مقدمة وخاتمة عن الانحراف .. وأشهر مظاهرة .. وأمثلة عليه 

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 23 سبتمبر 2021 , 06:01

مقدمة عن الانحراف

الانحراف هو سلوك ينتهك معايير السلوك أو توقعات مجموعة أو مجتمع، على سبيل المثال، يتم تصنيف التأخر عن الفصل على أنه عمل منحرف، وعلى أساس التعريف الاجتماعي للانحراف، فنحن جميعًا منحرفون من وقت لآخر، كل واحد منا ينتهك الأعراف الاجتماعية العامة في مواقف معينة، فالانحراف لا يكون موضوعيًا، بل يخضع للتعريف الاجتماعي داخل مجتمع معين وفي وقت معين، ولهذا السبب، يمكن أن يختلف ما يعتبر منحرفًا من عصر اجتماعي إلى آخر، وتختلف أيضاً المشكلات المترتبة على الانحراف.

وفي معظم الحالات، يحدد الأفراد والجماعات الذين يتمتعون بأعلى مكانة وقوة ما هو مقبول وما هو منحرف، على سبيل المثال، على الرغم من التحذيرات الطبية الجادة ضد مخاطر التبغ منذ 30 عامًا، استمر قبول تدخين السجائر جزئيًا بسبب قوة مزارعي التبغ ومصنعي السجائر، فقط بعد حملة طويلة قادها نشطاء الصحة العامة ومكافحة السرطان، وأصبح اليوم  تدخين السجائر نشاطاً منحرفاً.[1]

تعريف الانحراف

تشير كلمة الانحراف إلى سلوك غير مقبول، ولكن بالمعنى الاجتماعي للكلمة، فإن الانحراف هو أي انتهاك لقواعد المجتمع، يمكن أن يتراوح الانحراف من شيء بسيط، مثل مخالفة مرورية، إلى شيء كبير، مثل القتل، ويحدد كل مجتمع ما هو منحرف وما هو ليس كذلك.[2]

أشهر مظاهر الانحراف 

عادة ما يظهر الشخص المصاب بانحراف السلوك القليل من الاهتمام بحقوق الآخرين أو لا يبدي أي اهتمام على الإطلاق، لا يفهم الكثير، ولا يشعر بأي ذنب عن كيف تؤثر أفعاله على الآخرين، تنقسم مظاهر الانحراف السلوكي إلى أربع فئات:

-العدوان على الناس والحيوانات

يمكن للشخص المصاب بالانحراف السلوكي أن يظهر العدوانية، على سبيل المثال:

  • التنمر أو التهديد أو التخويف للآخرين
  • بدء المعارك الجسدية
  • القسوة الجسدية على الناس أو الحيوانات
  • السطو أو السرقة من الضحية أثناء مواجهتها
  • استخدام سلاح لإحداث ضرر جسدي خطير

-تدمير الممتلكات

قد يقوم الشخص المصاب بانحراف السلوك، على سبيل المثال، بتدمير الممتلكات أو إشعال النار فيها عمداً.

-الخداع أو الكذب أو السرقة

بالنسبة للطفل أو المراهق المصاب بالانحراف السلوكي، يمكن أن يشمل الخداع أو الكذب أو السرقة ما يلي:

  • اقتحام مبنى أو منزل أو سيارة
  • الكذب للحصول على ما يريدون أو تجنب الالتزامات
  • سرقة الأشياء 

-تعمد كسر القواعد

عندما يعاني شخص ما من انحراف في السلوك، فإنه لا يحترم القواعد التي يضعها الآخرون، ونتيجة لذلك، يكون من المعتاد بالنسبة لهم، على سبيل المثال:

  • البقاء في الخارج ليلا ضد رغبة الوالدين
  • الهرب من المنزل
  • تخطي المدرسة[3]

أمثلة على الانحراف في المجتمع

تشمل أمثلة السلوكيات المنحرفة ما يلي:

  • استهلاك محتوى البالغين 
  • تعاطي المخدرات 
  • الإفراط في تناول الكحول
  • الاغتصاب، الاعتداء
  • القتل
  • إساءة معاملة الأطفال
  • وأي ممارسة لإيذاء النفس أو الإدمان

أمثلة على السلوك المنحرف في المدرسة

حدد بعض الباحثين الأنواع المختلفة للسلوك المنحرف بين المراهقين في المدرسة، وتشمل هذه:

أسباب السلوك المنحرف 

قد يكون سبب السلوك المنحرف عدم قدرة الفرد في الامتثال للمعايير الاجتماعية أو فشل المجتمعات في جعل مكوناته تتبع المعايير التي حددها كسلوك طبيعي، وقد يكون عدم القدرة على التوافق نتيجة خلل عقلي أو جسدي، بسبب المرض العقلي، لا يستطيع الشخص إدراك الحقائق والاستجابة لها بطريقة منظمة وعقلانية، ومن ثم، يصبح منحرفًا اجتماعيًا، فيما يلي نتعرف على أسباب الانحراف:

  • الفشل في التنشئة الاجتماعية: يرى علماء الاجتماع أن بعض الأشخاص منحرفون لأن عملية التنشئة الاجتماعية فشلت بطريقة ما في دمج الأعراف الثقافية ولذلك يتصرف بطريقة غير متوقعة.
  • الصراعات الثقافية: هناك العديد من القواعد والقيم التي تتنافس مع بعضها البعض، قد تتعارض معايير الأسرة مع قواعد النقابات، المدرسة تعلم الاحترام والطاعة، الحزب يعلم المقاومة والعلمانية، يعلم دار العبادة أنه يجب على المرء أن يكون كريمًا ومضحيًا بذاته.
  • الشذوذ: الشذوذ هو حالة من انعدام المعايير، ويعني ذلك أن لدينا العديد من مجموعات المعايير مع عدم وجود أي منها ملزم للجميع بشكل واضح، لا يعرف الفرد القواعد التي يجب اتباعها، سواء كان يتبع قواعد الأسرة أو المدرسة، وهكذا ينشأ الشذوذ من تضارب المعايير. 
  • العوامل الشخصية: في بعض الأحيان قد تشارك العوامل الشخصية أيضًا في نشأة المنحرف، نتيجة لتجاربهم الخاصة، يكتسب الكثير من الناس مواقف وعادات منحرفة، يتأثر بعض الأشخاص بشدة بالتجربة الشخصية لدرجة أنهم يعزلون أنفسهم عن المجموعات أو مواقف معينة، على سبيل المثال، قد يرفض بعض الأشخاص ركوب القطارات بسبب بعض الحوادث التي تورطوا فيها. 
  • المكانة الاجتماعية: يتسبب موقع الأشخاص في الهيكل الاجتماعي أيضًا في سلوك منحرف، إن المكانة التي يشغلها الشخص وموقعه في البنية العمر ية والجنسية للمجتمع وموقعه في الترتيبات الخاصة للمجتمع تحدث فرقًا في سلوكه.[1]

عوامل الانحراف

الانحراف هو قضية نسبية، ومعايير الانحراف تتغير بناءً على عدد من العوامل، بما في ذلك ما يلي:

  • الموقع: من المحتمل أن يُعتبر الشخص الذي يتحدث بصوت عالٍ في دار العبادة منحرفًا، في حين أن الشخص الذي يتحدث بصوت عالٍ في حفلة لن يفعل ذلك، يعتبر المجتمع عمومًا قتل شخص آخر عملاً منحرفًا، ولكن في زمن الحرب، لا يعتبر قتل شخص آخر منحرفًا.
  • العمر: يمكن لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات أن يبكي في السوبر ماركت دون أن يُنظر إليه على أنه منحرف، لكن الطفل الأكبر سنًا أو البالغ لا يمكنه فعل ذلك.
  • الوضع الاجتماعي: يمكن للممثل الشهير أن يتخطى طابورًا طويلًا من الأشخاص الذين ينتظرون، ولكن الشخص غير المشهور سوف يُعتبر منحرفًا لمحاولة فعل الشيء نفسه.
  • المجتمعات الفردية: في الدول الاجنبية، لا يحاول العملاء في المتاجر الكبرى التفاوض على الأسعار أو مقايضة البضائع، وفي بعض البلدان الأخرى، يفهم الناس أنه يجب على المرء أن يساوم على سعر السلعة، ويعتبر عدم القيام بذلك منحرفًا.[2]

خاتمة عن الانحراف

ينطوي الانحراف على انتهاك قواعد المجموعة، والذي قد يتم أو لا يتم إضفاء الطابع الرسمي عليه في القانون، إنه مفهوم شامل لا يشمل السلوك الإجرامي فحسب، بل يشمل أيضًا على العديد من الإجراءات التي لا تخضع للمقاضاة، على سبيل المثال، الموظف العام الذي يأخذ رشوة قد تحدى الأعراف الاجتماعية، ويرجع الانحراف إلى العديد من الأسباب مثل التنشئة الاجتماعية، العوامل الشخصية، الصراعات الثقافية، المكانة الاجتماعية، كما أنه يتأثر بعدد من العوامل من بينها، الموقع، العمر، الوضع الاجتماعي، المجتمعات الفردية، وهذا ما يجعل الانحراف نسبي، ويختلف من مجتمع لآخر.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق