أسلوب النداء وأغراضه البلاغية

كتابة: Riyam Tawfeeq آخر تحديث: 08 سبتمبر 2021 , 06:24

ما المقصود بأسلوب النداء

اللغة العربية هي أحد أكبر البحور الفصيحة، حيث تعتبر من أكثر اللغات في العالم تنوعاً، وتميزاً، ومن أحد هذه المميزات للغة العربية هو أسلوب النداء، والمقصود بأسلوب النداء في قواعد اللغة العربية هو أحد الأساليب اللغوية اَلْبَلَاغِيَّة في اللغة العربية، والهدف من استخدامه هو جذب انتباه الشخص المنادي أو طلب جوابه

من خلال مناداته بأحد أدوات النداء (أي، أ، هيا، أيا، ا، وا، يا، أو) بصفه من صفاته الشخصية يتضمن أسلوب النداء أساسي وهو المنادى المقصود به هو اسم الشخص الذي يريد المنادي مناداته، وبشكل عام يكون للمنادى اسم واضح، ويكون على عدة أنواع في ما يلي سيتم شرحه بشكل مفصل:

● منادى علم مفرد: المقصود بهذا النوع هو المنادى الذي يكون غير مضاف ولا شبيه للمضاف، حيث لا يشمل المفرد فقط، بل يشمل المثنى، وجمع المؤنث سالم، وجمع المذكر سالم، وجمع التكسير، المثال على هذا النوع من المنادى هو يا حنان اهتمي بنفسك.

● منادى مضاف: المقصود بهذا النوع هو أن يكون المنادى مضاف ويتبعه المضاف إليه، المثال على هذا النوع من المنادى هو يا حارس العمارة انتبه.

● منادى شبيه مضاف: المقصود بهذا النوع من النداء هو المنادى الذي يتصل به شيء ليتمم معناه، ويكون مرفوعاً ومنصوباً ومجروراً. المثال على هذا النوع من النداء هو يا صاعداً جبلاً تمهل.

● منادى نكرة مقصودة: المقصود بهذا النوع من المنادى هو طرح لفظ للشخص ولكن بلفظ لا يطلق عليها في الواقع، المثال على هذا النوع من النداء هو يا كاذب.

● منادى نكرة غير مقصودة: المقصود بهذا النوع من النداء هو المنادى النكرة الذي لا يحدد المنادى عند قوله، وتستخدم للتوعية وإعطاء التوجيهات والإرشادات، المثال على هذا النوع من النداء هو يا طالباً اجتهد.

يوجد في القرآن الكريم الكثير من الأمثلة لأساليب النداء، مثل قوله -سبحانه وتعالى- (قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم)، والمنادي في هذه الآية القرآنية الكريمة هو العبد

كما يتم استخدام أسلوب النداء في عدة قصائد شعرية مثل قصيدة الشاعر أبو الطيب المتنبي أيا حيلي نعمان بالله خليا نسيم الصبا يخلص إلى نسيمها.

أدوات النداء واستخداماتها في اللغة العربية

يوجد أربع أدوات للنداء، سنتعرف عليها في النقاط التالية:

أولاً: أداة النداء (يا)، تعتبر هذه الأداة الأكثر استخداماً، حيث نسمعها في الكثير من الأحيان في حياتنا اليومية، مثل طلب المساعدة “يا صديقي أنقذني”، وتعتبر هذه الأداة هي الأشمل والأعم عن باقي الأدوات الثلاثة الأخرى، وتستخدم للنداء القريب، ولنداء البعيد، وأيضاً في بعض الأحيان يتم استخدامها للندبة

ومثال على هذه الأداة هو قول الشاعر: حملت أمرا عظيما فاصطبرت به وقمت فيه بأمر الله يا عمراً ومن الجدير بالذكر بأن يوجد أسماء للمنادى، لا يتوافق معها أداة نداء أخرى غير (يا)، مثل لفظ جلالة اسم الله سبحانه وتعالى، بقولنا “يا الله”.

ثانياً: أداة النداء أي، أ، تستخدم هذه الأداة لنداء الشخص القريب مثل أي علي، أو أ علي.

ثالثاً: أداة النداء آ، أيا، وهيا، تستخدم هذه الأدوات لمناداة الشخص البعيد، مثل آ أحمد، أيا محمد، هيا علي.

رابعاً: أداة النداء وا، تستخدم هذه الأداة للتحسر والندب، مثل وا صديقاه.

ما هي الأغراض البلاغية لأسلوب النداء

تعرف اللغة العربية بأنها أكثر لغات العالم فصاحة وبلاغه، لوجود الكثير من القواعد والدلائل البلاغية، التي تعمل على عكس الألفاظ والتراكيب والجمل اللغوية في اللغة العربية، بالإضافة إلى ذلك تعتبر اللغة العربية من أغنى لغات العالم بالأساليب والأغراض البلاغية

منها أسلوب النداء، وعدة دلائل وأساليب بلاغية أخرى، والأغراض البلاغية لأسلوب النداء في اللغة العربية هي التالية:

أولاً: استخدامه للدلالة على الردع والرجز، على سبيل المثال يا كافر ويحك من عذاب الله -سبحانه وتعالى-.

ثانياً: يستخدم أسلوب النداء لغرض الدلالة على الدهشة والتعجب، على سبيل المثال يا للروعة.

ثالثاً: يتم استخدام أسلوب النداء بغرض إيقاظ المنادى من غفلته، على سبيل المثال يا علي لا تغفل عن قراءة القرآن الكريم.

رابعاً: يستخدم أسلوب النداء بغرض الدلالة على مكانة المنادى الرفيعة، على سبيل المثال، يا أبتِ إني أخاف عليك، ومثل: يا فتية الوطن المسلوب    هل أمل على جباهكم السمراء يكتمل يا قدس يا وطن النبيين الأولى    حملوا إلى الدنيا الضياء وبشروا.

خامساً: يستخدم أسلوب النداء في معظم الأحيان لدلالة على تنبيه، ويكون ما يدعو به المنادى مهم وعظيم، على سبيل المثال أيا عاصيًا لله عد إلى الحق.

سادساً: في أغلب الأوقات يتم استخدام أسلوب النداء بغرض بلوغ المراد، على سبيل المثال يا مظلوم انتفض نصره للحق.

سابعاً: في العصور السابقة كان يتم استخدام أسلوب النداء بغرض الهجاء في الشعر، ولدلالة على انحطاط مكانة المنادى وللعتاب، وأيضاً كان يستخدم لإنكار فعل أو قول لشخص ما، على سبيل المثال: لا تذهب يا هذا دون أخذ الإذن، ومثل قول يا أخي لأتمل بوجهك عنى   ما أنا فحمة ولا أنت فرقد.

ثامناً: أكثر الأغراض البلاغية استخداما لأسلوب النداء هي الاستغاثة والدعاء إلى الله سبحانه وتعالى، على سبيل المثال يا ربّنا انصرنا على القوم الكافرين.

تاسعاً: يتم استخدام أسلوب النداء للتمني في الكثير من الأحيان، على سبيل المثال يا دار عاتكة حييت من دار سيرت فيك وفيمن فيك أشعاري.

عاشراً: في العصور الوسطى كان يتم استخدام أسلوب النداء للإغراء، على سبيل المثال كمثل قولك لمن أقبل يتظلم:

يا مظلوم تكلم   يا شجاع أقدم

يا أعدل الناس إلا في معاملتي    فيك الخصام وأنت الخصم

والحكم أعيذها نظرات منك صادقة    أن تحسب أشحم فيمن شحمه

ورم يا بلادي اليوم فاستقبلي النور   وعيشي طليقة يا بلادي.

الحادي عشراً: يستخدم أسلوب النداء في القصائد الشعرية بغرض الدلالة على الحسرة والأسى، على سبيل المثال قصيدة الشاعر الذي يرثى ابنته المتوفاة:

كقول حافظ فى رثاء مصطفى كامل
أيا قبر هذا الضيف آمال أمة  فكبر وهلل والق ضيفك جاثيا
يا شبابي وأين مني شبابي   آذنتني حباله بانقضاب”
يا ليتني كنت ترابا   يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله.

آيات قرأنية تدل على الأغراض البلاغية لأسلوب النداء

  • قوله سبحانه وتعالى ((يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون)).
  • قوله سبحانه وتعالى ((يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسج)).
  • قوله سبحانه وتعالى((يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم)).
  • قوله سبحانه وتعالى ((قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم)).

قصائد تدل على الأغراض البلاغية لأسلوب النداء

– يا قدس يا وطن النبيين الأولى    حملوا إلى الدنيا الضياء وبشروا.

– يا فتية الوطن المسلوب    هل أمل على جباهكم السمراء يكتمل

– يا ليل قد طلت فهل مات السحر     أم استحالت شمسه إلى الفجر.

– أفؤادي متى المتاب ألما     تصح والشيب فوق رأسي ألما.

وقول المتنبى يخاطب الحمى

– أبنت الدهر عندى كل بنت    فكيف وصلتى أنت من الزحام.[1][2][3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق