الفرق بين النتوء والانزلاق الغضروفي

كتابة: علا علي آخر تحديث: 06 ديسمبر 2021 , 07:15

الفرق بين النتوء الغضروفي والانزلاق الغضروفي

يتكون العمود الفقري بأكمله من 24 عظمة فردية تسمى فقرات، بالإضافة إلى قسمين من الفقرات المندمجة بشكل طبيعي – العجز والعصعص – الموجودان في أسفل العمود الفقري ويكون العصعص على شكل منحنى s  مزدوج، والعجز “العمود الفقري العجزي” هو عظمة على شكل مثلث، في أخر العمود الفقري القطني، وهي تقع بين عظام الورك.

والعمود الفقري لا يتكون من العظام فقط بل هناك عدد من الهياكل الداعمة له منها الأقراص الفقرية the spinal discs، وهذه الأقراص الفقارية تشبه وسادة ليفية من الأنسجة، وهي تعمل بمثابة فواصل لامتصاص الصدمات.

ويتكون كل قرص من جزأين، هما مركز أو نواة، وهو مثل الاسفنجية، ويوفر معظم قدرة القرص على امتصاص الصدمات.

ويتم تثبيت نواة القرص في مكانها بواسطة الحلقة، والحلقة عبارة عن سلسلة من حلقات الرباط القوية حول النواة.

وتعد إصابة القرص أحد أسباب آلام العمود الفقري، وغالبًا ما يطلق على تلك الإصابة اسم الانزلاق الغضروفي أو النتوء الغضروفي فكلا المصطلحين يعبران عن حالة واحدة وهي خروج نواة القرص من موضعها، لكن الأطباء قد يستخدما كلا المصطلحين للتعبير عن مقدار الانزلاق في القرص أو مدى تقدم النواة خارج القرص.

فالفرق بين النتوء والانزلاق الغضروفي هو شدة مقدار حركة النواة خارج القرص.

ويحدث الانزلاق بوجه عام عندما تندفع النواة الموجودة في منتصف القرص أو تبرز من مكانها الطبيعي، فتضغط النواة على الحلقة، مما يتسبب في انتفاخ القرص أو هبوطه إلى الخارج.

وفي تلك الحالة تكون مادة القرص المنتفخة محتواة داخل الحلقة، ولكن في بعض الحالات، تندفع النواة تمامًا عبر الحلقة وتضغط خارج القرص.[1]

إذا انكسرت قطعة من القرص، فيطلق عليها اسم القرص المعزول، أو الشظية الحرة وهي أيضًا نوع من الانزلاق الغضروفي وفي تلك الحالة يكون هناك حاجة دائمًا لإجراء جراحة لعلاج العزل. حيث يمكن للقطعة السائبة أن تدخل القناة الشوكية وتضغط على النخاع الشوكي أو جذور الأعصاب الشوكية مسببة مشاكل خطيرة.

مراحل الانزلاق الغضروفي

مراحل الانزلاق الغضروفي تصف مدى اندفاع النواة للخارج ومدى شدة الحالة، ويتم تقسيم مراحل الانزلاق الغضروفي إلى:[2]

  • تنكس القرص bulging.
  • انتقاخ القرص prolapsed.
  • انبثاق القرص (نتوء القرص) protruding.
  • انفصال القرص (الشظية الحرة أو القرص المعزول) extruded.

أعراض الانزلاق الغضروفي

تعتمد الأعراض على مدى شدة الانزلاق وعلى المكان الذي حدث فيه، وفي بعض الحالات قد لا يشعر المريض بأي أعراض ولا يعرف بحدوث الانزلاق إذا كان القرص الغضروفي لا يضغط على العصب.

إذا كان الانزلاق يضغط على العصب، فقد يشعر المريض ببعض الأعراض، التي قد تشمل:

  • آلام أسفل الظهر
  • الشعور بالخدر أو الوخز في الظهر أو الكتفين أو الذراعين
  • الشعور بألم في الرقبة
  • حدوث مشاكل في ثني أو تقويم ظهرك
  • ضعف العضلات [3]
  • حدوث ألم في الأرداف أو الوركين أو الساقين والذي قد ينتقل أحيانًا إلى القدم إذا كان القرص يضغط على العصب الوركي (عرق النسا)، وقد  يكون الألم في جانب واحد، ويوصف بأنه ألم حاد يشبه الصدمة الكهربائية، وقد تزداد شدته مع الوقوف أو الجلوس أو المشي .

تشخيص الانزلاق الغضروفي

لا تنصح الكلية الأمريكية للأشعة خضوع المريض التصوير الإشعاعي ، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي ، ما لم تكن الأعراض موجودة لمدة ستة أسابيع.

قد يطلب أخصائي العمود الفقري إجراء التصوير الإشعاعي مثل الرنين المغناطيسي بعد أربعة أسابيع فقط، إذا كانت الأعراض مستمرة.

قد يوصي الطبيب بتقييم الحالة وإجراء التصوير الإشعاعي العاجل، في حالة ظهور أعراض ضعف شديد في الساق أو أحد الذراعين أو فقدان الإحساس في منطقة المستقيم أو في الأعضاء التناسلية.

قد يوصي الطبيب أيضًا في حالات السقوط أو الاصطدام الشديد بإجراء تصوير.

ملاحظة: قد يطلب الطبيب صورة أشعة سينية عادية على المنطقة المصابة لاستكمال تقييم حالة الفقرة، لكنها لا تظهر فتق القرص، والتصوير بالرنين المغناطيسي هو الأكثر شيوعًا لتقيم حالة الانزلاق الغضروفي، وقد يسبقه تصوير مقطعي محوسب أو تصوير النخاع.

علاج البروز الغضروفي

لا تتطلب غالبية حالات الانزلاق الغضروفي عملية جراحية، فقد تتحسن الحالة  مع مرور الوقت.

وقد تتحسن أعراض عرق النسا لدى حوالي 9 من كل 10 أشخاص بدون تدخل جراحي، وقد يختلف وقت التحسن ، من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.

ويتم علاج كثير من حالات الانزلاق الغضروفي بدرجاته المختلفة باستخدام بالأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات إذا كان الألم خفيف إلى متوسط.

في حالات الألم الأشد قد يقوم الطبيب بحق السيترويد فوق الجافية (حقنة الظهر) وهذا الإجراءيتم تحت توجيه الأشعة لسينية لضمان وصول الدواء إلى المستوى الدقيق لفتق القرص.

قد يقيم الطبيب حالتك ويحدد لك تمارين الانزلاق الغضروفي.

جراحة الانزلاق الغضروفي

حتى عند حدوث  حالة القرص المعزول قد يعتقد البعض أن العلاج الوحيد هو التدخل الجراحي، لكن هذا غير صحيح.

حيث وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2002 أن العلاج غير الجراحي للأقراص المنفتقة، وخاصة الأقراص المعزولة، قد يكون ناجحًا بشكل مدهش.

وقد أكدت الدراسة أن حوالي 66.6% من حالات القرص المعزول يتم امتصاصها تلقائيًا حيث تفرز أنسجة الجسم التي تتلامس مع الجزء الحر “المكسور” مواد تعمل على تكسير تلك القطع بشكل كيميائي ويعيد الجسم امتصاص تلك الأجزاء مع مرور الوقت.[4]

ومع ذلك لا يجب أن تتجاهل الإجراء الجراحي في حال قرر اللجوء للحل الجراحي.

وعادة لا يلجأ الأطباء لهذا العلاج إلا عندما تفشل خيارات العلاج الأخرى في تخفيف الألم أو في حالات إصابة المريض بالعجز أو صعوبة المشي أو فقدان وظيفة الأمعاء والمثانة.

وفي تلك الحالة يقوم الطبيب بالموازنة بين مخاطر وفوائد، ويضع في الاعتبار عمر المريض وحالته الصحية.

وقد تساعد الجراحة في بعض الحالات في تخفيف الألم، ومع ذلك لا يوجد ضمان لذلك.

إرشادات عامة لمرضى الانزلاق الغضروفي

يجب أن يحدد المريض من نشاطه الطبيعي لمدة يومين أو ثلاثة.

قد يشجعك الطبيب على المشي بدرجة يمكن تحملها، بالتزامن من تناول مضادات الالتهاب.

لا يجب أن يستخدم المريض مسند الفراش إلا إذا نصحه الطبيب بذلك.

بعد تحسن الحالة يجب أن يتعلم المريض الطريقة الصحيحة لرفع الأحمال الثقيلة، لتجنب الإصابة مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى