سبب بناء معبد الكرنك وأبرز مميزاته

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 25 يوليو 2021 , 16:50

ما هو معبد الكرنك

يعد معبد الكرنك أحد أعظم المعابد التي توجد في مدينة الأقصر، ومعروف أن مدينة الأقصر هي واحدة من أثمن ميراث مصر عندما يتعلق الأمر بالحضارة المصرية القديمة، وسبب ذلك يرجع إلى أن الأقصر تحتوي على عدد كبير من الآثار القديمة المذهلة، وجدير بالذكر أن معبد الكرنك يضم العديد من المعابد الأخرى ومنذ العصر الفرعوني تستمر حركة التوسع فيه وفي بنائه ويعد المعبد من أعظم المعابد القديمة والتي يقصدها العديد من السياح لزيارتها وكان يرأس العديد من المعابد الدينية التي كانت تنشأ في ذلك الوقت .

يتميز معبد الكرنك بأنه معبد يضم مجموعة من المعابد المختلفة، بالإضافة إلى احتوائه على العديد من البنايات الأخرى، وهو يوجد في جمهورية مصر العربية على ضفاف النيل شمال مدينة الأقصر وتوسعت عمليات البناء فيه منذ بداية بنائه في العصر الفرعوني وخاصةً ملوك العصور الوسطى وحتى عصر الرومان، وقد بُني المعبد خصيصًا للإله أمون رع وزوجته وابنه وقد بني لكلا منهم معبد خاص به وكانت هذه المعابد داخل الكرنك.[1]

سبب تسمية معبد الكرنك

تعددت أسماء معبد الكرنك وكان سبب تعدد أسماء المعبد بسبب ارتباط الأفكار المصرية والمعتقدات القديمة، حيث كان يطلق على معبد الكرنك في بداية الأمر اسم “بر امون”، وقد أطلق عليه “ابت سوت” في العصور الوسطى، ويتكون مجمع معبد الكرنك من عدد كبير من المعابد والكنائس والمباني الأخرى على شكل قرية، ولهذا السبب أطلق على هذا المجمع اسم الكرنك، لأن هذا اللقب في اللغة العربية يعني “القرية المحصنة”، ويقول البعض أنه أطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى اسم المدينة التي ينتمي إليها وهو يعني “القرية المؤمنة”، وقد مر المعبد منذ بداية تأسيسه على العديد من الألقاب والأسماء حتى في النهاية تمت تسميته نسبة لمدينة طيبة.

أين يقع معبد الكرنك

الكرنك عبارة عن منطقة معبد مصري قديم، ويقع معبد الكرنك في الكرنك بمحافظة الأقصر حالياً (طيبة سابقاً) جنوب مصر على الضفة الشرقية من ضفة نهر النيل.[2]

أهمية معبد الكرنك

  • لها أهمية دينية كبرى، حيث كان مجمع معبد الكرنك هو مركز الإيمان القديم خلال عصر الدولة الحديثة، بينما تركزت القوة في طيبة (الأقصر الحديثة) وترجع أهميته في حجمه الكبير.
  • كانت بمثابة خزينة ومركز إداري وقصر خاص بـ فراعنة الدولة الحديثة.
  • يعتبر الكرنك أكبر مجمع معابد تم تشييده في أي مكان في العالم حتى الآن.
  • أسفرت عن مجموعة من المعابد والمقدسات والأبراج وغيرها من الزخارف التي لا مثيل لها في كافة أنحاء جمهورية مصر العربية.
  • وكانت أهميتها تكمن خلال عصر الدولة الحديثة وخلال عهود الفراعنة المشهورين مثل حتشبسوت وتحتمس الثالث وسيتي الأول ورمسيس الثاني، فقد ساهمت جميعها في إضافات مهمة للمجمع.
  • استمر البناء في العصر اليوناني الروماني مع البطالمة والرومان والمسيحيون الأوائل تركوا بصماتهم هناك.

ما هو سبب بناء معبد الكرنك

ويرجع سبب بناء معبد الكرنك إلى أن قديماً كان الملك يرغب في التقرب من الإله بإضافة المباني والمنشآت وإقامة التماثيل والمسلات وتقديم العطايا والهبات، وعندما اتسع المكان أقام الملوك مبانيهم في أكثر من جانب كما قام بعض الملوك بإزالة مباني سابقيهم ليقوموا ببناء مبانيهم في مواقعها.

مميزات معبد الكرنك

  • يتميز معبد الكرنك إلى أنه يضم مجموعة من المعابد المتنوعة والكثيرة التي بنيت بدايةً من الأسرة الـ11 حوالي في العام 2134 قبل الميلاد.
  • تحاط كافة المعابد داخل الكرنك بأسوار من الطوب اللبن، ترتبط ببعضها البعض بواسطة ممرات تحرسها تماثيل متراصة على صفين لأبي الهول، يعرف بطريق الكباش.
  • خلد معبد الكرنك أسماء ملوك مصريين عظام حكموا مصر، مثل تحتمس الثالث، وسيتى الأول، ورمسيس الثاني ، ورمسيس الثالث وغيرهم.
  • يحتوي المعبد على معرض يوجد فيه مختلف فنون البناء و النحت و النقش و سجل حافل للأحداث التاريخ ية في مصر القديمة.
  • يتميز معبد الكرنك الكبير بعروض الصوت والضوء الساحرة التي تقام كل مساء، والتي تعتبر طريقة رائعة لاكتشاف معبد الكرنك.
  • يعتبر معبد الكرنك أكبر دار للعبادة مُسَوَّر على وجه الأرض.
  • يعتبر الكرنك أكبر مجمع معابد تم تشييده في أي مكان في العالم حتى الآن.[3]

تاريخ معبد الكرنك

  • خلال فترة الدولة الوسطى

اعتبر المعبد في تلك الفترة بمثابة أرض مقدمة بالأخص بعد وصول الأسرة الحادية عشر على حكم مصر في ذلك الوقت، حيث كان لعبادة آمون في المعبد تأثيراً كبيراً عليه، فقد زادت من قوته وأعطته ثروة هائلة وقد اختلط مع إله الشمس الإله “رع”، ومن أقدم المنشآت في منطقة المعبد هو المصلى الأبيض ومحكمة المملكة الوسطى.

  • خلال فترة الدولة الحديثة

وتعرف تلك الفترة بالفترة الذهبية للمعبد حيث أن الأسرة الثامنة كانوا يحرصون على عبادة الإله آمون والذي كان اختلط مع الإله رع وكانوا يشتهرون باهتماماتهم العسكرية والمنشآت وزاد اهتمامهم بالمعبد وبدأ الملك أمنحوتب الأول ببناء معبد للإله آمون رع، ثم جاء بعده الملك تحتمس الأول وقام ببناء الصريح الرابع والصريح الخامس وقام ببناء مسلتين من الجرانيت والتي لا تزال إحدى هذه المسلات توجد حتى الآن.

ثم قامت الملكة “حتشبسوت” والتي استطاعت الاستمرار في الحكم أكثر من ثلاثة وعشرين سنة وقامت ببناء الصرح الثامن وقامت ببناء مسلتين ولا تزال هذه المسلات حتى الوقت الحالي، ثم جاء الملك أمنحوتب الثالث وقام ببناء الصرح الثالث وقام اخناتون وهو أول من نادى بعبادة إله واحد وقام ببناء معبد لعبادة الإله آمون رع، وحور محب قام ببناء الصرح الثاني والصرح العاشر والتاسع وكان ذلك ليكسب رضا الكهنة.

أهم تطورات المعبد

تمت إعادة ترميم التالف داخل المعبد من قبل هيئة الآثار ووضع تطورات جديدة في المعبد وتحديث واجهة المبنى لكي يحافظوا على المظهر العام للمعبد الذي يعد واجهة السياحة في مصر وقاموا بضبط الإضاءة والصوت داخل المعبد وقاموا بوضع العديد من الاستراحات لاستقبال الزائرين، وينقسم المعبد إلى ثلاث مناطق، وهي

  • المنطقة الجنوبية: ويوجد بها مجموعة الملكة موت زوجة آمون.
  • المنطقة الشمالية: تضم مجموعة الملك آمون رع مونتو.
  • المنطقة الوسطى: تحتوي على مجموعة خاصة بالملك آمون رع.[4]

الصروح التي يتكون منها معبد الكرنك

يتكون المعبد من عشرة من الصروح، وهي:

  • الصرح الأول

تم بناء هذا الصرح من قبل أحد ملوك الأسرة الثلاثين (نختنبو) وهي آخر أسرة في التاريخ القديم، وهو عبارة عن المدخل الرئيسي للمعبد، وهو يعد آخر صرح تم إنشائه في المعبد وهو من ضمن المداخل التي يتكون منها المعبد ويقع في ناحية الغرب.

  • الصرح الثاني

قام ببنائه حور محب مع رمسيس الأول وقد أضاف الملك رمسيس الثاني بعض التعديلات، وقد قام بكتابة اسمه على الصرح وقد وصل طول الصرح حوالي 97 متر ويقع على ارتفاع 29 متر وبعد مرور فترة من بنائه تم إيجاد تمثال أحد ملوك الأسرة الحادية والعشرين وهو تمثال للملك “باي نجم بن بعنخي”، وقام الملك رمسيس السادس بكتابة اسمه على قاعدة التمثال وهذا التمثال عبارة عن رمسيس الثاني وهو يقف مرتدياً التاج ويمسك في يده بعض الرموز وتقف أمامه ساقية ترجع إلى ابنته وقد بلغ ارتفاعه حوالي 260 سم.

  • الصرح الثالث

قد تم بنائه من قبل أمنحتب الثالث وقد تم هدمه بمرور الزمن ولا يوجد له أي أثر في الوقت الحالي.

  • الصرح الرابع 

تم بناؤه من قبل الملك تحتمس الأول.

  • الصرح الخامس

تم بناؤه من قبل الملك تحتمس الأول.

  • الصرح السادس

تم بناؤه من قبل الملك تحتمس الثالث في جهة غرب المعبد، وهو يعتبر أصغر صرح موجود وهو مصنوع من الجرانيت يوجد على قمته رسمة لزهرة اللوتس من ناحية الشمال ورسمة لنبات البردي من ناحية الجنوب.

  • الصرح السابع

شيده الملك تحتمس الثالث ويوجد في جهة الجنوب.

  • الصرح الثامن    

تم بناؤه من قبل الملكة حتشبسوت.

  • الصرح التاسع    

شيده الملك حور محب.

  • الصرح العاشر    

تم بناؤه من قبل الملك حور محب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق