من هو الدحيح احمد الغندور ؟.. وماقصة نجاحه

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 28 يونيو 2021 , 12:26

من هو الدحيح أحمد الغندور

أحمد الغندور هو المعلم الأكثر شهرة في مصر، حيث استطاع أن يوصل الكثير من المعلومات عن طريق تقديم سلسلة من الفيديوهات العلمية التي شاهدتها الملايين، وقام الدحيح احمد الغندور بإطلاق القناة الخاصة به على اليوتيوب في عام 2014، وكان هدف قناة احمد الغندور الأول أن يجعل العلم ممتع لجميع الفئات. [1]

ويعتبر أحمد الغندور المعروف باسم “الدحيح” من أشهر صُناع محتوى اليوتيوب، وهو من مواليد عام 1994، ودرس الغندور علم الأحياء في الجامعة الأمريكية الموجودة في القاهرة. [2]

حصل احمد الغندور على بكالوريوس في العلوم التطبيقية عام 2016، وأهم ما يميزه كشخص أنه مُطلع ويحب القراءة كثيرًا، وكانت بداياته في مسابقة القنصلية البريطانية التي اشترك بها وقدم محتوى علمي ولكن بصورة مبسطة، ومنذ ذلك الوقت قرر احمد الغندور أن ينشئ قناة على اليوتيوب وأطلق عليها اسم “الدحيح”. [3]

ما هي قصة نجاح احمد الغندور “الدحيح”

عند التحدث عن نجاح أي شخص يجب أن نعلم أنه لا يوجد نجاح بدون مقدمات، ومع احمد الغندور كان الامر سهلًا نوعًا ما حيث أنه استعان بكاميرا اخاه وقام بتصوير اولى حلقات قناة الدحيح في غرفة في المنزل بمعدات بسيطة غير مكلفة، ومع الوقت اصبح له شعبية كبيرة وعدد لا بأس به من المتابعين، وأنجذب إليه الكثير من المشاهدين بسبب أسلوبه البسيط في شرح الموضوعات، ومع الوقت تعاقد مع شركة Aj+  لتقديم برنامج “الدحيح” بشكل اكثر احترافية.[3]

تعاقد الدحيح احمد الغندور مع شركة +AJ

زاد نجاح احمد الغندور بشكل ملحوظ بعد تعاقده مع شركة “+AJ”، التي تقوم بإنتاج المحتوى، واستطاع الدحيح أن يحصد الكثير من النجاح الكبير والجوائز، ونجحت فيديوهاته أن تحقق ملايين المشاهدات وذلك بسبب أن احمد الغندور قام بمزج كل من المعلومات والمواضيع بالكثير من الكوميديا التي جعلت من محتوى البرنامج أن يصبح مختلفًا. [2]

طريقة إعداد برنامج الدحيح

قد كانت فكرة برنامج الدحيح مجرد فكرة أتت في عقل أحمد الغندور، وبالفعل قام بالتنقيب عن أهم الاشياء التي تثير انتباه الاشخاص وبحث كثيرًا في الكتب العلمية لكي يقدم محتوى مفيد للقارئ، وبدأ أن يقوم بترتيب الافكار واعادة صياغتها بشكل جيد ومتنوع.

قدم احمد الغندور فيديوهات متنوعة فيما يخص الفيزياء والعلوم وحتى أنه قام بتقديم محتوى اقتصادي، وفي غضون ذلك نقل العديد من الافكار والمعتقدات الموجودة في الكتب الاجنبية والتي اعتبرها العديد افكار ملحدة ولكنه احب كثيرًا ما يفعله ويقدمه.

وقد ساعد اسلوب الدحيح المبسط في تقديم العلوم بشكل جيد ومرتب في تسهيل الامور، وتميز بالافكار المختلفة وخاصة في الموضوعات المعقدة، فعلى سبيل المثال عندما قام بشرح نظرية النسبية قام بالتحدث عنها بطريقة مليئة بالنكت والإفيهات المضحة والتشبيهات المبسطة وهذا الاسلوب كان له فائدة كبيرة على المشاهد، وقد استطاع احمد الغندور أن يجمع بين برنامج مفيد بطريقة علمية ومسلية. [3]

أسباب توقف برنامج الدحيح على AJ

قدم احمد الغندور برنامج على AJ+ ذو محتوى علمي هادف وكان يتميز بالبساطة، واستمر هذا البرنامج لمدة ثلاث سنوات، وكان هذا البرنامج بمثابة تجربة رائعة له وحقق نجاح كبير، ولكنه سرعان ما توقف وقد أوضح الدحيح عبر حسابه على تويتر أن البرنامج قد توقف لأسباب انتاجية وهذه الاسباب هي التي ادت إلى عدم استمراره. [4]

إنجازات أحمد الغندور

لدى احمد الغندور العديد من الانجازات فنجد أنه:

  • تم أدراج اسم احمد الغندور في القائمة الخاصة بالأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم العربي في عام 2018.
  • تم اختيار احمد الغندور من قبل مركز الشباب العربي ضمن قائمة “رواد الشباب العربي” ومن المعروف أن هذه القائمة تضم الشباب الذين لم يتجاوزوا عمر الخامسة والثلاثون والذين لهم انجازات ذو أثر إيجابي في المجتمع.
  • تم اختيار احمد الغندور في القائمة القصيرة الخاصة بجائزة IBC العالمية 2019 حيث أنه كان أكثر الشباب المؤثرين في الإعلام.
  • أحدث احمد الغندور تأثير حقيقي في المجتمع حيث تميز بالكثير من الشغف والطموح والالتزام وكان له دور ومساهمة في الابداعات الخاصة بصناعة الإعلام. [2]

عودة برنامج “الدحيح”

تم عودة برنامج “الدحيح” في 12 يونيو 2021، والذي قدمه احمد الغندور المعروف بالدحيح، وانتشرت حلقات البرنامج في منصات التواصل الاجتماعي واليوتيوب، وكانت أولى الحلقات تتحدث عن “الملل” واستطاعت ان تتجاوز المليون مشاهدة في أقل من يوم.

ومع عودة برنامج الدحيح عادت معه الكثير من الاتهامات على احمد الغندور حيث تم اتهامه بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، وساعد في هذا الاتهام أن المنصة التي يعرض عليها برنامج الدحيح داعمة لمنصة أخرى يكون مؤسسها “نصير ياسين” والذي يعتبر من الاشخاص التي تدعم الكيان الصهيوني ويدعم التعايش معه.

وهذا الاتهام اثر بشكل كبير على الجمهور الذي يتابع برنامج الدحيح، وبدأ شن حملة على مقاطعة برنامج الدحيح عبر منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، وبالطبع بعد هذه الأحداث جاء رد احمد الغندور وذلك في14 يونيو 2021 تحديدًا لكي يوضح وجهة نظره قائلًا:

“منذ عرض الحلقة الأولى من برنامج الدحيح، لاحظت أن هناك مساحات واسعة ومختلفة من ردود فعل المشاهدين، فمنهم من كان رد فعلهم إيجابي، وفي الحقيقة أنا ممتن لهؤلاء الاشخاص واشكرهم من كل قلبي، ومنهم من كان له رد فعل سلبي بل وعنيف للغاية، وهذا الأمر الذي جعلني الجأ إلى الرد بشكل مباشر على كل هذه الاتهامات الصعبة، ووجدت أنه من الأفضل ان التزم الصمت واترك الامر للزمن الذي هو كفيل بالرد كما هي عادتي في الاتهامات السابقة.”

ولكنه اوضح وجهة نظره اتجاه الامر باختصار، واوضح موقفه اتجاه القضية الفلسطينية وأنه لا يهتم بالسياسة كثيرًا ولكنه متعاطف وبشكل علني مع ما يحدث في فلسطين وعبر عن مشاعره المنحازة تجاه الشعب الفلسطيني.

أما عن المنصة التي يقولون أنها تنحاز للكيان الصهيوني فهي منصة تعليمية في الاساس، وليس لها علاقة بأي دعم أو تمويل صهيوني وأكد احمد الغندور أن محتوى برنامج الدحيح لم ولن يتغير بأي شكل من الاشكال، ولن يتحول لكي يكون منحاز لأي جهة أيًا كانت، ولن يصبح محتوى البرنامج محتوى تطبيعي وسيظل ذو محتوى علمي فقط. [3]

وفي النهاية، نجد أن صناعة الإعلام ليس بالامر السهل وخاصة إذا كانت مرتبطة بشكل وثيق بالترفيه والتكنولوجيا وهذا جعل كل شئ متغير وسوف يساعد الجيل القادم على استهلاك المحتوى بشكل مختلف عن أي وقت مضى، وهذا النوع من الاعلام يساهم في إصلاح التعليم عبر الإنترنت ويعتبر إرث جيد ولكنه لا يزال يفتقد للمنهج ولكنه يساعد في تنمية التقدم التكنولوجي والثقافي والفكري. [4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق