أهمية كتاب ثروة الأمم لـ آدم سميث

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 17 أكتوبر 2021 , 14:23

من هو أدم سميث

كان آدم سميث اقتصاديًا وفيلسوفًا ومؤلفًا اسكتلنديًا، وكان ناجحًا جدًا، وأصدر الكتاب الشهير ثروة الأمم في عام 1776 وكان في ذلك الوقت يعتبر مثير للجدل للغاية، لكنه أرس الأساس لجميع الاقتصاديات تقريبًا منذ ذلك الحين.

غالبًا ما يُشار إلى سميث باسم “أبو الاقتصاد” أو “أبو الرأسمالية” لأسباب وجيهة، وربما تكون الرسالة الرئيسية لثروة الدول هي أننا يجب أن نثق في الحوافز، وكان آدم سميث براغماتيًا يعرف أن الناس سيتصرفون دائمًا لمصلحتهم الذاتية، وبالتالي يجب أن تأخذ كل سياسة اقتصادية يتم تقديمها ذلك في الاعتبار دائمًا،  ويجب دائمًا مراعاة التأثيرات الثانوية والثالثية، لا يمكن للمجتمع أن يفعل أفضل من إعداد الحوافز الصحيحة حتى يتصرف البشر بأفضل طريقة ممكنة،  وهناك الكثير من اقوال ادم سميث عن الاقتصاد.

أهمية كتاب آدم سميث

تأتي أهمية كتاب ثروة الأمم لآدم سميث من المواضيع الاقتصادية التي تمت مناقشتها في هذا الكتاب ومن ضمن هذه المواضيع الهامة هي:

  • الموضوع الأول في ثروة الأمم هو أن اللوائح الخاصة بالتجارة لا أساس لها من الصحة وتؤدي إلى نتائج عكسية، وكان الرأي السائد أن الذهب والفضة ثروة وعلى الدول زيادة الصادرات ومقاومة الواردات لتعظيم هذه الثروة المعدنية، وكانت رؤية سميث هي أن ثروة الأمة هي في الحقيقة تدفق السلع والخدمات التي تخلقها، واليوم نسميها الناتج القومي الإجمالي، وقال إن طريقة تعظيمها لا تتمثل في تقييد القدرة الإنتاجية للأمة ولكن تحريرها.
  • موضوع مركزي آخر هو أن القدرة الإنتاجية تعتمد على تقسيم العمل وتراكم رأس المال الذي يجعله ممكناً، ويمكن اكتساب الكفاءات الهائلة من خلال تقسيم الإنتاج إلى العديد من المهام الصغيرة، كل واحدة تقوم بها أيادي متخصصة، هذا يترك المنتجين لديهم فائض يمكنهم تبادله مع الآخرين أو استخدامه للاستثمار في آلات جديدة وأكثر كفاءة لتوفير العمالة.
  • الموضوع الثالث لسميث هو أن الدخل المستقبلي لأي بلد يعتمد على تراكم رأس المال هذا، وكلما زاد الاستثمار في عمليات إنتاجية أفضل، زادت الثروة في المستقبل، ولكن إذا كان الناس سيبنون رؤوس أموالهم، فيجب أن يكونوا واثقين من أنها ستكون آمنة من السرقة، والدول التي تزدهر هي تلك التي تنمو رؤوس أموالها وتديرها جيدًا وتحميها.
  • الموضوع الرابع هو أن هذا النظام آلي، عندما تكون الأشياء نادرة يكون الناس على استعداد لدفع المزيد مقابلها: هناك المزيد من الأرباح في توفيرها، لذلك يستثمر المنتجون المزيد من رأس المال لإنتاجها، عندما يكون هناك تخمة، وتكون الأسعار والأرباح منخفضة، يقوم المنتجون بتحويل رؤوس أموالهم ومشروعاتهم إلى مكان آخر، وهكذا تظل الصناعة مركزة على أهم احتياجات الأمة، دون الحاجة إلى توجيه مركزي، لكن النظام يكون آلي فقط عندما تكون هناك تجارة حرة ومنافسة، وعندما تمنح الحكومات الإعانات أو الاحتكارات للمنتجين المفضلين أو تحميهم خلف جدران التعريفة، فيمكنهم فرض أسعار أعلى، ويعاني الفقراء أكثر من غيرهم حيث يواجهون تكاليف أعلى مقابل الضروريات التي يعتمدون عليها.
  • موضوع آخر هام في كتاب ثروة الأمم هو أن المنافسة والتبادل الحر يتعرضان للتهديد من الاحتكارات والتفضيلات الضريبية والضوابط والامتيازات الأخرى التي ينتزعها المنتجون من السلطات الحكومية.

ملخص وشرح لكتاب ثروة الأمم

سوف نقوم بتلخيص بعض المواضيع الهامة في كتاب ثروة الأمم التي توضح إسهامات آدم سميث في علم الاقتصاد في النقاط التالية:

  • الإنتاج والتبادل

يبدأ كتاب ثروة الأمم بشرح سميث للإنتاج والتبادل ومساهمتهما في الدخل القومي، باستخدام مثال مصنع الدبابيس، كما يوضح سميث كيف يمكن للتخصص أن يعزز الإنتاجية البشرية بشكل كبير، من خلال التخصص يمكن للناس استخدام مواهبهم أو اكتساب المهارات، ويمكنهم استخدام الآلات الموفرة للعمالة لزيادة الإنتاج، ثم يتبادلون تلك المنتجات المتخصصة وينشرون فوائد التخصص بين جميع السكان.

ويعتمد مدى وسرعة انتشار الفوائد على مدى اتساع وكفاءة السوق، في كثير من الأحيان يحاول أصحاب العمل التلاعب بالأسواق لمصلحتهم الخاصة، ويدعون الحكومات لمساعدتهم، ولكن يتم خدمة المصالح الفضلى للناس العاديين إذا تجنب صانعو السياسات مثل هذه التدخلات وعززوا المنافسة المفتوحة.

  • تراكم رأس المال

يمضي سميث في القول إن بناء رأس المال شرط أساسي للتقدم الاقتصادي، من خلال توفير بعض ما ننتجه بدلاً من استهلاكه على الفور، يمكننا الاستثمار في معدات جديدة ومخصصة وموفرة لليد العاملة، كلما زاد استثمارنا أصبح إنتاجنا أكثر كفاءة، إنها دائرة فاضلة.

بفضل هذا النمو في رأس المالي يصبح الازدهار بمثابة شئ  متوسع، ويصبح الجميع أكثر ثراءً، لكن رأس المال يمكن أن يضيع من خلال الأخطاء أو السرقة أو الإسراف في الإنفاق الحكومي، ويجب أن تهدف الحكومات إلى السماح للناس بتكوين رأس المال مع الثقة بأنهم سيستمتعون بثماره ويجب أن تدرك أن ضرائبهم وإنفاقهم سيؤكلان رأس المال الإنتاجي للبلاد.

  • السياسة الاقتصادية

يقول سميث مثلما يكسب الأفراد من التخصص، كذلك تفعل الدول، لا جدوى من محاولة زراعة العنب في اسكتلندا عندما ينمو بوفرة في فرنسا، ويجب على الدول أن تفعل ما هي أفضل منه وأن تتاجر بمنتجاتها.

إن القيود المفروضة على التجارة الدولية تجعل كلا الجانبين أكثر فقراً حتماً، ويفكر المشرعون كثيرًا في أنفسهم عندما يعتقدون أنه من خلال التدخل، يمكنهم توجيه الإنتاج بشكل أفضل مما يمكن للسوق.

  • دور الحكومة

ينتقد سميث الحكومة والمسؤولين الرسميين، لكنه ليس مناصرًا لسياسة عدم التدخل، وهو يعتقد أن اقتصاد السوق الذي وصفه لا يمكن أن يعمل ويحقق فوائده إلا عند مراعاة قواعده وعندما تكون الملكية آمنة ويتم احترام العقود، لذلك فإن الحفاظ على العدالة وسيادة القانون أمر حيوي.

وكذلك الدفاع إذا كان من الممكن سرقة ممتلكاتنا من قبل قوة أجنبية فنحن لسنا أفضل حالًا مما لو سرقها جيراننا، ويرى سميث دورًا للتعليم والأشغال العامة أيضًا، بقدر ما تسهل هذه المشاريع الجماعية على التجارة والأسواق العمل.

في حالة وجوب زيادة الضرائب لهذه الأغراض، يجب زيادتها بما يتناسب مع قدرة الأشخاص على الدفع، ويجب أن تكون بمعدلات محددة بدلاً من التعسفية ويجب أن تكون سهلة الدفع، ويجب أن تهدف إلى الحد الأدنى من الآثار الجانبية، ويجب على الحكومات تجنب فرض ضرائب على رأس المال وهو أمر ضروري لإنتاجية الدولة، نظرًا لأن معظم إنفاقهم مخصص للاستهلاك الحالي فيجب عليهم أيضًا تجنب تراكم الديون الكبيرة، مع سحب رأس المال بعيدًا عن الإنتاج المستقبلية.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى