بحث مميز عن الهجرة الغير شرعية .. ” مقدمة وخاتمة “

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 14 أغسطس 2021 , 16:04

ما هي الهجرة غير الشرعية

السفر من بلد لبلد آخر عن طريق خرق القوانين يسمى بالهجرة غير شرعية أو الهجرة غير النظامية أو غير المشروعة، وتتم تلك الهجرة عن طريق السفر السري من بلد إلى آخر بشكل غير قانوني، وبدون تأشيرة للدخول للبلد، يقول البعض أن الولايات المتحدة الأمريكية تبذل كل قواها للحد من تلك الظاهرة، واكثر الشعوب هجرة هم شعوب دول العالم الثالث.

الهجرة غير الشرعية باللغة الإنجليزية هي Illegal Immigration، وتم تعريفها من قبل بعض القانونين بأنها انتقال بعض الأفراد من بلدهم لبلد أخر للعيش فيها دون الحصول على موافقه تلك البلد أو الحصول على تأشيرة الدخول، ويصبح بذلك المبدأ ذلك المواطن مقيم غير شرعي وغير قانوني.

من ضمن الأسباب التي تدفع البعض للهجرة غير الشرعية دخول الأفراد إلى بلد ما دون  الحصول على تأشيرة الدخول لغلو سعرها، أو دخول بعض الأفراد إلى دول ليس لها اتفاقيات إعفاء من تأشيرة الدخول، ممّا يجعل البعض يضطرّ إلى الدخول لتلك الدول بتخطي الحدود بشكل ما غير صحيح.

حيث أن كل شاب عربي يطمح في السفر لبلد ظروفه أحسن من ظروف بلده، لذلك يلجأ الكثير منهم للهجرة الغير شرعية.

مقدمة عن الهجرة الغير شرعية

يتوجه الكثير من الشباب في العديد من الدول محدودة الدخل، والمرتفع فيها معدلات البطالة والفقر والامراض الى الدول الأخرى المتقدمة، المتميزة بمستويات معيشة أفضل، لان معدلات الفقر والمرض بها منخفضة بجانب العيشة الكريمة التي توفرها تلك البلاد، عكس البلدان التي يهرب منها هؤلاء الشباب.

تعد أكثر البلدان التي يقوم فيها الشباب بالهجرة الغير شرعية البلدان التابعة لقارة أفريقيا وآسيا، وبعض الدول العربية والمكسيك، ويتجه المهاجرين دومًا لأروبا وأمريكا وفي بعض الاوقات يهرع بعضهم إلى أستراليا وكندا.

تلك الظاهرة يتم مكافحتها عن طريق دول العالم الكبرى حيث أن المهاجرون يمثلون عبء كبير ومستمر على تلك الدول، وعلى الرغم من محاربة الكثير من الدول لتلك الظاهرة، إلا أن الكثير منهم لم يتمكن إلى الآن من السيطرة على تلك الظاهرة المتفشية بين الكثير من الدول.

خلص الإنسان وهو بداخله الكثير من الدوافع الكثيرة للتغيير للأفضل، والسفر حول العالم، وكذلك لدى الانسان رغبة مستمرة في السعي للأفضل والمعيشة الأكثر استقرار، والرغبة الدائمة في الحصول على مستوى اقتصادي أحسن، لكي يتوفر له مستوى معيشة أفضل.

 بسبب أن كل تلك العوامل لا تتوفر في الكثير من البلدان، والتي تنخفض فيها كل المستويات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، لذلك لجأ الكثير من الشباب للهجرة الغير شرعية التي لا تتطلب الكثير من التكاليف الباهظة.

قد يصل المهاجر بسلام ولا يتم تتبعه من قبل الدول المهاجر لها، ولكن من سوء حظه لا يتمكن من الحصول على عمل يوفر له المال الذي يطمح إليه، وقد يتسبب ذلك في تشريده في بلد غريب بدون أي مساعدات أو طريقة للرجوع لبلده.

الهجرة الغير شرعية في أغلب الأحوال تنتهي بالفشل وترحيل الكثير من المهاجرين لبلدانهم، وفي بعض الأحيان قد يتم سجن بعضهم، معاقبة على انتهاك القوانين، والسفر بطرق غير شرعية.[1]

أسباب الهجرة الغير شرعية

هناك العديد من الأسباب التي بدورها أدت إلى هجرة بعض الشباب من بلدهم إلى بلدان أخرى بطرق غير شرعية، من ضمن تلك الأسباب، ما يلي:

  • بعض الدول تتميز بوجود متسع كبير وفائض من الأراضي مع انخفاض الكثافة السكانية، وبالتالي الأيدي العاملة غير متوفرة في تلك البلدان بشكل كامل، والسبب في ذلك هو الرسوم والتحديدات السياسية بين الدول نتيجة لخوضها الكثير من الحروب، أدي لاستقلال بعض الدول مع تقسيم دول أخري، بجانب توزيع شعوبها في أكثر من دولة، فبالتالي مساحة الدولة أصبحت كبيرة جدًا بالنسبة لعدد ما يوجد بها من شعوب.

تلك الوفرة الأرضية مع قلة عدد السكان وقلة الأيدي العاملة جعلت الكثير من الشباب يطمح للسفر إلى تلك البلدان للعمل بها، بسبب قلة فرص العمل في بلده، ولكن تكاليف السفر باهظة، وتأشيرة الدخول ليست بسهلة.

لذلك يلجأ البعض من للهجرة عن طريق السفر الغير قانوني بدون الحصول على تأشيرة دخول او السفر بطرق شرعية عن طريق الطيران بكل بلد، من ضمن تلك الدول التي يشهل إليها الهجرة الغير شرعية دولة الأرجنتين.

  • الخلافات التي انتشرت بسبب النفط في السبعينيات القرن الماضي وأوائل القرن الحالي، والسبب في تلك الخلافات هو احتلال بعض الدول للدول الأخرى للاستيلاء على النفط الموجود بها، مما أثر على النمو الاقتصادي للبلدان، وجعل الشاب في رغبة مستمرة للسفر خارج بلده، واكثر الدول تمتع بالنفط المكسيك وفنزويلا وكوستاريكا، وبعد انتهاء تلك الخلافات ازدهر اقتصاد تلك الدولة وازدياد استثماراتها، مما جعل الكثير من الشباب يود السفر للعمل بها.
  • عدم توافر فرص عمل للشباب، وزيادة نسبة البطالة.
  • ازدراء اقتصاد البلد.
  • الزيادة السكانية للدول.

حلول تحد من الهجرة الشرعية

قام العديد من السياسيين والاقتصادين باقتراح الكثير من الحلول التي تحد من الهجرة الغير شرعية، من ضمن تلك الحلول، ما يلي:

  • محاولة انعاش اقتصاد البلد وزيادة الاستثمار لزيادة فرص العمل للشباب مما يحد من فكرة السفر إلى الخارج للبحث عن فرصة عمل مناسبة.
  • محاولة تطوير وزارة الصحة وتطوير القطاع الصحي للحد من المرض، مما يقلل فكرة الكثير من الشباب السفر للخارج.
  • توفير مساكن للشباب للحد من فكرة السفر إلى الخارج.

خاتمة عن الهجرة الغير شرعية

بعد عرض ماهية الهجرة الغير شرعية، وأسبابها، وانواع تلك الهجرة، وبعض الآثار السلبية والإيجابية المترتبة على الهجرة الغير شرعية، مع عرض بعض الحلول لتلك المشكلة، نكون قد ألممنا بإيجاز كل ما يخص الهجرة الغير شرعية، ولكن وجب التنويه على عدة أشياء:

  • الهجرة الغير شرعية في اغلب الأحوال تنتهي بالفشل وترحيل الكثير من المهاجرين لبلدانهم، وفي بعض الأحيان قد يتم سجن بعضهم، معاقبة على انتهاك القوانين، والسفر بطرق غير شرعية.
  • قد تتسبب طرق الهجرة الغير شرعية في وفاة الكثير من المهاجرين، بسبب الطرق الغير آمنه المتبعة كالسفر بالزوارق عبر البحار.
  • قد يصل المهاجر بسلام ولا يتم تتبعه من قبل شرطة الدول المهاجر لها، ولكن من سوء حظه لا يتمكن من الحصول على عمل يوفر له المال الذي يطمح إليه، وقد يتسبب ذلك في تشريده في بلد غريب بدون أي مساعدات أو طريقة للرجوع لبلده.
  • الهجرة الغير شرعية محرمة شرعًا في كل الديانات السماوية، لأنها تعد من قبيل السرقة، لذلك لا تلجأ إليها مهما تأزمت الأحوال بك.
  • تتسبب الهجرة الغير شرعية في تأخر البلاد المتقدمة بسبب الزيادة السكانية، وزيادة العاملين بها، مما يؤدي إلى تدهور حالها.

أغلب الشباب في الوقت الحالي بداخله الكثير من الدوافع الكثيرة للتغيير  للأفضل، والسفر حول العالم، وكذلك لديه رغبة مستمرة في السعي للأفضل والمعيشة الأكثر استقرار، والرغبة الدائمة في العيش بدولة تحظى بمستوى اقتصادي أحسن، فبالتالي يلجأ العديد من الشباب إلى الهجرة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق