرجله السوداء وبقعه باللون الأصفر على طرف منقاره، وخلال موسم التكاثر تنمو بقعة من الريش الأصفر على الصدر وقمة الرأس، يستقر هذا النوع في الأراضي الرطبة الضحلة مثل المستنقعات والبحيرات والأنهار ويتغذى على القشريات والحشرات والرخويات والأسماك.

أبو ملعقة أسود الوجه

يعد أكثر الأنواع المهددة بالانقراض، يتواجد في المناطق الساحلية في شرق آسيا ويظهر بمنقار أسود بالكامل وريش أبيض ونتيجة لعوامل الانقراض المتعددة بحلول عام 2012 كان هناك حوالي 2693 فردًا فقط من هذا النوع بما في ذلك حوالي 1600 فرد بالغ فقط.

أبو ملعقة الإفريقي

تم العثور على أبو ملعقة الإفريقي في إفريقيا بالأخص في جزيرة مدغشقر، حيث يستوطن المستنقعات الرطبة والأعشاش الموجوة أعلى الأشجار، يتميز مظهره بالريش الأبيض ووجهه وأرجله الحمراء ومنقاره الرمادي، ومثل بقية أنواعه يتغذى على الأسماك الصغيرة والقشريات والحشرات الموجودة في الماء.

أبو ملعقة الملكي

يتواجد أبو ملعقة الملكي “Platalea regia” في أجزاء من أوقيانوسيا وجنوب شرق آسيا بما في ذلك أستراليا ونيوزيلندا وجزر سليمان وإندونيسيا، مثل أقرانه يستوطن الملكي في المياه العذبة الضحلة أو المياه المالحة في الأراضي الرطبة، ويتميز بريشه الأبيض ومنقاره وأرجله السوداء.

أبو ملعقة الوردي

وهو النوع الأساسي في مقالنا اليوم حيث يمتد نطاق انتشاره من أمريكا الجنوبية (شرق جبال الأنديز) إلى المكسيك في أمريكا الشمالية، يبلغ طول هذا النوع من 71 إلى 86 سم وأكثر ما يميزه ويجعل صيته واسع أكثر من أقرانه هو ألوانه المبهرة.

أبو ملعقة أصفر المنقار

أبو ملعقة أصفر المنقار أو “Platalea flavipes” ينتشر هذا النوع في أستراليا بالأخص جنوب شرق أستراليا، يبلغ حجم طيور هذا النوع حوالي 90 سم، وترجع تسميته بذلك الإسم نظرًا لمنقاره وأرجله صفراء اللون لكن جسمه يظهر بالريش الأبيض. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق