من هو اريوس ؟.. وبدعته

كتابة: menna samir آخر تحديث: 04 يوليو 2021 , 12:04

من هو اريوس

آريوس من مواليد عام 250 في ليبيا وتوفي عام 336 وهو كاهن مسيحي أدت تعاليمه إلى ظهور عقيدة لاهوتية تعرف باسم الآريوسية وأكدت الآريوسية على الطبيعة المخلوقة والمحدودة للمسيح بدلاً من الألوهية المتساوية مع الله ونددت بها الكنيسة الأولى باعتبارها بدعة رئيسية.

وعاش آريوس وهو قس ليبي للكنيسة المسيحية في الإسكندرية وكان من كبار الهراطقة في القرن الرابع وهو الوقت الذي كان فيه قادة الكنيسة المسيحية الذين تحرروا من الاضطهاد بموجب مرسوم ميلانو عام 312 منخرطين في مناقشات حول طبيعة البشرية وطبيعة المسيح.

لا شيء معروف عن الحياة المبكرة لأريوس إلا أنه ربما يكون قد ولد في ليبيا وربما درس في عهد لوسيان والمعلم الموقر والشهيد في أنطاكية ومن المؤكد أنه كان راعي كنيسة بوكاليا Baucalis church الواقعة على الواجهة البحرية لمدينة الإسكندرية حيث حصل على العديد من المؤيدين بوعظه وربما كان يتطلع إلى الأسقفية في الإسكندرية والتي ذهبت بدلاً من ذلك إلى زميله الكاهن الإسكندر.

ومع ذلك، لم يصبح آريوس بارزاً حتى عام 318 وبعد ذلك فقط باعتباره مهرطقاً بدأ بانتقاد آراء الأسقف ألكسندر الثالوثية متهماً إياه بـ Sabellianism (بدعة مبكرة لم تميز بوضوح بين “أقانيم” الثالوث) ولكن عندما شرح آريوس موقفه أثار قلقاً أكبر بشأن آرائه وسرعان ما تمت إدانته ونفيه من أبرشيته.

ما هي بدعة آريوس

كان فيه قادة الكنيسة المسيحية الذين تحرروا من الاضطهاد بموجب مرسوم ميلانو عام 312 منخرطين في مناقشات حول طبيعة البشرية وطبيعة المسيح وكانت الإمبراطورية الرومانية في أزمة وتعرضت لضغوط على جبهات عديدة من قبل أولئك الذين هددوا بتجاوزها وكانت هناك حاجة ماسة لتوحيد الكنيسة المسيحية تحت سيادة مخلص يحميها.

ونظر الإمبراطور قسطنطين إلى توحيد الكنيسة المسيحية كطريقة لتقوية وتوحيد الإمبراطورية الرومانية وإرساء النظام في المناطق النائية وكانت النقاشات الدينية التي لا تنتهي والتي غالباً ما تؤدي إلى العنف بين الثوار وأعمال الشغب في الشارع مصدر إزعاج كبير لقسنطينة.

في 325 عقد مجلساً في مقر إقامته الصيفي في نيقية في ما يعرف الآن بتركيا وأصر على أن يتفق الأساقفة على عقيدة من شأنها أن تحقق الوحدة للكنيسة وبحلول نهاية مجلس نيقية توصلت الدولة الرومانية والكنيسة المسيحية إلى تفاهم متبادل حيث لعب الإمبراطور دوراً مهماً في الكنيسة والكنيسة دوراً مهماً في الإمبراطورية.

اعتقد الكاهن أريوس أن يسوع كان إلهياً ولكنه أقل من الله إلى حد ما وكان يعتقد أن حكمة يسوع وتعاليمه كانت أهم من موته وقيامته ويعتقد آريوس أن البشر يمكن أن يقتربوا من الله باتباع هذه التعاليم مع توطيد الكنيسة المسيحية وتوحيدها في القرن الرابع وتبني لاهوت ثالوثي وأصبحت الآريوسية بدعة نموذجية للأرثوذكس.

جاء وقت كان فيه الإمبراطور قسطنطين قد عانى من كل الجدل وبصفته رئيساً للإمبراطورية الرومانية الشاسعة دعا إلى وقف اضطهاد وقتل أولئك الأشخاص المعروفين باسم المسيحيين وكان المسيحيون من أتباع يسوع الناصري وهو نبي يهودي قُتل قبل حوالي ثلاثمائة عام واشتهروا برعاية بعضهم البعض والفقراء والمرضى والأرامل والأطفال المحتاجين إلى المساعدة وكان قسطنطين مهتماً بهؤلاء المسيحيين وبديانتهم الجديدة.

كانت المشكلة الحقيقية في مكان يسمى الإسكندرية في مصر وكان هناك كاهن يدعى أريوس كان مسؤولاً عن جزء من الكنيسة المسيحية في الإسكندرية وكان يتمتع بشعبية هائلة ويرجع ذلك جزئياً إلى أنه كان أيضاً شاعراً ومغنياً وكان يقوم أحياناً بالتدريس أو الوعظ من خلال وضع دروس في القصائد والأغاني والتي كانت أكثر متعة وإثارة للاهتمام للناس من مجرد كلمات بسيطة.

كان مفضلاً للبحارة وعمال الموانئ والشباب حيث توافد الكثيرون لسماعه يتكلم وكانوا مقتنعين بأن اتباع يسوع سيساعدهم على الاقتراب من الله وبعد كل شيء أخبرهم آريوس أن يسوع بدأ كإنسان مقدس لدرجة أن الله تبناه كابن.

سبب انعقاد مجمع نيقية

الإسكندر الأسقف الرئيسي للمدينة كان رئيس أريوس وكانت لديه فكرة مختلفة عن يسوع حيث قال إن يسوع كان واحداً مع الله منذ البداية وأنه عندما كان على الأرض كان الله يعيش كإنسان وعلم هذا الأسقف أن الناس كانوا في الأساس خطاة وأن يسوع قد أتى إلى الأرض وعاش ومات من أجل إنقاذ الناس من إثمهم وقال أيضاً إن آريوس كان مهرطقاً مما يعني أن آريوس كان يكرز بأمور مختلفة عما يعتقده معظم الأساقفة وقادة الكنيسة.

لذلك بدأ الجدل واستمر كل يوم وكان الناس يناقشون في السوق وفي الساحات العامة وفي بعض الأحيان كان هناك حتى معارك بالأيدي وأعمال شغب حول وجهة النظر الصحيحة ألكساندر أو أريوس ووصل كلام كل هذا إلى الإمبراطور قسطنطين وأراد وقف القتال.

لم يكن من الجيد للإمبراطورية إذا كان الناس يقومون بأعمال شغب في الشوارع لذلك قرر قسطنطين تسويتها مرة واحدة وإلى الأبد ودعا مجلساً ودعا جميع الأساقفة في الإمبراطورية لقضاء بضعة أشهر في مقر إقامته الصيفي في نيقية بجوار بحيرة جميلة في ما يُعرف الآن بدولة تركيا.

قرارات مجمع نيقية بخصوص بدعة آريوس

هكذا وصل الأساقفة في مايو إلى هذا المقر الصيفي الرائع وسافر الكثيرون لفترة طويلة للوصول إلى هناك قادمون عن طريق السفن ثم براً إلى نيقية وكان كل شيء جاهزاً لوصولهم وتأكد الخدم من أن الطعام والشراب كانا رئيسيين وأن الضيوف كانوا مدللين حقاً.

بدا الإمبراطور متألقاً في أردية أرجوانية بزينة ذهبية وقال للأساقفة أن يتخذوا قراراتهم بشأن مسألة يسوع هذه بعد هذا المجلس لم يعد هناك جدال وأراد إمبراطورية رومانية قوية بدين واحد وقصد قسطنطين أن يفرض أي قرار كان بقوة هذه الإمبراطورية.

تحدث الإسكندر وأنصاره وقدموا أجزاء من الأغاني والشعر الذي كتبه آريوس ليثبت أنه مهرطق خطير وربما حتى عميل للشيطان وبحلول الوقت الذي انتهوا منه كان جميع الأساقفة المائة باستثناء مائتين إلى جانب الإسكندر وأدانوا أريوس ولم يُسمح لآريوس نفسه بالتحدث لأنه كان كاهناً فقط وليس أسقفاً.

بينما أمضوا بضعة أسابيع في الاستمتاع بمسرات المنزل الصيفي على ضفاف البحيرة كتب الأساقفة عقيدة للكنيسة المسيحية وهي مجموعة من المعتقدات التي يجب على الجميع الموافقة عليها من أجل الانتماء وطُلب من الجميع التوقيع عليها آريوس والأسقفان اللذان دعموه رفضا التوقيع عليه وتم إعلانهم زنادقة وإرسالهم إلى المنفى.

كان هناك عدد قليل من المجالس والمزيد من العنف خلال السنوات القليلة المقبلة وكان آريوس يعاني من المشاكل طوال تلك الفترة الزمنية لكنه لم يتخل أبداً عما كان يعتقد أنه صحيح وحقيقي.[1][2][3]

كيف مات آريوس

كانت موت غامض حيث توفي آريوس عام 336 بعد أحد عشر عاماً فقط من مجمع نيقية ومن الجدير بالذكر أن رواية وفاته جاءت من أثناسيوس في رسالة كتبها أثناسيوس بعد سنوات عديدة من الواقعة ولم يشرح الأسقف السكندري فقط كيف مات أريوس؟

أثناسيوس على وفاة آريوس (في رسالة إلى زميله القس):

تمت دعوة أريوس بسبب أصدقائه ذوي النفوذ السياسي للمثول أمام الإمبراطور قسطنطين وعندما وصل سأله الإمبراطور عما إذا كان يتمسك بالمعتقدات الأرثوذكسية للكنيسة العالمية أم لا وأعلن آريوس بقسم أنه فعل وقدم سرداً لمعتقداته كتابة ولكنه في الواقع كان يحرف الكتاب المقدس ولم يكن صادقاً بشأن نقاط العقيدة التي حرم من أجلها.

ومع ذلك عندما أقسم آريوس أنه لا يتبنى الآراء الهرطقية التي طُرد من أجلها رفضه قسطنطين قائلاً: “إذا كان إيمانك أرثوذكسياً فقد أحسنت بالقسم ولكن إذا كانت معتقداتك هرطقة وأقسمت كذباً فالله يحكم عليك حسب قسمك”.

عندما غادر آريوس الإمبراطور أراد أصدقاؤه إعادته على الفور إلى الكنيسة ولكن أسقف القسطنطينية (رجل يدعى الإسكندر) قاومهم موضحاً أنه لا ينبغي السماح لمخترع مثل هذه البدع بالمشاركة ولكن أصدقاء آريوس هددوا الأسقف قائلين: “بنفس الطريقة التي أحضرنا بها إلى الإمبراطور ضد رغباتك لذلك غداً على الرغم من أن ذلك مخالف لرغباتك سيشارك آريوس معنا في هذه الكنيسة”.

ثم حدث شيء لا يصدق وغير عادي وبينما كان أصدقاء آريوس يهددون صلى الأسقف ولكن آريوس الذي كان هو نفسه يقدم ادعاءات جامحة أصيب بمرض شديد بشكل غير متوقع بدافع من ضرورات الطبيعة انسحب وفجأة بلغة الكتاب المقدس “سقط بتهور وانفجر من المنتصف” ومات على الفور حيث كان يرقد.[4]

الوسوم

تعليق واحد

  1. تعلمين بأن هناك حديث للنبي صلى الله عليه وسلم يتكلم عن الآرييسين بتحميل أثمهم
    للأمبراطور الروم ذاك الوقت لماذا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق