أهمية برنامج الوورد في التعليم

كتابة: Nesma Mohamed آخر تحديث: 11 أكتوبر 2021 , 09:15

يعتبر برنامج الوورد من أهم برامج معالجة الكلمات أو من أهم برامج الكتابة وتحرير النصوص التي يمكن اللجوء إليها،  ويتم استخدام هذا البرنامج المميز والسريع في جميع دول العالم ومن قبل عدد كبير جدًا من المستخدمين، ويساعد على تحرير النصوص بجميع لغات العالم وفي فترة زمنية قصيرة جدًا.

أهمية برنامج الوورد في التعليم

نظرًا لخصائص ومميزات هذا البرنامج الكتابي المميز، تم استخدامه في كتابة المذكرات والكُتب والكثير من المستلزمات الضرورية لإتمام عملية التعليم.

  • يمكن استخدام برنامج الوورد في جميع المدارس والمؤسسات التعليمية على الإطلاق، ويمكن استخدامه من خلال أجهزة الحاسب الآلي الموجودة في هذه المؤسسات.
  • يساعد برنامج الوورد في تخطيط الجداول الدراسي ة والتي يتم استخدامها من قبل طلبة المدارس والجامعات بشكل مستمر.
  • يساعد برنامج الوورد على تسجيل جميع المستندات والملفات باختلاف أنواعها وأحجامها، أي يمكن تسجيل أي مادة دراسية بسهولة على هذا البرنامج البسيط والمميز.
  • يوفر برنامج الوورد إمكانية الربط بين الملف ات المحفوظة عليه وبين البريد الإلكتروني، ويساعد ذلك الأمر في إرسال أي نوعية من الملفات لأي عدد من الأشخاص خلال عدد بسيط من الثواني.
  • يلجأ الكثير من المُعلمين والمحاضرين إلى برنامج الوورد وذلك لتسجيل الكثير من المحاضرات عليه.
  • يمكن التعرف على مميزات مايكروسوفت وورد من خلال الأدوات والخصائص الكثيرة التابعة له والتي تفيد في العملية التعليمية.
  • يساعد استخدام خاصية التلوين الموجودة في برنامج الورد أثناء تسجيل محاضرة معينة أو مادة دراسية وخاصة لبعض الكلمات أو الجمل من لفت انتباه الطلاب إلى هذه الجمل مما يوضح أهميتها الشديدة.
  • يوفر برنامج الوورد خاصة الوسائط المتعددة، حيث يمكن إضافة صورة معينة أو فيديو خاص بالمادة الدراسية التي تُقدم، ويساعد ذلك الأمر إلى تحفيز جميع الطلبة والطالبات على استيعاب وفهم المحتوى المُقدم بسهولة ويسر.
  • يمكن إستخدام برنامج الوورد وذلك لكتابة أسئلة الامتحانات ومن ثم طباعتها لتقديمها إلى الطلبة والطالبات.
  • يساعد إستخدام الطلبة والطالبات لبرنامج الوورد إلى كتابة الكثير من الملاحظات أو المذكرات الخاصة بالمادة الدراسية.
  • يمكن إستخدام هذا البرنامج لكتابة الواجبات أو التكليفات المطلوبة بدلًا من كتابتها بخط اليد، حيث يساعد ذلك إلى تنسيقها وتحرير جميع الكلمات والجمل المكتوبة فيها حتى تكون صحيحة ومثالية.
  • يؤدي إستخدام برنامج الوورد في كتابة التكليفات أو الكتب أو الواجبات المختلفة إلى تسجيل صفحة غلاف لهذا المحتوى، وبعض صفحات المحتوى الموجودة داخل الملف.
  • يوفر هذا البرنامج خاصية ترقيم الصفحات، وتعديل الصور وتكبير أو تصغير بعض الجمل أو الكلمات للفت الانتباه إليها.
  • يساعد برنامج الوورد على إنشاء الكثير من الكتب الإلكترونية، حيث يحتوي على عدد كبير من الخصائص والمميزات التي تقوم بمراجعة هذه الكتب والتأكد من جميع الكلمات الموجودة فيها.
  • يوفر برنامج الوورد إمكانية الكتابة أو تحرير النصوص المختلفة بأي لغة من لغات العالم، كما يعمل على ترجمة المواد الدراسية من لغة إلى لغة أخرى.
  • يتميز برنامج الوورد بإمكانية الكتابة عليه وتسجيل وحفظ المواد الدراسية المختلفة بدون الحاجة إلى الإتصال بشكبة الإنترنت.
  • يوفر برنامج الوورد إمكانية العمل الجماعي، ولذلك يمكن استخدامه في المدارس والجامعات بمختلف أنواعها، وتساعد خاصية العمل الجماعي والذي يوفرها ذلك البرنامج في إنجاز الكثير من المهام والواجبات خلال فترة بسيطة.
  • يمكن استخدامه في تعليم الكثير من الأشخاص وفي أي دولة من دولة العالم، حيث يتم شرح المادة أو المحتوى الدراسي عليه في شكل فيديو ومن ثم رفع ذلك الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

عيوب برنامج الوورد

على الرغم من المميزات الكثيرة والخصائص الرائعة التي يتمتع بها برنامج الوورد وخاصة في العملية التعليمية إلا هناك الكثير من العيوب والتي يستطيع بعض الأشخاص من السيطرة عليها ولا يستطيع البعض الآخر من تجاوزها أو حتى من التعامل معها. [1]

  • يحتاج برنامج الوورد إلى جهاز الحاسب الآلي وذلك حتى يتم التمتع بأكبر عدد من الإمكانيات والأدوات، ولكن لا يتمتع برنامج الوورد الموجود على الهاتف المحمول بهذه الأدوات الكثيرة والمستخدمة في عملية تعديل وتحرير النصوص المختلفة.
  • يصعب الكتابة على برنامج الوورد أو إنجاز المواد التعليمية المختلفة وخاصة في حالة عدم إتصال جهاز الحاسب الآلي بالكهرباء أو في حالة نفاذ بطارية الهاتف المحمول.
  • لا يستطيع الكثير من الأشخاص وخاصة الطلبة والطالبات الصغار في السن  من استخدام برنامج الوورد أو حتى الكتابة عليه، ويرجع ذلك الأمر إلى تعدد الأدوات الموجودة في هذه البرنامج الذي يحتاج إلى تركيز شديد.
  • يتيح برنامج الوورد خاصية السرقة الأدبية، ويتم ذلك الأمر من خلال استخدام خاصية النسخ والتي تسبب الكثير من المشكلات الأدبية الخطيرة.
  • يحتوي قاموس المرادفات الموجودة على برنامج الوورد على عدد محدود جدًا من الكلمات والمعاني، ومن ثم قد لا يتعرف ذلك البرنامج على الكثير من المرادفات الأخرى.
  • صعوبة الكتابة بجميع اللغات أو بأكثر من لغة في نفس الملف أو المستند، ويرجع ذلك الأمر إلى تعدد رموز برنامج الوورد.
  • يُهمل الكثير من المستخدمين فكرة التصحيح اللغوي اعتمادا على التصحيح اللغوي الإلكتروني الموجود في ذلك البرنامج، ولكن قد لا يهتم ذلك البرنامج بهذه الخاصية في الكثير من الأوقات.
  • يواجه بعض المستخدمين صعوبة كبيرة وخاصة في حالة كتابة الأرقام أو الرموز في أي ملف أو مستند، ويحتاج ذلك الأمر إلى دقة واهتمام كبير من قبل المستخدم.
  • يواجه الكثير من المستخدمين صعوبة كبيرة في التعداد النقطي الموجود داخل برنامج الوورد، ويحتاج ذلك الأمر إلى ممارسة مستمرة على هذا البرنامج المميز والسريع.
  • يحتاج تعديل البرامج المشتركة الموجودة على برنامج الوورد إلى التدقيق من قبل شخص واحد فقط وفي وقت محدد أيضًا، ولا يقبل البرنامج فكرة التعديل إلا بهذه الطريقة التي لا يستطيع الكثير من المستخدمين تحملها.

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق