كيف تمارس الحشرات الجنس

هل للحشرات أعضاء تستخدمها للتزواج

الحشرات لها إخصاب داخلي، للذكور قضيب والإناث لها مهبل، لدى بعض الإناث جهاز بيض يمتد إلى ما بعد الجسم ويستخدم لوضع البيض ، كما يضع الذكور كيسًا من الحيوانات المنوية داخل الأنثى يحتوي على بعض الطعام والحيوانات المنوية، حيث ستهضم الأنثى أجزاء الطعام وتخزن الحيوانات المنوية للذكور في الحيوانات المنوية، ويمكن للأنثى بعد ذلك اختيار الحيوانات المنوية التي ستستخدمها لإنجاب الأطفال.

كيف تمارس الحشرات العلاقة الجنسية

يمكن تقسيم إجراءات التزاوج عند الحشرات إلى ثلاث مراحل عام، وتختلف بالطبع حسب نوع الحشرة وفيما يلي الثلاث مراحل الاساسية:

  • ما قبل التزاوج عند الحشرات

في بعض أنواع الحشرات لا توجد علامات على وجود طقوس تسبق التزاوج، ومع ذلك فإن معظم الحشرات تنخرط في إجراءات روتينية مميزة بشكل فريد للأنواع، غالبًا ما يتم ضرب الإناث من قبل الذكور باستخدام الأرجل أو الهوائيات، قد يتم أداء أنماط مثل الرقص، وقد ترفرف الأجنحة أو تتحرك في دوائر، أو قد تقوم برحلات جوية قصيرة، حيث تعتبر طقوس المغازلة من الحشرات لشركائها عديدة للغاية.

  • التزاوج عند الحشرات

يحدث الإخصاب الداخلي عند الحشرات عن طريق إدخال العضو الذكري في الجهاز التناسلي الأنثوي لترسب الحيوانات المنوية، وهذه هي الطريقة المعتادة للجماع، هناك استثناءات بالطبع، وربما الأكثر إثارة هو بق الفراش، حيث يخترق الذكور بالفعل تجويف جسم الأنثى بقضيبهم لإيداع الحيوانات المنوية.

وفي حالات استثنائية أخري يقوم الذكر بإنتاج حوامل منوية ويضعها في دائرة حول الأنثى، ويقوم الذكر بعد ذلك برقصة التزاوج، ويشجع الأنثى على عبور الدائرة، ثم تمسك الأنثى بقطرة واحدة بفتحة أعضائها التناسلية، مما يؤدي إلى الإخصاب، وقد يحدث التزاوج أيضا على الجناح، والأمثلة الأولية على ذلك هي “حشرات الحب” المتواجدة في بعض الغابات، والتي هي في الواقع ذباب، وأعضاء من رتب الحشرات الأخرى.

  • سلوك ما بعد التزاوج عند الحشرات

في عالم الحشرات وبعد التزاوج، هناك خطر على بعض الذكور، حيث تأكل إناث السرعوف أحيانًا رفقاءها، بدءًا من الرأس، ومن الغريب ان ذكر السرعوف يستمر في التزاوج رغم اختفاء رأسه، ومع ذلك، بعد التزاوج، فإن الشاغل الرئيسي هو وضع البيض في مكان لا يعرضهم للافتراس، فبمجرد إيداع البيض، تغادر الإناث البالغات المكان.

تعتبر طرق وأنماط وضع البيض متنوعة للغاية وغريبة بشكل عام على الأنواع، فعادة ما تضع الإناث بيضها بالقرب من أو فوق أو في طعام وذلك في المرحلة غير الناضجة.[1]

كيف تجذب الحشرات شريكا لها للتزاوج

تعتبر حراسة الشريك عند الحشرات عبارة عن ممارسة، حيث يتابع الذكر الأنثى معه أو يجلس عليها أو يسحبها حرفيًا لمنع الذكور الآخرين من الانقضاض عليها، ربما هذا لا يؤذي الأنثى أكثر من كونه غير مريح، وقد لا يتزاوج الذكور طوال هذا الوقت، وفي بعض الأحيان، يتعين على الإناث حملها على ظهورها، أو يقوم الذكور فقط بسحب الإناث حولها لمنع الذكور الآخرين من الاقتراب، وهذا أحيانًا يستمر لأكثر من أسبوع.

غالبًا في تجمعات الحشرات، يظهر الذكور أولاً كبالغين، وبالتالي يكونون متاحين للتزاوج عند ظهور الإناث، المثال المعتاد على هذه الإستراتيجية هو جنس “Opifex” ، وهو مجموعة البعوض في نيوزيلندا، حيث يتزاوج الذكور على الفور مع الأنثى عندما تخرج من قوقعتها العذراء، وعادة ما يتم العثور على الرفقاء والتعرف عليهم من خلال الجاذبات الكيميائية في الهواء (تسمى الفيرومونات)، والتي تظهر في نفس الطعام، أو أحيانًا عن طريق الصوت، وبشكل غير مألوف عن طريق ومضات الضوء (كما هو الحال في اليراعات) أو وميض الألوان.

يتم إنتاج الفيرومونات الجاذبة للجنس عن طريق إناث العث ويتم إدراكها في الهواء بواسطة هوائيات ذكور النوع، حيث يمكن لذكر عثة الحرير، وفقًا للتقديرات الحالية، اكتشاف بضع مئات من جزيئات الفرمون بين 25 كوينتيليون جزيء، وهو ما يصفه العلماء بالإنجاز المذهل.

ويحدد ذكور البعوض موقع الإناث للتزاوج من خلال الاستجابة لأصوات الطنين التي تصدرها الأجنحة المهتزة للإناث، من المعروف أن أنواعًا كثيرة من الحشرات، بما في ذلك الذباب والخنافس والدبابير والنحل والفراشات، تتجمع في مواقع تسمى كرات، حيث لا يوجد طعام أو ماء أو مورد مفيد بخلاف الأفراد من نفس النوع، وهذه الكرات هي ببساطة مكان لتحديد الاصحاب، وكما هو متوق ، فإن الطرق المختلفة التي تحدد بها أجناس الحشرات وتتعرف على بعضها البعض عديدة للغاية نظرًا لوجود العديد من أنواع الحشرات.

المثلية الجنسية في عالم الحشرات

قد يبدو الجنس لدى الحشرات بسيطًا إلى حد ما: وذلك من رقصات ورفرفة، وشبك بطون، وتثبيت سريع على الأرض، لكن لاحظ العلماء توجهات شاذة للحشرات، كممارسة المثلية.

قام الباحثون بفحص السلوك المثلي على نطاق واسع في الثدييات والطيور، لكنهم تناولوه بشكل أقل في الحشرات والعناكب لتقييم مجموعة التفسيرات التطورية للجماع بين نفس الجنس في عالم اللافقاريات، قام فريق من علماء الأحياء، بفحص ما يقرب من 100 دراسة موجودة حول هذا الموضوع وقاموا بتجميع أول دراسة ومراجعة شاملة للمثلية الجنسية في اللافقاريات.

ركز فريق العلماء والباحثين على التفاعلات بين الذكور لتبسيط التحليل، ووجدوا أن معظم هذه المواجهات حدثت كحوادث، في حين أن الحيوانات الأكبر حجمًا قد طورت دوافع جنسية أكثر تعقيدًا ، مثل الحفاظ على التحالفات، والتي تم العثور عليها في بعض أنواع الرئيسيات وطيور النورس، وظهر أن الحشرات تشارك فيها عن طريق الخطأ في محاولة متسرعة لتأمين رفاقها.

في بعض الحالات، يحمل الذكور من الحشرات رائحة الإناث التي تزاوجوا معها للتو، مما يرسل إشارات مربكة إلى ذكور آخرين، وفي حالات أخرى، يبدو الذكور والإناث متشابهين إلى حد كبير بحيث لا يستطيع الذكور معرفة ما إذا كانت الرفيقة المحتملة أنثى حتى يتصاعد عليها ويستعد للتزاوج معها.

في بعض الأحيان، يؤدي هذا التمييز الشديد إلى التزاوج بأشياء غير حية، كما لوحظ في الخنافس التي تحاول التزاوج مع قوارير زجاجية، حيث قال العلماء أن الزجاجة “تبدو مثل أنثى ضخمة بالنسبة لهم” ، ومع ذلك، تظهر دراسات أخرى أدلة على وجود دوافع أكثر تعمدًا وخبيثة وراء ممارسة الجنس مع الحشرات “مثلي الجنس”، مثلاً تستخدم ذكور الفراشات والعث والدبابير لقاءات من نفس الجنس لصرف انتباه المنافسين عن الإناث المحتملات، حتى أنه تم العثور على بعض الخنافس التي تستخدم حشوًا من نفس الجنس كوسيلة لنشر الحيوانات المنوية للذكور الآخرين الذين قد ينقلونها بعد ذلك إلى الأنثى التالية التي يركبها، على الرغم من أن هذه الآلية لا تبدو فعالة للغاية.

ضرر المثلية الجنسية على ذكور الحشرات

نظرًا لأن تشريح الحشرات الذكري ليس مصممًا لقبول الأعضاء التناسلية الذكرية، فإن الاختراق غير السليم يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا للحشرات المتنافسين بشدة، لا يمثل مانع التشريح هذا مشكلة لجميع الأنواع، حيث لا تنطوي جميع أنواع الحشرات على الاختراق، ومع ذلك وجدت إحدى الدراسات أن بعض الحشرات الذكورية قد طورت أعضاء تناسلية شبيهة بالإناث لتقليل خطر التلف الناتج عن اختراق المثليين.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق