إسهامات آدم سميث في علم الاقتصاد

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 17 أكتوبر 2021 , 14:30

نبذة عن ادم سميث 

آدم سميث هو اقتصاديًا سياسيًا ومحاضرًا وكاتب مقالات اسكتلنديًا معروفًا بشكل كبير بسبب تأليفه كتاب ثروة الأمم ونظرية الأخلاق الشهيرة.

ويُعرف سميث أساسًا بمساهماته في الاقتصاد السياسي والفلسفة الأخلاقية، ومع ذلك تغطي كتاباته مجموعة واسعة من الموضوعات التي تتراوح من علم الفلك إلى أصل اللغة، حقق سميث سمعة سيئة لأول مرة بسبب نظريته عن المشاعر الأخلاقية، حيث أكد على الدور المهم للتعاطف في اتخاذ القرارات الأخلاقية.[2]

إسهامات آدم سميث الاقتصادية 

قدم سميث أربع مساهمات فريدة وهي: 

  • كانت المساهمة الأولى عبارة عن اعتراف واضح بأن الاحتمالات لا يمكن حسابها بالضبط باستخدام إجابات دقيقة من رقم واحد، وكانت الاحتمالات غير محددة و / أو غير دقيقة، لا يمكن تطبيق القوانين الرياضية لحساب التفاضل والتكامل بشكل عام على اتخاذ القرار في العالم الحقيقي، ويرفض سميث أي نهج لاتخاذ القرار على أساس اليانصيب العادلة أو الرياضية.
  • ثانيًا كان سميث أول من أدرك صراحة أن اتخاذ القرار في العالم الحقيقي كان غير مؤكد للغاية، على عكس كونه قائمًا على المفهوم الرياضي للمخاطر الذي كان قائمًا على الاحتمالات والنتائج المعروفة التي تؤدي إلى القيمة المتوقعة وحسابات المنفعة المتوقعة على غرار منطق جيريمي بينثام، آلة حاسبة اقتصادية لنموذج الاحتمالات المحتملة.
  • ثالث كان سميث أول من أدرك أنه طالما كانت الاحتمالات أكبر من الصفر، فقد تؤدي التعريفات الانتقامية إلى قيام دولة فرضت تعريفة جمركية على دولة أخرى بإلغاء هذا القرار، كان هناك مجال لمجموعة من الاستراتيجيات في النزاعات بين الدول حول التعريفات التي تنطوي على الحرب والتهديدات والمفاوضات والوساطة والانتقام مما يعني ضمناً إستراتيجيات المعاملة بالعين.
  • رابعًا، أدرك سميث أن التهديد الرئيسي للازدهار الاقتصادي نشأ من أجهزة العرض والمضاربين والمغامرين غير الحذرين مثل المضاربين، الذين تمكنوا من الحصول على قروض بنكية لمحاولة الاستفادة من وضع ديونهم عدة مرات، والنتيجة هي أن ودائع البنك سوف تضيع وتتلف، وسيؤدي هذا إلى ركود أو كساد، وطالما كانت الاحتمالات أكبر من 0 ، فقد تدفع التعريفات الانتقامية دولة فرضت تعريفة جمركية على بلد آخر إلى إلغاء هذا القرار، كان هناك مجال لمجموعة من الاستراتيجيات في النزاعات بين الدول حول التعريفات التي تنطوي على الحرب والتهديدات والمفاوضات والوساطة والانتقام مما يعني ضمناً إستراتيجيات المعاملة بالعين.[1]

لماذا كان آدم سميث مهمًا للثورة الصناعية

يُشار أحيانًا إلى آدم سميث باعتباره شخصية مؤثرة في الثورة الصناعية، والتي توصف عادةً بأنها بدأت في عام 1760 في إنجلترا، خلال تلك الفترة غيرت التطورات في التكنولوجيا الطريقة التي يعيش ويعمل بها المجتمع البشري.

كان هذا أيضًا هو العقد الذي عمل فيه سميث على كتابة ثروة الأمم ويشير التوقيت إلى أن سميث كان يعمل على كتابه تمامًا كما بدأ التصنيع، وربما يكون السبب وراء إشارة ثروة الأمم قليلاً إلى التحولات التكتونية التي بدأت تحدث حوله.

قبل الثورة الصناعية كان معظم السكان يعيشون ويعملون في المزارع، صنع الحرفيون المهرة معظم المنتجات التي يستخدمها الناس يدويًا، كان هؤلاء الحرفيون في كثير من الأحيان جزءًا من نقابة تتحكم في تصنيع وبيع المنتجات.

انتقد سميث القوة الاحتكارية لنظام النقابات، وكذلك السياسات الحمائية التي تدخلت فيها الحكومة لتوجيه التجارة، وأشار إلى أن السماح للأفراد بتقرير كيفية استخدام أموالهم وأراضيهم ومعداتهم وعمالتهم بالطريقة التي يرونها مناسبة سيحقق أكبر فائدة للأمة، اقترح عمله أن السماح للناس بمتابعة مصلحتهم الذاتية سيؤدي إلى نظام تنظيم ذاتي أفضل للجميع.

في الوقت نفسه حولت الثورة الصناعية التصنيع إلى عملية مركزية بمساعدة الآلات والطاقة البخارية، ويمكن للمصانع أن تجعل المنتجات أسرع وأرخص مما يمكن للأفراد، ونتيجة لذلك انتقل جزء كبير من السكان من الصناعات المنزلية إلى مصانع حضرية جديدة.

كما كتب سميث عن الفوائد النظرية لتقسيم العمل (وجود أشخاص متخصصين في مهام محددة)، والسماح للسوق الحرة بتوجيه اتجاه الاقتصاد (على عكس تدخل الدولة)، كانت أفكاره تعمل بالفعل في الحياه الحقيقيه.

ليس من الواضح إلى أي مدى أثرت أفكار سميث أو لاحظت أو توقعت الطريقة التي سيتغير بها العالم في القرن التاسع عشر، لكن عمله تداخل مع توسع النظام الرأسمالي الذي وصفه، وكانت العقود التي تلت ذلك مليئة بأمثلة من البلدان التي تبنت اقتصاد السوق الحر وسياسات عدم التدخل التي روج لها سميث.

الغرض الرئيسي من كتاب آدم سميث ثروة الأمم

كان الغرض الرئيسي من كتاب آدم سميث ثروة الأمم هو زيادة فهم الاقتصاد السياسي (دور الحكومة في السياسة الاقتصادية)، أراد أن يشجع الحكومات على تبني نهج السوق الحرة للإنتاج والتجارة.

في الوقت الذي كتب فيه الكتاب، كان العالم ما قبل الصناعة وتحكمه إلى حد كبير إمبراطوريات ذات مستعمرات، اعتمدت الطبقة العاملة على نظام من المهنيين والتدريب المهني، وتديره شبكة من النقابات، وفي كثير من الأماكن كان الملوك والملكات لا يزالون يحكمون الأراضي ويقيسون قوة شعوبهم بمقدار الذهب والفضة التي يمتلكونها.

درس سميث الدوافع والميول الطبيعية للبشر، ولاحظ أن الدافع الأساسي للناس هو المصلحة الذاتية وتخصيص مواردهم لتلك الأشياء التي تفيدهم أكثر، ولقد جادل بأن كل التجارة كانت مفيدة للطرفين إذا لم يخرج شخص واحد في البورصة في وضع أفضل، فسوف يرفض الصفقة ببساطة، لذلك لاحظ سميث أن كل التجارة الطوعية أدت إلى زيادة الثروة وبالتالي فإن تنظيم التجارة كان غير ضروري ومن المحتمل أن يكون ضارًا.

أظهر عمل سميث كيف أن السياسات الحكومية التي منعت التجارة قللت من مقدار الثروة التي يمكن أن تخلقها الدولة، و(تضمنت هذه الفكرة السياسات التجارية لإنجلترا وفرنسا ، ولكنها شملت أيضًا القوة الاحتكارية التي تمارسها النقابات).

وكتب سميث كتابه كطريقة لإثبات أن التحكم في التجارة الحرة غير مبرر وغير مرغوب فيه، أظهر أن أعضاء المجتمع كل منهم يبحث عن مكاسبه الخاصة واحتضن المنافسة الطبيعية الناتجة عن الطبيعة البشرية.

وتفرض قوى المنافسة رقابة على جميع الأنشطة وتضمن حصول الجميع على قيمتها يحصل العمال على أجور، ويحصل أصحاب العقارات على الإيجارات ويحصل الرأسماليون على الأرباح، وما إلى ذلك، من وجهة نظر سميث فإن أفضل نظام يضمن تبادل الموارد حتى ينتج عنها أفضل تخصيص ممكن.[3]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق