كيف أصبح الكيبوب ظاهرة عالمية   

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 02 نوفمبر 2021 , 17:07

ثقافة البوب ​​الكورية الجنوبية

لا يوجد بلد يأخذ موسيقى البوب على محمل الجد أكثر من كوريا الجنوبية، وفكرة أن ثقافة البوب ​​الكورية الجنوبية قد نمت لتصبح محركاً رئيسياً للثقافة العالمية، والتي شوهدت في كل شيء من الدراما الكورية على نيتفلكس إلى أنظمة العناية بالبشرة الكورية التي تهيمن على صناعة مستحضرات التجميل إلى سندويشات التاكو الكورية اللذيذة، وفي قلب هاليو تتزايد شعبية البوب ​​الكوري.

أصبح الكيبوب ظاهرة عالمية بسبب موسيقاها المميزة وتصميم الرقصات الرائعة واستعراض لا نهاية له من الفنانين الكوريين الجنوبيين الذين يقضون سنوات في أنظمة الاستوديو المرهقة لتعلم الغناء والرقص بإتقان متزامن على المسرح، يتم استخدام Hallyu والتي تعرف بـ “الموجة الكورية” لوصف الثقافة الكورية الجنوبية التي تتراوح من الكيبوب و الدراما الكورية إلى الطعام الكوري والعناية بالبشرة التي برزت في جميع أنحاء العالم. 

تم بناء Hallyu منذ عقدين من الزمن، لكن الكيبوب على وجه الخصوص أصبح مرئي بشكل متزايد للجماهير العالمية في السنوات الخمس إلى العشر الماضية، حيث ضرب فرق الكيبوب وفنانون كوريون جنوبيون  مخطط Billboard Hot 100 ثماني مرات على الأقل منذ أن قامت فرقة Wonder Girls بتكسيرها لأول مرة في عام 2009 بأغنيتهم ​​المتقاطعة “لا أحد” التي تم إصدارها بأربع لغات مختلفة، بما في ذلك الإنجليزية وتضخم تصدير الكيبوب جنوباً صناعة الموسيقى في كوريا، وحالياً مع استضافة كوريا الجنوبية دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 في بيونغ تشانغ في وقت يشهد توترات جيوسياسية شديدة للغاية، اكتسب الكيبوب نوعاً جديداً تماماً من الأهمية الاجتماعية والسياسية، حيث تعرض كوريا الجنوبية بفخر أفضل صادراتها المعروفة أمام العالم.[1]

كيف غزا الكيبوب العالم 

في عام 1992، قدمت فرقة كورية جنوبية تسمى “Seo Taiji and Boys” أغنية “I Know” مباشرة في مسابقة المواهب التلفزيونية، وحينها أدخلوا اتجاهاً جديداً في صناعة الموسيقى في ذلك الوقت، وكانت مزيج من كلمات الأغاني الكورية والبوب ​​الأوروبي والهيب هوب والراب، لكن الحكام لم يعجبهم وتم استبعاد الفرقة من العرض. 

لم يعلموا أنه في الأسابيع السبعة عشر التالية حطم فيلم “أعرف” الأرقام القياسية السابقة وبلغ ذروته في أعلى المخططات، في تلك الليلة من عام 1992 ولد الكيبوب، والآن أصبح الكيبوب عبارة عن صناعة بمليارات الدولارات تساهم في زيادة مستمرة في السياحة وزيادة جاذبية المنتجات الكورية الجنوبية. 

وفي إستطلاع قالت إحدى الطالبات الجامعية في الحرم الجامعي في تامبا: “أحب الكيبوب بسبب عناصر الهيب هوب و R & B التي يدمجها الكيبوب في أسلوبهم الفريد”، “لطالما أحببت الإعلام والموسيقى الآسيوية من البلدان الأخرى، لكن الموسيقى الكورية غالباً ما تأخذ تأثيراً من الثقافة السوداء التي أجد الراحة فيها، وهناك أيضاً علاقة عاطفية كبيرة بين المعجبين و الايدول التي أقدرها أيضاً”. 

ظهرت فرقة Bangtan Boys، والتي تعرف بـ فرقة BTS لأول مرة في عام 2013 وهي واحدة من أشهر الفرق الموسيقية في كوريا الجنوبية، يُعرفون باسم “محضرو التسجيلات” حيث يتم بيع ألبوماتهم في غضون بضع دقائق فقط، في فبراير 2020 تم بث حلقة خاصة تضم BTS في برنامج Tonight Show بطولة Jimmy Fallon حيث قاموا بأداء أغنية ON في محطة Grand Central Terminal، واعتباراً من يونيو، باعت BTS أكثر من 4 ملايين ألبوم، فقط في عام 2020 وتصدر ألبومهم Map of the Soul المخططات في كوريا الجنوبية، و US Billboard 2020 ومخطط الألبوم الرسمي في المملكة المتحدة أيضاً.

بعد ذلك ظهرت فرقة Blackpink، وهي فرقة فتيات كورية جنوبية لأول مرة في عام 2016، واستغرق الأمر أربع سنوات فقط لتصبح واحدة من أشهر فرق الفتيات في العالم، وفي عام 2019 كانت Black Pink أول فرقة كيبوب تقدم عروضها في Coachella ووصلت إلى أكثر من 13 مليار مشاهدة على قناتهم على يوتيوب، وفي 14 أكتوبر أصدرت الفرقة فيلم BLACK PINK: Light Up the Sky، على نيتفلكس الذي يحكي قصة “فرقة الفتيات الكورية التي حطمت الرقم القياسي”.

ولكن جدير بالذكر أن السر وراء هذا الجنون حول الكيبوب يأتي من أماكن مختلفة، حيث قالت إحدى الطالبات في حرم تامبا الجامعي: “أحب الدراما الكورية والكيبوب لأن لديهم رسالة وقصة أبحث عنها، بالإضافة إلى أن مشاهدة مقاطع فيديو الكيبوب أو الدراما الكورية سمحت لها أن تشعر بأنها مهمة” فهي توضح بأن المعجبين يشعروا أن الكيبوب يمنحهم مساحة للانتماء والتواصل.[2]

كيف أصبح الكيبوب صناعة عالمية بقيمة مليارات 

حيث أنه خلال مراسم افتتاح الأولمبياد في 9 فبراير 2018 سار الرياضيون في موكب الأمم بمرافقة مجموعة مختارة من أغاني البوب الكوري، كل منهم يلعب في الصورة التي تريد كوريا الجنوبية تقديمها، ومن جهة أخرى حققت Likey نجاحاً كبيراً مؤخراً لفرقة توايس، وقد وصل مؤخراً إلى 100 مليون مشاهدة على يوتيوب أسرع من أي أغنية أخرى لفرقة فتيات كيبوب، كانت أغنية “Fantastic Baby” لفرقة Big Bang واحدة من أولى أغاني الكيبوب التي حققت نجاحاً كبيراً في أمريكا، وتم عرضه في حلقة Glee ‘s K-pop جنباً إلى جنب مع أغنية “Gangnam Style”، والتي تم عرضها أيضاً خلال Parade of Nations.

يعد نجاح Psy في كل مكان في عام 2012 هو جزء من الكوميديا ​​الحمقاء وجزء من السخرية الواضحة، من إنتاج موسيقي جزء من موجة من الموسيقيين الكوريين الجنوبيين الذين درسوا في مدارس الموسيقى الأمريكية، قضى “Gangnam Style” خمس سنوات في حصد أكثر من 3 مليارات مشاهدة على يوتيوب، حيث احتل المرتبة الأولى في تسجيل الفيديو الأكثر مشاهدة في تاريخ المنصة قبل أن يتم إقصاؤه في عام 2017.

بشكل عام، توضح لنا هذه الأغاني وفناني الأداء أن نجوم الكيبوب يمكنهم التفوق في كل شيء بدءاً من الغناء إلى الكوميديا ​​و الراب والرقص والتعليق الاجتماعي، وتوضح ألحانهم الممتعة والغريبة أن صناعة الموسيقى في كوريا الجنوبية قد أتقنت آلة إنتاج البوب ​​إلى خط تجميع الألحان الجذابة التي يغنيها أشخاص موهوبون يبعثون على السخرية في مقاطع فيديو مبهجة يبعث على السخرية، وفي حفل ختام الألعاب الأولمبية، شاهدنا عروضاً حية من أيقونتين أخريين من الكيبوب، فنانة منفردة CL، وهي عضوة سابقة في فرقة الفتيات القوية 2NE1، وفرقة Exo متعددة الجنسيات، وكان ظهور CL شهادة على نجاحها في تحقيق أحد الكأس المقدسة للكيبوب في الانتقال إلى الشهرة الأمريكية أو على الأقل على Billboard Hot 100، وقد هبطت CL على القائمة مرتين منذ عام 2015.[3]

ما هو سر نجاح الكيبوب

هناك العديد من العوامل التي تجعل الكيبوب ظاهرة عالمية، وأحد العوامل الرئيسية هو قاعدة المعجبين بها، حيث يشعر العديد من المعجبين بأنهم مدينون للكيبوب لمنحهم علاقة عاطفية وتمثيلية بثقافتهم، حيث إنهم يشعرون بإحساس المجتمع مع معجبي الكيبوب الآخرين. 

وجدير بالإشارة أن الكيبوب مزدهر، لكن شهرته العالمية ربما جلبت العديد من المفاهيم الخاطئة والأساطير، حيث قال أحدهم: “أكبر اعتقاد خاطئ حول الكيبوب هو أنه اتجاه طائش سيتلاشى قريباً وأن المعجبين يتكونون فقط من فتيات يبلغن من العمر 13 عاماً يرغبن في الزواج من الأعضاء”، وأوضح بأن الكيبوب كان موجود قبل أن تحظى باهتمام الغرب وستستمر في الوجود بعد ذلك لأنها جزء لا يتجزأ من الثقافة الكورية.

تظل كيبوب واحدة من أكثر الصناعات إثارة للاهتمام، والمشكوك فيها في كل العصور، حيث ظهرت العديد من الادعاءات حول الجانب المظلم للكيبوب على مر السنين وتم إطلاق العديد من التحقيقات مع استمرار الفضائح في جذب الانتباه غير المرغوب فيه إلى الصناعة، ولكن على الرغم من الجدل لا يزال الكيبوب يكتسب شعبية من جميع أنحاء العالم، وخلال الآونة الأخيرة، كانت هناك ادعاءات حول الجانب المظلم من الكيبوب، وكانت هناك عدة تحقيقات في هذه الصناعة، ولكن أدى ذلك إلى بعض الإصلاحات التي حسنت الطريقة التي يتم بها تدريب نجوم الكيبوب والتعامل معهم.[4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق