أهمية الذكاء الاصطناعي في مجال التعليم

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 25 ديسمبر 2021 , 20:23

ما هو الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي ويتم اختصاره كتالي AI، هو فرع واسع النطاق لعلوم الكمبيوتر يهتم ببناء آلات ذكية قادرة على أداء المهام التي تتطلب عادةً ذكاءً بشريًا، ويتم استخدامه الآن بشكل كبير في مجال التعليم .

أهمية الذكاء الاصطناعي في التعليم

تتيح التكنولوجيا أشياء لا تصدق للبشر اليوم مع التطورات الجديدة التي يتم إجراؤها كل يوم بما في ذلك الذكاء الاصطناعي (AI) الذي يسمح بالتعلم المخصص عن طريق المحتوى الذكي على الهاتف، ومن فوائد الذكاء الاصطناعي في التعليم:

  • المعلومات المنظمة

بالإضافة إلى قدرة أنظمة الذكاء الاصطناعي في التعليم، هناك العديد من المزايا للطلاب، حيث تم استخدام هذه الآلات الذكية من قبل المعلمين والمعلمين في جميع أنحاء العالم لتحسين أداء الطلاب من خلال قدراتهم الاستثنائية مثل القدرة على توفير المعلومات باستمرار من مجموعة متنوعة من المصادر وعدم نسيان أي شيء مطلقًا.

هناك أيضًا استخدام متزايد لنظام الذكاء الاصطناعي (AI) في المدارس عبر مختلف البلدان لأنه يساعد الطلاب على أن يصبحوا متعلمين أكثر كفاءة نظرًا لقدراتهم الفهم الشاملة التي تتيح لهم الوصول إلى المعرفة الجديدة بسرعة.

يمكنهم العثور على إجابات من خلال أدلة يسهل الوصول إليها مثل Wikipedia أو Google Scholar دون وجود أي فجوات بين المواد التعليمية التي تحدث عند استخدام الأساليب التقليدية مثل الكتب أو المحاضرات  وقد سمح هذا لجميع أنواع الناس بما في ذلك أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية.

  • التعلم المخصص

الذكاء الاصطناعي يغير مشهد التعليم، يمكن رؤية هذا التغيير من خلال التعلم المخصص، والذي يستخدم المعلومات من بيانات الطلاب لإنشاء دروس وأنشطة فردية للطلاب بناءً على احتياجاتهم واهتماماتهم.

أتاح التقدم في الذكاء الاصطناعي لشركات التكنولوجيا مثل Google جمع كمية هائلة من البيانات حول تفضيلات كل مستخدم حتى يتمكنوا من تقديم محتوى مخصص يحافظ على تفاعل المستخدمين مع تطبيق أو موقع ويب لفترة أطول مما كان يُعتقد سابقًا.

يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لمساعدة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة لأنه يمتلك القدرة على التكيف.

يعمل الذكاء الاصطناعي مع كل طالب على حدة، مع التأكد من أنهم يتعلمون بالسرعة المثلى مع تزويدهم أيضًا بمزيد من الوقت الفردي مع المعلمين الذين قد يفقدون نقاطًا مهمة من المعلومات عند تدريس إعداد مجموعة كبيرة بسبب نقص الانتباه أو مشاركة من أعضاء معينين في الفصل.

  • أنظمة التدريس الذكية

للذكاء الاصطناعي فوائد عديدة في التعليم، ومن الأمثلة على ذلك أنظمة التدريس الذكية (ITS).

تقدم ITSs للطلاب ملاحظات حول عملهم، وتوجههم نحو الإجابة الصحيحة وقد ثبت أنها أكثر فاعلية من طرق التدريس التقليدية وحدها.

  • إنشاء المجموعات التكيفية

يسمح الذكاء الاصطناعي بتشكيل مجموعة تكيفية حيث يمكن تجميع الطلاب معًا بناءً على أساليب التعلم أو المهارات حتى يتمكنوا من التعلم بشكل أفضل وأكثر كفاءة من أي وقت مضى.

يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي (AI) لمساعدة الطلاب على التعلم بشكل أكثر فعالية، يقوم بذلك عن طريق تعيين خطة تعليمية فريدة لكل طالب بناءً على تقدمه وقدراته، مما يعني أنه من الممكن للجميع في نفس الفصل تلقي تعليمات مختلفة اعتمادًا على كيفية أدائهم بمهارات أو مفاهيم معينة.

يساعد الذكاء الاصطناعي في تقديم دروس الواقع الافتراضي التي تتيح للمستخدمين التعلم أثناء الشعور بالاندماج في بيئة أو سيناريو مختلف، مثل الوصول إلى أفضل الجامعات حول العالم دون مغادرة المكان.

في المستقبل سيسمح الواقع الافتراضي للطلاب بإجراء اتصال أكثر شمولاً مع المواد التعليمية الخاصة بهم.

مثلاً في فصل علم الأحياء ، يمكنهم إجراء عملية جراحية على جسم حيوان دون التعرض لخطر الإضرار بجسم حقيقي وتفكيك الآلات لفهم كيفية عملهم جميعًا براحة في منازلهم أو فصولهم الدراسية بشكل أفضل دون الحاجة إلى مبالغ كبيرة.

عيوب الذكاء الاصطناعي في التعليم

في حين أن هناك العديد من فوائد الذكاء الاصطناعي في التعليم، يجب مراعاة بعض العيوب قبل أن يصبح تطبيق هذه التقنيات أمرًا شائعًا في جميع أنحاء البلاد ومن ضمن هذه العيوب:

  • تناقص التفاعل البشري

من عيوب التكنولوجيا أنها تجعل الطلاب يفقدون القدرة على ممارسة وتعلم المهارات الاجتماعية لأنهم لا يتعاملون مع أناس حقيقيين خلال وقت الفصل.

هذا يجعل الأمر صعبًا عليهم عندما يخرجون من المدرسة ويحتاجون إلى هذه الأنواع من التفاعلات في الوظيفة أو حتى اجتماعيًا فقط كبالغين.

  • بطالة المعلمين

أحد مساوئ استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم هو فقدان المعلمين لوظائفهم،نظرًا لأن هذه البرامج تساعد الطلاب على التعلم بأنفسهم، فلم تعد هناك حاجة لمعلمين بشريين لتوجيه الأطفال أثناء الدروس أو حتى مهام الدرجات.

كما أن اختبارات الدرجات تقلل أيضًا من أعباء العمل مقارنة بوجود أكثر من مدرب واحد لكل طالب، مما يجعله أقل أهمية بالنسبة لعدة أشخاص.

من منظور إدارة المدرسة أيضًا  مما قد يؤدي إلى تسريح العمال إذا أصبح عدد الموظفين أقل بكثير بسبب هذا التغيير بمرور الوقت مما أدى إلى انخفاض الرواتب التي تقوم بها الإدارات المستقبلية.

  • مشاكل مالية

يواجه الذكاء الاصطناعي في التعليم الكثير من المشاكل المالية، تم تصميم الذكاء الاصطناعي من قبل علماء متعلمين درسوا لسنوات عديدة لإتقان حرفتهم، وهم بحاجة إلى المال لمواصلة أبحاثهم وكذلك لدفع رواتب الموظفين الذين يعملون في المشاريع معهم.

وأيضاً يكون هناك حاجة لتغطية التكاليف الباهظة عند شراء الأجهزة والبرامج التي يمكن أن تدعم قدرات الذكاء الاصطناعي، مثل التعرف على الوجه أو أدوات معالجة اللغة الطبيعية والتي من شأنها أن تجعل من الصعب للغاية على أنظمة المدارس التي لديها تمويل ضئيل لتنفيذ هذه التقنيات في فصولها الدراسية

  • نقص الذكاء العاطفي

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الذكاء الاصطناعي في التعليم غير مفيد، أحد الأسباب التي تتبادر إلى الذهن هو الافتقار إلى الذكاء العاطفي، والذي يمكن اعتباره ميزة عندما يتعلق الأمر بالدراسة والتعلم بالنسبة لبعض الناس.

تم استخدام الذكاء الاصطناعي مؤخرًا فقط كأداة خارج المحادثة مع البشر الآخرين أو ببساطة للتواصل مع شخص آخر من خلال الاتصال البشري، ومع ذلك يجب ألا تحل هذه التكنولوجيا محل المعلمين تمامًا لأنهم يجلبون شيئًا أكثر من مجرد المعرفة.

إنها توفر للطلاب فرصًا لتعلم المهارات الاجتماعية مثل مهارات التعاطف والتواصل التي ستساعدهم على النجاح بعد المدرسة بينما لا يستطيع الذكاء الاصطناعي تعليم هذه العناصر الحيوية للنجاح على الإطلاق.

  • إدمان الذكاء الاصطناعي

قد يفقد الطلاب اهتمامهم بالتعلم لأنهم أكثر اهتمامًا بأجهزة الذكاء الاصطناعي، وهو ما يعد عيبًا في استخدام الذكاء الاصطناعي للأغراض التعليمية.

في لتعليم على وجه التحديد، كان ظهور الذكاء الاصطناعي مصحوبًا بالخوف من أن تصبح منصات التعلم الآلي فعالة جدًا، في تعليم الطلاب وتوفير الإرشادات الشخصية التي قد تحل محل المعلمين البشريين تمامًا في بعض البيئات.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: