نظرية الفشل في الاسترجاع

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 17 أكتوبر 2021 , 14:35

نبذة عن سيكولوجية النسيان

النسيان هو امر شائع في حياتنا اليومية، في بعض الأحيان، تكون زلات الذاكرة بسيطة، مثل نسيان القيام باتصال عبر الهاتف، لكن في أوقات أخرى، يمكن أن يكون للنسيان تأثيرات خطيرة وشديدة، مثل شاهد على جريمة ما يقوم بإغفال ذكر تفاصيل بالغة الأهمية حول جريمة ما.

فشل الذاكرة يمكن ان يحدث بشكل يومي، النسيان هو امر شائع للغاية بحيث يجب على الشخص في بعض الاحيان الاعتماد على عدة وسائل من اجل المساعدة على تذكر المعلومات الهامة، مثل كتابة الملاحظات في مذكرة يومية، أو ترتيب المواعيد الهامة على جدول الهاتف.

على سبيل المثال، عندما يقوم الشخص بالبحث حول مفاتيح السيارة، فإن هذا يعني ان المعلومات حول مكان ترك المفاتيح قد اختفت من الذاكرة، لكن النسيان في واقع الامر ليس فقدان المعلومات من الذاكرة طويلة الامد

دور الزمن في عملية النسيان

كان عالم النفس هيرمان إبنجهاوس من أوائل من درسوا النسيان والذاكرة علميًا، وقد قام بإجراء العديد من التجارب على نفسه، حيث قام باختبار ذاكرته من خلال استعمال مقاطع لفظية من ثلاثة أحرف دون ان يكون هناك اي معنى لها، وقد قام بالاعتماد على هذه الكلمات التي لا معنى لها لأن استعمال الكلمات التي يعرفها بشكل مسبق يمكن ان يؤدي لاعتماده على معرفته الحالية والارتباطات في ذاكرته.

ومن اجل ان يقوم باختبار المعلومات الجديدة، قام إبنجهاوس باختبار ذاكرته لفترات زمنية تتراوح من 20 دقيقة إلى 31 يوم، ثم قام بنشر هذه النتائج التي توصل إليها بعد أبحاثه على الذاكرة، بعنوان الذاكرة: مساهمة في علم النفس التجريبي

نتائج أبحاث ابنجهاوس التي تم رسمها فيما يعرف بمنحنى النسيان، كشفت عن وجود علاقة بين النسيان وبين الوقت، حيث غالبًا ما يتم فقدان المعلومات بسرعة كبيرة بعد تعلمها، وذلك اعتمادًا على عوامل متعددة مثل كيفية تعلم المعلومات ومدى تكرار هذه المعلومات، أما المعلومات التي استطاعت الوصول إلى الذاكرة طويلة الامد فهي تكون ثابتة بشكل مدهش.

أظهر منحنى النسيان أسضًا بأن النسيان لا يستمر حتى يتم فقدان كل المعلومات، حيث يتم بتوقيت معين، توقف مستويات النسيان، وعدم استمرارها.

كيف يتم قياس النسيان

في بعض الاحيان، يبدو للشخص أنه قد نسي معلومات معينة، لكن عند مروره بامر ما تتحرض لديه المعلومات التي ظن أنه نسيها، يمكن على سبيل المثال، تخيل بأنك كنت تحضر لامتحان في المدرسة أو الجامعة، قد يبدو لك بأنك قد نسيت هذه المعلومات أو أنك لم تحضر بما يكفي، لكن عند رؤية المعلومات في الاختبار تسترد جميع الاشياء التي درستها في السابق وظننت أنك قد نسيتها.

إذًا، كيف يعرف الشخص بأنه قد نسي أمرًا ما؟ هناك عدة طرق من اجل قياس عملية النسيان

  • الاستذكار: الأشخاص الذين يطلب منهم حفظ أمر ما، مثل قائمة مصطلحات معينة، يمكن ان يُطلب منهم تذكر هذه القائمة فقط عن طريق الذاكرة، ومن خلال رؤية الاشياء التي تذكرها الشخص، يمكن ان يكون الباحثون قادرون على تحديد المعلومات التي تم نسيانها، هذه الطريقة يمكن ان تتضمن الاستدعاء دون مساعدة أو الاستذكار من خلال استعمال بعض التلميحات.
  • التعرف: هذه الطريقة تتضمن التعرف على المعلومات التي تم تعلمها في السابق، اثناء إجراء اختبار على سبيل المثال، يمكن ان يُطلب من الطلاب التعرف على المصطلحات التي تعلموها في احد فصول القراءة او الدراسة التي خضعوا لها.

نظريات النسيان.. نظرية الفشل في الاسترجاع

في بعض الأحيان، تكون المعلومات موجودة، لكننا ببساطة لا يمكننا الوصول إليها، السببان الرئيسيان وراء نظرية الفشل في الاسترجاع تتعلق بفشل عمليات التشفير ونقص إشارات الاسترجاع الضرورية للاستذكار، سبب شائع آخر لعدم تذكر المعلومات هو أنها لم تصل ابدًا إلى الذاكرة طويلة الامد في المقام الاول.

من اجل فهم نظرية الفشل في الاسترجاع بشكل افضل، يمكن تجربة الطريقة المعروفة التي اتبعها الباحثان لأول مرة نيكرسون وآدامز، وهي محاولة رسم الجانب الخلفي لعملة واحدة، وبعد الانتهاء من الرسم، يمكن مقارنة الرسم بالعملة الأصلية.

سوف يتفاجئ الشخص بأنه لا يتذكر الجزء الخلفي لأي عملة بشكل دقيق، على الرغم من أنه يمكن ان يمتلك فكرة جيدة عن الشكل العام ولون العملة، ولكن تفاصيل العملة الحقيقية يمكن ان تكون غامضة.

السبب في ذلك يعود إلى أن الشخص لا يحتاج بشكل فعلي إلى معرفة شكل العملة المعدنية بشكل دقيق من اجل تمييزها عن العملات المعدنية الأخرى، إنما فقط يحتاج الشخص إلى المعلومات الرئيسية مثل الحجم الكلي للعملة وشكلها ولونها، والشخص لا يستطيع تذكر كيف يبدو الجزء الخلفي من العملة، لأنه ببساطة هذه المعلومات لم تصل إلى الذاكرة في المقام الأول. [1]

اسباب النسيان في نظرية الفشل في الاسترجاع

تم تطوير نظرية الفشل في الاسترجاع من خلال عالم النفس الكندي إندل تولفينج، وفقًا لهذه النظرية، يحدث النسيان بسبب فشل في استرجاع الذاكرة، وعلى الرغم من أن المعلومات التي تكون في الذاكرة طويلة الأمد لا تُفقد، إلا أن الشخص يكون غير قادر على تذكرها في لحظة معينة، المثال الشائع على ذلك هو عندما يشعر الشخص بأن الكلمة على طرف لسانه، لكنه لا يستطيع تذكرها.

الأسباب الشائعة لفشل الاسترجاع تتضمن فشل التشفير الذي يمنعنا من تذكر المعلومات لأنها لم تصل إلى الذاكرة طويلة الأمد، أو أن يتم تخزين المعلومات في الذاكرة طويلة الأمد، لكننا لا نستطيع تذكرها لأننا لا نحوي على إشارات الاسترجاع.

إشارات هامة في علمية استرجاع الذكريات

  • إشارات الاسترجاع

إشارات الاسترجاع هي محفز يساعدنا من اجل تذكر معلومة ما، عندما نقوم بتشكيل ذاكرة جديدة، نقوم بالاحتفاظ بعناصر الحادث، هذه العناصر تشكل فيما بعد إشارات الاسترجاع، حيث يتم استرجاع المعلومات بسهولة اكبر من الذاكرة طويلة الامد من خلال مساعدة إشارات الاسترجاع، والعكس صحيح، أي ان فشل الاسترجاع يحدث عند نقص إشارات الاسترجاع.

  • الإشارات الدلالية

الإشارات الدلالية هي إشارات تكون مرتبطة بذكريات أخرى، على سبيل المثال، يمكن ان ننسى كل شيء يتعلق برحلة قمنا بها منذ عدة سنوات، لكننا لا نزال نذكر زيارة لصديق في هذا المكان، هذه الإشارة تساعدنا على تذكر تفاصيل أكبر حول الرحلة.

  • الإشارات المعتمدة على الحالة العامة

الإشارات المعتمدة على الحالة العامة هي الإشارات المرتبطة بحالتنا النفسية اثناء حدوث هذه التجربة أو هذه الحادثة، مثل العصبية أو السعادة المفرطة، عندما نمر بتجربة مشابهة، مثل الشعور بسعادة مفرطة، يمكن ان نتذكر الذكريات القديمة بشكل افضل، الأمر نفسه ينطبق على حالة العصبية الشديدة أو حالة الحزن.

  • الإشارات المتعمدة على سياق الحادثة

الإشارات المعتمدة على سياق الحادثة هي عوامل بيئية عادةً مثل الأصوات، والروائح، على سبيل المثال، الشواهد على الجرائم يتم أخذهم مجددًا إلى مكان حدوث الجريمة التي تتضمن شواهد بيئية مما يساعد على تنشيط الذاكرة لديهم وتذكر تفاصيل الجريمة كما شاهدوها. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: