بحث كامل عن ظاهرة النينو مكتمل العناصر

كتابة: علا علي آخر تحديث: 06 يوليو 2021 , 16:18

مقدمة بحث عن ظاهرة النينيو

إن الظواهر المناخية المختلفة تؤثر في حياتنا أكثر مما نتصور، ومن بين الظواهر التي انتشرت مؤخرًا وازداد الحديث عنها هي التغيرات المناخية، والتي ارتبطت بعدد من الظواهر المناخية والتي لها تأثيرات كبيرة على حياة البشر على كوكب الأرض بدءًا من الاقتصاد وحتى الحياة الاجتماعية.

ومن الظواهر التي ترتبط التغيرات المناخية ظاهرة النينيو أو النينو ومعاكستها ظاهرة النينيا والتي تؤثران على درجة حرارة سطح البحر في وسط وشرق المحيط الهاديء.[1]

والنينيو والنينيا هما نمطين مناخيين متعارضين و يسمي العلماء هذه الظواهر بدورة التذبذب الجنوبي النينيو ، ويمكن أن يكون لكل من النينيو والنينيا تأثيرات عالمية على الطقس وحرائق الغابات والنظم البيئية والاقتصادات.

فخلال الظروف العادية في المحيط الهادئ ، تهب الرياح التجارية غربًا على طول خط الاستواء ، وتأخذ المياه الدافئة من أمريكا الجنوبية باتجاه آسيا، ثم ترتفع المياه الباردة من الأعماق لتحل محل المياه الدافئة على السطح وهي عملية تسمى الصعود إلى السطح.

لكن ظاهرة النينو والنينيا يقوما بكسر عملية الصعود للسطح، حيث يسببان ارتفاع كبير في درجة حرارة المياه السطحية، أو برودة شديدة وتستمر نوبات النينيو والنينيا عادةً من تسعة إلى 12 شهرًا ، ولكن يمكن أن تستمر أحيانًا لسنوات.

تعريف ظاهرة النينو

ظاهرة النينيو هي الاحترار غير الطبيعي لمياه المحيط الهاديء السطحية، تحدث عندما تضعف الرياح التجارية، فيتم دفع الماء الدافئ شرقاً باتجاه الساحل الغربي للأمريكتين.

كلمة نينيو بالإسبانية تعني الولد الصغير، وقد لاحظ الصيادون في أمريكا الجنوبية تلك الظاهرة لأول مرة في القرن السابع، فقد لاحظوا أن الماء الدافئ يستمر في المحيط الهاديء لفترات أطول من المعتاد، وتبلغ تلك الظاهرة ذروتها في شهر ديسمبر.

والنينو ليست عاصفة تضرب منطقة معينة في وقت محدد، بدلاً من ذلك ، تسبب مياه المحيط الهادئ الاستوائية الأكثر دفئًا تغييرات في دوران الغلاف الجوي العالم ي ، مما يؤدي إلى مجموعة واسعة من التغييرات في الطقس العالمي.

كما أنه في العقدين الآخرين لوحظ حدوث تلك الظاهرة في مناطق أخرى غير المنطقة التقليدية في وسط وشرق المحيط الهادي .

متى تحدث ظاهرة النينيو

وتحدث ظاهرة النينيو والنينيا كل سنتين إلى سبع سنوات في المتوسط ​​، لكنها لا تحدث وفقًا لجدول زمني منتظم، وبشكل عام ، تحدث ظاهرة النينيو بشكل متكرر أكثر من ظاهرة النينيا.

وقد تتكرر ظاهرة النينيو كل عامين وعادة ما تبدأ في الربيع وتصل ذروتها في الفترة بين شهر ديسمبر ويناير، ثم تختفي بحلول شهر مايو من العام التالي.[2]

أسباب حدوث ظاهرة النينو

حتى اليوم لم يفهم العلماء أسباب انطلاق دورات النينو، حيث أن تلك الظاهرة ليست متماثلة ولا يتبع الغلاف الجوي ولا المحيط دائمًا نفس النمط من ظاهرة نينو لأخرى.

ولذلك فإن للتنبؤ بظاهرة النينيو ، يقوم العلماء بمراقبة درجات الحرارة في أعلى 656 قدمًا (200 متر) من سطح المحيط، ويقوموا برصد التحول في درجات الحرارة من غرب المحيط الهادئ إلى شرق المحيط الهادئ، ومع ذلك فإن تلك الملاحظة أيضًا قد لا تؤدي لتوقعات صحيحة

 على سبيل المثال ، في ربيع عام 2014 ، عبرت موجة قوية جدًا من المياه الدافئة تسمى “موجة كلفن” المحيط الهادئ ، مما دفع بعض المتنبئين للتنبؤ بحدوث ظاهرة النينيو القوية في شتاء عام 2014 ، ومع ذلك تلاشت توقعاتهم بسبب الخريف لأن العواصف والرياح التجارية لم يتبعا نمطهما المعتاد، وفشلت ردود الفعل بين الغلاف الجوي والمحيطات في التطور.

وفي حين أن ظاهرة النينو هي ظاهرة طبيعية تحدث بغض النظر عن تغير المناخ الذي يسببه الإنسان ، فقد أظهرت بعض الدراسات أنه يمكن أن حدوثها يمكن أن يصبح أكثر كثافة وتكرارًا مع ارتفاع درجة حرارة العالم.

اضرار ظاهرة النينو

في حين أن اسم ظاهرة النينيو تعني الطفل الصغير إلا أن تأثيرها ليس له علاقة بما يفعله الطفل الصغير بخلاف أن تاثيرها قد يكون متناقض تناقض كبير، فهي تخلق مقصًا أقوى للرياح وهواءًا أكثر استقرارًا فوق المحيط الأطلسي ، مما يجعل من الصعب على الأعاصير أن تتشكل، ومع ذلك ، فإن درجات حرارة المحيط الأكثر دفئًا من المتوسط ​​تزيد من الأعاصير في شرق المحيط الهادئ ، مما يساهم في زيادة نشاط مواسم العواصف الاستوائية.

تسبب تلك الظاهرة أيضًا زيادة هطول الأمطار في بعض المناطق وتسبب أيضًا الجفاف في مناطق أخرى.

على سبيل المثال في عام 2015 ، تسبب حدث النينو في أن يعاني جنوب شرق آسيا من أسوأ حلقة ضباب على الإطلاق، وجلب طقسًا أكثر جفافاً إلى المنطقة ، مما تسبب في اشتعال حرائق الغابات المتطايرة في إندونيسيا بشكل أقوى ولمدة أطول.

قدر البنك الدولي أن الحرائق كلفت إندونيسيا أكثر من 16 مليار دولار أمريكي.

، وأظهرت الدراسات أن التلوث تسبب في 100 ألف حالة وفاة مبكرة في إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة.[3]

في عامي 1982 و 1997 أيضًا ،تسببت تلك الظاهرة في القضاء على مجموعات الحيوانات الفريدة ، مثل البطاريق الوحيدة في العالم التي تعيش على خط الاستواء على بعد 18000 كيلومتر في جزر غالاباغوس في الإكوادور.

وفي إفريقيا وشرق إفريقيا بما في ذلك كينيا وتنزانيا وحوض النيل الأبيض شهدت مواسم الأمطار الطويلة من مارس إلى مايو ظروفًا رطبة أكثر من المعتاد، كما أنها شهدت أيضًا موسم أكثر جفافاً من المعتاد من شهر ديسمبر إلى فبراير في جنوب وسط إفريقيا ، وخاصة في زامبيا وزيمبابوي وموزمبيق وبوتسوانا.

وأيضًا على المستوى  التاريخي تشير بعض الدراسات إلى أن تلك الظاهرة كانت سببًا في زوال بعض ثقافات أمريكا الأصلية التي وجدت في منطقة البيرو قبل وصول كولومبوس إليها.

كما توجد بعض الدراسات التي تشير إلى أن تلك الظاهرة كانت السبب في ضعف إنتاج المحاصيل الزراعية في أوروبا بين عامي 1789م و1793م، وهذا بدوره سبب انتشار الفقر ونقص الغذاء الذي كان سببًا في اندلاع الثورة الفرنسية.

كما لاحظ بعض العلماء أن حالات الجفاف التي أصابت كل من الهند واستراليا في نهاية القرن التاسع عشر كانت بسبب تلك الظاهرة.

كما أن تلك الظاهرة كانت السبب في موت حوالي 16% من أنظمة الشعاب المرجانية الموجودة في العالم عام 1998م.

أيضًا على المستوى البيئي لوحظ انتشار القوارض في شمال شيلي وعلى طول الصحراء الساحلية البيروفية في أعقاب حدوث ظاهرة النينو بين عامي 1972 و1973 كما عانت المنطقة في أنخفاض حاد في بعض الأنواع الأخرى مثل دب الشمس الملايو وبعض الأنواع الأخرى.

كما حدث انخفاض مؤقت لأكثر من 100 نوع من الفراشات في الأراضي المنخفضة في غابات الأمازون المحترقة والتي حدثت أيضًا بسبب ظاهرة النينيو.

خاتمة بحث عن ظاهرة النينو

كما ذكرنا في البحث فإن ظاهرة النينيو ظاهرة جوية تحدث على دورات غير منتظمة، ولا يمكن التنبؤ بها، لكن تأثيرها كبير وممتد، وكل تلك التأثيرات لها أيضًا آثارها الاقتصادية والاجتماعية المتنوعة في المناطق التي تتأثر بالننيو وهذا دليل على أهمية دراسة تلك الظاهرة بشكل أكثر تفصيلًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق