هل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وراثي

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 14 أغسطس 2021 , 19:01

ما هو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD أو ADD) هو اضطراب دماغي له عدد من الأسباب المحتملة، على الرغم من أن المجتمع الطبي لا يزال غير قادر على تحديد الشخص الذي يفسر أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بالضبط، ويعتقد الباحثون أن الجين المتورط في تكوين الدوبامين، وهي مادة كيميائية تتحكم في قدرة الدماغ على الحفاظ على الانتباه المنتظم والمتسق، هو السبب في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، حيث لا ينتج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عن سوء معاملة الوالدين أو الإفراط في تناول السكر أو كثرة ألعاب الفيديو، فهو اضطراب بيولوجي قائم على الدماغ، تظهر  دراسات تصوير الدماغ والأبحاث الأخرى العديد من الاختلافات في أدمغة الأفراد المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وكشفت دراسات أخرى أن الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يكون لديه احتمال أربعة أضعاف أن يكون لديه قريب أيضًا تم تشخيصه بالحالة.

هل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وراثي

تشير الدراسات إلى أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وراثي، وينتقل من الأب إلى الطفل، ويبدو أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يوجد في بعض العائلات فيما لا يقل عن ثلث الآباء المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لديهم أطفال يعانون من هذه الحالة، علاوة على ذلك، تشترك غالبية التوائم المتماثلة في سمة ADHD ، ويعمل الباحثون الآن على تحديد الجينات، التي تجعل الفرد عرضة للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ويبحث العلماء في العديد من الجينات المختلفة التي قد تلعب دورًا في تطوير اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

وخاصة الجينات المرتبطة بالناقل العصبي الدوبامين، ويعتقدون أنه من المحتمل أن يتضمن جينين على الأقل، لأن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يعد اضطرابًا معقدًا، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به بشأن الجانب الجيني لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، واكتشاف الجينات التي تساهم في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن يجعل تشخيص الحالة أسهل، وقد يجعل من الممكن أيضًا العثور على علاجات أفضل للأشخاص الذين يعانون من أعراض متفاوتة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

ما هي أجزاء الدماغ التي تتأثر باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

تظهر أدمغة ADHD اختلافات هيكلية ووظيفية، وأظهرت الفحوصات وأبحاث التصوير العصبي الأخرى أن أدمغة الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه تنضج ببطء أكثر من أدمغة الأطفال غير المصابين بهذا الاضطراب، بالإضافة إلى ذلك، تُظهر الدراسات الحديثة مع التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي اختلافات في مناطق الدماغ التي تتحكم في العديد من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، في الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، حيث تميل العديد من مناطق وتركيبات الدماغ (القشرة الأمامية والجسم المخطط والعقد القاعدية والمخيخ) إلى أن تكون أصغر بنسبة 5٪ تقريبًا، بينما يُلاحظ هذا الاختلاف المتوسط ​​باستمرار، إلا أنه صغير جدًا بحيث لا يكون مفيدًا في تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في فرد معين.

تأثير اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على الدماغ

تظهر أدمغة ADHD أيضًا اختلافات كيميائية، وكان اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أول اضطراب وجد العلماء أنه ناتج عن نقص ناقل عصبي معين، وأول اضطراب وجد أنه يستجيب للأدوية المصممة لتصحيح هذا النقص الأساسي، يبدو أن الأطفال والبالغين المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم مستويات منخفضة من  الدوبامين، ويبدو أن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط يضعف نشاط الناقل العصبي في أربع مناطق وظيفية في الدماغ:

  • القشرة الأمامية: تنظم هذه المنطقة أدائنا عالي المستوى، والحفاظ على الانتباه والتنظيم والوظيفة التنفيذية، وقد يؤدي نقص الدوبامين داخل منطقة الدماغ هذه إلى عدم الانتباه ومشاكل في التنظيم و / أو ضعف الأداء التنفيذي.
  • الجهاز الحوفي: هذه المنطقة الموجودة في عمق الدماغ تنظم عواطفنا، قد يؤدي نقص الدوبامين في هذه المنطقة إلى التململ أو عدم الانتباه أو التقلب العاطفي.
  • النوى القاعدية: تنظم هذه الدوائر العصبية التواصل داخل الدماغ، تدخل المعلومات من جميع مناطق الدماغ إلى العقد القاعدية، ثم يتم نقلها إلى المواقع الصحيحة في الدماغ، يمكن أن يتسبب نقص الدوبامين في العقد القاعدية في حدوث “دائرة قصر” بالمعلومات، مما يؤدي إلى عدم الانتباه أو الاندفاع.
  • نظام التفعيل الشبكي: هذا هو نظام الترحيل الرئيسي للعديد من المسارات التي تدخل وتخرج من الدماغ، ويمكن أن يتسبب نقص الدوبامين في RAS في عدم الانتباه أو الاندفاع أو فرط النشاط.
  • تتفاعل هذه المناطق الأربع مع بعضها البعض، لذا فإن النقص في إحدى المناطق قد يسبب مشكلة في واحدة أو أكثر من المناطق الأخرى، ينتج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عن مشاكل في واحدة أو أكثر من هذه المناطق.[1]

علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه 

يُعد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه اضطرابًا معقدًا يتم علاجه بشكل أكثر فاعلية باستخدام مجموعة متنوعة من الأدوات، سيساعدك العمل مع الخبراء واستخدام الموارد الموثوقة في تصميم خطة تناسب احتياجاتك واحتياجات أطفالك المتضررين، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أيضًا أن التمرينات يمكن أن تزيد من مستويات الدوبامين، وتؤثر بشكل إيجابي على وظائف المخ وبنيته، ويمكن أن تؤدي إلى تقليل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لفترة قصيرة، ويمكن أن توفر التمارين الهوائية، لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميًا، فوائد صحية بالإضافة إلى المساعدة في تقليل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يمكن أن تساعد التمارين الرياضية أيضًا على تحسين النوم .

لا تدعم النظافة الجيدة للنوم وظائف الدماغ فحسب، بل إن اتباع روتين ثابت يدعم النوم الجيد ويعد جزءًا مهمًا من أي روتين عائلي، صعوبة النوم واضطراب النوم أمر شائع لدى الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بسبب التداخل بين مراكز الدماغ التي تنظم النوم وتلك التي تنظم الانتباه، يساعد إنشاء روتين مصمم للمساعدة على تهدئة العقل قبل النوم وعلى تعزيز النوم بشكل أفضل، يشمل العلاج الأمثل لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مجموعة من:

  • إدارة الدواء 
  • العلاج السلوكي والتدريب لكل من المريض وأولياء الأمور
  • التعليم 
  • دعم نمط الحياة 

على الرغم من عدم وجود علاج لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، إلا أن هناك خيارات لمساعدتك في إدارة هذا الاضطراب، ويعد فهم أعراضك أو أعراض طفلك أمرًا حيويًا لإنشاء خطة علاج فعالة، سيكون العمل مع اختصاصي طفلك وغيرهم من المهنيين مهمًا عند اتخاذ قرارات العلاج.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق