مراحل وأشكال التكامل الاقتصادي

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 22 ديسمبر 2021 , 22:11

مراحل وأشكال التكامل الاقتصادي بالتفصيل

تتعدد مراحل وأشكال التكامل الاقتصادي، لتصل بحسب المختصين لخمسة مراحل متنوعة ومختلفة، مرتبة على حسب مدى عمقها، وأثرها، وتكتتف الدول فيها وفيما يلي سوف نطرح المراحل الأساسية:

التجارة الحرة، حيث يتم تخفيض الرسوم الجمركية (ضريبة مفروضة على السلع المستوردة) بين الدول الأعضاء بشكل كبير، وبعضها ألغاها كليًا.  

تحتفظ كل دولة عضو بالتعرفة الجمركية الخاصة بها فيما يتعلق بالدول بما في ذلك سياستها الاقتصادية، الهدف العام لاتفاقيات التجارة الحرة هو تطوير اقتصاديات الحجم والمزايا النسبية، وتعزيز الكفاءة الاقتصادية.  

تتعلق أحد التحديات بحل النزاعات حيث تميل اتفاقيات التجارة الحرة إلى تقديم ترتيبات وآليات لتسوية المنازعات محدودة.  

لذلك، فهم عرضة للتأثير والنفوذ الخاصين بالدول المعنية التي يمكن أن تؤدي إلى نتائج مختلفة اعتمادًا على حجمها الاقتصادي.  

إن الاقتصاد الكبير والمعقد الذي لديه اتفاقية تجارة حرة مع اقتصادات أصغر هو في وضع أفضل للتفاوض على البنود المفيدة.

  • المرحلة الثانية الاتحاد الجمركي

 الاتحاد الجمركي، يضع تعريفات خارجية مشتركة بين البلدان الأعضاء، مما يعني ضمناً تطبيق نفس التعريفات على بلدان ثالثة، يتم تحقيق نظام تجاري مشترك.  تعتبر الاتحادات الجمركية مفيدة بشكل خاص لتحقيق تكافؤ الفرص التنافسية ومعالجة مشكلة إعادة التصدير (باستخدام التعريفات التفضيلية في بلد ما لدخول بلد آخر)، ولكن تحركات رأس المال والعمالة لا تزال مقيدة.

  • المرحلة الثالثة السوق المشتركة

 السوق المشتركة الخدمات ورؤوس الأموال حرة في التحرك داخل البلدان الأعضاء، وتوسيع وفورات الحجم والمزايا النسبية، ومع ذلك، لكل سوق وطني لوائحه الخاصة، مثل معايير المنتج.

  • المرحلة الرابعة السوق الموحدة

الاتحاد الاقتصادي (السوق الموحدة)، يتم إزالة جميع التعريفات الجمركية للتجارة بين البلدان الأعضاء، مما يخلق سوقًا موحدة، هناك أيضًا حركات عمالية حرة، تمكن العمال في بلد عضو من التنقل والعمل في دولة عضو أخرى.  

مواءمة السياسات النقدية والمالية بين البلدان الأعضاء، مما يعني مستوى من التكامل السياسي، هناك خطوة أخرى تتعلق بالاتحاد النقدي حيث يتم استخدام عملة مشتركة، كما هو الحال مع الاتحاد الأوروبي (اليورو).

  • المرحلة الخامسة الاتحاد السياسي

 الاتحاد السياسي، يمثل الشكل الأكثر تقدمًا للتكامل مع حكومة مشتركة حيث يتم تقليل سيادة دولة عضو بشكل كبير، توجد فقط داخل الدول القومية، مثل الاتحادات التي توجد بها حكومة مركزية ومناطق مثل (مقاطعات ، ولايات ، وما إلى ذلك) تتمتع بمستوى من الاستقلالية في الأمور المحددة جيدًا مثل التعليم.

 مع زيادة مستوى التكامل الاقتصادي، يزداد تعقيد لوائحها، يتضمن ذلك مجموعة من اللوائح والتنفيذ وآليات التحكيم لضمان امتثال المستوردين والمصدرين، يأتي التعقيد بتكلفة قد تقوض القدرة التنافسية للمناطق الخاضعة للتكامل الاقتصادي.

لأنه يسمح بمرونة أقل للسياسات الوطنية وفقدان الاستقلالية، يمكن أن يحدث انتقال المسؤولية عن التكامل الاقتصادي إذا لم يعد يُنظر إلى التعقيد والقيود التي يخلقها على أنها مقبولة من قبل أعضائها، بما في ذلك فقدان السيادة.[1]

أهمية التكامل الاقتصادي

من خلال الدراسات يتضح أن النظرية الاقتصادية والخبرة الدولية يؤكدان على أهمية التكامل الاقتصادي فيما يلي:

  • أن البلدان الصغيرة تزداد ثراءً عندما تندمج بعمق في الاقتصاد العالمي.
  •  يمكن للتكامل الاقتصادي أن يسهل الوصول إلى قاعدة أكبر من المستهلكين، ومجموعة أكبر من العمال المؤهلين، ومصادر تمويل إضافية، وتقنيات جديدة.  
  • يمكن البروز لسوق أكبر، مع ساحة منافسة متساوية يمكن لجميع الشركات أن تنافس فيها.
  • أن تهز الصناعات المتصلبة التي تسيطر عليها النخب السياسية والتجارية المحلية المرتبطة ارتباطًا وثيقًا وكذلك تشجيع الابتكار.
  • يمكن للتكامل الاقتصادي أن يخلق بيئة للشركات القائمة لكي تنمو، أو تصبح أكثر إنتاجية، أو تخرج من السوق، ولأن تظهر الشركات الجديدة وتنجح أو تفشل بسرعة وبتكلفة رخيصة.

مثال واقعي للتكامل الاقتصادي

 تم إنشاء الاتحاد الأوروبي (EU) في عام 1993 وشمل 28 دولة عضو في عام 2019، ومنذ عام 2002، اعتمدت 19 دولة اليورو كعملة مشتركة وفقًا لصندوق النقد الدولي (IMF) ، يمثل الاتحاد الأوروبي  16.04٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

 صوتت المملكة المتحدة في عام 2016 لمغادرة الاتحاد الأوروبي  في يناير 2020 ، صوت المشرعون البريطانيون والبرلمان الأوروبي على قبول انسحاب المملكة المتحدة.  الهدف هو إنهاء الخروج بحلول يناير 2021

مزايا التكامل الاقتصادي

  1. اقتصاديات على مستوى الحجم

 بالنسبة للبلدان الفردية، التي لديها سوق صغير وداخلي، هناك قدرة محدودة لتوسيع الإنتاج، بمساعدة التكامل الاقتصادي، هناك عرض للوصول غير المقيد إلى المنتجات المختلفة التي تنتجها الدولة العضو.

  1. التخصص الدولي

 بمساعدة التكامل الاقتصادي ، ستكون الدول الأعضاء قادرة على الحصول على درجة أكبر عندما يتعلق الأمر بالتخصص في العمليات والمنتجات التي يتم إنتاجها في الدولة.

 يعتمد التخصص بالكامل على المزايا المختلفة لمقارنة التكلفة وذلك أيضًا من خلال موقع جغرافي معين،  لذلك، بطريقة ما، يمكن أن يؤدي إلى إنتاج كبير للدول الأعضاء.

  1. التحسين النوعي في الإنتاج

هذا هو أحد أهم الفوائد التي قد تأتي من الإنجاز الاقتصادي،

 هناك تعاون إقليمي في اقتصاديات البلدان المختلفة يمكن أن يؤدي في الواقع إلى العديد من التغييرات السريعة في الجوانب التكنولوجية وهذا أيضًا على نطاق أكبر وأكثر كفاءة أيضًا.

  1. التوسع في التوظيف

 هناك العديد من البلدان المختلفة في عملية التكامل الاقتصادي، وبينما تنظم هذه البلدان نفسها في مجموعات اقتصادية إقليمية، سيكون هناك تدفق غير مقيد عندما يتعلق الأمر بالعمالة في الدولة والمنطقة أيضًا، مع ممارسة الدول المختلفة للتكامل الاقتصادي بأفضل طريقة، فلا شك أنه سيزيد من بعض فرص العمل بسبب الزيادة في متطلبات العمالة بها.

  1. تحسين التجارة

 وهذه فائدة أخرى مهمة قد تأتي من التكامل الاقتصادي، وهي بالتأكيد واحدة من أفضل الفوائد بالتأكيد، بمساعدة هذه العملية، ستكون هناك زيادة في قوة المساومة التي قد تتمتع بها الدول الأعضاء مع العالم.

  1. الكفاءة الاقتصادية

 سيكون هناك الكثير والمزيد من المنافسة داخل مختلف البلدان الأعضاء التي تقع في المنطقة، كل ذلك بفضل التكامل الاقتصادي الذي يحدث بين الدول.

بمساعدة هذه العملية، سيكون هناك تحسن في الكفاءة الاقتصادية التي تحدث في مجموعة معينة، وهو بالتأكيد مفيد للغاية للدول الأعضاء أيضًا. [2]

شروط التكامل الاقتصادي

1- من شروط التكامل الأقتصادي أن يكون هناك تقارب جغرافي، ويعد هذا الشرط مهم لنجاح التكامل ودوره في التسهيل والانتقال للعمالة والخدمات والسلع داخل المنطقة التي تضم عملية التكامل.

2- الإرادة السياسية لأن الغياب للإرادة السياسية يتبعه بالضرورة فشل للتكامل الاقتصادي، لذلك لابد على الحكومة التي تحاول خلق المؤسسات حتى يتم الاندماج الإقليمي. 

3- التجانس الاقتصادي القابل للتكامل حيث يعد التكامل بين أكثر من اقتصاد له  هياكل لها تجانس متماثل قابل للتكامل. 

4- أن تتوفر الوسائل الخاصة بالنقل والاتصال، وأن عدم التوفر لوسائل النقل والاتصال بين اقتصاد الدول التي بينها تكامل، حيث يقلل من الإمكانية في التخصص الإنتاجي والتوسع التجاري بين الدول المتكاملة. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: