ماهي الأعضاء التي لا يصلها الدم في جسم الإنسان

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 29 نوفمبر 2021 , 23:29

الأعضاء التي لا يصلها الدم في جسم الإنسان

العضو الوحيد التي لا يصل إليه الدم في جسم الانسان هو قرنية العين، لذلك يمكن القول أن الخلايا الحية الوحيدة في الجسم التي لايوجد بها الأوعية الدموية بشكل مباشر هي تلك الموجودة في القرنية في العين.

وتتغذي القرنية من خلال انتشار الأكسجين والعناصر الغذائية مباشرةً من السائل المسيل للدموع من الخارج والمادة المائية السميكة بين العدسة والقرنية من الداخل، وكذلك على طول الألياف العصبية المتصلة بالقرنية.

بالإضافة إلى القرنية تشمل المناطق الأخرى من الجسم التي لا تحتوي على أوعية دموية الغضاريف مثل طرف الأنف والأذن وأسطح المفاصل والشعر والأظافر ومينا الأسنان وطبقات الجلد الخارجية.

معلومات عن القرنية

القرنية هي السطح الأمامي الصافي للعين، وتقع مباشرة أمام القزحية والبؤبؤ، ويسمح للضوء بالدخول إلى العين، عند النظر إليها من مقدمة العين، تبدو القرنية أوسع قليلاً من ارتفاعها، وذلك لأن الجزء الأبيض للعين تتداخل قليلاً مع الجزء العلوي والسفلي من القرنية الأمامية.

يبلغ قطر القرنية الأفقي عادة حوالي 12 ملم (ملم)، والقطر العمودي 11 ملم عند النظر إليها من الأمام، ولكن عند النظر إليها من الخلف، تبدو القرنية دائرية ويبلغ قطرها حوالي 11.7 مم، ويبلغ متوسط ​​سمك مركز القرنية حوالي 550 ميكرون أو أكثر بقليل من نصف ملليمتر.

والقرنية لها خمس طبقات وفيما يلي الطبقات من الأمام إلى الخلف:

  • ظهارة القرنية: يبلغ سمك ظهارة القرنية و الطبقة الخارجية من القرنية من خمس إلى سبع خلايا، ويبلغ قياسها حوالي 50 ميكرون، مما يجعلها أقل بقليل من 10 في المائة من سمك القرنية بأكملها، ويتم إنتاج الخلايا الظهارية باستمرار وتقشر في الطبقة المسيلة للدموع من سطح العين، ومدة دوران النسيج الطلائي للقرنية بالكامل حوالي أسبوع.
  • طبقة بومان: هو نسيج خفيف ليفي سمكه حوالي 8 إلى 14 ميكرون من النسيج الضام كثيفة تشكل الانتقال بين ظهارة القرنية والسدى الكامن وراءها.
  • سدى القرنية: يبلغ سمك الطبقة الوسطى من القرنية حوالي 500 ميكرون، أو حوالي 90 بالمائة من سمك القرنية بشكل كامل، وسدى القرنية عبارة عن خيوط من النسيج الضام تسمى ألياف الكولاجين، هذه الألياف موحدة الحجم ويتم ترتيبها بالتوازي مع سطح القرنية في 200 إلى 300 حزمة مسطحة تسمى lamellae تمتد عبر القرنية بأكملها.
  • غشاء ديسمت: يفصل هذا الغشاء الرفيع جدًا السدى عن الطبقة البطانية الكامنة في القرنية، ويتكاثف غشاء تدريجيًا طوال الحياة ، ويبلغ سمك الغشاء حوالي 5 ميكرون عند الأطفال وسمكه 15 ميكرون عند البالغين الأكبر سنًا.
  • بطانة القرنية: هذه هي الطبقة الأعمق من القرنية، ويغمر الجزء الخلفي من البطانة في الخلط المائي الصافي الذي يملأ الفراغ بين القرنية والقزحية والتلميذ، هذه الطبقة ليست سوى طبقة واحدة من الخلايا سميكة ويبلغ قياسها حوالي 5 ميكرون، وتكون هذه الخلايا سداسية الأضلاع، ولكن بعضها قد يكون لها خمسة أو سبعة جوانب.

وظيفة القرنية

الوظيفة الرئيسية للقرانية هي السماح للضوء الصافي الدخول للعين من أجل الرؤية، ولكن لا تقتصر وظيفتها على ذلك فهي توفر ما يقرب من 65 إلى 75 بالمائة من قوة التركيز للعين، ويتم توفير ما تبقى من قوة التركيز للعين من خلال العدسة البلورية الموجودة خلف التلميذ مباشرة.

معظم مشاكل النظر مثل قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم  تحدث نتيجة لانحناء أقل من المستوى الأمثل أو التماثل للقرنية، ومن ناحية أخرى فإن قصر النظر الشيخوخي يرجع إلى تغير الشيخوخة في العدسة البلورية.

بالإضافة إلى السماح للضوء بالدخول إلى العين وتوفير معظم قوة التركيز للعين، فإن الأجزاء الفردية من القرنية لها وظائف متخصصة ويتم توضيحها كالتالي:

  • ظهارة القرنية: توفر هذه الطبقة من القرنية سطحًا مثاليًا للجزء المسيل للدموع للانتشار عبر سطح العين لإبقائها رطبة وصحية وللحفاظ على رؤية واضحة ومستقرة.
  • طبقة بومان: تساعد الطبيعة الكثيفة لهذه الطبقة على منع خدوش القرنية من اختراق سدى القرنية، عادة ما تلتئم سحجات القرنية التي تقتصر على الطبقة الظهارية الخارجية دون تندب، ولكن الخدوش التي تخترق طبقة بومان وسدى القرنية تترك ندبات دائمة يمكن أن تؤثر على الرؤية.
  • بطانة القرنية: تحافظ الطبقة المفردة من الخلايا التي تشكل البطانة على محتوى السائل داخل القرنية، يمكن أن يتسبب تلف بطانة القرنية في حدوث تورم مما يؤثر على الرؤية وصحة القرنية.[1]

هل يصل الدم إلى الشعر

الدم هو نظام نقل حيوي ويوفر الحياة لكل عضو في الجسم، وبالتالي يصل الدم إلى الشعر حيث يتم تدفق الدم تحت الجلد الملاصق للشعر حتى يصل الأكسجين والمغذيات للشعر، ويساعد ذلك في نمو بصيلات الشعر ونضجها والحفاظ عليها خلال دورة حياة نمو الشعر.

ومع استمرار النمو يتم تغليف بصيلة الشعر بشكل أساسي في الأوعية الدموية، وتنشأ هذه من تشابك عميق للأعصاب المرتبطة بالدماغ والجهاز العصبي.

إذا كان تدفق الدم في وقت ما منخفض ولا يصل إلى بصيلات الشعر فإنها تتضاءل تدريجياً وتتوقف في النهاية لتصبح بصيلات غير نشطة، وعلى العكس من ذلك تنعكس الدورة الدموية النشطة على فروة الرأس وتجعل الشعر صحى.[2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق