فحص المصباح الشقي – Slit Lamp Photo

كتابة: menna samir آخر تحديث: 23 يونيو 2021 , 07:23

فحص المصباح الشقي

المصباح الشقي هو مجسم بيولوجي مجسم يصدر شعاعاً مركزاً من الضوء بارتفاع وعرض وزاوية متغيرة حيث تسمح هذه الأداة الفريدة بتصور ثلاثي الأبعاد وقياس التشريح الدقيق للملحق والجزء الأمامي من العين بمساعدة العدسات المحمولة باليد حيث يمكن للفاحص عرض الجزء الخلفي أيضاً حيث تسمح العدسات اللاصقة ذات المنظار المتحول بتصور الزاوية القزحية القرنية وبالتالي فإن المصباح الشقي هو الدعامة الأساسية لفحص العين الشامل مما يسمح لأخصائي البصر يات وأطباء العيون بتقييم كل جزء تشريحي للعين.

ومع ذلك لا ينبغي نقل هذه الأداة إلى مجموعة أدوات المتخصص حيث تتوفر المصابيح الشقية بشكل شائع في أقسام الطوارئ وهذا الجهاز هو أداة لا تقدر بثمن لتشخيص وتقييم الشكاوى العينية الشائعة وحالات الطوارئ العينية والأمراض الجهازية وعلى الرغم من أن إتقان المصباح الشقي يستغرق وقتاً إلا أن التطبيق الأساسي لمعالجة الشكاوى العينية الشائعة يعد هدفاً يمكن تتبعه لطلاب الطب والممارسين العامين ومقدمي طب الطوارئ على حد سواء.

التاريخ والتنمية

  • تم تطوير سلف المصباح الشقي الحديث في عام 1911 من قبل الفيزيائي السويدي الحائز على جائزة نوبل Allvar Gullstrand بالتعاون مع Zeiss Optical Works واستخدم جولستراند اختراعه لتطوير البحث في بنية القرنية والاستجماتيزم.
  • في الثلاثينيات من القرن الماضي قام المخترع وطبيب العيون السويسري هانز غولدمان بتحسين المصباح الشقي Gullstrand مما يضمن تطابق نقطة التقاء شعاع الضوء مع النقطة المحورية للميكروسكوب.
  • تم إنتاج مصابيح الشق المحورية من Goldmann من قبل الشركة المصنعة السويسرية Haag Streit بداية من عام 1958 وأصبحت أول المصابيح الشقية المتوفرة تجارياً.
  • بصرف النظر عن التطورات الطفيفة في تكنولوجيا الإضاءة مثل ظهور مصادر ضوء LED فإن هذه الأدوات متطابقة تقريباً مع المصباح الشقي الحديث.
  • بالمناسبة طور هانز غولدمان أيضاً أجهزة تنظير الغدد التناسلية والتي سمحت بتصور الزاوية القزحية القرنية.
  • في وقت لاحق طور ديفيد فولك عدسات خالية من الانحرافات الكروية لتصور قاع العين عند وضعها في مسار ضوء المصباح الشقي.
  • سمحت هذه المساهمات للأطباء بإجراء فحص تشخيصي كامل بمساعدة المصباح الشقي وربما الأهم من ذلك أن يظل المريض جالساً بشكل مريح طوال مدة هذا الاختبار.

جهاز المصباح الشقي

يتكون المصباح الشقي القياسي من أربعة أجزاء رئيسية: القاعدة وإطار دعم المريض وذراع الإضاءة وذراع الرؤية ويتكون كل جزء من هذه الأجزاء من عدة مكونات فرعية.

قاعدة المصباح الشقي:

  • طاولة قابلة للتعديل.
  • مفتاح الطاقة.
  • كثافة مقاومة متغيرة.
  •  عربة القفل (للطائرة X-Y الخشنة).
  • جويستيك (لـ X-Y جيد، وكذلك Z).

إطار دعم المريض:

  • حزام الجبين.
  • راحة الذقن.
  • مقبض تعديل ارتفاع الذقن.
  •  مقابض المريض.
  • Canthus ارتفاع المؤشر.

ذراع الإضاءة (على قطب):

  • مصدر الضوء.
  • مرشحات الإضاءة.
  • شعاع تعديل الارتفاع.
  • شق المنور.
  • تعديل عرض الشعاع.
  • مركز المسمار.

ذراع الرؤية (عند الدوران):

  • العين.
  •  مقبض التحكم في التكبير.[1]

متى تستخدم المصباح الشقي

بعد فحص المصباح الشقي قد يخبرك طبيبك أن عينيك تبدو بصحة جيدة ولم يتم اكتشاف أي أمراض ويمكن للفحص أيضاً اكتشاف مشكلة في عينك أو عينيك ويمكن أن يساعد المصباح الشقي طبيبك في تشخيص العديد من المشكلات بما في ذلك:

  • إعتام عدسة العين.
  • إصابة أو مرض القرنية.
  • الأضرار التي لحقت الصلبة.
  • متلازمة جفاف العين.
  • انفصال الشبكية.
  • انسداد الأوعية الدموية في الشبكية.
  • الضمور البقعي.
  • الزرق.
  • التهاب القزحية.
  • نزيف أو جسم غريب في العين.

يمكن اكتشاف معظم مشاكل العين مبكراً قبل أن تتسبب في ظهور أعراض أو مشاكل في الرؤية لديك ومع ذلك تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن 93 مليون بالغ في الولايات المتحدة معرضون بشدة لخطر فقدان البصر الشديد ومع ذلك زار نصفهم فقط طبيب عيون في الاثني عشر شهراً الماضية.

فحص العين آمن وغير مؤلم ويستغرق حوالي ساعة من وقتك من المفيد أن تكون استباقياً وأن تجري فحوصات منتظمة للعين للمساعدة في الحفاظ على عينيك بصحة جيدة.

كيف يتم إجراء اختبار المصباح الشقي

لا تحتاج إلى أي تحضير محدد قبل إجراء فحص المصباح الشقي ومع ذلك قبل الاختبار مباشرة قد يضع طبيب العيون قطرات في عينيك لتوسيع العين وسيطلب منك طبيب العيون أن تجلس على كرسي وتضع رأسك على قطعة من المعدات التي تحافظ على ثبات رأسك وستستقر ذقنك على راحة الذقن ووجبهتك على حزام الجبهة هذا ليس مزعجاً ويساعد في الحفاظ على وضع رأسك بشكل صحيح للاختبار.

باستخدام المصباح الشقي يمكن لطبيبك رؤية الهياكل التالية لعينك:

  • الصلبة: الجزء الأبيض من عينك.
  • القرنية: عدسة شفافة على شكل قبة أمام العين.
  • العدسة: جزء من العين خلف الحدقة يركز الضوء.
  • الجفن: الطبقة الرقيقة من الجلد التي تفتح وتنغلق فوق مقلة العين.
  • القزحية: الجزء الملون من العين الذي ينظم كمية الضوء التي تدخل العين.
  • الملتحمة: غشاء رقيق يغطي السطح الداخلي للجفن والجزء الأبيض من مقلة العين.
  • شبكية العين: غشاء حسي يبطن الجدار الخلفي داخل العين.
  • العصب البصري: العصب الذي يربط الجزء الخلفي من العين وينقل المعلومات المرئية من شبكية العين إلى الدماغ.

الآثار الجانبية للقطرات الموسعة:

  • في معظم الحالات لا تسبب القطرات الموسعة آثاراً ضارة ومع ذلك يمكن للقطرات الموسعة أن تجعل رؤيتك ضبابية مؤقتاً وعينيك حساسة للضوء وهذا سوف يزول بعد بضع ساعات.
  • يجب عليك الترتيب مع شخص ما ليقودك إلى المنزل لأنه ليس من الآمن القيادة برؤية ضبابية كما يجب ارتداء النظارات الشمسية سيحمي عينيك من أشعة الشمس حتى تزول الحساسية.
  • في حالات نادرة جداً قد تحدث أعراض مثل الغثيان والقيء وآلام العين أو الدوخة عند استخدام القطرات المتوسعة وإذا حدث هذا فارجع إلى طبيب العيون على الفور لأنه قد يكون علامة على زيادة ضغط السوائل في العين وهي حالة طارئة.

صبغة العين

تستخدم صبغة صفراء تسمى فلوريسئين للمساعدة في فحص الجزء الأمامي من العين ويساعد في جعل التشوهات في القرنية والمناطق الأمامية أكثر وضوحاً ويمكن لطبيب العيون أن يضيف الصبغة كقطرة للعين أو باستخدام شريط صغير من الورق ملطخ بالصبغة للمس بياض عينك عندما ترمش دموعك تغسل الصبغة.

قد يتم وضع القطرات المتوسعة في عينك حتى يتمكن طبيبك من رؤية الهياكل الموجودة في الجزء الخلفي من عينك بما في ذلك الشبكية والعصب البصري ويسمح اتساع حدقة عينك بدخول المزيد من الضوء إلى عينك وهو أمر مفيد في تحديد مشاكل مثل الجلوكوما أو التنكس البقعي المرتبط بالعمر.

بعد إضافة قطرات التوسيع يستغرق الأمر حوالي 15 إلى 20 دقيقة حتى تعمل بمجرد أن يعملوا سيفحص طبيب العيون عينك بالمصباح الشقي مرة أخرى باستخدام عدسة مختلفة للنظر في الجزء الخلفي من العين والفحص ليس مؤلماً لكن قد تجد أنه غير مريح عند إضافة القطرات إلى عينك.

المخاطر المرتبطة بفحص المصباح الشقي

المخاطر ضئيلة للغاية قد لا يتحمل المرضى الذين يعانون من ألم في العين أو حساسية للضوء الفحص جيداً وفي هذه الحالة تسهل الكفاءة والضوء الخافت الفحص ويمكن أن يكون استخدام مرشح الكثافة المحايدة مفيداً عندما يظهر على المرضى حساسية للضوء أو تمزق أو تخوف أثناء الفحص.

ومع ذلك فإن استخدام الإضاءة المنخفضة للغاية بحيث لا يتمكن الفاحص من تصور الهيكل بثقة لن يؤدي إلا إلى إطالة الاختبار ويمكن أن تنطوي الإجراءات التي يتم إجراؤها في المصباح الشقي مثل إزالة الأجسام الغريبة على مخاطر ويجب ألا يقوم بذلك إلا الأطباء ذوو الخبرة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق